مجلس الوزراء ينعي الفنان عبدالكريم الكابلي    بنك السودان ينظم مزاداً للنقد الأجنبي    آراء مثقفين سودانيين حول تحولات بلادهم وارتباطها بالمشهد الثقافي    الصيحة: قتلى وجرحى في أحداث دامية ب"أبو جبيهة"    غليان شرقي السودان.. "انفجار وشيك" مع انتهاء مهلة التهدئة    السوداني: قفزة هائلة في البصل    الهلال يستعين ب"إسباني" لمعاونة جواو موتا    بعد أزمة طلاقها.. شيرين تخرج عن صمتها: أنا حرة ولست مستعبدة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 3 ديسمبر 2021    خسر الصقور ..مبروك للفلول .    الموت يغيب الفنان السوداني الشهير "عبدالكريم الكابلي"    الموت يغيب الفنان الكبير (الكابلي)    الاتحاد الأوربي: دعمنا للسودان يشمل (4) قطاعات    صن إير تُسير أول رحلاتها الجوية الدولية بين القاهرة والخرطوم منتصف الشهر الجاري    تعيين الوزراء الإتحاديين وشاغلي المناصب العليا للدولة ..ستكون محاصصة من طراز رفيع    المالية تحدد سعر تأشيري لقنطار القطن    تفشي ظاهرة السرقات في المواكب    رغد صدام حسين تبعث برسالة وأمنية لشعب وحكومة الإمارات    ميدالية فضية للسودان في بطولة التقاط الأوتاد بسلطنة عمان    السعودية..الإعلان عن عقوبات مخالفة الحجر الصحي    أم تقع في خطأ فادح على "فيسبوك".. إعلان يثير موجة استنكار    مصرع ثلاثة أشخاص في حادث مرورى بولاية الجزيرة    نتيجة منطقية.. وآه يا وطن    خطأ طبي فادح.. تغريم طبيب بتر الساق الخاطئة لمريض    الجكومي : نجحنا في ابعاد شداد عن المشهد الرياضي … وسنناهض كافة المؤمرات التي تستهدف حازم مصطفي    أمين عام حكومة سنار يوجه بتفعيل أسواق المحاصيل بالدندر    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    مصر: امرأة تقتل جارتها وتسرق مجوهراتها.. وتكشف عن سبب غريب لارتكابها الجريمة    بالصورة.. الشاعرة التي تغزلت في حميدتي تواصل إثارة الجدل وتفجر المفاجأت: تلقيت طلبات من فتيات يطلبن إقامة علاقات عاطفية معي وكلام غريب وحرام    شاهد بالفيديو.. الفنانة شمس الكويتية تشعل مواقع التواصل العربية وتقدم فاصل من الرقص المثير على أنغام أغاني "الزنق" السودانية وتقول (كشفتكم يا كلاب)    تراجع أسعار الذهب مع توقعات برفع أسعار الفائدة البنكية    إدارة المحاجر في السودان تعلن حصيلة صادر الماشية للسعودية    رئيس المريخ حازم مصطفى فى تصريحات .. مدرب برازيلى فى الطريق والمصابون يقتربون من العودة    التهديد بإعادة إغلاق الميناء يرفع أسعار الشحن وتّجار يوقفون الاستيراد    ظهرت مع صلاح .. صدمة لاعب شهير عاش علاقة غرامية مع فتاة خيالية لمدة 15 سنة    (فيفا) يُحدِّد موعد انطلاقة كأس الأندية العالمية    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تزييف العُملات وترويج المخدرات    تُحظى باهتمام إعلامي ومجتمعي كبير .. عشة الجبل .. نجومية تتّجه نحو الانحسار!!    أغنيات جديدة لمجذوب أونسة    محجوب مدني محجوب يكتب: الفرص لا تتكرر كثيرا    جريمة مروعة.. قتل شقيقته فقتله والده بالنار فوراً    ولاية الجزيرة تلوح باغلاق المدارس في حال زيادة معدلات كورونا    نقابة الأطباء الشرعية: اقتحام الأمن للمستشفيات انتهاك للنظام الاساسي للجنائية    (راش): ارتفاع نسبة الوفيات بكورونا وانتشار التايفويد والملاريا    العاصمة.. إهمال وأضرار!!    إغلاق روضة في أم درمان بسبب (كورونا)    أمر بالقبض على أجنبي مطلوب استرداده إلى دولة لبنان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 2 ديسمبر 2021    احتيال شاب على إدارة مستشفى بالخرطوم وسرقة أغراض شهيد بمواكب 17نوفمبر    السعودية تصدر قرارات جديدة تشمل 17 دولة تتعلق بالتأشيرات والإقامة    توقيف متهم بحوزته أدوية مهربة    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    تقرير:الطاقة المتجددة تهيمن على إنتاج الكهرباء بالعالم    الحزن يخيم على أهل الوسط الفني وفاة بودي قارد مشاهير الفنانين في حادث سير أليم    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مخزون السكر والدقيق.. مخاوف النُّدرة والنفاد
نشر في كوش نيوز يوم 24 - 10 - 2021

