عندما وصلت القاهرة سألت عن محمد الأمين فقالوا لي انه تقرر ارساله الي كينيا لتفادي ثرثرته فى المقاهي    المرحل الجوي جمال صبري.. من الطب إلى الهندسة ثم الطيران    عمر الدقير ينعي الراحل بشير عباس    الهلال يجدد تعاقده مع مهاجم الفريق ياسر مزمل    المجلس السيادي يتهم سفارات و بعثات أجنبية بانتهاك سيادة البلاد    مصرع وإصابة (5) أشخاص في حادث بطريق النهود- الفاشر    خطوة أخيرة تفصل كلارك عن المريخ    ضبط مسروقات تقدر قيمتها بما يقارب مائةمليون جنيه بجبل أولياء    هبوط حاد للدولار مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    بعثة الهلال إلى جنوب أفريقيا    اختفاء 3 أطفال أشقاء في ظروف غامضة بالخرطوم وأسرتهم تناشد المواطنين بمساعدتهم    غينيا الإستوائية تقصي مالي بركلات الترجيح    عاجل: المالية تعفي الرسوم والضرائب ل200 ألف جوال من السماد لمشروع الجزيرة    كدا ما عصرتوا على برشلونة؟    الاتحاد يوقع أكبر عقد رعاية    ضبط (12) طناً من المخدرات في صناديق عصير مُتوجِّهه إلى السودان من لبنان    "مثل شعبي" قادها للسجن.. مطالبات بإطلاق سراح صحافية تركية    السوباط يعلن تكريم بويا مع قادة الهلال السوداني    أول تعليق لمنى زكي عن "أصحاب ولا أعز".. فماذا قالت؟    أصحاب ولا أعز" بعيدا عن الجدل.. هل يحمل الفيلم قيمة فنية؟    إن كنت من هؤلاء… عليك الحذر لدى تناول السبانخ    وكيل وزارة العدل تلغي فتوى المحامي العام حول قرارات لجنة إزالة التمكين    إستطلاع متلقي لقاحات كورونا بمركز صحي الشعبية ببحري    إستراتيجيات جديدة لترويج لقاح كورونا بولاية الخرطوم    السعودية: غرامة 200 ألف ريال أو السجن وخروج نهائي لهذه الفئة    الطاهر ساتي يكتب.. المفسدون الجُدد..!!    أبناء الفنانين في السودان .. نجوم بالوراثة    صباح محمد الحسن تكتب: الشارع لن ينتظر مجلس الأمن !!    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    تزايد مخيف لحالات كورونا بالخرطوم وأكثر من ألفي إصابة في أسبوع    حركات ترفض دمج القوات    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    القيادي بالحركة الشعبية جناح الحلو محمد يوسف المصطفى ل(السواني): نحن لسنا طرفًا في حوار فولكر    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    الجاكومي يحذر تحول القضايا المطلبية لأهل الشمال إلى سياسية    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د. بابكر عبدالحميد    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأجسام الموازية والقيادة الخفية .. هل تعطل الشارع السوداني؟
نشر في كوش نيوز يوم 08 - 12 - 2021

يحاول أعداء الثورة، منذ نجاحها في إسقاط نظام البشير، إعاقة وعرقلة مسيرتها عبر آليات مختلفة مثل الخنق الاقتصادي، حرب الإشاعات وخلق الأجسام الظلية الموازية لاختطاف الأجسام الحقيقية.

أشباح السياسة
الأجسام الموازية الظلية كانت ولازالت تحمل شعارات الثورة ذاتها لكنها تعمل تحت أجندة الاغتيالات المعنوية للأجسام الحقيقية لنسفها وتشتيت الناس من حولها ومن ثم اختطاف التحدث باسمها والزج بممثلين لها من أعداء الثورة داخل الإطار الثوري.
تجربة تجمع المهنيين السودانيين كقيادة من وراء ستار قوبلت بهجوم من رموز النظام السابق و صف النظام السابق التجمع ب"الأشباح" بسبب عدم وجود قيادات ظاهرة له، ثم ما فتئ أعداء الثورة على بناء أجسام موازية غير معروفة القيادة لضرب الثورة عبر هذه الآلية "خلق أجسام موازية" ذلك ليس ابتداء بلجان المقاومة المستقلة وليس انتهاء بالحرية والتغيير.

