الصادق المهدي يدعو الحكومة السودانية لتهيئة أجواء الحوار    البشير: السودان يقدم أنموذج الإسلام الوسطي المعتدل    الجزيرة تكشف عن دخول شركات صينية للإستثمار في زراعة القطن    تهدئة غزة تطيح بليبرمان.. استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي    يُعرض للإجازة اليوم قانون الانتخابات.. السيناريوهات المتوقعة    البشير يوجه بجمع الصف وتوحيد الجبهة الداخلية    الحكومة تقدم رؤيتها بشأن إصلاح وهيكلة الاتحاد الإفريقي    "المركزي": تفاهمات لاستعادة المعاملات مع البنوك الخارجية    رئيس الوزراء يكشف عن ثلاث جلسات بمجلس الوزراء لمناقشة ثلاث قضايا    (400) لاجئ إثيوبي يصلون البلاد هرباً من اشتباكات قبلية    إتهام ضابط وزوجته بتهمة الاتجار بالمخدرات    أفرادها مبعدون من السعودية! شبكة منظمة لبيع سيارات الليموزين بالتزوير.. كيف وقعت في قبضة الشرطة؟    الهلال يخطط لمواجهة الاشانتي وكمبالا تاهباً للزنزباري    مجلس المريخ يدين الاعتداء على قريش وينفي صرف نثريات دولارية في الامارات    الأمن السوداني يكمل شطب كافة البلاغات المفتوحة في قضايا النشر    النيابة العامة السعودية تقول إنها تطلب الإعدام لمن أمروا وشاركوا في عملية قتل جمال خاشقجي    خلاف المطربة ...!    معالجة (261) من حفريات كسور المياه بمحليات الولاية    المريخ يعود للتدريبات ويفتح ملف مواجهة الاتحاد    مسؤول (السيستم) المُقال يتلكأ في تسليم (الباس ويرد)    الجالية السودانية تكرم زعيم الكرة الإماراتية وقطبي السودان    مهاجرون من بينهم سودانيين يقولون إنهم يفضلون الموت على النزول من سفينة راسية في ليبيا    ترامب يقيل مسؤولة في البيت الأبيض بطلب من زوجته    الإعدام لعضوي شبكة دولية تهرب الهيروين باستغلال ظروف الدول المضطربة    الأمن يروي تفاصيل اتهام مؤسس صفحة (ود قلبا) المعادية للنظام    "الكهرباء": دخول الشبكة القومية للكهرباء أبوزبد الشهر المقبل    ليلة المولد    الديموقراطية والاسلام .. بقلم: عبدالله محمد أحمد الصادق    البشير يوجه بتعزيز الإدارة الأهلية بشمال دارفور    أصدقاء جدية عثمان يمنحونها لقب (برنسيسة الشاشة)    وفد من نقابة الخدمات بمصر يصل الخرطوم في إطار البروتوكول الموقّع بين البلدين    بدء محاكمة (8) متهمين بينهم نظاميون بقتل سائق ب"جنوب دارفور"    الشرطة تحتوي أحداثاً طفيفة في محاكمة “عاصم عمر”    مصرع ( 4) أشخاص من أسرة في حادث مروري بطريق التحدي    شهود اتهام يكشفون تفاصيل مثيرة في مجزرة شمبات    وجه الأمانة العامة بصياغة مذكرة عاجلة مجلس الهلال يرفض قرار اتحاد الكرة بشان الأجانب    أغنيات (الهيافة) وكليبات (السقوط)..!!    “الشروق” تحصد الجوائز في مونديال القاهرة للأعمال الفنية والإعلام    “جمال حسن سعيد”: هذه قصة اسوأ (شحطة) تلقيتها من بوليس السواري    المريخ يفتح ملف مواجهة اتحاد العاصمة الجزائري    حكومة كسلا تشكو من تزايد ظاهرة استقالات المعلمين    ظهور حالات إصابة ب”الشيكونغونيا” في ولاية البحر الأحمر    بكتيريا في أدمغة البشر.. كيف وصلت وماذا تفعل؟    