وقف استخدام الزئبق في استخلاص الذهب يفاقم مخاوف المعدنين من خسائر فادحة    مبيدات الشركة ...!    تاور: الولاة العسكريون عبروا بالبلاد لبر الأمان    انخفاض كبير في أسعار المواشي    الحياة البرية تبدأ في إنشاء محمية "وادي هور"    وجدي ميرغني : 1,5 مليار دولار صادرات البلاد حتى سبتمبر    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    احتجاجات لبنان تدخل يومها الرابع    مدني يفتتح ورشة الحركة التعاونية ودورها في تركيزالأسعار            المهنيون بشمال كردفان:لم ندعو لموكب 21اكتوبر    أمين حسن عمر يُشكك في استمرارية "المؤتمر الوطني" ويُعلن عن حركة سياسية جديدة    محكمة البشير تستمع لشهادة عبدالرحيم محمد حسين    مطالبة بإلغاء وتعديل القوانين المتعلقة بالأراضي والاستثمار    استئناف التفاوض بين الحكومة وفصيل "الحلو"    "السيادي" يدعو لإزالة الفجوة بين المدنية والعسكرية    حمدوك يوجه بالمصادقة على كافة الاتفاقيات الدولية    جهاز المخابرات العامة يصدر بيانا هاما حول حادثة مقتل تاجر الحاج يوسف    البرهان يتوجه إلى روسيا اليوم في زيارة رسمية    الصدر للمتظاهرين: السياسيون في الحكومة يعيشون حالة رعب وهستيريا    فنزويلا.. غوايدو يدعو للاحتجاج في 16 نوفمبر المقبل    ألمانيا.. الآلاف يتظاهرون احتجاجا على العملية التركية في شمال شرقي سوريا    أجسبورج ينتزع تعادلاً في الوقت القاتل من أنياب بايرن ميونخ    ريال مدريد يسقط أمام مايوركا ويهدي الصدارة لبرشلونة    اهلي الخرطوم يكسب تجربة القماراب محلية    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    صدرت عن دار نشر مدارت بالخرطرم رواية السفير جمال محمد ابراهيم : (نور: تداعي الكهرمان)    الفروسية ما بين تيراب السكيراني (دار حامد) و(ص ع ال ي ك) العرب .. بقلم: د. أحمد التجاني ماهل أحمد    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    تركيا تنفي إيواء قيادات في نظام "المخلوع"    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أحمد هارون: أبواب السلام ستظل مشرعة والسيوف مشهرة

أكد مولانا أحمد هارون والي جنوب كردفان أن إنسان الولاية قادر على استعادة حقه في العيش بأمن واستقرار وأنهم ساعون لإزالة الأسباب التي أدت لقيام الأحداث الأخيرة مؤكداً أن أبواب السلام ستظل مشرعة والسيوف مشهرة.
وقال هارون أن (85%) من سكان كادوقلي عادوا لمناطقهم مشيراً إلى أن (3) محليات تأثرت بالأحداث الأخيرة من جملة (19) نافياً وجود عمليات في مطار كادوقلي ومنطقة كيلك كما أشيع وقال أنهم لنسقوا عودة المتأثرين بالحرب إلى مناطقهم وأنه لم يلتق أي شكاوى بوجود مضايقات تجاه منظمات الأمم المتحدة.
وأوضح مولانا هارون خلفيات عمليات التمرد التي قام بها عبد العزيز الحلو مشيراً لوجود تشكيلات عسكرية للجيش الشعبي في مناطق غير متفق على إعادة الانتشار فيها بالرغم من أن الاتفاقية حددت وجود (3000) عنصر في القوات المشتركة على أن يعاد انتشار بقية الوقات في منطقة الأبيض (الجام) موضحاً أن ذلك تم بنسبة (34.7%) وأشار إلى أنهم حاولوا التعامل مع الوضع عبر الآليات التي حددتها الاتفاقية إلا أن الحركة علقت مشاركتها في لجنة المراقبة العسكرية المشتركة ومنعت التحقق في الشكاوى التي تمت.
وقال هارون إن الانقلاب الذي حاول تنفيذه الحلو تم ابتداءً من الساعة السادسة من صباح السادس من يونيو الماضي ويقوم على اغتيال (112) من القيادات منهم أعضاء لجنة أمن الولاية وقيادات المؤتمر الوطني، واحتلال كادوقلي توطئة لإعلان حكومة جديدة وتطوير المسألة بالتنسيق مع حركات دارفور للزحف نحو الخرطوم، كما يقوم جنود الحركة بالقوات المشتركة بتصفية زملائهم من القوات المسلحة في تلودي وهيبان والأزرق وأم دروين والبرام وأم سردبة التي قتل فيها الجنود أثناء تأديتهم للصلاة.
وقال هارون إن المخطط حدد قيام (3) كتائب من الجيش الشعبي بالاندفاع لقلب المدينة واحتلالها مشيراً إلى أن خارطة المدفعية إشارت لأهداف من بينها بيت الوالي وقيادات المؤتمر الوطني ليتم قصفها بواسطة (31) مدفع دوشكا.
واتهم هارون الحركة بمحاولة تسخير أبناء المنطقة لخدمة أهداف الحركات الدارفورية بعد أن حاولت تسخيرهم لصالح الجنوب مشيراً إلى أن الحرب التي قادتها في الولاية ترتب عليها خسارة السلام والاستقرار والأرواح إضافة للثقة وقال إن ما قامت به الحركة سيؤثر على المصالحات التي تمت خلال العامين السابقين ومشروعات التنمية خاصة في مجال الطرق التي تضررت الشركات العاملين فيها بعد أسر بعض أفرادها واستخدام آلياتها في الحرب جنوب ووسط الولاية ما أدى لخسائر تفوق (230) مليون دولار، فضلاً عن تأثر التلاميذ والمزارعين إضافة للمعاناة النفسية للمواطنين الذين غادروا مناطقهم طلباً للأمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.