تركة تصفية الحسابات
المحلل السياسي محمد عبد السلام يقول في حديثه ل"السوداني" إن الأجسام الموازية ممارسة ابتدرها النظام السابق فبعد تدميره الخدمة المدنية في بواكير استيلائه على السلطة بسلاح الإعفاء للصالح العام عمد إلى إنشاء أجسام موازية لأجهزة الدولة فظهرت أجسام مثل الشرطة الشعبية والدفاع الشعبي ومؤسسات أخرى طفيلية تناسلت لتبتلع مؤسسات الدولة التي أضحت عبارة عن هياكل جوفاء جيرت لتخدم مؤسسات الحزب.
في المقابل، والحديث لعبد السلام، اختطفت النقابات المهنية ومنظمات المجتمع لصالح فئة محسوبة على النظام فما كان أمام المنتسبين لهذه النقابات والمنظمات إلا إنشاء نقابات ومنظمات موازية مقابل النقابات والمنظمات المختطفة من النظام فظهرت منظمات موازية مثل لجنة الأطباء المركزية وشبكة الصحفيين وغيرها وكان لهذه المنظمات الموازية القدح المعلى خلال أيام الثورة و حتى الآن.
ويضيف المحلل السياسي محمد عبد السلام بعد الثورة حاولت القوى المنتميه للنظام السابق التبشير بشارع موازٍ فظهرت مظاهرات الزحف الأخضر التى انتهت سريعًا بعد رفضها من الشارع .

لجان المقاومة.. الضرب ب(المستقلة)
أما بعد اتفاق البرهان حمدوك المختلف عليه وظهور لجان المقاومة كلاعب أساسي في الساحة السياسية ظهر ما يعرف بلجان المقاومة المستقلة وهو تنظيم يراد به أن يوازي تنسيقيات لجان المقاومة التي بدأت في التشكل وقيادة الشارع . إلا أن ما يعرف بتنسيقية لجان المقاومة المستقلة وغيرها من الأجسام الموازية التي تنتهي بكلمة "المستقلة" أو المنظمات التي تختتم بعبارة (تنمية)برزت بكثافة في المشهد رغم عدم وجودها الحقيقي في الشارع رغم دعم السلطات لها.

القيادي بالمجلس المركزي لقوى إعلان الحرية والتغيير دكتور عصام علي حسين، يرى في حديثه ل(السوداني) أن تجربة تجمع المهنيين السودانيين ولجان المقاومة شكلت تطورًا نوعيًا في مسيرة نضال شعب السودان ضد الدكتاتورية الإنقاذية العسكرية وقد حتمت ظروف البطش والقهر والاعتقال التي كانت تمارسها حكومة الإنقاذ آنذاك على شعب السودان وقواه السياسية إلى ابتكار صيغ جديدة للنضال السري كضرورة موضوعية لتأمين كوادره وتوسيع رقعة المشاركة الشعبية وبالتالي حافظت الحركة السياسية والجماهيرية على مركزها القيادي في تحريك الشارع السوداني وإنجاح الحراك الثوري وصولًا إلى اعتصام القيادة.

المشهد الآن.. محاولات قطع الطريق
ويضيف دكتور عصام أنه بعد نجاحها بالإطاحة بنظام عمر البشير حافظت هذه القوى على وحدتها وتماسكها كضرورة لتحقيق أهداف الثورة واستكمال مهام الانتقال، إلا أن فكرة تجمع المهنيين ولجان المقاومة استهوت من له الرغبة والطموح في قطع الطريق أمام الانتقال الديمقراطي وعدم وصول الثورة لمبتغاها من خلال الالتفاف على شعاراتها وأهدافها في محاولة لاختطاف المشهد السياسي لتحقيق أهدافه الضيقة، الأمر الذي ترتب عليه مزيدًا من الانشقاقات والانقسامات وتكوين الأجسام الموازية فظهر تجمع المهنيين (أ) و (ب) ولجان المقاومة المستقلة وغيرها من الأجسام.
ويذهب دكتور عصام إلى أن الانقسامات والانشقاقات وخلق الثنائيات أضعفت هذه الأجسام خاصة تجمع المهنيين مما أثر سلبًا على اتخاذ القرار وأحدث ربكة على مستوى الشارع. وتابع:أما تشكيل الأجسام الموازية للجان المقاومة من قبل عناصر النظام البائد أو غيرها هي محاولة لتمرير الأجندة الخاصة على حساب العامة لكي تحرف مسيرة التحول الديمقراطي عن مساره الصحيح.

