التربية والتعليم بالجزيرة تعلن تأجيل بداية العام الدراسي    فيفا يضع أزمة نادي المريخ على طاولة وزير الشباب والرياضة    لماذا يجب على مرضى السكرى تناول عصير الجزر يوميا؟    استشر الطبيب في هذه الحالة.. ماذا يعني عندما يؤلمك معصمك الأيسر؟    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    7 نصائح هامة لفحص السيارة المستعملة قبل الشراء    المستشار الإعلامي ل"حمدوك" ل"باج نيوز": الإخلال بالمواثيق الحاكمة سيحدث ردّة فعل قوية    شاهد بالفيديو.. لحظة احتراق مدرعة تابعة للشرطة بقذيفة ملتوف أثناء احتجاجات وسط الخرطوم    توجيه تُهمة لمتهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    توقعات بهطول أمطار غزيرة في (8) ولايات    مجلسا السيادة و الوزراء يجيزان الموازنة المعدلة للعام الجاري    الزكاة تدعم الصحة بالجزيرة بأجهزة ومعدات طبية    120 فعالية ثقافية بالبرنامج الثقافي لمعرض الرياض الدولي للكتاب    تخصيص شرطة لتأمين التعدين بجنوب دارفور بعد تزايد النهب    البرهان يبعث ببرقية تهنئة لخادم الحرمين بالعيد الوطني للسعودية    تحكيم نسائي سوداني لتصفيات كأس العالم تحت (20) سنة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    مصر.. حظر استيراد اللحوم الهندية بعد وفاة طفل بفيروس نيباه    والدة رونالدو تكشف عن حلمها المستقبلي.. ووصية لابنها    رويترز: السودان يغلق باب الدعم في وجه حماس    بدء العمل بلائحة ترخيص الأسلحة الجديدة    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    إجتماع برئاسة وزير الداخلية يوجه بالقضاء على كافة المظاهر السالبة    الهلال يعزز الصدارة ويعبر فهود الشمال بهدف (الشغيل)    أبو حجل يقدم حافزاً مليارياً للتأهل الأفريقي ويعد بحافزٍ أكبر للكيني    رئيس المريخ السابق يوجه رسالة مفتوحة لنمر وهنادي الصديق أبو القوانين: ولاية الخرطوم ووزارة الرياضة أمام خيارين لا ثالث لهما    وفاء لأهل العطاء العاملون بالتلفزيون يحيون مجموعة (نفخر بيك) من جديد    المك خلف الله الطاهر محمود الفارس الذي ترجل    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    ضبط تلاعب في الدقيق المدعوم بالقضارف    البرهان وحميدتي.. "عوج الرقبة"    الوسطاء العقاريون: هناك جهات تتربص بالكيان وجاهزون لحسمها    منتدى بعنوان "مسألة الإتصالات"    مصممة أزياء صومالية تهدي الفنانة ندى القلعة فستاناً وندى تدندن بأغنية تعبر عن سعادتها    "عشة الجبل" تجري بروفات لأغاني فنانين كبار من المتوقع تقديمها في القريب العاجل    ارتفاع تحويلات المغتربين ل(716,9) مليون دولار    تجار استمرار إغلاق الشرق يخلق شحاً في السلع والمواد الخام    ريال مدريد يكتسح مايوركا بسداسية في الدوري الإسباني    أمين المغتربين يطالب بتمويل مصرفي للصناعات الصغيرة    إغلاق مطار بورتسودان وتوقُّف الملاحة الجوية    جريمة تهز اليمن.. فتاة تقتل عائلتها بالكامل    السودان .. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    العجب بله آدم يكتب.. السودان إلى أين يتجه...؟؟    إحباط تهريب (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    شداد يؤكد انتظار رد جازم من الفيفا بشأن أزمة المريخ    شاهد.. إطلالة جديدة للمطربة الشهيرة "ندى القلعة" مع عائلتها و ماذا قالت عن زوجيها الراحلين    السودان.. ضبط كميات من الدقيق المدعوم مهرب إلى الخارج    ضبط (15) كيلو ذهب بمطار الخرطوم    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    حكم قراءة القرآن بدون حجاب أو وضوء ..جائز بشرط    "صغيرون" تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الشيوعي والحلو وعبد الواحد    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



