قوى إعلان الحرية والتغيير تعلن الاستمرار في الاعتصام وتعليق التفاوض مع المجلس العسكري .. تشكيل كافة هياكل السلطة الوطنية الانتقالية خلال أيام قلائل .. عدم الاعتراف بأي سلطة انقلابية أو عسكرية    الوطنية والذاتية .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    لجنة لمراجعة قيمة الدولار الجمركي    تخفيض سعر صرف الدولار إلى 45 جنيهاً    البرهان يكشف تفاصيل جديدة عن ضبط مبالغ مالية بمنزل الرئيس المخلوع    3 مليارات دولار مساعدات للسودان من السعودية والإمارات    هيئة محامي دارفور: رسالة مفتوحة لشركاء التغيير    في مؤتمر صحفي لها يوم السبت الموافق 20 أبريل 2019م: تحالف احزاب الشرق يلوح بالانفصال وإغلاق الميناء وقطع البترول    الاتحاد الإفريقي: السودان دولة محورية ونتفهم الثورة الشعبية    "جبهة الاتحاديين" تقترح حكومة تكنوقراط ب(16) وزيراً مستقلاً    محاولة اغتيال فاشلة لقيادي بحقوق الإنسان    ضبط (100) برميل وقود مهربة بمحلية الدامر    البرهان يؤمن على تعديل قانون الأمن    دعوة لإجتماع الجمعية العمومية للمساهمين ببنك النيل (الإجتماع غير العادي)    جهود لمعالجة مشكلة المياه بكسلا    الدولار يتراجع ل(43 48) جنيهاً وتوافد المواطنين لبيع مخزونهم منه    القضاء الجزائري يستدعي رئيس الوزراء السابق ووزير المالية الحالي على خلفية قضايا فساد    الهيئة الاستشارية الدولية للقطن تعلن جاهزيتها لإعانة الأقطان    الحوثيون يعلنون إسقاط طائرة استطلاع تابعة للتحالف جنوب غربي السعودية    قمة في القاهرة بين السيسي وعباس لبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية    اعتقال قيادات بارزة في حزب البشير    مجلس المريخ يناقش امر الجمعية العمومية    الهلال يستعد بقوة لمواجهة النجم الساحلي    والي سنار: لا تهاون في معاش المواطن    توقعات بهبوط حاد في أسعار مواد البناء    تهديدات بالقتل لوكيل النيابة المكلف بالتحقيق في قضايا فساد النظام المخلوع    إطلاق سراح جانح محكمة عليه بالسجن المؤبد لاغتصابه طفلة    يوفنتوس بطلاً للكالتشيو عقب فوزه على فيورنتينا بهدفين    رئيس نادي الرابطة كوستي: نعمل على الارتقاء بفريق الكرة عالياً    ساكوزي يدير صراع نصف نهائي أبطال الكؤوس    العلاقة بين الدين والدولة بين الثيوقراطيه والعلمانية والدولة المدنية .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    القداسة والسياسة .. بقلم: د. عبد المنعم عبد الباقي علي    ضبط 100 برميل وقود مهربة بمحلية الدامر    الثُّوّار يهتفون لعركي في القيادة: (والله واحشنا)!!    الكمساري حاسبهم بنصف القيمة... ركّاب حافلة يُردِّدون بصوتٍ واحدٍ (أنا سوداني)!!    تدوين بلاغات ضد البشير أحدهما بغسل أموال وضبط مبالغ ضخمة بمقره    معرض للكتاب في ميدان الاعتصام    كاف يعلن الموعد الرسمي لمواجهة الهلال والنجم بالكونفيدرالية    السعودية ترفع أعداد حجاج العراق إلى 50 ألفاً    امانى الثورة والمسير! .. شعر/ نعيم حافظ    تشاووش أوغلو: نهدف لرفع عدد سفاراتنا بالقارة الإفريقية إلى 50    واشنطن تشيد بخطوات المجلس العسكري في السودان    الإتحاد العربي يتكفل بتأهيل مبنى الاتحاد السوداني لكرة القدم    فيسبوك تعرّض خصوصية 1.5 مليون حساب للانتهاك    عبده والفضائيات والصحف السودانية!