الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    لوحة لا توصف تدفق منها الوفاء لإنسان عشق تراب بلاده حتي الرمق الأخير وكان التشييع المهيب خير شاهد .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الشفافية والحسم لاسكتمال أهداف الثورة الشعبية .. بقلم: نورالدين مدني    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    مخطئ من يظن بأن ثورة ديسمبر سوف تفشل كأكتوبر وأبريل .. بقلم: طاهر عمر    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شوقي بدري : قبل سقوط القلعة
نشر في حريات يوم 21 - 09 - 2016


قبل سقوط القلعة
شوقي بدري
قرأنا عن الحالة النفسية في حروب اليابان والصينيين والآسيويين قبل سقوط القلاع المحاصرة ، وقبل الهجوم الأخير . كانت الاخلاق والقيم والقوانين تتغير ويحدث نوع من التحلل والتفسخ . ويضاجع الاميرات الخدم ورجالا لم يكن يخطر ببالهم التحدث معهم ببعض الاحترام . انها حالة قبل الانهيار . ويجمع الشوقن امير الحرب الساموراي ويتهيأون للموت. ويفضل الساموراي ان يطعن نفسه بسيفه ليموت موتة شريفة .
عندما اجتاحت اليابان الصين قبل الحرب العالمية الثانية حملت الامبراطورة الصينية سفاحا من سائق القيصر الاخير . ان حال الانقاذ اليوم هو الحالة النفسية قبل سقوط القلعة .
وانا في الرابعة عشر صحبت شقيقتي الي مدينة كوستي بالقطار. لمقابلة زوجها المفتش وقتها في الرنك الاخ العزيز محمد صالح عبد اللطيف . وكان معة احد وجهاء كوستي ابراهيم النور . وكان من المفروض ان اعود في الصباح بواسطة البص السريع المتعب في الصباح، وحجم البص لا يسمح له بدخول الكوبري القديم . فسلموني لبعض معارفهم في ربك علي الضفة الشرقية . وكانت بين اهل كوستي الغنية واهل ربك مناكفات حبيبة. واهل ربك يقولون ان اهل كوستي يحبون لعب الكنكان والوست بطريقة عقائدية . ويقولون ان الرضيع عندما يبكي في كوستي يعطونه الجوكر فيسكت . واهل كوستي يقولون . ان اهل ربك يحبون القعدات . ويكونون في حالة ضيق طيلة اليوم . ومان تغرب الشمس يبدا الضحك .,, ويتقالدوا ,, لان القعدة ستبدأ . ناس الانقاذ كلما تطلع الشمس وهم ما زالوا في السلطة بيتقالدوا لانهم يعرفون انه مهما طالت المدة وتمكنوا من تغيير جلدهم ، فسيتيقظون يوما ليجدوا ان الحفلة قد انتهت . وهذا التفسخ والهوس هو الحالة قبل سقوط القلعة .
كيف يصح بحق السماء ان بصير مراسلة مثل ,, الفريق ,, طه من يقررفي مصير البشر ؟ واى بشر ؟ السودانيون الذين اسقطوا نظامين عسكريين ؟ السودانيون الذين كانوا محل اعجاب دول الجوار . السودانيون الذين قال عنهم سكرتير الامم المتحدة داق الهمرشولد في نهاية الخمسينات انهم القاطرة التي ستقود تطور افريقيا . السودانيون الذين قالت عنهم القنصلة العسكرية الامريكية في تشاد في سنة 1987 انهم اكثر دولة مؤثرة علي سياسة دول الجوار . وليست فرنسا او امريكا .وبكل بجاحة يقول طه انه ابن البشير . انها الحالة النفسية قبل سقوط القلعة كل شئ ممكن ومسموح به ، فالقلعة ستنهار عاجلا او آجلا .
من الشخصيات التي اعجبت بها في التاريخ القديم وكتبت عنه، هو محمد كوبرولو عميد اسرة ,, كوبريلي ,, التي سيطرت علي الحكم في تركيا التي كانت اكبر امبراطورية . وكان منهم القواد والوزراء ورجال المال الخ . اذكر انني قرأت ان الاسم كوبرولو يشير الي الكوبري الذي كان في المدينة التي اتي منها الصبي الفقير لكي يعمل في مطبخ السلطان العثماني في القرن السابع عشر . وبسبب ذكاءه ومؤامراته وثقة السلطان وحريم السلطان صار اقوي رجل في اكبر دول العالم . يمكن الفريق طه يرث البشير ؟؟ ايه المانع … ؟ مش ابوه البشير والحكم اليوم قيصري والدليل اسرة البشير .