جديد بوش.. ثعلب لإيران وثعبان للعراق


محمد عبد الحليم الجنرال وليام .ج. فالون باحث مهتم بالشئون العسكرية. أثارت اختيارات الرئيس الأمريكي بوش لإحلال وتجديد قادته العسكريين في الشرق الأوسط الجدل والتساؤل حول مدى ملاءمة هذه التغييرات لمقتضيات الوضع المتأزم بالمنطقة لا سيما بالعراق وأفغانستان. تأتي تلك التغييرات العسكرية مواكبة لتعديلات في الفريقين الدبلوماسي والأمني اللذين يتوليان ملف المنطقة وبعض كبار مستشاريه ومعاونيه، وقبل الإعلان المنتظر للرئيس الأمريكي في الأسبوع المقبل عن إستراتيجية جديدة في العراق تعد أبرز ملامحها زيادة أعداد القوات الأمريكية بنحو 20 ألف جندي. في الجانب العسكري قام بوش بتبديل اثنين من كبار القادة العسكريين بالمنطقة حيث تم استبدال بالجنرال "جون أبي زيد" الأدميرال "وليام فالون" وهو أكبر قائد عسكري أمريكي في المحيط الهادي ليصبح قائد القيادة الأمريكية الوسطى التي تدير العمليات العسكرية لأمريكا في العراق وأفغانستان، كما ينتظر أن يخلف الجنرال "ديفيد بتريوس" المكلف حاليا بإصلاح القوات الأمنية العراقية الجنرال "جورج كايسي" ليصبح قائدا للقوات الأمريكية في العراق. وقد رأى بعض القادة العسكريين الأمريكيين السابقين أن هذه الاختيارات لا تعتمد على السيرة الذاتية والمسيرة العملية بقدر ما تعتمد على القدرة على تنفيذ الإستراتيجية الجديدة التي يزمع الرئيس الإعلان عنها أو أي خطط لمواجهات عسكرية محتملة بالمنطقة، في حين رأى آخرون من أبرزهم رئيس أركان القوات الجوية الأمريكية في عهد بوش الأب الجنرال "توني ماك بيك" أن "تبديل بوش للناس بدون خطة جديدة جيدة أشبه بوضع خمر قديمة في زجاجات جديدة". أما على الصعيد الدبلوماسي فإن الرئيس الأمريكي أجرى تبديلات تشبه لعبة الكراسي الموسيقية قام فيها بتحريك معاونيه فيما يتعلق بالخارجية والأمن القومي الأمريكيين؛ فرشح بوش رايان كروكر الدبلوماسي المخضرم الذي بدأ حياته العملية بالسلك الدبلوماسي في سبعينيات القرن العشرين كسفير للولايات المتحدة الأمريكية بالعراق، ليحل محل زالماي خليل زاد الذي سوف يحل بدوره محل جون بولتون مندوب الولايات المتحدة الأمريكية الدائم بالأمم المتحدة. كذلك فإن الرئيس بوش وقع اختياره على مسئول استخبارات عسكرية رفيع المستوى كان له دور بارز في عملية عاصفة الصحراء، ثم شغل منصب مدير وكالة الأمن القومي في عهد الرئيس السابق بيل كلينتون هو الأدميرال المتقاعد "مايك ماك كونيل" ليصبح مدير الاستخبارات الأمريكية خلفا لجون نجروبونتي الذي عينه بوش في منصب نائب وزير الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس التي تريد أن تحيل عليه ملف الشرق الأوسط لتتفرغ لملفات تراها أشد سخونة وإلحاحا. الإعداد للتحقيقات واعتبرت صحيفة تايمز البريطانية أن بوش يقوم بهذه التبديلات والتحركات في سياق حركة أوسع يرمي بها إلى إحاطة نفسه بأكبر عدد من مؤيدي الحرب الأقوياء الذين لديهم القدرة على مواجهة الديمقراطيين الذين سيطروا مؤخرا على الكونجرس الأمريكي بمجلسيه النواب والشيوخ، كما أنه يسعى لتعزيز الفريق القانوني بالبيت الأبيض لمواجهة جملة التحقيقات التي ينوي الديمقراطيون إجراءها بشأن الحرب على الإرهاب، ولذلك عين