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    بازار ترشيحات وزارة الثورة ... بقلم: محمد المبروك    الطيب مصطفى :اقول للذين يشيطنوننا انكم اعجز من ان تنالوا منا ولن تضرونا الا اذى    السجن والدية لفتاة قتلت والدها في مشاجرة بينهما    معن البياري : الوزيرة الشاعرة روضة الحاج    الكنداكة آلاء صلاح.. صورتُها وصوتُها .. بقلم: معن البياري    إعفاء النائب العام ومساعده الأول    التفتيش بالذوق...والرايح بتلقي... ميدان القيادة...مشاهد تملى العين وصور تسر البال    إقامة صلاة الغائب بساحة الاعتصام بالخرطوم والإمام يطالب بالقصاص    محكمة تعوض رجلاً فقد رجولته مبلغ (12) مليون دولار.!    ختام حملة الحمى الصفراء بالجزيرة    كبر يشهد تدشين وزارةالصحة لحملة شلل الأطفال    إنطلاقة حملة القضاء على الحصبة بجنوب دارفور    زيوت هندية تغزو الأسواق وتسبب (صلع) للبنات..!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حُسيْن مامون شريْف : صَفَاءُ الكَهْرَمَان: في الذكرى 14 لرحيله .. بقلم: جمَال مُحمّد ابراهيْم
نشر في سودانيل يوم 20 - 01 - 2019


أقرب إلى القلب:
من مقدمة مخطوطة لكتاب حوى مجموعة
مقالات وخواطرعن الفنان حسين مامون شريف(1935-2005)
جمَال مُحمّد ابراهيْم
(1)
بعد سنواته اللندنية الأربع، وتخرجه من كلية "سليد" للفنون، عاد حسين شريف ، إلى الخرطوم في عام 1959 ، وعمل محاضراً بكلية الفنون الجميلة، وكانت آنذاك إحدى كليات معهد الخرطوم الفني. درّس حسين طلبته مادة الرسم والتلوين. كتب راشد دياب ، نقلاّعن صحيفة لبنانية، وذلك حين أقام حسين معرضاً لأعماله في "جاليري ون" في بيروت: "إنك لا تجد في أعمال حسين ورسوماته، أيّ شيءٍ مسبق، بل تجد العفوي ، يخرج دفقاً من روحه باتجاه المستقبل الذي يصعب أن تجد ما يماثله في الواقع المرئي".
يقول دياب في كتابه بعنوان : " الفن التشكيلي في السوداني" ( 2012) : "إن أعماله غنية في التعبير والعطاء، وإن توغلنا في عوالم حسين، لاكتشفنا حقيقة شاعريته وشاعرية مناوراته باللون والشكل. يغازل اللون الأحمر غزلاً صريحاً، ولكنه يتفاعل مع الأزرق بشاعرية وبساطة". يعدّه دياب رائداً أصيلاً من روّاد التجريد في حركة التشكيل السودانية المعاصرة.
(2)
إن المتمعّن في أعمال حسين، سيجد روح الشاعر تطفر من موج فرشاته، وتمازج ألوانه وذوبانها الضبابي، فلا تبصر خطوطاً تتمدّد أفقياً أو رأسياً، بل يمنحك دفقاً متزاحماً ومتلاشياً في تكويناته المترعة بشاعرية باذخة. للرجل رسالة تخرج من أعماقٍ بعيدة ، لا مرجعية لها، إلا في روح الشاعر الذي يسكن وجدانه.
لذلك لم يكن الرّسام في حقيقته العميقة، إلا شاعراً ينظم الشعر بفرشاته وبألوانه، ولكنه على ذات النحو، ينظم الشعر الجميل بقلمه الرشيق، وبلغته الإنجليزية الناصعة. تجد في بعض فصول هذا الكتاب، بعض ما ترجمتُ إلى العربية من شعر حسين شريف، بلغته الإنجليزية الزاهية ، معتذراً عن قلة حيلتي في نقل روح خياله، أو هو خيال روحه، أيّهما قبلت.
(3)
وسم القرن العشرين سنوات نصفه الأول، بحربين عالميتين أزهقت خلالهما أرواح الملايين، فإذا المستضعفون يبتدرون ولوجاً أكثر رحابة وأقدر جرأة، إلى سنوات النصف الثاني من القرن العشرين. تراجع الاستعمار عن القارة الأفريقية والآسيوية، وكسبت الشعوب حقوقها في الحرية والاستقلال واستعادة الكرامة . غير أن مشاريع التغيير، تظلّ على الدوام عرضة لطغيان سلاطين من نُخبٍ لم يكن بصرها باتساع مساحة الحلم ، فإذ الطغاة الكولونياليين، قد حلّ محلهم طغاة محليّون. ذلك حال أكثر بلدان القارة الأفريقية التي استقلت في السنوات الوسيطة من القرن العشرين. يحلّ في السودان حكم عسكري يدوم لسنوات ست ، من 1958 إلى 1964، ثمّ في انتفاضة السودانيين في 21 أكتوبر 1964 ، تشرق شمس الحرية من جديد .
