(46) ألف مصاب بالايدز في السودان    سلطة الطيران المدني: لا اتجاه لإغلاق المطار أمام الحركة الجوية    النيابة العامة: تصدر توضيحا حول تصريحات جمعية محامون ضد التمييز    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشمولية في السودان والسعودية .. بقلم: عبدالله محمد أحمد الصادق
نشر في سودانيل يوم 14 - 11 - 2017

يذكرني النظام الملكي الوراثي قي السعودية بالملكية المطلقة والعلاقة التراتيبية بين السلطة الزمنية والسلطة الدينية في أوربا في القرون الوسطي، فالنظام في السعودية بقية تخلفت من حركة التاريخ وتعاقب الليل والنهار والعصور والدهور وطوفان الحضارة الانسانية، ولا يختلف النظام في السودان في كونه سلطة مطلقة وان كان تحالف بين الفساد والتورط والمصالح الخاصة وحاميها حراميها استولي علي أكبر البلدان في أفريقيا والشرق الأوسط مساحة وأغناها بالموارد الطبيعية باسم الغيرة علي الدين والحرص علي الفضيلة وضحي بثلث السودان وثلثي موارده الطبيعية لاحتكار السلطة والتمترس خلفها والاحتماء بها، وفي السعودية مؤسسات أمنية وليس فيها ملشيات قبلية مسلحة تساند الحكومة وتحميها من المعارضة، والمجتمع السعودى مجتمع متجانس دينيا وعرقيا لكن الشسعودية تعاني من مشكلات مذهبية لا تقل خطورة لكن العبودية السياسية والاجتماعية واحدة وهي شكل من أشكال الاسترقاق، وفي السودان 144 قبيلة وقومية و100 لغة ومعتقدات سماوية وطبيعية، ومصداقا لشمائل النور جاء في بعض المصادر ان الملك فيصل مات مسموما، وقد يكون لأميركا مصلحة في تصفية الملك فيصل لموقفه الي جانب عبد الناصرفي حرب الأيام الستة والتهديد بنسف آبار البترول والعودة الي الصحراء كما يزعمون، لكن ذلك لا ينفي وجود أصابع خفية وشركاء داخل الأسرة وخارجها تتخوف من شعبية الملك فيصل في الداخل والخارج وتعاطفه مع عبد الناصر وتعززت تلك المخاوف بمحاولة عبد الناصر تصدير حركة الضباط الأحرار بشعاراتها الاشتراكية الي اليمن وليبيا والسودان، ويقولون في السودان ان الثورة تأكل ابناءها لكنه الصراع علي الفحولة في القطيع والغنائم والأسلاب، ويقول السودانيون آخر الزمن علماها ياكلو بلماها وعلماها وبلماها كالبليلة في ماها ومنذ فجر المجتمعات البشرية الأولي كان علماها يأكلون بلماها ويستغلون خوف الناس من قوى الطبيعة وخوفهم من المجول، والبلم صغار الأسمك وطعام الحوت وعادتها الغذائية، وقال أمير الشعراء الناس أقواهم لأضعفهم كالليث في البهم والحوت في البلم، لكن المفترس في قانون الغابة ليس معتديا لأنه يمارس حقه الطبيعي، وقد رأينا الحفاة العراة رعاة الشاة يتطاولون في البنيان وأصبح الشعب السودان الأمة التي تلد ربتها.