أربعة مستشارين قانونيين جددا بالبيت الأبيض. كما رأت الصحيفة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني يوم 6-1-2007 أن بوش أخلى موقع مستشار البيت الأبيض من شاغله هاريت مايرز ليحل محله شخصية من العيار الثقيل يكون لديها قدرة فائقة على مواجهة أي تحديات تبرز من جانب الديمقراطيين، بعدما سحبوا البساط من تحت الجمهوريين الذين دانت لهم السيطرة على الكونجرس لمدة 12 عاما ولم يكن يلقى الرئيس بوش أي معارضة من جانبهم لخططه وقراراته. إيران في المرمى الجنرال بتريوس ويرى بعض المراقبين أن اختيار بوش للأدميرال فالون قائدا للقيادة الوسطى التي تتولى إدارة العمليات في العراق وأفغانستان اختيار غريب؛ إذ يتساءلون عن السبب الذي دفع بوش لترشيح أدميرال بحري خبرته كلها في البحر ليقود عمليات عسكرية برية تدور رحى معاركها على الأرض في كلا من العراق وأفغانستان. لكن هذا الاختيار الذي أثار الدهشة وكان له وقع مفاجئ لبعض قيادات البنتاجون لم يكن له من تفسير لديهم إلا أن بوش يولي اهتماما متزايدا تجاه إيران وركز في اختياره على الشخص المناسب لقيادة أي مواجهة محتملة ضد طهران، والتي سوف تعتمد بشدة على المقاتلات التي تنطلق من حاملات الطائرات الأمريكية المتمركزة في الخليج العربي، وسيكون للصواريخ التي تنطلق من القطع البحرية الأمريكية التي تجوب مياهه كلمة الفصل في أي ضربة عسكرية محتملة ضد إيران. كذلك فإن خطط بوش التي تردد أنه يعتزم بموجبها زيادة أعداد القوات العسكرية في العراق خلافا لتوجهات وزير الدفاع الأمريكي السابق دونالد رامسفيلد، ومسايرة لنوايا الوزير الحالي روبرت جيتس وتوصيات لجنة بيكر هاميلتون كانت تلقى معارضة من كل من جون أبي زيد وجورج كايسي، فيما تلقى تأييدا وترحيبا من الجنرال "ديفيد بتريوس" الذي يلقى ثناء من قيادات وزارة الدفاع الأمريكية؛ نظرا لنجاحه النسبي في السيطرة على الأمور بمدينة الموصل حينما كان يتولى مسئوليتها العسكرية واستتباب الأمن فيها مقارنة بباقي المناطق العراقية. فالون "الثعلب" بعد تخرج وليام فالون المعروف بالثعلب في دوائر البحرية الأمريكية في بداية عام 1967 من جامعة فيلانوفا، تلقى برنامجا تدريبيا بالبحرية، أتمه في نهاية العام نفسه ليصبح طيارا بحريا، وقاد العديد من الطائرات المقاتلة والاعتراضية وشارك في حرب فيتنام، ثم تدرج في قيادة الأسراب والأفواج الجوية المقاتلة بالبحرية الأمريكية لمدة 24 عاما، كما قاد قطعا بحرية قتالية كبيرة بعضها حاملات طائرات جابت البحر الأبيض المتوسط، وكل من المحيط الأطلسي والهادي والهندي. وقام خلال مسيرته العملية بأكثر من 1300 هبوط مدهش على متون حاملات الطائرات وهو معدل عال جدا، وحلق نحو 4800 ساعة طيران على الطائرات التكتيكية. ومن المحطات المهمة في مسيرة فالون العملية أنه قاد الفوج الثامن المقاتل من على متن حاملة الطائرات الأمريكية تيودور روزفلت التي كانت منتشرة في الخليج العربي إبان عملية عاصفة الصحراء عام 1991، ثم تولى قيادة الحاملة والمجموعة القتالية المصاحبة لها من قطع بحرية عائمة وغواصات ضمن قطع الأسطول السادس الأمريكي الذي تم نشره، وشارك في عمليات لحلف شمال الأطلسي عام 1995 التي شنها في إطار عملية تحرير البوسنة، ثم شغل قائد الأسطول الثاني بالمحيط الأطلسي من عام 1997 حتى عام 2000، ثم نائب رئيس أركان العمليات البحرية منذ ذلك الحين وحتى 2003، ليتولى بعدها قيادة القيادة الأمريكية بالمحيط الهادي. ومثلما قضى فالون معظم حياته العملية في البحر قام بالخدمة