حزب الامة المخطوف عند الجبان الخائن .. بقلم: شوقي بدري    ولاية الجزيرة: 224 حاله إصابة بفيروس كورونا و26 وفاة    تصريح من القوات المسلحة حول إدلاء أعضاء المجلس العسكري السابق بشهاداتهم حول أحداث فض اعتصام القيادة العامة    خرافة ناكوسي الصادرات وسعر الصرف .. بقلم: معتصم الأقرع    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    وداعا الفنان القامة حمد الريح .. بقلم: طيفور البيلي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفردات نقدية : بنيوية.. الفاتح مبارك عثمان
نشر في حريات يوم 28 - 08 - 2011


الفاتح مبارك عثمان
[email protected]
1.1البنيوية حركة فكرية سادت فرنسا وبعض اجزاء اوربا بعد الحرب العالمية الثانية في الخمسينات والستينات. برزت البنيوية إستجابة للتحول التاريخي في المنظور الادراكي للعالم الذي بداء تدريجيا يؤطد اقدامه كتصور جديد للعالم (الغربي) في مطلع القرن العشرين. وهو التصور الذي شرع ينظر الي العالم بوصفه يتألف من علاقات بدلا عن اشياء او عناصر، كما كان يؤكد التصور العناصري الشائع حينئذ. فبينما كان التصور العناصري يري الي العالم بوصفه يتالف من عناصر او وحدات مستقلة لها خصائص جوهرية فريدة تتعين طبيعتها او هويتها الخاصة في معزل واستقلال تام عن علاقتها بسائر العناصر الاخري. رأى التصور العلائقي، في المقابل، أن العالم إنما يتالف لا من اشياء مستقلة وقائمة بذاتها، بل من علاقات. وأن حقيقة هذه الاشياء او هويتها تكمن، لا في خواص جوهرية وداخلية لها، إنما في العلاقات التي نكونها (نبنيها) بين هذه العناصر وندركها من خلالاها.
1.2وتعد النظريات اللغوية لفريدناند دي سوسير ومساهمات الحلقات اللسانية والادبية (موسكو، براغ، التشكليون الروس)، التي أثرت العقود الثلاثة الاولي للقرون العشرين، في صدارة المصادر الاساسية للمدرسة البنيوية للتفكير. لكن يمكن القول إن الناظم المركزي الجامع بين العاملين تحت لافتة البنيوية ظلت تقوم بتمويله الاستبصارات والمداخلات الجديدة التي طرحها سوسير حول اللغة: إن الثقافة والتجربة الانسانية في الامكان فهمها ووصفها وفق نموذج لغوي يفترض اللغة نظاما للتعيبر عن الافكار من خلال العلامات. وأن هذا النظام يعمل تبعا لقواعد واحكام تضبطه وتدير سلوكه، بقدر ما تتحكم في توليد المعاني والقيم ضمن السياقات (اللغوية، الاجتماعية، الثقافية) لاستخداماته.
1.3البنيوية في ابسط تعريفاتها، كما يشير تيرنس هوك، هي الادعاء بأن طبيعة اي عنصر او وحدة (مثل الكلمة في النظام اللغوي)، في اي وضعية معطاه، لا قيمة لها في ذاتها، إنما تستمد وتتعين قيمتها من خلال علاقتها بكافة العناصر الاخري الداخلة في تكوين هذه الوضعية. وأنه لا سبيل لادراك قيمة او وظيفة، او هوية اي عنصر او وحدة، حتي نري اليها، حتي نفكرها، ضمن بنية علائقية تكاملية تشملها، وتتعين فيها ومن خلالها.
1.4 الهدف الرئيسي للبنيوية هو توفير منهجية موضوعية وعلمية عامة، قابلة للتطبيق علي كافة ممارسات العلوم الانسانية من خلال اطر ومفاهيم واليات لغوية نموذجية تتكفل بتقديم وصف نظامي للبنية: وصف القوانين والاحكام والقيود التي تجعل ظاهرة ما تعمل كما تعمل اللغة من خلال التحكم في منطق هذا النظام وأدائه.
