مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكلام المباح في ملمات الأفراح والأتراح: الحلقة الأخيرة .. بقلم: عبدالله محمد أحمد الصادق
نشر في سودانيل يوم 16 - 07 - 2018

هذه الحلقات من ارشيف مقالاتي وكانت محاولة لتدوين وتوثيق النقاش الذى بدأ علي صينية الغدا وتحول الي منتدى تواصل حتي صلاة المغرب، والانقلابيون عادة يخاطبون الناس ويعدونهم بالأمن والسلام والتنمية المستدامة وحياة أفضل، طلبا للثقة والقبول والاحترام لافتقارهم للشرعية وخوفهم من تبعات فعلتهم النكراء، لكن الترابيين كانوا مسكونين بالوصاية الدينية والسياسية والوكالة عن الله في الأرض، ودعاهم منظرهم أحمد علي الامام الي التعالي والاستكبار الايماني، فكانت اللجان الشعبية تتجسس علي الناس وتصنفهم وتحسب عليهم أنفاسهم، وكانت الشرطة الشعبية تتشمم أفواه الناس في الطرقات وتطارد الفتيات في الأسواق والمدارس الجامعات، وأفتت بأن الاستماع الي اذاعة المعارضة والاذاعات الأجنبية حرام ومنعت الناس من الجلوس في النواصي وهددت بمصادرة الراديوهات، فقد كان السودانيون غرباء في بلادهم يبحثون عن أخبار السودان في الاذاعات والعالمية والصحف والمجلات التي يأتي بها المغتربون خلسة، وكان من الطبيعي أن يكون حصاد الترابي الكراهية والاعراض والنفور والجاهل عدو نفسه.
وتحدث معاشي من ضحايا الصالح العام وقال:
يذكرني الترابيون بالخوارج في القرن الأول الهجرى، ويذكرني نافع علي نافع وأبو مصعب الزرقاوى في العراق بنافع بن الأزرق الذى دوخ الحجاج بن يوسف فاستعان عليه بآل المهلب بن أبي صفرة الذين عرفوا بالشجاعة والاقدام، وبدأ العنف السياسي في جامعة الخرطوم والطيب سيخة ورقصة العجكو ونشأ تنظيم القاعة في أحضان حكومة الترابي قبل انتقاله الي أفغانستان، فأصل الارهاب وجرثومته الأول حسن البنا وتلميذه حسن عبدالله الترابي في السودان، لكن الترابي انتقل بالارهاب من القول الي الفعل ومن التنظير الي التطبيق، ومن تلاميذ حسن البنا المهندس الزراعي المصرى شوقي أحمد المصطفي مؤسس جماعة التكفير والهجرة التي كانت تقول بكفر المجتمع ولا تختلف في ذلك عن الخوارج الذين يكفرون كل من يختلف معهم ويعرفون في أدبياتهم السياسية بالقعدة مالهم ودمهم وعرضهم حلال، لكن الخوارج كانوا قرآنيين يتجنبون المساس بأهل الكتاب والكنائس والأديرة والقائمين عليها، ولولا ان واصل بن عطاء شيخ المعتزلة وتلاميذه ادعوا بأنهم من أهل الكتاب كما جاء في ابن كثير والطبرى لما أفلتوا من بطشهم، أما الخوارج في عصرنا هذا فلا يميزون بين المصلين في المساجد والكنائس والتلاميذ في المدارس والناس في الأسواق وملمات الأفراح والأتراح، ويحشون أحزمتهم الناسفة وسياراتهم المفخخة بالمسامير وشظايا الحديد لاصابة أكبر عدد من الناس.
