ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ازمة النخبة السودانية الحاكمة 3-3 هل يصدقون ولو للمرة الاخيرة؟
نشر في سودانيزاونلاين يوم 25 - 05 - 2013


بسم الله الرحمن الرحيم

تنبيه: هذه المقالات الثلاث صيغت قدر السعة في سياق الموروث الديني الذي تدعيه الانقاذ
اعتذار: نعتذر لطول المقال ونسالكم الصبر عليه

في المقالين السابقين تناولنا الازمة من حيث مسببها الاساسي وهو الفكر الاستعلائي للمركز. ولان الاستعلاء كونه سلوك غير موضوعي بطبيعته المفارقة من حيث المفاهيم للموروث الانساني وقيمه المستحصدة: الحرية والمساواة الديموقراطية..... لذلك فانه لا يمكن تحقيقه الا بالاستعانة بسلوك غير انساني ووسائل غير موضوعية ايضا: مثل الاسترقاق، العنصرية، الطمس، التذويب، الابادة، التهميش ......الدين. وبالضرورة لا بد في ذلك من اعتماد مغالطة الحقائق والتزوير والكذب الصريح لتبرير هذا السلوك. وان الاسلاميين لسوء حظهم بسبب قصر نظرهم وتخلفهم الفكري وضلالهم الديني، هجموا علي السطة فاسرفوا في تعاطي هذا الاستعلاء بدثاره الديني، فباؤوا باوزار الحقب السابقة جميعا. يحدث ذلك في الوقت الذي يتبلور فيه فهم جديد ورؤي جديدة لاخطاء الحكم في السودان، علي طريق بناء سودان جديد متسامح مع نفسه ومتطلع الي ريادة هو موعود بها - علي المستوي الاقليمي علي الاقل.
مع ذلك فان الانقاذ مشكورة علي ايصال الامة السودانية عمليا الي الوعي كفاحا بشرور الممارسة السياسية للمركز، ومدي الدمار السياسي والاجتماعي الذي يمكن ان يحدثه كل من التعصب الديني والاستعلاء العرقي بالبلاد. فمن غير دولة الانقاذ المتدينة بسنينها القاحلة العجاف، لم يكن في المقدور ان يفهم السودانيون ضرورة فصل الدين عن الدولة، ولم يكن ممكنا سماع التنهدات الافريقية في ظل توجه الانظمة الحاكمة منذ الاستقلال المنحاز للعرب والعروبة. ان الشعب السوداني بفضل تسخير الله للانقاذ، سائر الان علي طريق التخلص من شرور وامراض ماضيه، تماما كما تخلصت الشعوب الاوربية من شرور وامراض قرونها الوسطي، من جهل وحروب ومجاعات وامراض، بفضل الوعي الذي احدثته فيها عصور الظلام ومحاكم التفتيش، فخرج بها وعيها الي ما هي فيه الان، وقد تخلصت تماما من هذه الشرور، وحصنت نفسها من عودتها. والانقاذ بهذا الفهم مرحلة تاريخية مهمة لاحداث الطفرة الاجتماعية والسياسية في البلاد، كمرحلة ظهور البثور المتقيحة في البدن، يزال خبثها ويغسل البدن فيعود سليما معافي، كما تمني الاستاذ محمود محمد طه، ان يتم الوقوف علي تجربة الاخوان المسلمين كاملة، وذكر به الكاتب صلاح الدين عووضة، في ما اورده في مقاله (غيركم كان اشطر) المنشور علي الشبكة يوم 22 مايو: (* ونبوءة محمود المذكورة تتمثل في تمنيِّ أن يحكم الإسلامويون البلاد حتى يقف السودانيون على الفارق المهول بين (النظرية) و(التطبيق(...
والان وبعد خمس وعشرين عاما من الشمولية الدينية، فان التجربة قد اكتملت، ودور الانقاذ التاريخي في تبيين خطل الفكرة قد انتهي. فمن حيث مطلوبات الحكم بالمفهوم المتعارف عليه، والمبررة لتعدد اشكاله في المكان والزمان التاريخيين، لم يعد هناك من اسباب ولا مسوغات منطقية لبقائه: لا تاييد شعبي ولا قبول دولي. كما ان نيران الفشل الاقتصادي والتمزق الاجتماعي والاضطراب الامني مشتعلة في كل ارجاء البلاد، في عمل يائس عديم الجدوي ومنزوع البركة.