1.5الاطار البنيوي للتحليل يتوسل، عموما، ثلاثة مبادئ اساسية:
oعناصر او وحدات اي بنية (شبكة العلاقات المنظمة والعاملة تبعا لنظام تحكمي) إنما هي عناصر او وحدات علائقية صرفة الي الحد الذي يجعلها بلا قيمة او معني خارج بنية هذه العلاقات التي تعيينها تعيينا كاملا. هذه العناصر إنما تكستب هويتها من بنية النظام: من شبكة علاقات الاختلاف والتضاد التي تكونها مع غيرها من العناصر الاخري وفقا لقواعد تحتية تنظم وتسيير عملها.
oبنية النظام تتالف من منظمومة من القواعد والعمليات الاجرائية القادرة علي معالجة مكوناتها الداخلية وصياغتها صياغة جديدة دون تغيير في بنية النظام ومنطق عمله. خذ، علي سبيل المثال، اللغة اللسانية كمثال نموذجي لفكرة البنية عند البنيويين. فاللغة، عند البنيويين، هي بنية انسانية لها قوانين وصيغ نظامية تقييد وتحكم طريقة عملها. غير أن هذه القوانين والاحكام، بقدر ما تقييد وتوجة استخدام اللغة، بقدر ما تمكنها من انتاج اصناف مبتكرة ولا حد لها من الصياغات الكلامية، بلا تغيير في المبادئ (التحتية) والاجراءات الاساسية غير المتغيرة لنظام عملها بوصفها بنية.
o النظام او البنية تتسم بالتنظيم الذاتي والمرجعية الذاتية. للنظام البنيوي إكتفاء ذاتي، وليس بحوجة للاستعانة بما يقع خارج حدوده ومجال عمله. خذ مثال اللغة مرة اخري. كي نستخدم كلمة او علامة مثل ” قطة” لسنا في حوجة للوجود الحقيقي الفعلي (الفيزيائي) للقطة خارج مكونات وعلاقات وقواعد هذا النظام اللغوي. بل يتكفل النظام اللغوي بذلك داخليا من خلال إجبارنا علي تمييز الكلمة صوتيا ودلاليا وفق قواعده واجراءاته المعتمدة من قبلنا – شريطة بالطبع ان نتمتع، كمستخدمين للنظام، بالكفاءة اللغوية. هذا التمايز الداخلي يتم علي مستويين. مستوي التماييز الصوتي (مستوي الدال) الناتج عن اختلاف الوحدات الصوتية المكونة للكلمة او العلامة “قطة” عن الوحدات الصوتية المكونة لعلامات اخري مثل “بطة” او “محطة” او غيرها. المستوي الثاني هو مستوي التمايزالدلالي (مستوي المدلول) الناجم مما قد تثيره كلمة “قطة” من صورة عقلية مغايرة للصورة العقلية التي قد تثيرها، في اذهاننا، كلمات اخري مثل “بطة” او “محطة” او “كلب” اوغيرها. خذ ايضا كلمة “غني”. يمكننا، كما يقول السميائي الفرنسي غريماس (في معرض حديثة عن المربع السميائي)، تحديد ملامح البنية “الفرقية” او الاختلافية العامة لكلمة “غني” من خلال ابراز تعارضها علي مستوي علاقة التضاد الثنائي (“غني” مقابل “فقير”). اوعلي علي مستوي علاقة التناقض (“غني” في مقابل “ليس غني”، و “فقير” في مقابل “ليس فقير”) وهكذا.
