مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الرجال البلهاء ومحو التاريخ .. بقلم: جمال محمد ابراهيم
نشر في سودانيل يوم 12 - 01 - 2019


(1)
لم أكن موجودا في الخرطوم ساعة وقع الإنقلاب الذي أطاح بحقبة الديمقراطية بعد انتفاضة أبريل 1985 . ذلك كان موسم ربيع السودان الثاني ، ولكن لم يسمه الناس في السودان فالربيع في السودان يُسمع به موسما عند آخرين ، ولا يعرفونه ولا يجري إلا على ألسنة الشعراء، خيالا متوهما.
سمعت وأنا أؤدي مهمتي في سفارة السودان في السعودية ، أن جماعة قامت بإنقلاب عسكري قصد "إنقاذ" البلاد من الفوضى والتدهور في الحياة السياسية، وقد انشغل قادة البلاد في مناكفات لا طائل وراءها، وفي الحياة الاقتصادية إذ انهارت العملة السودانية، وفي المجال العسكري إذ كان الجيش على شفا هزيمة منكرة في الجنوب.
لربما كان ذلك ما يبرر ما ادعوه، فقاموا بالمغامرة العسكرية. غير أن ما بلغني أوانذاك أن أمورا شكلية لم يكن مما يتوقعه عقلاء الناس، قد قام بها أتباع ذلك النفر الذين تولوا إدارة البلاد. مع المهام الكبيرة التي ادعوا أنهم جاءوا للقيام بها ، أثار دهشة الناس التفات أصحاب الإنقلاب إلى محو بعد الرموز البريئة التي درج الناس على رؤيتها في الساحات العامة ، وقد اعتمدوها تجسيدا لملامح من تاريخهم.
(2)
عكف بعض مهووسون إلى تمثال للجندي المجهول كان في دوار شهير قبالة مدخل محطة السكك الحديدية في قلب الخرطوم، فتعهدوه تحطيما بمعاولهم وأزالوه تماما ، بل وحتى الدوار نفسه صار أثرا بعد عين. . أي جناية ارتكبها ذلك الجندي المجهول فتولاه نفر من الجهلاء بالتحطيم ، وكأن روحاً من التشفي قد حركتهم لإزالته باعتباره صنما من حجر ، ذلك العنف الذي قابلوا به تمثال الجندي المجهول بدا أشد عزماً من ذلك الذي تولت "قريش" بعد إسلامها تماثيل هبل واللات والعزّى..
(3)
لم ينته الأمر بالغباء الذي يوازي البلاهة هنا، بل مضى جمع من أتباع من قاموا بذلك الانقلاب العسكري، إلى جامعة الخرطوم. قد يكون من بين من دفعوهم إلى تلك الجامعة ، قادة لهم كانوا من طلاب الجامعة، قبل نحو عشرين عاماً أو نحو ذلك، ممّن قادوا بتهريجهم ليلة فولكلورية تحفظها ذاكرة طلاب ذلك الزمان، أقيمت في قاعة الامتحانات في جامعة الخرطوم، بإسم "ليلة العجكو". كانت عروضاً قام بها الطلاب لعكس تنوع الفنون الشعبية في السودان.
نفس تلك الذهنية التي حسبت أن تلك الليلة هي لإشاعة الفسق، فعكفوا على فضّها بعنفٍ غير مسبوق في تاريخ جامعة الخرطوم، جاء أصحابها إلى الساحة التي تقع أمام المبنى التاريخي لكلية "غوردون" والذي صار يحتضن مكتبة جامعة الخرطوم . هنالك يوجد تمثال للشهيد "القرشي" الذي سقط في ندوة الجامعة الشهيرة في أكتوبر من عام 1964 ، وهي فتيل الثورة التي أسقطت النظام العسكري للفريق ابراهيم عبود. بعد انقلاب 1989، فعل هؤلاء النفر بتمثال "الشهيد القرشي"، فعلهم بتمثال الجندي المجهول، تحطيماً وسحلاً . عميت عيونهم عن رمزية الفعل الوطني الذي أنجز، بعد ندوة الجامعة الشهيرة، موسما لربيع سياسي في البلاد، فلم يروا أمامهم إلا صنم مثل أصنام الجاهلية الأولى فأعملوا معاولهم فيه بغير رحمة. .