شارك في النقاش ادارى من ضحايا الصالح العام يعرف وظيفة كل ترس وكل صامولة في هذه الآلة التي تعرف بالدولة، وكان المدير التنفيذى في مديرية دارفور عندما تسلم برقية بتعيين محافظ من الخريجين الجدد في عمر أصغر أولاده فأخذ نظارته وغادر مكتبه الي أن أحيل الي المعاش للصالح العام، وتخرج في جامعة الخرطوم والتحق بسلك الضباط الاداريين وارسل في بعثة دراسية علي نفقة الحكومة ونال درجة الماجستير في الادارة العامة من أرقي الجامعات البريطانية، وكان المدير التنفيذى في المديرية المسئول التنفيذى الأول عن الأداء في كل القطاعات الخدمية والتنموية، واستهل حديثه قائلا:
كانت الديموقراطية واحات واستراحات قصيرة في صحراء الشمولية فقد كانت تجهض قبل أن تتمكن من التخلص من آثار الشمولية واصلاح ما أفسده العسكر، بدليل أننا بعد ستين عاما من الاستقلال فشلنا في انجاز الدستور الدائم، ومشكلة الديموقراطية السودانية في محيط من النظم الوراثية والشمولية والاستعانة بالخارج علي الداخل، وكانت الانتفاضة في اكتوبر وابريل استفزازا للنظم المحيطة التي تخاف من عدوى الديموقراطية في السودان، وأذكر أن الترابي قال ان العرب لا يعرفون شيئا عن السودان، لكن العرب رأوا الوجه الأخر من السودان في تشييع جنازة جون قرنق ولن يروا الوجه الآخر من مورتانيا الا اذا اغتيل جون قرنق في موريتانيا، ولا يختلف العرب في أفريقيا عن البيض في الأراضي الجديدة في كونهم استعماريين استيطانيين جاءوا من قيعان المجتمعات الأوربية، لكنهم تمردوا علي المجتمعات التي هاجروا منها وأقاموا دولا مستقلة، أما العرب الذين سبقوهم في الاستعمار الاستيطاني بألف سنة فلا يزالون يتطلعون الي أصولهم عبر البحر الأحمر طمعا في الريالات والدولارات البترولية، ويمتنون علي السكان الأصليين بالاسلام واللغة العربية ويتعاملون معهم كمواطنين من الدرجة الثانية كالموالي في العصر الأموى الذين كانوا طبقة اجتماعية بين الأحرار والعبيد ويعرفون في السودان بالرطانة كنظرة دونية، ويحاولون اقناع العرب بأنهم عربوا لهم بلادا شاسعة في مجاهل أفريقيا ويطالبون بلأتعاب ريالات ودولارات بترولية، وجاء في مذكرات جوزف لاقو وان القذافي بمناسبة اتفاقيات أديس أبابا اشترط تعريب الجنوب للمساهمة في اعادة تعمير الجنوب، واعترضت وسائل الاعلام في ليبيا علي عقد مؤتمر القمة العربي في بغداد لكي لا يترأس المؤتمر شخص غير عربي ويقصد جلال طالباني الكردستاني، وعندما غزا العرب العراق فوجئوا بوجود الأكراد، وقاتل الأكراد مع العرب ضد الفرس الذين كانوا يستعمرون العراق لكن ذلك لم يشفع لهم من النظرة الدونية في بلادهم، ولم يكن البيض في الأراضي الجديدة يعترفون بأن اعتناق المسيحية يرقي بالسود الي مرتبة البيض وكذلك العرب في أفريقيا لا يعترفون بأن اعتناق الاسلام يرقي بالسود الي مرتبة العرب، وكان الترابي انتهازيا وصوليا وبهلوانا سياسيا أجاد اللعب علي كل تناقضات الصراع علي السلطة الذى بدأ بمقتل الخليفة الثالث عثمان بن عقان، كايران الخومينية والنظم الوراثية في دول الخليج العربي والتنظيم الدولي للاخوان المسلمين وحزب البعث في العراق وسوريا والجماعات الأصولية، وهي أطراف لا يجمعها سوى الخوف من عدوى الديموقراطية في السودان والاعتصامات والمظاهرات واحراق الاطارات، وكان الترابي يوهم نميرى بأنه معه ضد أعدائه في الخارج ويوهم المعارضة في الخارج بأنه معها يعمل لاحتواء نميرى لكنه كان يعمل لحسابه الخاص ويخون الطرفين، وخان الترابي مشروع حسن البنا والتنظيم الدولي للاخوان المسلمين فقد جعل الترابي من الاسلام دينا عنصريا كاليهودية والعروبة والاسلام وجهان لعملة واحدة بقصد الفتنة والصيد في الماء العكر.
