التعليم هو الحل إذا أردنا خيرا بالبلاد !! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    بدلاً من الإعتذار .. بقلم: نورالدين مدني    استنجدت بألمانيا لملاحقة تعهدات مؤتمر برلين: هذه موازنة "الصندوق"، فأين موازنة المواطن؟ .. بقلم: خالد التيجاني النور    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    من بعد ما عزِّ المزار .. بقلم: بروف مجدي محمود    رفع اعتصام شندي والمقاومة تتمسك بالوالي آمنة المكي    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    اعتصام مفتوح وسط سوق نيالا بسبب حجر (نالا)    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفردات نقدية وفكرية
نشر في حريات يوم 06 - 05 - 2011


بارادوكس او مفارقة (Paradox)
…….الفاتح مبارك عثمان…..
1. بارادوكس من الاغريقية بارا ( شابه، جانب، قارب، فارق، جاوز)، ودوكسا (اعتقاد) تعني حرفيا: ما جانب، او فارق، او جاوز، الاعتقاد العام او الحس السليم. البارادوكس او المفارقة، عموما ، هي اي عبارة ( مقولة او افادة) او مجموعة من العبارات، تبدو في الظاهر متناقضة او عبثية المعنى. هذه العبارات، علي ما فيها من تناقض او غرابة، قد تنطوي مع ذلك، لو تمعناها عن كثب، علي ما قد يثير التامل، الممزوج بعض الاحيان بالدهشة.
2. للمفارقة حضور قوي في عوالم الفلسفة واللغة، قديما وحديثا. الفلاسفة يعتقدون انها تساعد في تجلية بعض جوانب عملية التفكير لما تطرحه من معضلات منطقية ومعرفية مثيرة لإعمال الفكر. اما العاملون في الادب – الشعراء منهم خاصة - فقد ظلت المفارقة علي الدوام واحدة من حيلهم البلاغية التقليدية، الذكية و المؤثرة.
3. بعض فلاسفة المنطق يري في المفارقة وسيلة لكشف ما اذا كانت العبارات، في معرض تعليلها (عقلنتها) لدفوعاتها، تعاني من خلل كامن في منطق تعليلها او فرضياتها. دعنا نتناول بارادوكس او مفارقة ” بطاقة المعايدة” ( احدي تفريعات بارادوكس الكذاب) كمثال توضيحي مبسط لشرح فكرة المفارقة المنطقية. مفارقة بطاقة المعايدة تفترض وجود بطاقة من جانبين . علي كل جانب مقولة او عبارة ما - عبارة (أ) علي جانب الوجه، وعبارة (ب) علي جانب الظهر:
o عبارة وجه البطاقة (أ) تقول:
” علي ظهر هذه البطاقة عبارة صادقة ”
o عبارة ظهر البطاقة (ب) تقول:
” علي وجة هذه البطاقة عبارة كاذبة ”
o علي افتراض ان وجه البطاقة “أ” صادق فيما يقوله عن ظهر البطاقة “ب” (علي ظهر هذه البطاقة عبارة صادقة ) لا بد لنا ان نصدق ما يقوله ظهر البطاقة “ب” عن وجهها “أ” (علي وجه هذه البطاقة عبارة كاذبة ).
o اذا اخذنا الان بصدق ما تقوله “ب” عن “أ” (علي وجه هذه البطاقة عبارة كاذبة) تصبح “أ”، من ثم، كاذبة فيما تقوله عن ” ب” (علي ظهر هذه البطاقة عبارة صادقة).
o . واذا اعتبرنا الان ان “أ” كاذبة فيما تقوله عن “ب”، تصبح “ب”، بالتالي، كاذبة فيما تقوله عن “أ”. واذا كانت “ب” كاذبة فيما تقوله عن “أ” فان “أ” لا بد ان تكون صادقة فيما تقوله عن “ب”. هذه مفارقة او بارادوكس.
4. غير ان الفلاسفة ليس بينهم اجماع ازاء ما تطرحه المفارقة عموما من اشكالات منطقية او ابستمولوجية (معرفية). فانصار مدرسة الفلسفة التحليلية (الانغلو ساكسونية) تتردد مواقفهم بين من يميل منهم الي الاعتقاد في امكانية التخلص من المفارقات، وما تسببه من تلغيز واختلال في معني العبارات، باصلاح منطق تعليلها او تصويب ما استند عليه منطقها من مقدمات. وبين من يشيرون الي محدودية هذا الضرب من المعالجة ، بدليل ان معظم المفارقات المنطقية او الدلالية، المعرفة والمتداولة في حقل الفسفة، ما تزال، في نظرهم، الي الان مستعصية علي الحل. في المقابل، نجد معظم فلاسفة المدرسة القارية (الاوربية) لا ينظرون الي المفارقة (او اخواتها مثل التناقض او الابوريا) كمشكلة منطقية تقتضي معالجتها بجرعات اضافية ومحكمة من المنطق. بل بوصفها ظاهرة مستاصلة في قلب التفكير علينا التعايش معها وتفكيرها. الفيلسوف الفرنسي جاك ديلوز، مثلا، يري ان قوة المفارقات لا تكمن فحسب في ما تحمله من تناقضات، وانما تكمن، بالاحري، في اتاحتها لنا حضور ميلاد التناقض نفسه. المفارقة عند ديلوز تمثل نقطة انطلاق التفكير. ففي قلب المفارقات نلتقي، كما يقول، بالتناقضات او المتضادات التي تجبرنا علي التفكير و تفكير التفكير.
5. كادة بلاغية اكدت المفارقة انها وسيلة بارعة لغواية القارئ او استمالته من خلال صياغات تعبيرية غير متوقعة ومباغته للدارج والمالوف. اكثر هذه التوظيفات نجدها فيما يعرف بالاكسمورون (Oxymoron). الاكسمورون هو صياغة لغوية تجمع بين مفرادات او عبارات، تعتبر، بحكم العرف والعادة، مفردات او عبارات ذات دلالات متناقضة. امثلة:
o المضحك المبكي، البارد الحار، ضوضاء الصمت، القبيح الجميل، الحاضر الغائب….
o ” ارحمونا من هذا الحب القاسي” (عبارة مشهورة للشاعر محمود درويش)
o ”يا رفيقي الميت الحي كموتي وحياتي” ( من قصيدة للشاعر سميح القاسم في رثاء سكرتير الحزب الشيوعي السوداني عبدالخالق محجوب)
o ” كان علينا تدمير القرية لانقاذها” ( جندي امريكي في فيتنام)
مراجع
1. M. H. Abrahams, Glossary of Literary Terms (Boston: Heinle & Heinle, 1999), 201-3
2. G. Vessey and P.Foulkers, Collins Dictionary of Philosophy (London and Glasgow, 1990), 214
3. Robert Audi, ed., The Cambridge Dictionary of Philosophy (Cambridge: Cambridge University Press,1995), 558-61
4. Ross Murin and Supryia M. Ray, The Bedford Glossry of critical and Liteary Terms (New York: Bedfortd Books ,1998), 265-6
5. Robert M. Martin. There Are Two Errors In the Title of this Book (Canada : BroadView Press, 2002) 49-96
6. David Panagia. The Poetics of Political Thinking (Duke University Press, North Carolina, 2006), 49
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.