أدى استمرار أزمة الشرق، وإغلاق الموانئ لتزايد المخاوف من حدوث نُدرة في السلع، وبالتزامن مع تناقص مخزونات المستوردين والتجار وتوقف إمداد الواردات، تأثرت عدة سلع أساسية مثل السكر والدقيق، وحدثت فيها مؤشرات الندرة مع قُرب الانعدام الكلي، ولعل أبرز انعكاسات هذه المؤشرات تمثلت في الارتفاع المتزايد لأسعار السكر والدقيق.

ارتفاع غير مسبوق
وكشفت متابعات، عن ارتفاع غير مسبوق في اسعار السكر, اذ بلغ سعر كيلو السكر امس 800 جنيه في بعض المحال التجارية وبلغ سعر الجوال عبوة 50 كيلو 40 ألف جنيه مع توقعات تجار تحدثوا ل"الصيحة" بأن يصل سعر الكيلو 900 جنيه ويصل سعر الجوال الكبير ل45 ألف جنيه.

وكشفت المتابعات عن اختفاء دقيق سيقا بالباكت من مُعظم البقالات والمحلات التجارية، في وقت بلغ سعر دقيق القمح بالوزن 700 – 800 جنيه، فيما بلغ سعر كيلة دقيق الذرة 4 آلاف جنيه بدلاً من 2700 جنيه، وربع دقيق القمح 2400 جنيه.

وعزا التجار, الزيادة لشح المعروض بسبب أحداث الشرق، وحذّروا من انعدام هذه السلع في القريب العاجل، كما ارتفع ربع البصل من 1500 الى 2 ألف جنيه.

وَضعٌ مُقلقٌ
وبالتزامن مع هذه المعطيات، لا تتوفّر أرقام حقيقية من المصادر الرسمية حول مدى توفر هذه السلع، ولأيِّ مدىً تكفي، وحجم الوارد عبر المعابر الحدودية خاصة من مصر، وبالرغم من تأكيد مصادر حكومية بوصول شحنات من دقيق القمح، إلا أن حجم النقص الفعلي لا يزال غير محدد على وجه الدقة، ويرجح مُختصون عدم كفاية الشحنات المذكورة لسد الفجوة الحادة، التي تمثلت أبرز مظاهرها في إغلاق أكثرية المخابز لأبوابها وتوقفها عن العمل، وحتى المخابز العاملة ضاعفت التسعيرة القديمة للخبز التجاري مع صعوبة الحصول عليه بسبب الصفوف الطويلة.