ايه حكاية الاولاد البستلموا بيوت الحكام ؟ غسان رحمة الله عليه مش كان مستلم بيت المحافظ بتاع الخرطوم . ودور في البلد سف وقرش . وبعدين ضحوا بيه لمن خافوا من انه يتكلم . طه يبل راسه . فليفكر في جعفر البرمكي وزير هارون الرشيد الخليفة العباسي. لقد اتهم بعلاقة بالعباسة شقيقة هارون الرشيد ، وسيطر البرامكة علي الدولة وصار يضرب بهم الي اليوم المثل في الكرم . وخاف الرشيد علي حكمه . ونشط مسرور سياف الخليفة وتدحرجت رؤوس البرامكة . وكانت العباسة مزواجة . مات من تزوجتم بعد فترة . وقال الشاعر ابو نواس … لا تقطع راسه …زوجه العباسة .
الاسبوع الماضي ذهب شاب سوداني تفتيحة ويعمل كميكانيكي ويستطيع ان يصلح اي شي حتى الطائرة، لاصلاح عربة سوري مريش في السويد . ووصل السويد قبل شهور . ولدهشته قال له السوري انه سوداني الجنسية . وظن الابن ,, م ,, ان السوري يمزح . ولكن السوري دخل منزله واحضر جوازا سودانيا طازجا دفع له السوري 5 الف دولارا . مش قلت ليكم الحالة قبل سقوط القلعة .
كافور الاخشيدي الذي خلده الحقير المتنبي بالهجاء، كان معروضا للبيع مع صبي آخر . والصبي الآخر كان يتمني ان يشتريه طباخ لكي ينعم بالطعام والشراب الجيد . ولكن كانت لكافور طموحات اكبر . وصار حاكم مصر المطلق . ولقد تربص الكثيرون بمصر منهم الفاطميون . ولكن لان كافور كان قويا . ونظم الجيش وفرض سيطرته علي الدولة ، فصار الناس يقولون لا يمكن الهجوم علي مصر و ,, الحجر الاسود ,, في مصر . وبعد كافور اكتسح المعز لدين الله الفاطمي مصر . من هو كافوري في نظام الانقاذ ؟ ومن هو البطيني الذي يهمه ان يملأ كرش؟. للقارئ الحق في ان يختار من الذي يمثل ملأ كرشه ، مثل رفيق الكافوري .
قبل حوالي العقد ونصف العقد من السنين تأكد للكثيرين ان الكيزان يذبحون البلد . وكتبت موضعا تحت عنوان …. الناس كرشت السكاكين وختوا عينهم علي البلد كتور مدوعل . ولم يكن الكيزان وحدهم ولكن بعض المغامرين الاجانب وشركات النفط والصين والسند وجرينلاند كمان . واعدت كتابة الموضوع بعد كل مرة الجنيه ضرب الدلجة . تحت عدة عناون منها … نبحنا لامن كنكوجنا انقرش …. ولا حياة لمن تنادي الى ان تلاشى الجنيه والخوف يلحق عملة زمبابوي التي كانت قديما من اغني دولة افريقية . وموقابي برضو بيحب العرس والنسوان .
ان من خرب الاقتصاد هم الكيزان لانهم في حالة سباق محموم لغرف ولهف اكبر كمية من الفلوس وبأسرع طريقة حتي لا يتركوا للباقين اي شئ . اسرع طريقة كما ذكرت .
كنت اذهب الي الجزبرة واعيش في التفاتيش مع اخي كمال بدري باش مفتش استرحنا ، الخشيم والعديت وسعد الله . وكانت قصة المزارع الذي طلق زوجته او ارسلها لاهلها .. لانه وجدها توقد في بيتها . فعندما تأخرت في عمل شاى الصباح وجدها تمعط في قش وشنقاق من راكوبتها لاشعال النار لانها لم تجمع بعض القشقش والحطب من قبل . وهذا حال الانقاذ …. توقد في بيتها . ويتواجد كبار الظباط من الامن والجيش في البنوك اكثر من مناطق العمليات . ومال حميتي ده مش هو نائب الفاعل ويتعرض للرفع مثل الفاعل في النحو . ولكن حميدتي يعامل احسن من الفاعل .
