مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تدريس الفلسفة و آفاق المشروع التنويري بالمغرب عبد الرحيم الوالي

عرفت السنوات الأخيرة عودة قوية للفلسفة إلى المنظومة التعليمية المغربية، إذ فُتحت شعب جديدة لها في أكثر من كلية و جامعة. و بدل دمجها مع العلوم الإنسانية، كما في السابق، أضحت هناك شعب خاصة بالفلسفة إلى جانب أخرى لعلم النفس و علم الاجتماع. كما تم برسم القانون المالي لسنة 2012 تخصيص 400 منصب لمدرسي الفلسفة بسلك الثانوي التأهيلي.
يمكن، من الناحية المبدئية، اعتبار هذين المؤشرين دليلا على اتجاه جديد في السياسة التعليمية بالبلاد، بعد سنوات عجاف، و طوال، ساد خلالها توتر كبير على صعيد العلاقة بين السياسة الرسمية من جهة، و الفلسفة من جهة ثانية.
و مع أنه يصعب في هذا الحيز أن نحيط بكل أسباب و مظاهر التوتر بين هذه و تلك، يمكن القول إجمالا أن ذلك التوتر كان له سببان رئيسيان: سبب سياسي يكمن في الميول اليسارية لجل مدرسي الفلسفة في المغرب المستقل، و سبب ثقافي يكمن في رفض الفئات التقليدانية، التي كان ما يزال ثقلها حاضرا في الدولة و المجتمع معاً، للفلسفة بناء على تمثلات سلبية تعود، بدورها، إلى عوامل تاريخية ضاربة في القدم و القَدَامَة في آن واحد.
و لمواجهة اليسار داخل الجامعة و المدرسة لجأت السياسة الرسمية إلى إغلاق شعب الفلسفة في الجامعات، و قلصت الغلاف الزمني لمادة الفلسفة في الثانويات، و تم اعتماد مقرر وحيد كان يحمل عنوان "الفلسفة و الفكر الإسلامي"، أي أنه كان يضع "الفلسفة" كطرف في معادلة مع "الفكر الإسلامي" باعتبار الأولى "دخيلة" و الثاني "أصيلا". و مقابل هذا، تناسلت شعب "الدراسات الإسلامية" في الجامعات، و صارت بمثابة قلاع حصينة للتنظيمات الإسلامية بكل تلاوينها، و قامت هذه التنظيمات بطرد اليسار من الاتحاد الوطني لطلبة المغرب و من الجامعة بشكل عام.
لكن، ما كاد هذا المخطط يؤتي ثماره التي توختها منه السياسة الرسمية حتى أفاق الجميع على صدمة انفجارات 16 ماي 2003 بالدار البيضاء. و لم يعد الخطر يأتي من اليسار، و إنما أصبح يأتي من الإسلاميين، كما لم يعد يأتي من شعب الفلسفة في الجامعات، و إنما من شُعب الدراسات الإسلامية التي صارت تتمترس داخلها جماعات و تنظيمات تستعصي على العد، لكنها تجتمع كلها في الفهم المتطرف للدين الإسلامي. و بعد هذا فقط، بدأت الفلسفة في العودة التدريجية إلى الجامعة، و فُتحت لها شعب جديدة في عدد من الكليات، بينما لا يزال غلافُها الزمني و مُعَاملُها في الثانوي التأهيلي في غاية الضعف.
لا يعترف منطق السياسة بالعتاب الأخلاقي. و ليس لأحد أن يؤاخذ على السياسة الرسمية تعاطيها البراغماتي مع تدريس الفلسفة. بل المفروض أن يراجع الجيل الجديد من المشتغلين بتدريس الفلسفة التجربة الماضية و أن يستخلص منها العبرة اللازمة، و التي تتلخص في ضرورة المحافظة على المسافة اللازمة بين الفلسفة و النزعات السياسوية الضيقة. فأكبر سخافة يمكن أن يشهدها التاريخ هي تسخير الفلسفة لخدمة هذه النزعات. و لربما كانت التجربة السوفياتية، و ما تلاها و ارتبط بها من 1917 إلى 1991، أكبر تجسيد لهذه السخافة. ذلك أن تسخير ماركس و الماركسية و من خلالهما الفلسفة لخدمة نظام شمولي خَنقَ الحريات، و ارتكب الإبادات الجماعية، و مارس الغزو و الاحتلال، لم يكن له من نتيجة على الصعيد الفلسفي سوى أنه أضحى اليوم يحجب كل الثراء الفلسفي، و المعرفي، و العلمي، الذي تزخر به الفلسفة الماركسية. و بذلك كان الخاسر الأكبر هو فلسفة ماركس التي أصبح يُنظر إليها اليوم نظرة استخفاف رغم كونها تمثل تجربة رائدة في تاريخ الفلسفة و يمكنها، كمنهج للتفكير الفلسفي، أن تقدم الكثير لعالم اليوم. و لم تتضرر الماركسية لوحدها، و إنما نُبِذَت من خلالها الفلسفة بأكملها مقابل استشراء الخطابات الدينية المتطرفة و انتشار الخرافة و ظهور جمهور واسع سهل الانقياد، و يفتقر إلى أبسط آليات التحليل و التفكير النقدي.