اختلالات سابقة
وحتى قبل التطورات الأخيرة، لم تكن الأسواق على ما يرام، فمنذ سنوات يتواصل اضطراب الأسواق، وتشهد حركة التجارة ومبيعات السلع تراجعاً ملحوظاً, كما تراجعت القوة الشرائية لأدنى مستوياتها، فيما عانت متاجر الكماليات من ركود غير مسبوق، حيث اقتصر الشراء على السلع الاستهلاكية وبعض المستلزمات الضرورية، وتشير الوقائع حسب البيانات الرسمية الى منطقية هذه الأزمات في ظل تراجع الإنتاج المحلي بكل القطاعات.

ونظراً لعدم توفر تحديث دقيق خلال العامين الأخيرين، يمكن القياس على المؤشرات في العامين الأخيرين، التي تشير بشكل عام ان السودان ينتج 55 بالمائة من احتياجاته من المشتقات النفطية المختلفة، يقل فيها حجم الجازولين بشكل كبير، و30 بالمائة من حاجة الدواء، و25 بالمائة من القمح المخصص لدقيق الخبز، فيما يكلف سد فجوة الدواء المُقدّرة ب70% بالمائة من الحاجة 600 مليون دولار، مقابل ملياري دولار للدقيق، وهي أرقام تقريبية قابلة للزيادة حسب التغييرات.

تناقص مخزونات
يقول التاجر، عبد الباقي الشيخ حسين، صاحب محل إجمالي بالخرطوم، إن الوضع بات أكثر صعوبة من ذي قبل، بسبب تناقص مخزونات المستوردين والتجار من السلع، موضحاً أن بعضها على وشك النفاد خاصة الدقيق والسكر، مع تزايد مستمر لأسعار السلعتين بفعل الندرة، واحتمالات تمدد إغلاق الموانئ.

وأوضح عبد الباقي، ان ما يحدث بالاسواق هذه الايام "ليس جديداً" رغم زيادة حدة الركود بسبب تردي الوضع الاقتصادي خلال العام الأخير، وقال إن أسباب الازمة معروفة وهي توقف إمداد الواردات التي كانت منتظمة، وقال ان ما يتوفر حتى للحكومة غير كاف لتغطية حاجة الاستهلاك، موضحاً أن الغلاء والندرة يتصدّران هذه الأسباب، بالإضافة إلى الوضع المعيشي الذي يواجهه أغلبية المستهلكين، مشيرا إلى أن المتوافدين على الشراء باتت اقصى احلامهم توفير السلع الأساسية التي تنحصر في السكر والدقيق والزيوت والشاي وبعض الأغراض المنزلية اليومية.

تحذيرات
وحذرت خبيرة الاقتصاد، د. إيناس إبراهيم من خطورة تجاهل الوضع الاقتصادي الحالي، وقالت بحسب صحيفة الصيحة، إن الحكومة مطالبة أكثر من أي وقت مضى بإجراء إصلاحات اقتصادية وسياسية حقيقية تشكل ارضية لإصلاح الوضع المعيشي للمواطن وتجنب انفلات الأوضاع في حال استمرار الأزمة هكذا دون حلول جذرية، وقالت ان البيئة الاقتصادية الحالية لا تساعد على تحقيق أدنى طموحات المواطنين، ودعت لأن تشمل الإصلاحات المقترحة، التركيز على المشروعات الإنتاجية خاصة الزراعة وما يتصل بها من الصناعات التحويلية ورفع حجم الصادرات وتذليل العقبات الحكومية أمام المنتجين والتي قالت إنها تتمثل في تعدُّد الرسوم والجبايات لحد أُخرج الكثيرون من دائرة الإنتاج لصعوبة العمل في ظل أوضاع غير محفزة للإنتاج وكثيراً ما يتكبّدون الخسائر.

وتتمثل إحدى مشكلات البلاد في التزايد السنوي لمعدل الاستهلاك مع تناقص الإنتاج أو بقائه على معدل ثابت لعدة سنوات، وهو ما تجلى بالفعل في قطاعات واسعة منها السلع الاستراتيجية والغذائية والمشتقات النفطية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.