اقتباس
الذي افرغ الدولة الآن هو ان المتمكنين من أهل الانقاذ , قد ابتاعوا اراضي و مساكن و حصلوا عليها بطرق ملتوية . ثم قاموا برهن هذه الأراضي و المباني بأسعار مضاعفة . و حولوا تلك المبالغ الى دولارات . و أودعوها مصارف خارجية . و من استلف عشرة مليون جنيه بالجديد فقط قبل بضعة شهور و حول الجنيه الى دولارات , يمكن ان يعيد النقود اذا اراد , الى البنوك و يكون قد كسب اكثر من عشرة مليون جنيهاً اليوم . لأن السعر قد زاد عن الضعف . و هذا ما كنا نحذر منه . و المغتربون المساكين الذين اشتروا مساكن و شقق و قطع ارض , بما قيمته مئة ألف دولار مثلاً , و التي كانت تساوي مائتين الف جنيهاً سودانياً , يمكن ان يبيعوا هذا القطع اليوم , في احسن الاحوال بثلاثمائة الف جنيه . و لكن الثلثمائة ألف جنيه أذا ارادوا تحويلها الى دولارات اليوم ستكون ستين الف دولار. اين ذهب الفرق ؟ . هذا ما كنا نحذر منه و لقد اعدت نشر هذا الموضوع ما يقارب العشرة مرات . و لكن مين يسمع ؟ و مين يقرأ ؟ . أهل الانقاذ هم مجموعة من اللصوص المخلوعين . و الذين يتوقعون ان تنتهي الحرارة في أي لحظة .
التحية ع. س. شوقي بدري .
اقتباس
الذي افرغ الدولة الآن هو ان المتمكنين من أهل الانقاذ , قد ابتاعوا اراضي و مساكن و حصلوا عليها بطرق ملتوية . ثم قاموا برهن هذه الأراضي و المباني بأسعار مضاعفة . و حولوا تلك المبالغ الى دولارات . و أودعوها مصارف خارجية . و من استلف عشرة مليون جنيه بالجديد فقط قبل بضعة شهور و حول الجنيه الى دولارات , يمكن ان يعيد النقود اذا اراد , الى البنوك و يكون قد كسب اكثر من عشرة مليون جنيهاً اليوم . لأن السعر قد زاد عن الضعف . و هذا ما كنا نحذر منه . و المغتربون المساكين الذين اشتروا مساكن و شقق و قطع ارض , بما قيمته مئة ألف دولار مثلاً , و التي كانت تساوي مائتين الف جنيهاً سودانياً , يمكن ان يبيعوا هذا القطع اليوم , في احسن الاحوال بثلاثمائة الف جنيه . و لكن الثلثمائة ألف جنيه أذا ارادوا تحويلها الى دولارات اليوم ستكون ستين الف دولار. اين ذهب الفرق ؟ . هذا ما كنا نحذر منه و لقد اعدت نشر هذا الموضوع ما يقارب العشرة مرات . و لكن مين يسمع ؟ و مين يقرأ ؟ . أهل الانقاذ هم مجموعة من اللصوص المخلوعين . و الذين يتوقعون ان تنتهي الحرارة في أي لحظة .
التحية ع. س. شوقي بدري .
اقتباس
نبحنا لمن كنكوجنا انقرش . وحذرنا الناس بموضوع ( الناس كرشو السكاكين وختو عينهم على السودان كتور مدوعل ) . وعندما يدخل اى انسان فى موضوع يهرع السودانيون ويدخلون بدون تفكير .
الطمع يعمى بصيره كل الناس . لقد وضح الآن ان الرأسماليه المطلقة عباره عن وحش لا يمكن السيطره عليه . الآن اوربا قد قررت خلق نظام مشترك لكى يراقب النظام المالى والمصرفى لكل الاعضاء . هذا بعد انهيار الاقتصاد اليونانى والاسبان فى الطريق . لان هذه انظمه اقتصاد جبنه وزيتون . وليس هنالك شفافيه كامله . حتى امريكا اكبر داعيه للاقتصاد الحر بدأت فى فرض رقابه على البنوك والنظام المالى . واول قرصه على الاذن كانت فى ديسمبر 2009 عندما حضر مديرى الشركات الكبرى مثل جنرال موتور وفورد وكرايسرل بطائراتهم الخاصه لواشنطون .