مراجعة تجربة الماضي لا تعني بحال من الأحوال أن يتخلى مدرسو الفلسفة عن قناعاتهم أو انتماءاتهم السياسية. بل إنها قد تعني، أولا و أخيرا، أن يكونوا أوفياء لفعل التفلسف نفسه من حيث هو فعلٌ لا يُمارَس إلا بصيغة المفرد، و لا يمكن أن يخضع عكس السياسة لآليات التجييش و التهييج. و لأنه كذلك فقد ظلت رسالةُ الفلسفة، و ستبقى، رسالة تنوير كلما أظلمت سماءُ التاريخ الإنساني. ففي ذلك العصر الإغريقي السابح في الدماء التي أراقتها أزيد من عشرين سنة من الحرب، و الطاعون، خرجت اللحظة الأفلاطونية لتنير الطريق نحو التفلسف بالمُفرد.
و لعلنا نجد في محاورة "بروتاجوراس" إشارة ذكية إلى فعل التفلسف بالمفرد باعتباره فعلا تنويريا. ذلك أن أبقراط، المتعطش للذهاب إلى بروتاجوراس، السفسطائي، و التعلم على يده، يكتشف بفعل أسئلة سقراط أنه يريد هو نفسه أن يصير سفسطائيا، و يحمر وجهه خجلا. و في تلك اللحظة بالذات، التي ينتهي فيها أبقراط إلى إدراك اختياره الخاطئ، تشرق الشمس و ينجلي الظلام. و محاورة "الجمهورية"، التي تجسد التصور الأفلاطوني للنظام السياسي الأمثل، تبدأ هي الأخرى مباشرة بعد مراسيم الاحتفال بالإلهة "بنديس"، و هي إلهة الشمس عند الثراسيين. فبداية الفلسفة، و التفلسف، لا تأتي إلا مقترنة بالشمس، أي بالنور. و ذاك السجين الذي يغادر الكهف، في الكتاب السابع من "الجمهورية"، لا ينتهي إلا إلى رؤية الشمس، إن كان الاقتران بين التفلسف بالمفرد و بين الشمس كمصدر و كرمز للنور ما يزال في حاجة إلى أمثلة. هذا، دون أن ننسى أن عصر الحداثة الفلسفية برمته، مع ديكارت، انطلق بعودة التفلسف بالمفرد في "خطاب المنهج"، حيث فعلُ التفكير يُمَارَسُ مُفْرَداً، بصيغة "أنا" بدَل صيغة "نحن" التي ما يزال يتشبث بها كثير ممن يكتبون الفلسفة، أو ما يزعمون أنه كذلك، في العالم الناطق بالعربية حتى وهم و يا للمفارقة! يكتبون عن الحداثة أو باسمها.
و لربما يمكن لتدريس الفلسفة في السياق المغربي الراهن أن يلعب دوراً طلائعيا في بناء المجتمع المتنور، الذي يحتكم إلى العقل في إدارة و تصريف شأنه العام، و يقدس حق كل فرد من أفراده في التفكير الحر، و يضمن لكل واحد منهم مساحة كافية للتعبير، على قدم المساواة. و هذا لا يمكن أن يتأتى إلا بالارتقاء بالفلسفة عن ضحالة السياسة، و تمنيع الدرس الفلسفي ضد كل أشكال الخطابة و الاستعراض، و بنائه على تلك القاعدة البسيطة، و العجيبة، التي ظهرت بها الفلسفة النظامية مع أفلاطون: المحاورة. فالدرس الفلسفي، خاصة في المرحلة الثانوية التأهيلية، ينبغي أن يُبنى أفقيا بين المتعلم و المدرس و أن يترك جانبا كل أشكال المنبرية و الخطاب العمودي، و أن يتخذ الفرد هدفا لتعليم التفكير بالمفرد. أضف إلى ذلك أنه ينبغي أن يندمج في الثورة التي تشهدها تكنولوجيا الإعلام و الاتصال، و التي تتيح إمكانيات لا حدود لها لجعل الدرس الفلسفي أكثر حضورا و فاعلية، و أداة قد تكون ناجعة جدا لبناء مشروع مجتمعي تنويري متكامل. و هذه، بالتأكيد، مهمة تقع على عاتق كل مدرسي الفلسفة، و على الجيل الجديد منهم بشكل خاص.
* أستاذ متدرب بالمركز الجهوي لمهن التربية و التكوين بالدار البيضاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.