مبررات الظهور.. تفاصيل أخرى
ويرى المدير الإداري السابق لمنظمة الصحة العالمية لشرق السودان والسكرتير السابق للمبادرة الوطنية، خالد حمور، في حديثه ل"السوداني" أن داء انقسامات الأجسام في المشهد السياسي السوداني هو أحد أسوأ متلازمات العمل السياسي في السودان منذ الاستقلال ويصنف كظاهرة غير صحية وغير حميدة ساهمت كثيرًا في إفقار الأحزاب من مهمتها الأولى كأجسام تعمل في إطار برامجي هدفها الأساسي أن تهتم بتقديم الخدمة للمواطن و لتحقيق الرفاه في تدبير شؤون حياته.
ويضيف حمور في فترة النظام البائد تم استنباط العديد من الطرق الحديثة لتقسيم الأحزاب لمجموعات أصغر حتى يمكن السيطرة عليها أو إشغالها بصراعات بينها وبين المنشأة الأساسية من جهة والمنقسمين من المنشأة الأصل من جهة أخرى.
ويذهب حمور إلى أنه على عكس هبة سبتمبر 2013 والتي كانت بدون قيادة مما ممكن النظام البائد من إخماد الهبة بشراسة منقطعة النظير، نجحت ثورة ديسمبر في اختلاق جسم يقود الحراك ممثلًا في تجمع المهنيين، فالذي كان ينقص هبة سبتمبر هو وجود الثقة التي تجمع الثوار على جسم خارج الإطار السياسي القديم بناديه المتهالك.

ويضيف حمور لعب تجمع المهنيين دورًا كبيرًا في إكساب الشارع زخمًا غير مسبوق، ونجح في ذلك فترة لأن العقل الجمعي للثوار تعامل معه كجسم غير محدد الملامح من حيث الهيكلة وتقسيم الأدوار في داخله. فقيادات التجمع لم تكن واضحة المعالم من حيث الانتماء للأحزاب أو المجموعات المدنية حتى جاء دور التفاوض مع المجلس العسكري وظهرت نتائج الاتفاق غير المرضية للثوار بمقارنة النصر الذي حققوه مع تسويات طاولة المفاوضات.

تجمع المهنيين.. النموذج الصارخ
ويرصد حمور وقائع تجمع المهنيين ويرى أنه بدأت بعد ذلك حقبة جديدة بعد ظهور صراعات داخل التجمع بعضها حزبي وبعضها مصحوب بدفوعات شخصية جعلت المناخ داخل التجمع رائعًا جدًا للصيد من داخله وبدأت ممارسة نفس النموذج القديم في تفتيته والسيطرة عليه خصوصًا مع ارتفاع ظاهرة الأنا بداخله وتضارب بعض التصريحات التي أصبحت بعيدة عن مزاج الشارع والثوار.
ويذهب حمور إلى أن ظاهرة الأجسام البديلة كنموذج محدث من عهد المخلوع البشير أو الانقسامات بشكلها القديم هي أكبر أعداء تحقيق الثورة لمكاسبها والمعوق الأوحد الذي ينجب بعد ذلك ظواهر التخوين كما تحدث الحاج وراق ويليها التعصب حول حلقات أقل عددًا حتى نصل لمرحلة التمترس وراء القبيلة لنصل لنهاية المشهد في حلقات سقوط الدولة السودانية وتحولها لمئات الكنتونات الصغيرة المتصارعة من أجل اللاشيء.
ليس هنالك حل، والحديث لحمور، غير أن يعلو صوت العقل والعقلاء في هذه الحقبة الصعبة من تاريخ الوطن وأن نستبدل الأهداف التكتيكية بأهداف استراتيجية لنخرج من هذه الدائرة اللعينة وأيضًا يجب أن يعلم الجميع من أحزاب سياسية وحركات أن الضربات القاضية توجه لأعداء الثورة و ليس للزملاء المختلفين في الرأي وإلا أصبحت تكلفة الانتقال الديموقراطي عالية وستضيع مع مرور الزمن كل مكتسبات الثورة التي مهرت بدم الشهداء و الجرحى من أصدقائنا و أهلينا.