1.6المنهج البنيوي تم تطبيقه علي نطاقات حقلية متنوعة شملت الانثربولوجيا، السوسولوجيا، علم النفس، النقد الادبي والثقافي والمعمار. فيما يلي بعض مشاهير المفكرين من من كان لاعمالهم ارتباط وثيق بالادبيات النظرية للبنيوية وتطبيقاتها:
oاللغويان رومان جاكوبسون و نيكولاي تروبتسكوي - من مؤسسي مدرسة براغ للغويات البنيوية.
oالانثربولجي كلود ليفي شترواس - ظاهرة القرابة عند شتراوس مثل ظاهرة اللغة. فعلاقات القرابة، عنده، تماثل في بنيتها بنية النظام العلامي السوسيري، من حيث إن الوحدات لا قيمة لها الا ضمن مجري نظام التنسيق الداخلي بين علاقات التضاد والاختلاف القائمة والمتبادلة بين هذه الوحدات.
oالفيلسوف والمحلل النفسي جاك لاكان - تكمن مهمة التحليل النفسي عند لاكان في مسعي الفهم لمعرفة كيف يعمل اللاوعي من خلال الدال انطلاقا من افتراضه المركزي أن اللاوعي متهيكل كما اللغة.
oالمؤرخ والفيلسوف ميتشيل فوكو - فوكو، إسوة ببعض رصفائه من المفكرين الفرنسيين أمثال جاك دريدا، جيل ديلوز، وجوليا كريستفيا، عادة ما يدرجون ضمن تيار ما بعد البنيوية. مع ذلك، ما يربط فوكو بالبنيوية (رغم تنصله المعلن عن التسمية) هو محاولاته المبكرة في “نظام الاشياء” و “نظام الخطاب” لتقصي وتنضديد القوانين المجردة والبنيات المؤسسية للسلطة التي تحكم تاريخ المعرفة والعلم ما وراء الذات.
oالفيلسوف الماركسي لوي التوسير – التوسير سعي الي تنمية الماركسية وتقعيدها كعلم نظامي يتوسل مبادئ تاريخية غير متبدلة – علي سبيل المثال تطويره مفهوم الايدلوجيا كمفهوم عام متجاوز للتاريخ.
oرولان بارث – بارث اعماله تنقسم الي مرحلتين، مرحلة البنيوية وما بعدها. في المرحلة البنيوية لعبت كتابات بارث المبكرة مثل “اساطير” ، و “عناصر السمويولجيا” دورا عظيما في تاسيس واغناء النقد الثقافي المعاصر. فقد اضفت أعماله “شرعية” بحثية لموضوعات قلما تناولتها البحوث المعنية بالثقافة مثل المصارعة، الاعلان والموضة، وغيرها من الموضوعات االمتعلقة بالثقافة الشعبية والبصرية منها بالاخص. وكرست مقاربة، وتحليل مثل هذه الخطابات الثقافية من خلال البحث عن النظام التحتي للعلامات الذي يتولي تجهيز هذه الخطابات من خلال هيكلة أليات و طرق انتاجها للمعنى.
مراجع
1. Daniel Chandler, “Semiotics for Beginners”, http://www.aber.ac.uk/media/Documents/S4B/
2. Tim O'Sullivan et al., Key Concepts in Communication And Cultural Studies ( New York: Routledge,1994), 138, 161-6, 188, 281-90.
3. John Protevi, ed., Dictionary of Continental Philosophy (New Haven and London : Yale University Press,), 595-562
4. M. H. Abrahams, Glossary of Literary Terms (Canada: Heinle & Heinle, 1999), 300-303
5. John Hartley, Communication, Culture and Media Studies The Key concepts (London: Routledge, 2002), 217
6. Elfatih, Osman, “Semiotics – Saussurean' model", in “Mufradat Fikriya Wa Naqdya", http://www.naqdy.org/docs/ccd/s/ccd,elfatih_osman,2_2010,s_semotics_Saussure.pdf
7. Terence Hawkes, Structuralism and Semiotics (California: University of California Press, 1977), 11-18, 19-28, 123-150.
8. Jeremy Hawthorn, A concise Glossary of Contemporary Literary Theory, (Arnold, London, New York, 1994)
* تحت هذه اللافتة ” مفردات نقدية ” نتناول، بالشرح والتفسير، بعض المفردات ( المصطلحات او المفاهيم) التي صارت في صلب خطابات التنظير والمقاربات النقدية المعاصرة في مجالات الفلسفة والعلوم الانسانية والاجتماعية – بمنحدراتها، ومساراتها و تياراتها العديدة و المتباينة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.