انهيار سوق العقار فى دبى هو اعاده لسوق المناخ فى نهايه السبعينات وبدايه الثمانينات . فليس من المعقول ان يشترى الانسان شقه وبعد سنه يتضاعف سعرها . نفس الشئ حدث فى مصر فى التسعينات . وفى نهايه التسعينات كان من الواضح ان من صنعوا تلك الفقاعه . سيأخذون ارباحهم ويتركون البلد . بالنسبه لى كانت الامور واضحه . ولم يعمينى الطمع . كانت عندى شقه فى المهندسين شارع وادى النيل قمت ببيعها فى 1999 وحولت الفلوس الى دولارات وغسلت يدى . الدولار كان 3 جنيه واربعين قرش . بعد شهور صار الدولار يقارب ال6 جنيهات . الآن فى مايو 2010 اقول ان سوريا وبعض الدول مستهدفون وسينهار سوق العمران فى سوريا عما قريب . لان الفقاعه صارت ضخمه .
لقد ذكرت من قبل ان العمله السودانيه ستفقد ثلاثين فى المائه من قيمتها هذا بعد التغيير الاخير . ولقد حدث . وسيسقط سوق الاراضى والمعمار . وان الاقتصاد السودانى قد ذبح . فالخطوط الجويه السودانيه قد بيعت لاجانب بتراب الفلوس . وكذلك الخطوط البحريه . وميزه الخطوط البحريه انها لا تنتظر خارج الميناء مثل البواخر الاخرى وما يعرف بالدومريتش . والبواخر تنتظر فى بعض الاحيان لشهور .
الآن يقومون بممارسه التعطيش . وهذه سياسه مارستها الرأسماليه الامريكيه وخلدها الكاتب اشتاينبيك فى روايته العنب الحامض . واخرجتها هوليوود فى فلم ببطوله هنرى فوندا والفلم يعتبر من الافلام الكلاسيكيه الامريكيه . وفى فترة الركود الاقتصادى اخرج المزارعون من مزارعهم بالقوه . والغرض فى الثلاثينات كان تعمير كالفورنيا بالمزارعين اللذين طردوا من الوسط والجنوب .وتكوين مزارع ضخمه مثل مزارع اركنساس .
واعيدت الكره فى كاليفورنيا عندما كانت الشركات الكبرى تمنع الماء وتحاصر صغار المزارعين لكى تشترى مزارعهم بتراب الفلوس خاصه عندما ارتفع ثمن البرتقال . وفى السبعينات تطرقت هوليوود لهذه الظاهره فى فلم تشاينا تاون بطوله جاك نكلسون .
الآن تقوم الانقاذ بتحطيم مشروع الجزيرة . الذى هو اكبر مزرعة فى العالم . وكما ذكرت من قبل فان احد المسئولين الكويتيين عندما كان فى زياره للسودان طاروا به فوق مشروع الجزيرة وعندما شاهد القنوات والخضره والمحالج . بكى بالدمع . وقال ان هذه نعمه لا يستطيعون ان يشتروها بالمال . والآن ( يتكوا ) ثور الجزيره لكى يذبح .
موريتانيا وقعت اتفاقاً مع السوق الاوربية لاستغلال اسماك موريتانيا . وموريتانيا تستلم مئه مليون دولار سنويا . ولكن الاسماك تساوى عدة بلايين . المسئولون الموريتانيون اللذين وقعوا الاتفاقية استلموا بضع ملايين من الدولارات.
سوق المواسير الذى كان مدوراً لمدة سنتين فى الفاشر هو ما مارسته بالظبط الحكومه الالبانيه بعد انهيار الشيوعية . وكانت البانيا مكان ضحك وتندر العالم . وهذه لعبه اسمها البراميد او الهرم . وتمارس عادة فى الاحياء او بلاد صغيرة . احد الاخوه السودانيين من اولاد بانت اتانى شاكيا ان اخ من ترنداد قد ورطة واخذ كل مدخراته وفى المواجهة اكتشفت ان الترندادى نفسه قد خدع . وينتهى الامر بأن من يأتون فى الآخر لا يجدون اى شئ . ولكن من اين اتى رأس المال والتنظيم والتخطيط فى سوق المواسير. ان من حرك هذا السوق هم اناس لهم خبرة ودراية . وليست هذه امكانيات عريف او نائب عريف.