ثم لا يرعوي هؤلاء عن مفارقة الخلق الديني الذي نادوا به ورفعوا شعاراته، فبدوا كالاقزام امام من سموهم بالكفرة والمستكبرين، من حيث السلوك الرشيد في الحكم. انظر كيف اضطر الرئيس بيل كلنتون الي الاعتذار للشعب الامريكي عن حجب الحقيقة في حادثه تحرشه بمتدربة. الاعتذار عن الحجب (وان شئت السترة)، وليس الكذب، وكيف غفر له الشعب الامريكي فاكمل دورته الرئاسية، وغفرت له زوجته، وزيرة خارجيتهم اليوم: هو الصدق والاعتراف والتصالح. ثم انظر كيف استجاب رئيس الوزراء الاسرائيلي ناتانياهو الي مسؤول بوزارة داخلية حكومته التي يراسها، في تحقيق في اتهام باستلام مبلغ عشرة الف استرليني لدعم حملته الانتخابية، مما يعد جريرة كبري لا يفلت منها كبير، ويستجيب الكبير هذا طوعا او كرها. ولا نذكر الاستقالات العديدة من المناصب بسبب هفوات غير مباشرة، في كل اركان حكومات الدنيا. هي فضائل بلا شك اوعت في قوانين واجراءات. وقد اهل الانقاذ اولي بتطبيق مثل هذه الفضائل رعاية للمسلمين في دنياهم هذه وذخرا لهم في الحياة الباقية، علي الاقل منافسة لاهل الطاغوت والاستكبار. ولكن الانقاذيين......فحدث ولا حرج.
لم يستطيعوا مقاربة قامات الصحابة الكرام في العدل، مثلما وقف علي ابن عم النبي امام القضاء مع يهودي، ولا عندما صدع امير المؤمنين عمر بالحق في مواجهة امراة، ولا التعفف عن فجور الخصومة الذي ابداه الامام لمناصريه من الصحابة، عندما سالوه عن الحق في حربه مع معاوية، وهم البدريون وفي فريق معاوية بدريون، والبدريون مبشرون بالجنة، وان القاتل والمقتول في النار. لم يلعن علي معاوية، ولم يقل انه علي الحق ومعاوية علي الباطل، بل اكد علي حقهما في التخاصم بان قال في ما معناه انهما تخاصما، ثم بين ان الفرق بينه وبين معاوية، فقط هو ادب التخاصم: لصد في التخاصم والفجور فيه ، الفرق بين الاساليب الفاسدة والنزيهة. الادب او (الاخلاق) الذي هو موضوع الدين – اي دين. لم يستطع الانقاذيون مقاربة هذا السلوك كما بشروا به الناس، فهان عليهم ترك الادني فالادني من شعارات دولتهم الحضارية، وتم التملص منها ومفارقتها جميعا.
واذا قلنا من المنظور الديني، ان ذلك يقع في خانة الابتلاء والفتنة، وظننا ان العمل جار في اروقة المؤسسة الدينية الرسمية، وعلي المستوي الشخصي، لطلب الصفح والغفران من الغفور الرحيم، فان فضيلة واحدة فقط تبقت لهم: وهي الفرار بدينهم الي الله العلي الكريم، وترك حكم هذا البلد الذي اعيتهم صياغته وفق مشروعهم الحضاري، ذلك ان كانوا من الصادقين. وحسبهم تقية وتقاة في فرارهم اليه، ان يبحثوا عن سبب عدم نصرته تعالي لهم كما وعد ويعد عباده الصادقين. ولكنهم لا يستطيعون الصدق مع انفسهم بعد ان ادمنوا الكذب علي الناس: جاؤوا باسم الدين، فحكموا الناس بما ليس من الدين. شبعوا وجاع الناس، وامنوا وجزع الناس، وسلموا ومات الناس. كذبوا علي الله فهان عليهم الكذب علي الناس وعلي انفسهم.