الجماعات السلفية:
تأسس ملك آل سعود بسيوف الحركة الوهابية الني كانت حركة سلفية نشطة وعلي أنقاض الخلافة العثمانية التي كانت تعرف بالأمبراطورية التركية، قأصبحت الحركة الوهابية شريكا في السلطة تحتكر تفسير الاسلام وتقوم بدور المؤسسة الدينية وتختص بدور الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والشرطة الدينية والقاضي والمدعي العام والجلاد، ويذكرني ذلك بدور الكنيسة في أوربا في العصور الوسطي وتهم الزندقة ومحاكم التفتيش وحق النقض في اجلاس الملوك والحكام، ولم تكن محكمة تلاميذ محمود محمد طه تختلف عن محاكم التفتش في أسبانيا التي أعقبت سقوط الأندلس، ولم يكن ملوك السعودية يتدخلون في عمل المؤسسة الدينية وكانوا يتقون شرها ويحاولون التكيف معها وهي تستفوى بالعادات والتقاليد البالية والجهل بالاسلام،، فكيف ولماذا هانت واستبيحت حصونها؟ وكيف ولماذا كان السودان منفي لغلاة الوهابية؟ وهم شركاء في حكومة بكرى حسن صالح وكانوا شركاء في الحكومة السابقة، تساؤلات يتحتم علينا الاجابة عليها لاستعادة الدولة القومية والخروج من نفق التبعية والاستعانة بالخارج علي الداخل واسترداد استقلالن المفقود، فقد استعانت عصابة الترابي وحيرانه بجماعات الهوس والغلو الديني للصراخ في وجه دعاة الحرية والديموقراطية ودولة المواطنة وافشال مشروع جون قرنق وألهتها بقانون أمن المجتمع والنظام العام شرطة وقضاة وجلادين استنساخا للتجربة في السعودية وايران، لكنها أصبحت فيلا والنظام ظله والولي الفقيه ومجلس تشخيص مصلحة النظام كما في ايران، بدليل ان الاتفاقيات بما في ذلك نيفاشا ودستورها الانتقالي كانت حبرا علي ورق وحبالا بلا بقر لأن المعارضة كانت تتفاوض مع ظل الفيل، وهي تنطلق من مزاجها العدواني وميولها الاستبدادية ولا تنطلق من أى مرجعية دينية بدليل أنها تعطل آيات التسامح والحرية وخير مثال لذلك راهب بوذى يحرض البوذيين علي قتل المسلمين وراهب بوذى جعل من المعبد البوذى ملاذا للمسلمين الهاربين من الابادة الجماعية وتحرم البوذية قتل النملة، ولا ينتهي خطر هذه الجماعات باسقاط النظام لأنها تستقوى بالعادات والتقاليد البالية وتستغل جهل الناس بالاسلام، وأذكر ان الترابي قال من حسن الحظ ان المسلمين في السودان يجهلون الكثير عن الاسلام، وأسست عصابة الترابي وحيرانه ملكها بريالات السعودية ودولاراتها البترولية وكل من أنفع واستنفع من أعداء الديموقراطية كايران والتنظيم الدولي للاخوان المسلمين والجماعات السلفية والنظم الوراثية بدول الخليج العربي التي تخشي من عدوى الديموقراطية في السودان، فأصبحنا كوما بدون فرز وعبدا مملوكا علي الشيوع، وطرد بن لادن من السودان بأمر من السعودية ومن من الطبيعي أن يكون السودان منفي لغلاة الوهابية، وكنا عبدا مملوكا علي الشيوع بحكم اتفاقية الحكم الثنائ بين مصر وبريطانية فاختلف الشريكان فكان الاستقلال الحل الوحيد الممكن قكيف تتفق ايران وقطر والتنظيم الدولي للاخوان المسلمين مع السعودية ودول الخليج علي عتق عبيدهم في السودان أحفاد زبيدة وابنها عنتر بن شداد والساق منها مثل ساق نعامة والشعر منها مثل حب الفلفل.
نظرية العصبية:
أسس ابن خلدون نظرية العصبية من واقع الصراعات الدامية حول السلطة منذ مقتل الخليفة الثالث. ولكل صراع علي السلطة خلفيات ومصالح وطموحات وتطلعات وأطماع غير مشروعة لأن الصراع في ذاته ضد المصلحة العامة، واعتمد العباسيون علي استقطاب قبيلة قحطانية كبرى ضد الطامعين في السلطة من أبناء عمومتهم القرشيين، وتساءل أعرابي بمناسبة معركة الجمل ومعركة صفين لماذا يتقاتل العرب علي ملك قريش طالما ان الملك لقريش في كل الأحوال، ولم يدرك ذلك الأعرابي ان العرب يتقاتلون علي قضول الخلافة فقد كانت الولاية مملكة قبلية وخلافة صغرى فما أشبه الليلة بالبارحة في السودان، وكان الصراع