الغريب ان السلطه تقول انه ليس لها علم . واهل الانقاذ اذا شاهدوا اساس مبنى يخططون للجباية من دمغة الجريح وذاد المجاهد وكفالة اليتيم والشهيد والزكاه وضريبه الدخل . واذا كان الامر متجرا او مقهى او كافتريا . فيضمن رجال الامن الفطور المجانى والبارد .
لقد هاجمت الانقاذ جامعة الاحفاد واخرجت العميد قاسم بدرى من اجتماع مع الامم المتحدة لخصوص تدريب كوادر الامم المتحدة للمساعدات الطبية وتشمل الاتفاقية ايران الى المغرب . وقاموا بجر قاسم وحاولوا ادخاله عرباتهم بالاسلحه المشرعة . لانه لم يدفع الزكاة . الا ان تصدى لهم الطالبات بالطوب والحجارة والهتاف . هل دفع اهل سوق المواسير الزكاة والضرائب التى يدفعها حتى صغار الموظفين . لقد كان لصاحب السوق مائة وخمسة وخمسين ايداع فى يوم واحد بلغت 24 مليارد جنيه . والبشير قد اشاد بهذا السوق. والوالى يدعى انه لم يسمع . والسودانيين هرعوا لهذا السوق . وماتوا موت الضان.
اول مره نسمع برجل قانون مثل وزير العدل الشيوعى الفاشل والانقاذى الناجح سبدرات , يتعامل مع القانون باسلوب الوداعيه والدلاليه . ويقول المال تلتو ولا كتلتو . القانون هو القانون . لا يمكن ان يطبق بالقطاعى . والمادة فى القانون اذا كانت قتل عمد مع سبق الاصرار او جنحه قيادة السيارة بدون الحزام هى نفس الجريمة . ليس هنالك مساومة او تخفيض او تعلية او هوادة . الا فى سودان الانقاذ . يتحدث رجال القانون عن المال تلتو ولا كتلتو . كانها بيعه بطيخ.
شوقى ….
اقتباس:
الناس كرشو السكاكين وختو عينهم على السودان كتور مدوعل
فى السويد لا ترى شركات تأمين اجنبية او بنوك اجنبية . لان هنالك كنترول كامل على كل قرش طالع ونازل . والبنك المركزى والحكومة تحافظ على فلوس المودعين بمراقبة لصيقة . وحتى اذا افلس بنك لا تضيع مستحقات المودعين يستلمون حقهم لآ خر مليم . ولهذا لن يتأثروا كثيراً بالازمة الاقتصادية الموجودة اليوم..
سياستنا فى السودان عايره وادوها صوت . الامارات مثلا استفادت من غلطاتها لا تسمح لشركات ببناء الا بضمانات . ولا يستحق لها التصرف فى فلوس المشتريين الى ان يتكامل البناء . وفى السودان سمعنا عن صقر قريش وآخرين . وبنك اختفى اخيرا وكأنما تبخر . ورجال الدولة واهل النظام قد قاموا بعملية كبر وحش فى ممتلكات الدولة وودائع البنوك . وعن ما قريب ستنهار اسعار الاراضى والمبانى وستنتهى الحفلة . اعيد نشر هذا الموضوع.
, ,,,,,,,,
الناس كرشو السكاكين وختو عينهم على السودان كتور مدوعل.
من اجمل المنشأت فى مدينه دبى مجمع حياة ريجنسى . وهو عباره عن مدينة صغيرة تتوسطها حلقة ضخمة للتزلق . ومجموعة ضخمة من المقاهى والمطاعم والبوتيكات ومركز رياضى وفندق راقى وشقق سكنية واحواض سباحه فى الطوابق العليا ومواقف سيارات . ومجموعة ضخمة من العمال والخدم يأخذون الاطفال ويعتنون بهم ويعلمونهم التزحلق بينما اهلهم يأكلون ويشربون ويتسوقون.
كان هذا فى نهايه السبعينات وبدايه الثمانينات . ثم عرفت ان صاحب ذلك المجمع قد أفلس كما أفلس الآلاف من اهل الخليج الذين كانوا ملئ السمع والبصر. والسبب هو ما عرف وقتها بسوق المناخ . فعندما تراكمت الثروة فى ايادى العرب بعد حرب 73 ومضاعفه سعر البترول عدة مرات . اختلق حيتان المال العالميين حالة من الرخاء المصطنع والاسترخاء الاقتصادى وعن طريق استغلال بعض الاسماء اللامعة وبمساعدة الكويتيين , وهذا سبب كراهية كثير من اهل الخليج للكويتيين . وبلغ هذا حد الشماتة عند الاجتياح العراقى.