انظر الي صاحب بيعتهم البشير، وهو لا يصدق مع ابناء شعبه الذي يحكمه من ابناء النوبة، عندما ارادوا تنبيهه الي خطورة الاعتماد علي القبائل في مواجهة حرب التمرد في جبال النوبة. كان ذلك في العام 1992، بالقاعة الخضراء بالمجلس الوطني، بحضور المرحوم اللواء رمضان زايد واكثر من مائتين من قيادات النوبة بالخرطوم، جاؤوا بهدف نصح الحكومة بالتفريق بين ما هو تمرد وما هو قبلي، خوفا من استغلال حرب التمرد لاطلاق يد العنصريين في احداث صدام قبلي المنطقة، في الوقت الذي بدات فيه المليشيات بهجمات مسلحة علي النوبة، متزامنة مع استلام الانقاذ للحكم، مما ازعج المجتمع الدولي وقتها. تلك المليشيات التي كان قد تم تسليحها علي اساس اثني بواسطة فضل الله برمة ناصر وزير الدفاع، وعبدالرسول النور حاكم كردفان في عهد حكومة الصادق المهدي،. ولقد اكد النوبة في المذكرة بدبلوماسية عدم مسؤولية الانقاذ عن سلوك مليشيات ولكنها مسؤولة عن ضبطها وبامكانها كبح جماحها. لقد استشاط البشير غضبا من مجرد تجرؤنا بايصال هذا الراي، فصب جام غضبه علي الحضور بما فيهم اللواء رمضان زايد، واتهمنا بالتمرد وحملنا مسؤولية نصح المتمردين. واعتبر الامر امر تمرد وليس صراع قبلي، وهدد ان بمعاملة النوبة علي هذا الاساس. لم نكن وقتها نعلم مدي التزامه الشخصي لزعماء وعشائر المليشيات، ولم يظهر لنا حتي تلك اللحظة توجهه العروبي ومخططاته المدمرة. منذ تلك اللحظة تم التعامل مع ملف جبال النوبة عن طريق الجهات الامنية. لقد ذهبنا الي منازلنا في هدوء غاضب، الي احيائنا الطرفية حينها في امبدة والحاج يوسف ومايو، الهامش الذي توسع فيما بعد بسبب سياسة البشير ونظامه التصفوية العنصرية، ليشكل حول العاصمة المثلثة حزاما شمل كرتون كسلا والوحدة ودار السلام في المرخيات وجبل اوليا، اقلق عنصرية الانقاذ فوصفته في لغتها الخاصة والعنصرية بالحزام الاسود.
ما حذر النوبة منه البشير، جاء بالضغوط عليه وعلي نظامه فكانت اتفاقية سويسرا الخاصة بجبال النوبة العام 2002. عندها اراد البشير ان يمن علي الذين استضعفهم قبل عشر سنوات، بان الانقاذ جاءت للنوبة بالاتفاقية للسلام وللنوبة حسب تقديم مطرف صديق. فبدعوة من الرئيس حضر الاجتماع اربعون (40) من النوبة هذه المرة في قاعة حديقة القصر الجمهوري الشرقية. بتلقائية وبعفوية لام الحضور الرئيس علي وصفهم السابق لهم بالمتمردين وتهديده لهم ثم التعامل مع ملف جبال النوبة كملف امني واقصاء النوبة من اي ممارسة اي عمل سياسي جاد، بما في ذلك اغفال اشراك محسوبي المؤتمر الوطني النوبة في ترتيبات اتفاقية سويسرا. نفي الرئيس ما ووجه به بكل هدوء هذه المرة!!
لقد انكر الرئيس من داخل القصر الجمهوري وامام اربعين رجلا ما قاله امام نفس الرجال واخرين معهم قبل عشر سنوات. ثم بعد حادثة هجليج بعام واحد فقط او اقل، اعتذر البشير عن المعايرة بالحشرات، بانه لم يكن يقصد شعب جنوب السودان ولكنه يقصد الحركة الشعبية، في حين ان الحركة الشعبية تحظي بتاييد معظم الجنوبيين، فهي الحزب الحاكم الان بالاغلبية المطلقة في برلمانهم.
هذا هو راس الانقاذ الذي يتواصل عليه الخروج المسلح منذ ان جاء الي الحكم الي هذه اللحظة، التي ضاق فيها عليه الخناق، ويستنفر فلا يجاب، فيضطر الي التضرع الي ربه ان ينصر جيشه الذي اذله هو ونظامه طوال فترة حكمه بالتشكيك والطعن في منشئه غير الروحي، والذي لم يجد الرئيس الان بدا من مباركته والدعوة له ليحفظ البلاد وانقاذها.
ان شروط قبول الدعاء معروفة، والمظلومون مقامهم من الاستجابة معلوم بصدق شكواهم اليه. فليدع من يدعو اذا اراد. ولكن يظل النموذج هو الاقتداء باللامام علي في العزم علي المناجزة مع اقرار مبدا حق التدافع في امر الحكم والتخاصم فيه، مع تثبيت مبدا سلامة الممارسة الاخلاقية في ادارة الخصومة. فليتق الله في خصومه كما فعل الامام، ولا يدعو عليهم - حيث لم يرد مشهور من الاثر الاسلامي بدعائه علي خصمه معاوية. وليقصر دعائه وتضرعه لله علي طلب الهداية الي الحق له ولاعدائه، بدلا من طلب النصرة عليهم اعتباطا. والا ف...
ان الحزم، يستدعي اعتزال الرئيس وجماعته، وذهابهم اليوم قبل الغد، والخلوة بانفسهم طلبا للتطهير الروحي، وفق موروثنا الصوفي النقي، ان كانوا يطيقون ذلك، في اي مكان يختارون من اركان الفانية هذه، والتي لهم فيها ملاذات ستقيم وادهم لحين التخلص من ادران انغماسهم في شهوات السلطة والمال... والله الوكيل.

م. تاج الدين فرج الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.