رد فعل على إجراءات حكومية
ويرى المحلل السياسي م. عصام ميرغني أن السبب في انتشار ظاهرة القيادة من وراء ستار وإقامة الأجسام الموازية بغرض تحقيق كسب سياسي يعود لممارسات خاطئة ارتكبتها جهات وأحزاب سياسية وحكومات مدنية وعسكرية في أزمان مختلفة وقد تمثلت تلك الممارسات في أن الحكومات السابقة كانت ترتكب أفعالًا عقابية متفاوتة ضد الخصوم السياسيين الطاهرين دون تقديمهم لمحاكمات عادلة ودون الحصول على أحكام قضائية و في أحايين كثيرة دون الاستناد إلى أي قانون.
ويعدد ميرغني نماذج لذلك مثل ممارسات حل الحزب الشيوعي في ستينيات القرن الماضي وأحداث بيت الضيافة في سبعينيات القرن الماضي ومحاكمة الحزب الجمهوري في ثمانينيات القرن الماضي وإعدام عدد من العسكريين دون محاكمة في تسعينيات القرن الماضي وأحداث فض اعتصام القيادة العامة في العقد الثاني من هذا القرن بالإضافة للاعتقالات السياسية وحالات الاختفاء القسري العديدة التي ظلت تتم على مدى العهود المختلفة وفوق ذلك مسألة التنقلات التعسفية والإحالات للمعاش بدعوى الصالح العام ومصادرة ممتلكات المعارضين السياسيين والتضييق عليهم وغير ذلك من الممارسات التي تتم ضد المعارضين السياسيين لمجرد أنهم معارضون لأفكار وسياسات الحكومات المختلفة.
ويرى عصام أن هذه الممارسات السالبة هي التي أفرزت ظاهرة القيادات الخفية للأجسام وبرغم أن ظاهرة القيادات الخفية ربما تحقق نوعًا من الحماية الشخصية لهم بالإضافة إلى إتاحة الفرصة لهم لمواصلة القيادة الميدانية وتصحيح الأخطاء وتغيير الخطط وفقًا للمستجدات على الأرض إلا أن من العيوب الواضحة لظاهرة القيادات الخفية أنها تسببت في هلامية مسميات الأجسام فإذا أخذنا قوى الحرية والتغيير أو تجمع المهنيين أو لجان المقاومة كمثال فلولا هواجس إخفاء القيادات كان الصحيح أن يتم تسجيل هذه الكيانات تسجيلًا رسميًا لدى مسجل الهيئات السياسية مع تحديد واضح من هم المؤسسون لهذه الكيانات ومن هم أعضاء المكتب التنفيذي لكل كيان ومن هم الأعضاء المسجلون في كل كيان . إذا تم ذلك التسجيل بتلك الكيفية فلن يستطيع أي شخص آخر أو جهة أخرى أن تستغل نفس الاسم بمعنى لن يستطيع أحد أن يسمي نفسه قوى الحرية و التغيير أو لجان المقاومة أو غيرها لأن تلك الاسماء مسجلة قانونيًا لدي جهة مخولة.

حسم الظاهرة .. مقترحات للحل
للقضاء على هذه الظواهر الضارة بالعمل السياسي وبمستقبل البلاد ككل، والحديث لعصام، فإنه من مصلحة جميع القوى السياسية الأحزاب والنقابات والهيئات والكيانات والمكونات مدنية وعسكرية أن تتواثق على ميثاق شرف يؤدي إلى قيام دولة القانون بأن يعلي من قيمة الحقوق السياسية ويمنع اتخاذ أي إجراء مهما كان بسيطًا ضد أي مواطن بسبب توجهه السياسي إلا في حالة ارتكاب جريمة منصوص عليها في قانون ساري على أن يتم توجيه التهم وتقديم المخالفين للعدالة أمام قاضيهم الطبيعي. فيما عدا ذلك من المفترض أن يمنع منعًا باتًا إيقاع أي عقوبة ضد أي شخص بسبب توجهه السياسي.

لجان المقاومة تتحدث.. الوعي في سطور
ويرى (م. م) عضو بلجان المقاومة أن الأجسام الموازية للجان المقاومة عمل مفتعل القصد منه تقسيم لجان المقاومة وشق صفها الوطني ويضيف (م. م) نحن في لجان المقاومة نعرف بعضنا البعض في كل الأحياء ومتماسكون وأقوياء ونعرف كل الدخلاء في مشهد لجان المقاومة فوجودنا في اعتصام القيادة ومن بعده في المواكب خلق بيننا روابط ممتدة يصعب اختراقها. أي جسم موازي حاول الانقلابيون احياءه انكشف في حينه وفشل تماما وتم كشفه عبر صفحاتنا على شبكات التواصل الاجتماعي. ويضيف (م. م) لجان المقاومة الآن خنجر مسموم في خاصرة كل من يريد شقها. نعاهد الانقلابيين أن أي جسم موازٍ للجان المقاومة ينوون القيام به سيموت قبل نفخ الروح فيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.