اليوم العالمي للتوعية بمرض السكري.. أرقام وحقائق "صادمة"    حل لغز "صدمة قاتلة" قد تشل الجسم بدقائق    الرئاسة اليمنية: هادي بصحة جيدة ولا صحة للأكاذيب مطلقا    البرلمان الأوروبي يدعو إلى فرض قيود على تصدير السلاح للسعودية    كاتب تركي يفند بالوقائع رواية إذابة جثة خاشقجي!    شروط لدخول المنتجات المصرية البلاد    المنتخب الوطني للشباب يتعادل مع سيشل    استقالة المصور ...!    الصحة: ظهور ميكروبات مقاومة للمضادات الحيوية    بسبب رفض قناة النيل الأزرق الانتقال للقمر عربسات... ملاسنات بين صحفيين... ومطالبات ل(الجنرال) بتوضيح الحقائق!    نانسي عجاج مهددة بالإيقاف عن الغناء!    وجدي ميرغني ينفي وجود صفقة بينه والأمن لبيع قناة (سودانية 24)    المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية : اتجاه لتغيير مظهر الدعاة من "الجلابية" ل"التيشيرت"    لماذا لا يبادر الرئيس البشير بإيداع جزء من أمواله لدى الخزينة العامة؟ .. بقلم: د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى    هكذا وصف الاستاذ محمود (وضوء النبى) .. بقلم: عصام جزولي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفلسفة الشعبية السودانية: مظاهر التفكير الفلسفي في الحكم الشعبية السودانية .. بقلم: د. صبري محمد خليل
نشر في سودانيل يوم 21 - 10 - 2018

د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم تعريف الفلسفة:
ا/ لغة :
ترجع الدلالة الأصلية لمصطلح "فلسفة " إلى لفظ يوناني مشتق من كلمتي
(فيلو) و)سوفيا) أي محبة الحكمة، والمصطلح القرآني المقابل لمصطلح
(فلسفة) في الفكر الغربي هو مصطلح (حكمة)، وهذا ما يمكن استنباطه من ورود مصطلح الحكمة في القرآن بمعاني كالعقل والعلم والفهم والإصابة في
القول(انظر: ابن كثير، تفسير القرآن العظيم. زبده التفسير من فتح القدير،
ص540) ،غير انه لا حرج من استخدام مصطلح الفلسفة، ما دام هذا الاستخدام ذو دلاله لا تتناقض مع مفاهيم وقيم وقواعد الدين الكلية ، لان العلماء قالوا انه لا مشاجه في الاصطلاح، والعبرة بالمضمون لا الشكل، كما أن القران الكريم ذاته احتوى على عشرات الكلمات ذات الأصول الاعجميه كسندس وكرسي وإستبرق ..،كما الكثير من علماء الإسلام قد استخدموا مصطلح الفلسفة بدون حرج، يقول أَحْمَدَ بْنَ حَنْبَلٍ( الشافعي فيلسوف في أربعة أشياء:
في اللغة، واختلاف الناس، والمعاني،والفقه) (البيهقي ، معرفة السنن والآثار :1/118. وابن عساكر ، تاريخ دمشق (51/350.
ب/ اصطلاحا:
أما اصطلاحا فقد تعددت تعريفات الفلسفة ، والتعريف الذي نرجحه هو تعريفها
بأنها: فاعليه أو نشاط معرفي ، يهدف إلى محاوله حل ذات المشاكل التي يطرحها واقع معين، لكن على مستوى معين، يتصف بالكلية والتجريد،(خصائص قضايا الفلسفة ) ، وهى تهدف هنا إلى معرفه (نظريه المعرفة) الوجود: كما هو كائن ( نظريه الوجود )، وكما ينبغي ان يكون (نظريه القيم)(فروع الفلسفة الاساسيه ) ، ومن خلال منهج استدلالي مضمونه الانتقال من مقدمات عقليه إلى نتائج عقليه، و يتصف بالعقلانية والمنطقية والموقف النقدي والشك المنهحى (خصائص المنهج الفلسفي) ، وهى تشكل بذلك نمط تفكير معين (هو نمط التفكير العقلاني ) العلاقة بينه وبين أنماط التفكير الأخرى ( كنمط التفكير الديني ونمط التفكير العلمي ) هي علاقة تحديد وتكامل لا إلغاء وتناقض..