(4)
في مدينتي أم درمان، تقع مدرسة الأحفاد للبنات جنوبي المجلس البلدي وقبالة شارع الموردة وسرايا "أبوالعلا" القديمة. ثمّة تمثال لرائد تعليم البنات في السودان ، الشيخ المحترم بابكر بدري. ولولا أن التمثال مسوّر ويطل على الشارع، ولكنه داخل حرم المدرسة ، لألحق به النفر البلهاء مصيراً ، مثل مصير سابقيه من التماثيل الرمزية التي رآها الرجال البلهاء، أصناما فحسب. كان آل بدري وأحفاده، أسرع منهم إلى "إنقاذ" تمثال بطل تعليم البنات في البلاد. ما حسبوه صنما تجب إزالته، يقوم الآن تمثالاً نصفياً لبطل التعليم والاستنارة، في "مكتبة الحفيد" في جامعة الأحفاد للبنات.
(5)
وقفتُ قبل نحو عامين في شارع النيل، قبالة "مستشفى النهر"، فدهشت للإسم الجديد الذي أطلق على ذلك المستشفى التاريخي . كان الإسم الجديد هو "مستشفى عبدالفضيل الماظ التعليمي للعيون". لم تدم دهشتي طويلا ، إذ سرعان ما تنبّه الرجال البلهاء أن ذلك الإسم لا يرضيهم . هذه المرّة، لا حاجة لمعاول لتحطيم صنم. تلك لافتة أنزلوها بنهار، ثمّ علقوا مكانها إسماً جديدا هو " المستشفى التعليمي للعيون". لقد اكتشف الرجال البلهاء أن الشهيد "عبدالفضيل الماظ"، لا علاقة له بالسودان ، بل هو مواطن من دولة أخرى إسمها "دولة جنوب السودان" . لحكومة تلك الدولة إن شاءت، أن تطلق إسمه على مستشفى له هنالك في عاصمتهم جوبا.
لو خُير البلهاء، لشطبوا إسم "عبد الفضيل الماظ" من جميع تسجيلات أناشيد الفنان محمد وردي. . ! لا غرو فقد حاولوا نزع "القبلة السكرى" لعثمان حسين ، و"سقاة الكأس من عهد الرشيد" لسيد خليفة، و "نضر الله وجه ذاك الساقي" لعبدالكريم الكابلي ، من ذاكرة ومن وجدان السودانيين. . !
6)
إن اغتيال االتاريخ يتم عبر محو رموزه القائمة، والتي يراها الناس ماثلة أمام أعينهم. يعلم الرجال البلهاء أنها محض تماثيل ورموز وغناء، لكن فعلوا فعل السحرة الكذّابين بطعن الدمية بالإبر ، ليموت الشخص المقصود، وينمّحي الرمز المقصود.
قد لا يرى البعض فيما حكيت هنا، شيئا ذا بال ، فيما الشوارع ملأى بالشباب الثائر ، ممّن يرى الأولويات هي أبعد مما ذكرت. لكن هذه الأيقونات هي رموز لإحياء الإنتماء للوطن الذي جرى تشويه تاريخه، مثلما تجرّأ جهلاؤهم على تحطيم تماثيل دالة على عظمته . تلك الرمزيات تدل على تاريخ، وتتصل بوقائع بعينها . هي ممّا يغذّي ذاكرة الناس بالإانتماء لوطنٍ، تلك هي ايقوناته وبعض فصول تاريخه.
ما حكيت هنا ، هو تذكرة بفعل ثوري سيطال الساحة الثقافية بلا هوادة.
الخرطوم – يناير 2019
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.