ارتفعت اسعار الاراضى وصارت العقارات تشترى وتباع فى نفس الإسبوع والاسعار تتضاعف . وفى البحرين مثلاً كان هنالك سماسره لاحضار جوازات سفر بحرانية لتسجيل وبيع اراضى فى مناطق لم تسكنها سوى العقارب. وفجاءه ينسحب راس المال الاجنبى تاركين آلاق اثرياء الخليج وهم يمتلكون عقارات ومؤسسات واراضى لا تساوى اى شئ . وقدر حجم الديون المستحقة فى تلك الفتره بارقام وصلت الى 12 صفر . وفى الامارات انهار بنك الامارات الوطنى لصاحبه القرير فى بدايه الثمانينات ثم انهار بنك الاعتماد والتجاره الضخم وقدرت المدخرات المفقوده ب12 مليار دولار.
نفس الشئ حدث فى مصر قبل اربعه او خمسه سنوات . وأذكر إن بعض الذين كدحوا وغسلوا الاطباق فى اوربا وكونوا بعض المال ثم رجعوا الى مصر وكدحوا لعقدين من الزمان فى بناء شركات صغيرة او مطاعم باعوا كل شئ واشتروا اراضى وعقارات على شواطئ الاسكندريه ومرسى مطروح والعلمين وعلى البحر الأحمر وشقق فى ألمهندسين وفجاءه اكتشفوا إن الحفله قد إنتهت ورأس المال الاجنبى قد غادر الى مكان آخر . وبعض الاخوة قد رجع مرة اخرى الى اورباء للعيش على الإعانة الاجتماعية وهؤلاء هم المحظوظين الذين احتفظوا بجوازات اوربية . وحتى الذين كانوا معرضين لقضاية مدنية او جنائية بسبب التهرب من الضرائب او الاحتيال فضلوا مواجهة القضاء الاوربى على الفقر المصرى . فقبل اربعة سنوات كان الجنيه المصرى يساوى 340 قرش والآن هو ضعف ذلك.
فى نفس فتره سوق المناخ فى الخليج تعرضت نيجيريا لعملية تفريغ من رأس المال المتراكم بسبب ارتفاع اسعار البترول وكان الانهيار الفظيع الذى حدث فى بداية الثمانينات مما اضطر النيجيريين للإستعانه بالجيش فى طرد المهاجرين من الدول الافريقيه المجاورة وتعرض هؤلائك المساكين للضرب والنهب والاغتصاب.
ولقد ساعد وزير البترول وقتها فى تهريب مبلغ اثنين مليار دولار وأظن ان اسمه ديكو . وجدته الاسكوتلنديارد فى سنه 1980 داخل صندوق ضخم فى مطار هيثرو فى طريقه الى نيجيريا التى هرب منها وبجانبه فى الصندوق أحد عملاء الموساد المزود بحقن مخدره حتى يقوم ( بترزه كلما يصحصح ). ولحسن حظه تأخرت الطائرة.
المشكلة التى نواجهها نحن فى السودان اليوم هو ان بعض التماسيح قد بدأءوا فى صنع فقاعة كبيرة . خاصة وإن تجار الجبهة قد سيطروا على كل الاراضى والمواقع الاستراتيجية والفكرة الآن هى تدبيس هذه الاشياء فى اى زول بسرعة . عندما يتطلع الانسان على بعض الاسعار فى الانترنت يجد انها اعلى من لندن او باريس . وفى بعض الاحيان تساوى اسعار منهاتن.
اخوتنا المصريين مشهورين بالفهلوه وانو ما ينضحكش عليهم . الا انهم قد اشتروا الترام عده مرات . ونحن فى السودان ليس لنا المقومات او الاقتصاديين الذين توفروا لمصر . وبعدين ما تجوا تقولوا انحنا ما كلمناكم , الحاضر يكلم الغائب.
