ودعة يطالب الإدارة الأهلية بالتوحد لخدمة البلاد    "الخرطوم" ترفض بيان الصحة العالمية بالسودان    جرام الذهب يسجل ارتفاعاً طفيفاً    المجلس العسكري: خطة إسعافية لحل مشاكل السيولة والأدوية والكهرباء    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    تدابير لمعالجة قطوعات الكهرباء لإنجاح الموسم الزراعي بمشروع الرهد    زيادة المساحات المزروعة بجنوب دارفور بنسبة 40%    15 مليون جنيه خسائر بمكاتب زراعة الخرطوم    صبير يقف على صيانةطريق مدني- سنار    اهتمام اللجنة الاقتصادية بالعسكري بنهضة مشروع الجزيرة    البرهان يعود للبلاد قادماً من تشاد    الزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    السلطات المصرية ترفض دفن مرسي بمسقط رأسه    فضيحة في حمامات النساء بمدمرة للبحرية الأميركية    الأصم:اشترطنا لاستئناف التفاوض بضرورة أن يعترف المجلس بالمسؤولية عن فض الاعتصام    الغارديان: كيف يمكن مساعدة مضطهدي السودان في ثورتهم؟    قيادي بالمؤتمر الشعبي: قوش هو من قاد الانقلاب على البشير    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لعل المانع الخير
نشر في كورة سودانية يوم 26 - 02 - 2015


محمد جمال قندول

*لعل اشد المتفائلين لم يكن يتوقع ان يصل حال الفن السوداني الي هذا المستنقع الخطير والوسط بأت مزدحما بمطربي (الجل والفلفلة ) والاعمال الغنائية باتت متمددة انبطاحا وهبوطا وطلوعا ب(الكبري) ولم تعد للاغنية السودانية مكانتها التي ورثتها عبر الحقيبة ولا فنانين من طينة العطبراوي وابودوواد ومرورا بحمد الريح وجيل الوسط وغيرهم ولعلي اكثر ايمانا بأن الفن بأت سلعة اذا فكيف لمطرب (نطاط) مثل صلاح ولي بأن يكون ضمن قائمة الوسط الفني ، بالصدفة شاهدت حفلا لصلاح ولم اجد فنا سوا مهزلة من شخص بارع في (التنطيط) بلا مقومات فنان
*اضافة الي ظاهرة مدراء اعمال الفنانين الشباب بالله عليكم كيف لفنانين شباب لم يكتب لهم نجاح في الخاص بان يكونو بهذه الفخامة حتي وصول مرحلة (مدير اعمال) فالفنان القامة شرحبيل وحمد الريح وغيرهم من جيل الصمود الفني ليس لديهم مدراء اعمال والوصول اليهم اسهل من الشباب الذي يطل اغلبهم ب(الجل والفلفة )
*اما اتحاد الفنانين حديث فلا حرج فهو بارع في تحصيل العقود والضرائب من الفنانين بلا تعقيم علي هذا الوسط الذي بدأ الداخل فيه مفقود والخارج مولود

*تعد من المواهب الاستثنائية التي فاح عبيرها في مطلع التسعينات ابان فترتها مع عقد الجلاد قبل ان تترجل (الدكتورة) والفنانة منال بدر الدين من جواد العقد وتغيب عن الواجهة الاعلامية والفنية لتطل قبل اشهر باعمال وظهور متوسط عبر الاعلام ولكن ليس بالمستوي المأمول ليتمني جمهورها عودة قوية منها ويبادرونها الاسئلة هل من جديد تقدمه منال ام انتهي كل شي
*عندما ترجلت نسرين سوركتي عن جواد النيل الازرق متجهة صوب الشروق نزل ذلك الرحيل بردا وسلاما علي اليافعة حينذاك رشا الرشيد لتأخذ زمام المبادرة وتتسلق سلم النجومية حتي وصولها مرحلة النجاح المطلق قبل ان يشهد مستواها تذبذبا كبير في العامين الاواخر مرجعة السبب لوضوعها ولكنها لم تعد بذلك الظهور الانيق لنسأل بت الرشيد هل من عودة تاني .
اجتماعيا
*بأتت من اكثر الظواهر المزعجة ظاهرة تباري طلبة (الطب) بالظهور المتكرر بالروبات (الطبية) عبر المطاعم والمولات دونما اي حترام لهذا الزي الذي قدم في حقبة الستينات والسبيعنات افضل اطباء المخ علي مستوي العالم ولنسأل السيد وزير الصحة الاتحادي والولائي .. كيف الصحة في البلد ؟
*انتشرت ظاهرة اتسخدام العاملات الاثيوبيات بالمنازل حتي بات طلب (كباية شاي) من الزوجة صعبا حتي لا ترد عليك بكل وقاحة (جايبني من بيت ابوك حبشية) لا دكتورة .. نحي ونشوف أألأ أ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.