الفلسفة الاكاديميه و الفلسفة الشعبية : وللفلسفة نمطين:
النمط الأول" الفلسفة الاكاديميه" :
وهى المفاهيم والنظريات والمذاهب الفلسفية التي وضعها الفلاسفة،، و تدرس في المؤسسات التعليمية من مدارس وجامعات، والتي تتصف بالتنسيق المنطقي، وتمايزها عن المجالات المعرفية التي لا تنتمي إلى المجال الفلسفي.
النمط الثاني"الفلسفة الشعبية": وهى مظاهر التفكير الفلسفي وأشكاله في الوعي الشعبي بأشكاله المختلفة كالحكم الشعبية والتدين الشعبي والآداب الشعبية...وهى فلسفه غير منسقه منطقيا ، ومختلطة - غير متمايزة – عن المجالات المعرفية لا تنتمي إلى المجال الفلسفي (كالمجال الديني أو الاخلاقى أو الادبى..( الفلسفة الشعبية السودانية :
طبقا لهذا التعريف فان الفلسفة الشعبية السودانية هى مظاهر التفكير الفلسفي وأشكاله في الوعي الشعبي السوداني بأشكاله المختلفة كالحكم الشعبية"الامثال" السودانية والتدين الشعبي السوداني والآداب الشعبية السودانية...ولكن ستقتصر هذه الدراسه على مجال واحد من مجلاتها هو مجال الحكم الشعبية"الامثال" السودانية الفلسفة الشعبية السودانية في الحكم الشعبية "الأمثال"السودانية
: تعريف الحكمة الشعبية "المثل" : يعرف المثل من ناحية اللفظ بأنه عبارة موجزه بسيطة، وقد تكون قائمه على نوع من الوزن( السجع). أما من ناحية المعنى فان المثل مكون من:الأفكار المكونة للمثل أو التي صيغ منها المثل:
وهي أفكار قد تكون خياليه. الأفكار التي يهدف إلي بيانها المثل: وهى معادل موضوعي للواقع المعين، فهي أما تعبير عن حلول لمشاكل طرحها للواقع المعين، أو تعبير عن القيم الحضارية لمجتمع معين..والامثال - أو ألحكم الشعبية – هي احد أهم مجالات الفلسفة الشعبية.
ا/ خصائص التفكير العقلاني في الحكم الشعبية السودانية :
هناك بعض الحكم الشعبية "الأمثال"السودانية التي تعبر عن خصائص التفكير العقلاني "الذي هو نقيض التفكير الاسطورى"، والتى يعبر عنها الباحثين في الفلسفة بمصطلح"خصائص المنهج الفلسفي":
ا/ الموقف النقدي:
فمن خصائص التفكير العقلاني الموقف النقدي القائم على البحث عن أوجه الصواب وأوجه الخطأ في الرأي المعين وأخذ ما هو صواب ورفض وما هو خطأ.
أما التفكير الأسطوري فيقوم علي القبول المطلق لفكره وبالتالي الرفض المطلق للأفكار الأخرى ، وفى الأمثال السودانية نجد ادانه للموقفين السابقين:(سد دي بي طينه ودي بي عجينه) ب/ الشك المنهجي: ومن خصائص التفكير العقلاني الشك المنهجي القائم علي عدم التسليم لصحة فكرة معينة لا بعد التحقق من كونها صحيحة ، أما التفكير الأسطوري فيقوم علي الشك المطلق (أي إنكار إمكانية التحقق من صحة أي
فكره) ، أو النزعة القطعية( أي التسليم بصحة فكرة دون التحقق من كونها صادقة أم كاذبة) . وفى الأمثال السودانية نجد نماذج للشك المنهجي: (قطع الشك باليقين.) ج/ العقلانية:
ومن خصائص التفكير العقلاني الاستناد إلي العقل كوسيلة للمعرفة بخلاف التفكير الأسطوري الذي يستند علي الإلهام أو الوجدان والخيال... على وجه يلغى العقل ، وهناك العديد من الأمثال السودانية التي تكرس لاستعمال العقل كوسيلة للمعرفة، وتسخر من عدم استخدامه : (أهَل العِقْول في راحَة)،(العاقِل طبيبْ نَفْسو)، (الخَفَّ عَقلوُ تِعبْت كِرعيو).(طولوا طول النخلة وعقلو عقل السخلة) د/ المنطقية:
ومن خصائص التفكير العقلاني المنطقية ،اى الاستناد إلي المنطق بما هو أنماط التفكير السليمة ، المستندة إلي قوانين التفكير ، وأهمها قانون عدم التناقض، بخلاف نمط التفكير الاسطورى اللامنطقى ( المتناقض). وهنا نجد العديد من الأمثال السودانية التي تجسد قانون عدم التناقض في مجالات
مختلفة: (صاحب بالين كضاب )، ( ركاب سرجين وقاع )، ( ريسين غرقوا المركب)، (البرقص ما بضاري دقنو).