تحدث معاشي من خريجي كلية غردون التذكرية وقال:
الجهاد فائم الي يوم القيام من أكاذيب الترابي وحيرانه لتبرير ما لا يمكن تبريره، ويتفق الفقهاء الأولون علي أن الجهاد فرض عين في حالة العدوان أو منع الدعوة الي الاسلام، ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين، فمن المعتدى ومن المعتدى عليه في جنوب السودان، وانتهي الجهاد في حالة العدوان بسقوط الأمبراطوريتين الفارسية والرومانية فقد كان الاسلام محاصرا في الجزيرة العربية ولا يمكنه الخروج الي الأمم والشعوب، بدليل ان عمر بن الخطاب أوقف الفتوحات في أسيا الصغرى وشمال أفريقيا وبلاد النوبة ولولا أن الروم أعادوا تجميع فلولهم المندحرة في مصر لما وافق في فتح مصر لأن الحرب ليست وسيلة صالحة لتأسيس دين ونشر عقيدة وليس لها مردودا سوى الكراهية والاعراض والنفور، ولا يختلف المسلمون في ذلك عن غيرهم من الأمم والشعوب التي تدافع عن أوطانها كالزولو في جنوب أفريقيا والناس في فيتنام وأفغانستان، والشايقية والمناصير في القيقر والجعليين في شندى والنوبة في جبال النوبة والداجو الدينكا والنوير ضد الجيش التركي المصرى، ومن النساء مهيرة بت عبود ومندى بت السلطان عجبنا في جبال النوبة والعزة أم حمد في أمرى التي أرسلت زغرودتها الشهيرة الي المك نمر الباشا الغشيم قول لي جدادك كر جنياتنا العزاز الليلة تتنتر، وللحيوانات والطيور والحشرات أرض تدافع عنها ضد الغرباء الطامعين والوطن حدوده الجغرافية وموارده الطبيعية، وغير المسلمين في السودان اعتنقوا الاسلام وتكلموا العربية وتسموا بأسماء عربية بالمخالطة وتبادل المنافع والمشاركة الوجدانية في معترك الحياة، وكان في السودان وأفريقيا كلها مسلمون ومسيحيون في الأسرة ينامون في قطية واحدة ويأكلون في اناء واحد ولفرنسيس دينق أخ مسلم اسمه حسن، فلماذا أعلن الترابي الجهاد في الجنوب؟ سؤال أجاب عليه الترابي نفسه عندما اتهم القبائل الأفريقية بمعاداة مشروعه الحضارى المزعوم والتعاطف مع جون قرنق وكون الملشيات العربية المسلحة ضد القبائل الأفريقية وأمر بترحيل الفور والزغاوة من جبل مرة وتوطين الرعاة العرب يالمراعي الخصبة بجبل مرة واستجلاب المحاميد من تشاد والنيجر وتوطينهم في دارفور وصولا الي تجمع عربي اسلامي لتحقيق نبوءة اخترعها الترابي بأن الاسلام سينطلق مرة أخرى من الصحراء الأفريقية مثلما انطلق من صحراء الجزيرة العربية أول مرة، لكن أوهام الترابي الصبيانية انتهت الي صب الزيت علي نار النزاعات بين المزارعين والرعاة والابادة الجماعية في دارفور، والاسلام في عصر الفضاء لا يحتاج لرسائل ترسل الي كسرى الفرس وقيصر الروم وانصار متحمسين ودعاة متعصبين، وأدهشني ان حيران الترابي الذين تخرجوا من معامل الكراهية لا يحفظون شيئا من القرآن سوى آيات السيف وهي آيات ظرفية فقد كان القرآن يتنزل والواقع متحرك ولا يقبل الثبات، ويجهلون آيات الحرية والتسامح والاعتراف بأهل الكتاب وان الدين عند الله الاسلام منذ ابراهيم تنزل متدرجا وان الأنبياء اخوة أمهاتهم شتي ودينهم واحد كما جاء في الحديث الشريف. وكلها في الثرى دوافع خير بنت وهب شقيقة العذراء، التجاني يوسق بشير.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.