السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    هل فشلت النخب في امتحان الاقتصاد؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    البنك المركزي يحجز حسابات إيلا وأبنائه    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الهلال يحقق فوزه الأول في الدوري على حساب الأمل .. هلال الساحل يفوز على المريخ الفاشر .. الخرطوم الوطني يستعيد الصدارة.. وفوز أول للوافد الجديد توتي    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    ما اشبه اليوم بالأمس د.القراى و لوحة مايكل أنجلو و طه حسين و نظرية الشك الديكارتى .. بقلم: عبير المجمر (سويكت )    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    يا أسفي علي القراي ... فقد أضره عقله وكثرة حواراته .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    التعدد .. بقلم: د. طيفور البيلي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفردات فكرية ونقدية : منطق التعارض الثنائي :- الفاتح مبارك عثمان
نشر في حريات يوم 15 - 09 - 2011


الفاتح مبارك عثمان ……..
1.1 التعارض او التضاد الثنائي (binary oppositions) فئة (فصيلة) تحليلية جاءت بها البنيوية لاظهار كيف تعمل أنظمة انتاج المعنى ذات الحدين او المفردتين مثل اللغة اللفظية.
1.2 التعارض الثنائي (الباينري) هو آلية من اليات التاطير: إبراز العلاقات بين الاشياء بهيكلتها ( فهرستها وترتيبها) وفق نسق أحادي يقوم علي التعارض بين مفردين او علامتين (نهار/ليل؛ خير/شر، ذكر/أنثي). مع ذلك ليس اي علاقة زوجية (علاقة بين عنصريين او مفردتين) يجب اعتبارها بالضرورة علاقة تعارض ثنائي بالمعني الاصطلاحي المراد هنا. فهناك العديد من ضروب العلاقات المعقدة الاخري بمقدور اي مفردتين أن تاخذهما. تعريفاً اذن: تدخل مفردتان وضعية التعارض الثنائي حين تتشكل العلاقة بينهما علي مبداء “إما هذا وإما ذاك”. اي حين تتاطر العلاقة بينهما علي مبداء يشترط الحضور لقيمة ما (الضوء علي سبيل المثال) في المفردة الاولي (نهار)، في مقابل غياب نفس هذه القيمة في المفردة الثانية (ليل) .
1.3 منطق التعارض الثنائي يقوم علي ثلاثة مقدمات أساسية: أ) المعني يتولد من خلال التعارض الثنائي. ب) التعارض الثنائي يتمخض عن ولادة التباسات تتحدي منطقه الاقصائي. ج)التعارضات الثنائية تتعالق بنيويا.
المعني يتولد من خلال التعارض الثنائي
2.1 الاطروحة المركزية للغويات السوسيرية البنيوية هي أن المعني يتولد لا لخصائص إيجابية، جوهرية فردية كامنة في الكلمات او العلامات، وتخصها وحدها. إنما يتولد، في الاساس، عبر التعارض الثنائي (السلبي) بين الكلمات او العلامات. مثلا، معني كلمة ابيض لا يكمن، طبيعيا او وراثيا، في الابيض. وإنما يكمن في تعارض الكلمة او العلامة “أبيض” مع الكلمة او العلامة “أسود”. (راجع مداخلة السميائية – نموذج سوسير)
