الشهادة السودانية ! .. بقلم: زهير السراج    النائب العام يصدر قرارا بتشكيل لجنة للتحقيق في احداث الجنينة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    اتساع رقعة العنف القبلي بالجنينة وارتفاع الضحايا الى 327 .. لجنة الأطباء تطالب باعلان الجنينة منطقة منكوبة    الهلال يسحق توتي الخرطوم.. ومروي يهزم هلال الفاشر .. هدفان أمام المريخ في مواجهة الاُبَيِّض    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ابيي.. من المستفيد من تفجر الأوضاع ؟؟!
نشر في الرأي العام يوم 07 - 05 - 2013

في محاضرة سابقة خص بها البروفيسور محمد حسين ابوصالح الخبير الاستراتيجي المعروف الإعلاميين، أكد أبوصالح أن الإعلام أسهم في تعميق أزمة ابيي بالتوصيف الخبري الملازم لها (منطقة
ابيي الغنية بالنفط) مما يشير الى الازمة المرتبطة بالمصالح والتي تتقاطع فيها المصالح مابين المحلي والدولي والجيوستراتيجي، اي الأوضاع الجغرافية داخل الدولة ودول الجوار وانعكاساتها على الأمن القومي والمصالح الوطنية.
(شوكة ابيي) مازالت في الخاصرة و بصورة او بأخرى تعود أبيي الى صدارة الأحداث بان تكون بؤرة ملتهبة ومصدر قلق للحكومة ،بل بات هو الأمر الطبيعي طالما هناك مصالح متعلقة بها، وان ذبحت علي أرضها شاة او قتل سلطان فان الأمر لم يعد يخضع للقضاء والقدر، فهاهي الحركة الشعبية عبر بيانها تستبعد حسن النوايا وتعتبر ان وفاة السلطان كوال دينق مجوك اغتيال سياسي منظم من الحكومة السودانية عبر القوات المسلحة ومليشيات المسيرية، بينما تبحث الحكومة السودانية عن الايادي الخفية التي تزرع الفتن على أرض ابيي .. وبين هذا وذاك قطعا هناك جهات مستفيدة من تفجير الأوضاع في أبيي عبر الصراع الأزلي الذي تحكمه (الطاقة، الماء العذب، الأراضي الزراعية، الموقع الجغرافي الاستراتيجي، والمعادن) اضافة الى الصراع العقائدي الثقافي.
لكن الفريق الفاتح الجيلي المصباح الخبير العسكري ينفي ان تكون هناك جهة رسمية في الظروف الحالية مستفيدة من تفجير الأوضاع في ابيي، وقطع المصباح بان من يقصدون ان تستمر (القلاقل) في السودان وتنتشر هم الحركات المسلحة، وشدد على استفادتهم من خلال تفجير الأوضاع في مناطق مختلفة لتشتيت جهد الحكومة التي تسعى جاهدة لمحاصرتهم ومحاصرة أعمالهم البربرية واضاف: لايمكن ان نوجه الاتهام الا للحركات المسلحة والجبهة الثورية والاسماء الجديدة الذين يعملون على اثارة مشاكل متفرقة في البلاد .
ويرى البعض ان مقتل السلطان كوال دينق مجوك على يد مسلحين من قبيلة المسيرية سيقود الى تعقيدات اكثر في قضية أبيي فضلا عن اصابة علاقة القبيلتين في مقتل لما للرجل من إلمام بالعادات والتقاليد التي من شأنها ان تؤسس للتعايش السلمي في المنطقة|.
ويؤكد العميد أمن معاش حسن بيومي، ان مقتل السلطان سيشكل خطورة كبيرة ان لم يتم احتواؤه بصورة عاجلة ، لان الازمات تشتعل بالانتقام ولايمكن احتواؤها بالأجاويد، واشار الى ان دخول طرف ثالث قد يقود الى شكل كارثي خصوصا إن أبدوا تعاطفا مع جهة ضد الاخرى، واكد على تخوفهم من التورط مع الاثيوبيين، مشيرا الى ضرورة حلول عاجلة تبدأ بها الحكومة السودانية في شكل تحرك دبلوماسي مع الخارجية لتهدئة الاثيوبيين وتحييدهم حتى لايكونوا طرفا ثالثا في القتال، وقبل ان تتحقق مصالح المستفيدين الذين لم يسمهم العميد بيومي .. إلا أنه وحسب قوله فان المنطقة تحتاج الى (شغل جامد حتى لاتلتهب اكثر).
فى السياق يرى د.هاشم البدري نائب رئيس الاكاديمية العليا للاستراتيجية والأمنية ، مايحدث في أبيي عمل استراتيجي منظم يهدف الى تصعيد القضية الي مجلس الامن والاتحاد الافريقي والبند السابع، وقال إن الجهات المعادية للسودان والتي تربطها به أهداف استراتيجية مثل النفط واليورانيوم هم المستفيدون من التوترات وافتعال النزاع وهم كذلك الذين يسعون الى السيطرة على النفط في كل العالم لذلك يعملون وفق ترتيب واضح وعينهم على نفط السودان ، واشار د.البدري الى ان أبيي اذا أصبحت شمالية فان الشركات الصينية هي المستفيدة وان تبعت الجنوب فان الشركات الأمريكية هي المستفيدة كذلك ، لذلك يقتضي صراع المصالح الدولي هذا البحث عن مناطق الضعف الاستراتيجية في المنطقة وهي الصراع القبلي .. وعليه فان الأزمة قابلة للتطورطالما هناك الحركة الشعبية التي تقف من خلفها امريكا واسرائيل، واشارالخبير الأمني والاستراتيجي د.البدري الى ان المفاوضات الجادة التي من شأنها إعطاء حق القرار في الاستفتاء والالتفاف حولها من شأنه ان يبعد المهددات التي تبحث عن مدخل ثان يحاول ان يخرج الملف من إطاره الافريقي الى مجلس الامن والسلم العالمي، عبر تفجير الأوضاع. وأكد ان البترول هو العامل الأساسي وراء المطامع في أبيي خاصة وأن الولايات المتحدة الامريكية تستهلك 19 مليون برميل في اليوم من مجموع 80 برميل -أي ثلث استهلاك العالم، وبعد عشر سنوات تقريبا قد يصل استهلاكها ل( 25)مليون برميل في اليوم لذلك هي اكثر حرصا على المناطق البترولية في كل العالم ، فكيف حالها إن قاسمتها الصين بترول ابيي؟!
ويرى المراقبون أن النفط يعتبر أحد أهم أسس الصراع بين الشمال والجنوب (الوطني والحركة الشعبية) حول تبعية المنطقة رغم احتكامهما الى محكمة التحكيم الدولية (محكمة لاهاي) والتى قضت بتقليص حدود منطقة أبيي من (18500) كلم مربع إلى (10) آلاف كلم مربع وبناء عليه باتت الحدود الشمالية للمنطقة عند خط العرض (10) درجات و(10) دقائق وتتحرك الحدود الشمالية والشرقية والغربية إلى الداخل.
فمصير منطقة أبيي أمام طريقين لا ثالث لهما: فإما الانفصال كما هو الحال مع السودان وجنوب السودان أو البقاء كما هو الحال اليوم في نزاعات وتوترات لن تقتصر على فترة معينة بل ستكون مزمنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.