في البحرية الأمريكية بالعديد من المهام "المشاطئة" لعل أهم ما يتصل بها فيما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط هي خدمته كقائد منوب لمدير العمليات ضمن مفرزة بالسعودية كان مقرها الرياض. وخلال تلك المسيرة تخرج الأدميرال فالون من كلية الحرب البحرية ب نيوبورت، وحصل على ماجستير في الدراسات الدولية من جامعة دومينيون، مثلما ذكر موقع Military.com نقلا عن مصادر بالبحرية الأمريكية. وقد نعته بوش في بيان له بأنه حظي بسمعة كواحد من "أوائل الإستراتيجيين العسكريين" في الأمة الأمريكية. أما موقع Yahoo فقد قال إنه ليس غريبا عليه التعامل مع التمرد، حيث قاد مئات من القوات الخاصة الأمريكية لتدريب القوات الفيليبينية على قتال المتمردين المسلمين بجزيرة مينداناو، يضاف لذلك أن لدى فالون صاحب الواحد والستين عاما خبرة بالتعامل العسكري وقيادة نحو 300 ألف جندي أمريكي في مناطق حساسة وشائكة وتسودها توترات سياسية عالية تعامل فيها مثل كوريا الشمالية وتايوان والصين. بتريوس لقمع التمرد أما الليفتنانت جنرال بتريوس ذو ال 55 عاما فقد وصفه بوش في بيانه بأن "خدمته في العراق أهلته بخبرة الحرب اللانظامية وعمليات إقرار الأمن وفهم العدو الذي نواجهه". ومن دون توضيح قالت صحيفة الديلي تليجراف اللندنية إن بعض الشيعة يطلقون على بتريوس "أبو عمر" في إشارة للخليفة الثاني الذي يعتبرونه مغتصبا لحق الخلافة من آل البيت، فيما أثنى عليه تقرير نشره موقع Yahoo بأنه "مزيج بين خبرة المحارب المتمرس والمثقف السياسي الواعي"، وهو حاصل على درجة الدكتوراة من كلية وودرو ويلسون للشئون العامة والدولية، كما خدم لمدة عام في البوسنة، قبل أن ينتقل إلى الفرقة 101 المحمولة جوا وشارك في قيادتها في أثناء غزو العراق عام 2003. وقد شارك بتريوس في تأليف دليل لمكافحة التمرد أعدته وزارة الدفاع الأمريكية، وعن طريق الخطأ تلقى طلقا ناريا عام 1991 في صدره، قام بإخراجه الجراح "بيل فريست" الذي أصبح فيما بعد زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية تينسي. وربما ينوي الرئيس بوش أن يعتمد عليه للتعامل مع واقع حالة التمرد بالعراق، في إطار خطته الجديدة التي بدأت مع إعلان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يوم 6 يناير 2007 عن الخطة الأمنية الجديدة التي تعرف بخطة أمن بغداد، والتي كما ذكر لن توفر ملاذا لكل الخارجين عن القانون، ودعوته القوات المسلحة إلى الانتقال من مرحلة الدفاع إلى الهجوم للقضاء على البؤر الإرهابية، وهذا بالقطع يتطلب من جانب الولايات المتحدة زيادة عدد قواتها بالعراق لإرساء الاستقرار، وهو ما يوافق عليه بتريوس خاصة بعد اطلاعه على دليل مكافحة التمرد التابع للقوات الأمريكية، ومن ثم فهو يؤيد سرعة زيادة عدد الجيش الأمريكي بالعراق بحوالي 20 ألف جندي لمواجهة المتمردين ومنع وقوع المزيد من عمليات ترتبط بالصراع الأهلي والطائفي بالعراق؛ فهل يستطيع الثعبان بتريوس المحارب والسياسي كما وصفه بوش أن يلتف حول حركة التمرد العراقية وأن يحقق لأمريكا ما عجز عنه غيره من استقرار بالعراق؟. وفي كل الأحوال، تأتي هذه الاختيارات الجديدة للرئيس الأمريكي لتؤكد على بعض الأمور أبرزها أنه يستعد للمقابلة مع الديمقراطيين أولا، وأنه لا ينوي التراجع عن إبعاد إيران عن طموحاتها النووية حتى لو اقتضى الأمر حربا عسكرية، وثالثا هو يسعى لتأهيل الوضع العراقي بما يلائم هذين الهدفين السابقين.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.