2.2 صيغة التعارض الثنائي صيغة مفخخة. فهي، من ناحية، ضرورية للتفكير والتواصل. لكنها، من ناحية اخري، اكثر الادوات قابلية لتوليد اكثر الصيغ تطرفا او عنفا في تناول وصياغة الاختلافات (او الفروق) بين الاطراف علي مستوي التمثيل او الترميز الثقافي – ابيض/اسود؛ نحن/هم؛ ذكورة/انوثة؛ محلي/اجنبي؛ عرب/افارقة؛ خير/شر… الصيغة النظامية (الشكلية) للتعارض الثنائي يتحكم بها مفردتان تعملان من خلال إلغاء بعضها البعض؛ في نفس الوقت الذي تكونان فيه (من خلال هذه العلاقة التعارضية) نظاما كاملا للمعني. مثلا، “الارض : البحر” مفردتان في علاقة تعارض تنفي كل منها الاخري. فالشئ يكون موجودا إما في الارض او في البحر، ولا يعقل، تعبا لمنطق التعارض الثنائي، أن يكون له وجود في الارض والبحر معا. المفردتان، مع ذلك، تشكلان، رغم تعارضها، بل بفضل هذا التعارض، نظاما كليا له معنى هو نظام سطح الارض. بنفس القدر، الثنائية المتعارضة “الراشد: الطفل ” هي أيضا نظام ثنائي من مفردتين تتعارضان وتقصيان بعضهما البعض، لكن العلاقة بينهما تشمل، في الوقت ذاته، كل انسان في الارض. فكل إنسان يمكن تعريفه بأنه إما راشد وإما طفل. هناك بالطبع العديد من التعارضات الثنائية التي خلالها يمكننا تصور موضوعات العالم، وقائعه، شخوصه وعلاقاته:
نحن : الاخرين
ذكورة : أنوثة
شرق : غرب
شمال : جنوب
ثقافة : طبيعة
ابيض : اسود
وطني : اجنبي
خير : شر
2.3 هذه الثنائيات من نتاج عمل الثقافة وليس عمل الطبيعة. هي، بعبارة اخري، نتاج لعمل أنظمة إنتاج المعنى. هذا لا يعني طبعا أن كل الاختلافات بين الناس هي إختلافات او فروق ثقافية مختلقة اجتماعيا. بل هناك، بكل تاكيد، اختلافات او فورق، هي في الاساس إختلافات بايولوجية موروثة مثل الاختلافات الجنسية بين الرجل والمراءة. غير أن هذه الاختلافات، رغم خضوعها لقوانين طبيعية (غير اجتماعية)، لا تعاش ( لا تمارس فكريا وعمليا) إلا من خلال انظمة الثقافة الاجتماعية (انظمة المعنى السائدة ) التي تتكفل بترسيم وتنظيم الفضاء الادراكي لهذه الاختلافات، بقدر ما ترشد وتضبط اشكال التعامل معها رمزيا وماديا. من ثم، وظيفة هذه الثنائيات تكمن في تاطير تصوراتنا الحسية حول العالم الطبيعي واالاجتماعي وفق اطر تفسير معينة.
2.4 هذه الثنائيات تتوفر، اكثر ما تتوفر، في حكايات الصحف والاخبار التلفزيونية حيث يجري توظيفها في توجية السرد الاخباري علي نحو يبرز المفاصلة بين طرفين ضالعين في نزاع، ويبرر، منطقيا، صيغة التعارض او التنافي فيما بينهما.
التعارض الثنائي يتمخض عن ولادة التباسات تتحدى منطقه الاقصائي
3.1 المنطق الثنائي يقتضي تبويب وترتيب تصوراتنا الحسية والعقلية، المتنوعة والمتباينة للناس والاشياء علي نسق بنية التعارض التقاطبي بين طرفين. غير أن هذا التقاطبات الثنائية سرعان ما تؤدي الي إنبثاق مناطق ملتبسة تسكنها فئات “طبيعتها” لا تتناسب وتنسجم بسلاسة مع قوالب منطق التقاطب المعلن والمهيمن. تأمل مثلا بعض هذة الفئات المتلبسة: شاطئ، شاب او مراهق، منشق. هذا الوحدات يصعب فهرستها او جدولتها ضمن اطر الحدود المرسومة لاي طرف من طرفي المقابلة الثنائية النقية. لذلك فهي توجد كمناطق (عشوائية) تخومية، بينية، حدودية. كمناطق او فئات ملتبسة تترواح فيما بين حدود طرفي الثنائية:
أرض شاطئ بحر
راشد شاب (او مراهق) طفل
نحن منشق اخرين