يدور أيضا داخل بيت الخليفة فكل زوجة تريد أن تفوز بولاية العهد لولدها، وقد تكون الأم بنت عم الخليفة وقد تكون جارية محظية وقد تكون الخؤلة قبيلة يحتاج الخليفة لمساندتها، فقد يتقدم الطالح علي الصالح والمفضول علي الفاضل، وقال عمر البشير انهم سيكسبون الانتخابات بصناديق الاقتراع أو بصناديق الزخيرة، وانتخابات عمر البشير عقوبة تزويرها ستة أشهر كأى جنحة جنائية صغيرة، وفي غياب صتاديق الاقتراع والنزاهة والشفافية والمؤسسية وحكم القانون تأتي صناديق الزخيرة بالطغاة الجبارين الذين يعانون من الاعجاب بالذات وحنون العظمة والغلبة وقوة القوة وليس قوة الحق، وقديما قال الأفوهالأودى لايصلح الناس فوضي لا سراة لهم ولا سراة اذا جهالهم سادوا تلقي الأمور بأهل الرأى ما صلحت فان تولو فبلأشرار تنقاد، وكانت الدولة الأموية دولة عربية مائة في المائة فقد كان الخلفاء والحكام والجنود وقادتهم عربا امتدادا للقادسية واليرموك، أما غير العرب من المسلمين كالفرس والترك والديلم فقد كانوا يعرفون بالموالي كنظر دونية وطبقة اجتماعية بين الأحرار والعبيد، ويذكرتي ذلك بنظام الكفيل في دول الخليج العربي الذى تعارضه منظمات حقوق الانسان ومنظمة العمل الدولية، واستغلت الحركة الغباسية سخط الموالي في القضاء علي الدولة الأموية والاستيلاء علي السلطة فتراجع نفوذ العرب وأفل نجمهم وأصبحوا عنصرا غير مرغوب فيه لتطلعهم الي السلطة فهاجرو الي الأندلس وبلاد النوبة وشمال أفريقيا، أما عصابة الترابي وحيرانه فقد اخترعت عصبية لم تخطر ببال ابن خلدون بتوسيع دائرة التورط والفساد والافساد والمصالح الخاصة.
الصراع علي الفحولة في القطيع:
الصراعات الدامية ومراكز القوى في فصور الملوك والدسائس والمؤامرات من طبيعة النظم الشمولية والملكيات المطلقة، وعندما كان رتشارد قلب الملك يقاقتل تحت راية الصليب في فلسطين كان أخوه في انجلترا يتآمر علي خلعه،والأمين قتله أخوه المامون، وحاول علي بن محمد خلع ابن أخيه أبو جعفر المنصور، وعندما كان المعتصم يقاتل الروم في معركة عمورية التي خلدها البحترى في رائعته السيف أصدق انباءا من الكتب وما الخدود وان أدمين من خجل أشهي الي ناظر من خدها الترب كان ابن أخيه في بغداد يتآمر علي خلعه، والمعتضد قتله ولده وقد سجل لنا البحترى تلك الجريمة النكراء في قصيدة مطلعها محل علي القاطول أخلق دائره، وعندما كان السلطان العثماتي يقتحم المدن في البلقان كان الصفويون في ايران يتآمرون ضده مع ابنه وزوجته، وعندما كان عبد الرحمن بن معاوية الأمير الأموى الشاب الذى وصفه أمير الشعراء بصقر قريش يؤسس دولة للاسلام في الأندلس كان العباسيون في بغداد يتآمرون عليه مع ملوك أوربا النصرانية، وفي نهايات القرن العشرين خلع الولد والده في قطر وعمان، وفي دولة الفونج لم يكن مسموحا للسلطان انجاب أكثر من ولد واحد وكان أولاده يقتلون يوم ولادتهم وكان ذلك تقليدا في الخلافة العثمانية، وكانت الأمبراطوريات الاسلامية تكرارا للأمبرطوريات التي سبقتها فقد كان الاقتصاد يقوم علي الحرب والغنائم والأسلاب باسم اعزاز الاسلام واذلال الكفر، وعلي سبيل المثال كانت غزوات محمد بن القاسم في الهند هدفها تكديس الذهب والجوارى الحسان تحت أقدام ولي نعمته الوليد بن عبد الملك وكذلك غزوات مسلم بن قتيبة الباهلي في أسيا الصغرى، فليس في تاريخ الخلافة الاسلامية بعد العمرين ما يستحق البكاء عليه، وعنما كان الحجاج بن يوسف شابا يتطلع الي السلطة في بلاط عبالعزيز بن مروان في مصر كان يقول ان سيرة الشيخين أفسدت الرعية ويقصد عمر بن الخطاب وأبوبكر، ويزعمون أنني أحاكم الماضي بمفاهيم الحاضر لكنني اأحاكمه بآيات الحرية وخطبة النبي في حجة الوداع وسيرة أبوبكر وعمر والحديث الشريق انما بعثت لآتتم مكارم الأخلاق.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.