عندما فتح السادات مصر على مصراعيها للغرب استثمر بنك شيسمانهاتن مبلغ نص مليون دولار وفى نفس السنة كان ربحه عشره مليون دولار حتى بإعتراف البنك نفسه كان هذا شئ غير مصدق . والبروفسيرات الذين كانوا يعملون بمائة جنيه مرتب في الجامعات صاروا يتقاضون ثلاثمائة جنيه وهو ما يعتبر بالنسبه لهم حلم ووظفهم الامريكان فى عمل دراسات للاقتصاد المصرى . فتجمع عند المستثمرين الامريكان معلومات لم تكن متواجده حتى عند الدولة المصرية كقناه السويس احتياجاتها عائداتها, الطاقة الكهربائية ,المدخلات الصناعية والزراعية , القوه الشرائيه وكل كبيرة وصغيرة.
عندما حس الغرب بأن قبضته تضعف فى السيطرة على لبنان فى السبعينات لان حلفائهم المسيحيين قد وجدوا منافسة من رأس المال العربى ولان الفلسطينيين بدأوا فى اخذ موقع قدم فى لبنان عن طريق بنك انترا والبنك العالمى . بنك انترا الذى سيطر عليه الفلسطينيون تخصص فى العقارات وقام بشراء اراضى شاسعة فى جنوب بيروت المنطقه التى كانت ستكون الامتداد الطبيعى للعاصمة اللبنانية خاصة بعد فوره البترول فى السبعينات والراس مال الخليجى والسعودى . ولبنان كانت فى كل الوقت ساحة لهو العرب . اما البنك العالمى فقد تخصص فى التجارة العالمية وبداء يعطى تسهيلات لبعض رجال الاعمال من غير المسيحيين . والمعادلة كانت قد وضعت بواسطه الفرنسيين وهى راس مال مسيحى خلاق ومبدع وجماهير مسلمة ومهاجره تمثل عماله رخيصة.
وعندما اختلت المعادلة اعلنت الحرب ليس عن طريق المدافع ولكن عن طريق البنك المركزى الذى يسيطر عليه المسيحيون. ونشروا الاشاعه ان بنك انترا ليس به سيوله وهرع الناس لاسترجاع ودائعهم . وليس هنالك بنك فى العالم يحتفظ حتى بعشر الودائع . فاذا احتفظ البنك بالودائع فلن يستطيع ان يدفع فوائد للمودعين . وإنهار البنك وبدأت الحرب الحقيقية.
هنالك طريقه اخرى لتفريق الدول من رؤوس اموالها , على سبيل المثال عندما طرح اليرو كان يساوى 20% اكثر من الدولار ثم صار الدولار يساوى 20% اكثر من اليرو والآن رجع اليرو الى مكانه الطبيعى 20% اعلى من الدولار. ووسط هذه المعمعه فقد الشغيله فى اوروبا واصحاب الاستثمارات الصغيره جزءً ضخماً من مدخراتهم ومرتباتهم لكى تدخل فى جيوب الشركات العالميه متعدده الجنسيات.
وهنالك منظمة يتزعمها شخص من اصل مجرى اسمه جورج شورش , هذه المنظمه عندما تحس بأن احد الدول ستخفض عملتها او اذا كانت هنالك دلائل على هذا فانهم يقومون بإستدانه الملياردات من تلك الدوله بعملتها ويحولون العمله الى عمله ثابته كالفرانك السويسرى . وبعد تخفيض العمله يقومون بدفع الدين زائد العموله للفتره البسيطه التى لم تكن تزيد عن 1% . والتخفيض عادة يكون برقمين مزدوجين لا يقل عن 10% . أذكر هذا المجرى يتحدث فى مؤتمر اقتصادى قبل خمسه عشر سنه ويقول ان مشكلته الكبرى هى صرف الفلوس التى تكسبها منظمته.
هل نستطيع نحن فى السودان ان نعى الدرس ؟ وهل نستطيع ان نجد الدواء الناجع حتى اذا توفرت الديمقراطيه ؟ والشركات متعدده الجنسيات عادةً لا تحب الديمقراطيه لانها لا تحب ان تعمل فى حاله شفافيه . ولهذا يجد نظام السودان بالرغم من كل شئ دعماً من بعض اهل الغرب فاللصوص يحبون التعامل مع اللصوص لانهم يتحدثون نفس اللغة.
ما الذى يجب ان نفعله لكى نحافظ على القليل الذى تواجد بسبب البترول ؟ وبعض اهالى السودان قد بدأوا فى شراء عقالات تهيأً للحالة.
(منقول).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.