ب/ الحكم الشعبية السودانية وبعض القضايا الفلسفية:
وقد تناولت الحكم الشعبية السودانية بعض القضايا الفلسفية:
الأمثال السودانية وبعض قضايا نظرية المعرفة:
تتناول مشكلة المعرفة ويمكن تحليلها إلى المشكلات الجزئية التالية :
أولا: إمكانيه المعرفة:
وتتناول مشكلة إمكانية المعرفة، وأهم المحاولات التي وضعت لحل المشكلة هي الحل الأول:
أنه لا تتوفر للإنسان إمكانية معرفة الوجود ،ويمثله مذهب الشك المطلق أو المذهبي.
الحل الثاني:
ويقول بامكانيه المعرفه ،غير أن هذا الحل أخذ شكلين:
الأول:الشك النسبي أو المنهجي:
ويقول بامكانيه المعرفة، لكن بعد التحقق من صحة هذه المعرفة ، ونجد في الأمثال السودانية ما يعبر عن الشك المنهجي: (قطع الشك باليقين).
الثاني: النزعة القطعية :
ويقول امكانيه معرفه الوجود حتى بدون تحقق من صحتها ثانيا:وسائل المعرفة :
وتتناول مشكلة وسائل المعرفة الحواس، العقل، الحدس وفي الغربية هناك ثلاثة مدارس تقوم كل واحدة على اتخاذ إحدى هذه الوسائل كأداة للمعرفة المطلقة اليقين، دون أن تنفي الوسائل الأخرى ولكنها تجعلها وسيلة للمعرفة الظنية. المذهب التجريبي " الحواس ، والمذهب العقلاني "العقل "، المذهب الحدسي " الحدس /الإلهام/ الكشف" .وفى الأمثال السودانية نجد ما يتناول وسائل المعرفة الثلاثة السابقة لكن دون اعتبارها وسائل معرفه مطلقه اليقين ،إذ وسيله المعرفة المطلقة اليقين هنا هي الوحي:
أولا:الحواس كوسيلة معرفه: (شوف عيني ما حدثوني )،( من رأى ليس كمن سمع) ، ثانيا:العقل كوسيلة للمعرفة: ( الله ما شا فوهو بالعين عرفوه بالعقل) .
ثالثا:الحدس كوسيلة معرفه: (قلبي حدثني)، (اعمي البصر والبصيرة).
الأمثال السودانية وبعض قضايا نظرية القيم :
أهم المشاكل التي تتناولها نظريه القيم :
أولا: مشكله طبيعة القيم:وتتناول مشكلة تعريف القيمة من خلال أربعة مشاكل:
ا/ القيمة بين الوصفية والمعيارية:
وتتناول مشكلة هل القيم ذات طبيعة معيارية " أي تنصب على ما ينبغي أن يكون" ، أم وصفية "أي تقتصر على ما هو كائن"،وفي الفلسفة الغربية هناك حلان للمشكلة الحل الأول:
أن القيم ذات طبيعة وصفية ومن ممثليها المدرسة الوضعية الاجتماعية
(دوركهايم) التي اعتبرت القيم مجرد وقائع اجتماعية ، وأن لكل شعب قيمة التي عملت على تحديدها ظروفها الاجتماعية.و في الأمثال السودانية نجد ما يقرر أن القيم ذات طبيعة وصفيه (كل ديكاً في بَلدو عُوعَاى) الحل الثاني:
أن القيم ذات طبيعة معيارية وبالتالي يجب أصناع منهج (معياري) لدراستها متمايز عن المنهج الوصفي المستخدم في دراسة العلوم الطبيعية ، ونجد في الأمثال السودانية ما يقرر أن القيم ذات طبيعة معياريه ب/ القيمة بين الذاتية والموضوعية:
أي تتناول مشكلة هل القيم ذاتية أي من وضع العقل واختراعه، أم موضوعية أي لها وجودها المستقل عن عقل الإنسان. وإزاء هذه المشكلة هناك حلان:
الحل الأول:
أن القيم موضوعية:ومن الأمثال السودانية ما يقرر هذا الحل ( السمح سمح كان زرعوه ذره يقوم قمح) الحل الثاني: أن القيم ذاتية: ومن الأمثال السودانية ما يقرر هذا الحل (القرد في عين أمه غزال)
ج/ القيمة بين النسبية والإطلاق:
أي هل القيمة نسبية تخضع للتغير في الزمان والمكان والتطور خلال الزمان ، أم مطلقة لا تخضع للتغير أو التطور في المكان وخلال الزمان. وهناك أيضاً حلان في الفلسفة الغربية حيث يرى أنصار الحل الأول أن القيم نسبية و هو ما تقرره بعض الأمثال السودانية : (آلما شاف البحر تخلعوا الترعة ) ( التشاش في بلد العمى شوف) .بينما يرى أنصار الحل الثاني أن القيم مطلقة ، وهو ما تقرره عده أمثال سودانية( السمح سمح كان زرعوه ذره يقوم قمح) د/القيمة كغاية في ذاتها أو وسيلة إلى غاية:وقد قدمت الفلسفة الغربية حليين رئيسيين لهذه المشكلة:
الحل الأول: إن القيم وسيلة إلى غاية غيرها ومثال له (مذهب المنفعة)، ومن الأمثال السودانية ما يقرر المنفعة كأحد معايير القيمة - وليس كمعيار وحيد لها كما في مذهب المنفعة- (بَارَك اللهُ في مَنْ نَفَع واستنفع ) الحل الثاني: إن القيم غاية في ذاتها والفعل الاخلاقى يتحدد بالنية مثال له (مذهب الواجب عند كانط ):وفى بعض الأمثال السودانية الاشاره إلى النية كمعيار للفعل ( إنْ طَابَتْ النية العَنْقَريب يِشَيل مِيَّه) الأمثال السودانية وبعض قضايا الفلسفة الاجتماعية :
تتناول الفلسفة الاجتماعية العديد من القضايا ومنها قضيه العلاقة بين الفرد والجماعة ومن أهم الحلول التي قدمتها لهذه المشكلة أولا:الفردية :
التي تتطرف فى التأكيد على الوجود الفردي لدرجه إلغاء الوجود الجماعي ومثال لها في الفلسفة الغربية السوفسطائيه والوجودية والليبرالية، غير أن الفردية تتناقض مع الطابع الاجتماعي للقيم السودانية ذات الجذور العربية الاسلاميه، وبالأحرى مع الطابع الجماعي للقيم القبلية السودانية ،لذا نجد العديد من الأمثال السودانية التي تذم الفردية: (الأيد الواحدة ما
بتَصَفِّقْ) ( الأيد الواحدة ما بتغطي الوشِ)
ثانيا: الجماعية :
التي تتطرف في التأكيد على الوجود الجماعي، لدرجه إلغاء الوجود الفردى ومثال لها في الفلسفة الغربية الفلسفات الهيجليه والماركسية والمدرسة الوضعية الاجتماعية،ورغم أن الأصل في القيم السودانية أنها اجتماعيه، إلا أنها انزلقت نحو الجماعية نتيجة لعوامل متعددة أهمها شيوع القبلية،لذا نجد فى الأمثال السودانية ما يعبر عن الجماعية : (أهَلَ كان بِقُوا كِلاب هَوِّى مَعَاهُمْ)، ( موت الجماعة عرس ).
ثالثا: الجمع بين الفرد والجماعة "الاجتماعية ":
اعتبار أن علاقة الجماعة بالفرد كعلاقة الكل بالجزء يحده فيكمله ويغنيه ولكن لا يلغيه .وفى الأمثال السودانية ما يقرر ألنزعه الاجتماعيه ومنها الأمثال الواردة في ذم الفردية المشار إليها أعلاه (الأيد الواحدة ما
بتَصَفِّقْ) ( الأيد الواحدة ما بتغطي الوشِ).
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.