3.2 بالنسبة لمنطق التعارض الثنائي فان الفئات الملتبسة (الهجينة، البينية) الواقعة في مناطق التداخل هي فئات معيبة او فضائحية او مدغمسة (علي حد تعبير الريئس السوداني عمر البشير ) – الشاطئ: تارة ارض وتارة بحر. الشاب او المراهق: لا يمكن تصنيفة حصرا إما ضمن الراشدين (البالغين) وإما ضمن الاطفال اوالصبية. المنشق: ملتبس الهوية، لا يمكن الجزم بأنه ينتمي تماما الينا (الي النحن)؛ او الجزم بأنه ينتمي الي الاخرين (المختلفين تماما عنا) او اعدائنا. وهذه الفئات الملتبسة تُقلق منطق التعارض الثنائي وتتحداه. لماذا؟ لأنها “تفضح” عجزه المزمن في التعامل معها بوصفها وحدات “بلا قرار”: وحدات مرتبكة، مختلطة، هجينة، غير مستقرة، تراوحية، تخومية بلا حدود ثابتة واضحة و قاطعة. فئات لا تتلائم مع طريقة التنافي الحصري لمنطق التعارض الثنائي في سعيه تصميم فضاءات عالمنا الحياتي وفق إسكيمات (مخططات نموذجية) ثنائية ضيقة وخانقة. بل يمكن القول إن منطق التعارض الثنائي لا يعمل إلا من خلال تبسيط او تسوية التعارضات. وهو تبسيط يقوم به عادة من خلال مكينزمات القهر، التهميش، الابعاد، المنع او التحريم، المصحوبة عادة بالإنكار، لمناطق الالتباس والتداخل “المتدغمسة” بين الفئات المتقابلة حتي تستوي ضمن حدود واضحة قاطعة لا لبس فيها ولا غموض.
3.3 أنثربولجيا، المناطق البينية ( التخومية، الحدودية، الهجينة..) هي مناطق غالبا ما يتوقع فيها ظهور التابو. التابو، تعريفا، هو ذلك الذي يمثل منطقة النشاط، المحظورة او المحرمة من خلال القهر او الشعائر، والواقعة خارج إحداثيات إسكيمات التعارضات الثنائية، الثقافية والاخلاقية، المعتمدة والسائدة. خذ مثلا المنطقة التخومية الملتبسة بين الزواج والعزوبية. الانثربولجي إدوار ليش يري الي الزواج والعزوبية بوصفهما حالاتان طبيعتان متضادان تتقيدان بالزمن، وتلعبان دورا اساسيا في التجربة الاجتماعية الدنيوية. هنا نلاحظ منطق التعارض الثنائي يميل الي معالجة غموض المراحل او المناطق الانتقالية بين الزواج والعزوبية (والتي تشمل مرحلة الطريق الي الزواج او الخروج منه) من خلال تطقيسها - من خلال ادراج غموضها في الغموض او الالتباس المكرس عادة للمقدس. ومن ثم التعامل معها بوصفها طقوسا من طقوس العبور بين فصائل (فئات) التعريف الاجتماعي المتعارضة والمعتمدة هكذا اجتماعيا.
3.4 منطق التعارضات الثنائية وسيلة بلاغية مؤثرة ومفضلة لدي وسائل الاعلام االجماهيرية. فهو وسيلة متاحة وفعالة لتمثيل وقائع الواقع المعقدة واختزالها الي صيغ تناحرية بين طرفين – صيغ مبسطة سريعة التسويق وسهلة الاستهلاك ثقافيا. هنا ايضا تكشف هذه الوسائط الاعلامية عن فشلها (الهستيري) المزمن في معالجة المواقف الملتبسة وما شالكها من الوضعيات المدغمسة، الحدودية او الهجينة، التي لا تتلائم بسلاسة مع قوالب منطقها الراسخ والمفضل لتناول تبديات الوضع الراهن: منطق “إما هذا وإما ذاك”. كمثل تناول الصحف (القومية) لموقف المناوئين للحرب بين دولة بلدهم ودولة البلد الاخر ورفضهم الانحياز الي طرف من الطرفين المتحاربين. ولان مثل هؤلاء (الذين لا يقفون مع هذا ولا ذاك) يتعسر تبويبهم ضمن ما هو مهيمن ومتدوال من التبويبات الثنائية المتقاطبة والمتدوالة (نحن/هولاء، وطني/اجنبي، معنا/ضدنا؛ ذكوري/انوثي) فهم غالبا ما يتعرضون لاستنفار خطاب التابو ضدهم – بتصنيفهم وتمثيلهم بالاستعانة بالتواصيف و”الاجراءات” (الرمزية والمادية) المكرسة لمرتادي عوالم التخوم والالتباس مثل الأبالسة والشياطين والبعاعيت ومنتهكي المحارم، والمخنثين.
3.6 التعارضات الثنائية عادة ما تعمل متعالقة بعضها الي بعض. فضمن استراتيجة خطابية معينة يمكن لثنائية معينة أن تتعرض لتحولات عميقة من خلال استدعاء او استدراج ثنائيات اخري – بواسطة أليات التضمين البلاغي والتداخل التناصي – الي مؤازرتها (خطابيا) لمضاعفة اثر ما تحاول بثه من معاني وثيمات ايدوليوجية. وليس هناك ما يوضح هذا الضرب المثير للتداخل، للتاثير والتاثر، بين (رموز ودلالات) ثنائيات منطق التعارض الثنائي مثل ثنائية ذكورة/انوثة علي نحو ما اوضحت الدراسات النسوية الحديثة. فقد قدمت لنا هذه الدراسات استقصاءات جنولجية مدهشة حول التاريخ الثري والطويل للتوظيف الخطابي لثنانية الذكورة/الانوثة في تعاون وتداخل مع مع عدد وفير من الثنائيات الاخري. مثلا، بوسع ضرب ما من السرد القيام بتحويل ثنائية “ذكورة/انوثة” باعادة انتاجها (تصنيعها) من خلال الاستعانة بثنائيات اخري كمدخلات علي النحو التالي:
أ‌) طرح الذكورة والانوثة كطرفين متعارضين - الطرف الاول (الذكورة) يعارض الطرف الثاني (أنوثة) علي افتراض أن الذكورة عنصر جوهري حاضر في الأول وغائب عن الثاني.
ب‌) هذا التعارض يسفر عنه، علي التو، ظهور بعض الفصائل الملتبسة او الفضائحية- تلك التي تم دحرها خارج حدود وأفاق الاستيعاب الادراكي والقبول الاخلاقي بتحويلها الي تابو.
ت‌) استدعاء تعارضات ثنائيه اخري للاصطفاف او التمفصل (التنضديد) مع التعارض الثنائي الرئيسي :
ذكورة : أنوثة
خارج (المنازل) : (داخل) المنازل
عام : خاص
إجتماعي : شخصي
انتاج : استهلاك
عقل : عاطفة
رجال : نساء
ثقافة : طبيعة
ث‌) هذه الاصطفافات والتقاطعات تُبني من خلال حركة ترجمة مزدوجة تتيح تضمين وتبادل القيم الدلالية بين الثنائيات المختلفة. مثل هذا المنطق يريد تمرير مثل هذا الاطار النموذجي للتفكير: الذكورة الي الأنوثة بمثابة الانتاج الي الاستهلاك بمثابة العام الي الخاص بمثابة الخارج الي الداخل بمثابة العقل الي العاطفة بمثابة الاجتماعي الي الشخصي بمثابة الرجال الي النساء بمثابة الثقافة الي الطبيعة.
3.7 يمكن القول، عموما، إن التحريات الفلسفية و النقدية المعاصرة بمنحدارتها واشكالها المختلفة ظلت عموما تنطلق من سعي مشترك للتغلب علي منطق التعارض الثنائي وتخطيه.
مراجع
1. John Hartley, Communication, Culture and Media Studies The Key concepts (London: Routledge, 2002) , 19-21
2. Sonya Andermahr et al., A glossary of Feminist Theory ( New York: Arnold, 2000), 21-22
3. Tony Thwaites et al., Introducing Cultural and Media Studies (New York: Palgrave, 2002), 65-74
4. Elfatih, Osman, “Semiotics – Saussurean' model", in “Mufradat Fikriya Wa Naqdya", http://www.naqdy.org/docs/ccd/s/ccd,elfatih_osman,2_2010,s_semotics_Saussure.pdf
* تحت هذه اللافتة ” مفردات فكرية ونقدية ” نتناول، بالشرح والتفسير، بعض المفردات ( المصطلحات او المفاهيم) التي صارت في صلب خطابات التنظير والمقاربات النقدية المعاصرة في مجالات الفلسفة والعلوم الانسانية والاجتماعية – بمنحدراتها، ومساراتها و تياراتها العديدة و المتباينة.
الفاتح مبارك عثمان
[email protected]oo.com


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.