تلك السنوات شهدت نضوج قدرات حسين في الرسم والتلوين. بعد سنواته في تدريس تلكم المادتين في كلية الفنون الجميلة، بدا لحسين أن روحاً جديداً حلّ بالوطن، وأن قلق الرسالة التي سكنتْ وجدانه ، آن لها أن تخرج إلى ساحات أكثر براحاً لإبداع فكري مفتوح، ولاجتراحات تشكيلية عبقرية. عمل حسين في مرسمه على معالجة تعقيدات الهوية السودانية ، فتحولت عنده إلى ألوان تتمازج بين الأحمر والأزرق .
(4)
إتسعت تجربة الفنان إلى أبعد من الفرشاة ، ولامس قلمه مساحات إبداع جديدة. بعونٍ من ابن خاله الصادق الصديق المهدي ، دلف حسين إلى الدخول إلى تجربة في مجال النشر الفكري ، إختار لها عنوانا يشي ببشارات التغيير المنتظر، بعد الربيع السوداني في 21 أكتوبر 1964. أنشأ حسين إصدارة شهرية ، باللغة الإنجليزية، سمّاها "واحد وعشرون" ، ذلك من وحي استلهامه ذلك الربيع . موسم ربيع أكتوبر السوداني كان هو "الثورة" الشعبية، التي انقشع بعدها ضباب الحكم العسكري ، واستبشر الوطن بأيامٍ حبلى بنعمى الحريات وبخيرات الإنفتاح، وبنقلةٍ مأمولةٍ نحو الديمقراطية والنماء. حفلت أعداد تلك الإصدارة القصيرة العمر، بأصوات أفريقية عالية النبرات لكتاب أفارقة ، قليل من السودانيين من سمعوا بهم أو عنهم. كانت التفاتة نحو القارة الأم تلاقت مع أصوات الغابة والصحراء ، في توصيف مبكر لمكوّنات الهوية السودانية.
(5)
لكن لم تدم تجربة حسين في النشر القكري، سوى أشهر قليلة، إذ كانت بدايتها في يناير من عام 1965 ، ثم توقفت في يونيو من ذات العام . إني لأرجّح أنّ صدورها باللغة الإنجليزية ، أضعف فرص انتشارها في بيئة ثقافية عربية. لكنها تجربة لم تفتّ من عضد صاحب الرسالة. هو الفنان الذي يحمل بين جنبيه صيراً كصبر الأنبياء.
ممّا في جيناتها، ومن روح أبيها، تنظم إيمان حسين شريف، قصائد فيها من رِقة حسين ومن خياله الشاعر الكثير. حدثت في قصيدة بديعة – وهي على ما درج حسين- تكتب بانجليزية رصينة، أبيات شعر مضيئة بحزنها ، وكأنها تنعي تجربة "واحد وعشرون" المُجهضة. . لعلك تجد يا قاريء العزيز، في ترجمتي لتلك القصيدة إلى العربية، ما يعيد إليك شفافية روح حسين، وقد شابهت روح كريمته الشاعرة، التي نظمت في 21 يناير عام 2014، بكائية عن إصدارة حسين "واحد وعشرون"، ولكنها كانت بكائية تستدر الدمع على فنان رحل قبل اكتمال رسالته :
"واحدٌ وَعشرون"، رمزٌ لإنسانيةٍ،
فيها تلتقي الفرادة بالرّوح،
فمَا ذلك التضاد في شموله؟
إذ مع ذلك الرّقم، بَرزتْ مَجلتك
وفي حضنِها ثقافاتنا،
بمُساهماتِ أقلامٍ في بَهاءِ العَظَمَة
تبتدرَ وتُشاركَ سَعدَها،
بكتاباتٍ تنضح ثقافةً وَعبقريّة،
يالهُ مِن مَشروعٍ سابقٍ لزمانِه،
في شرْخِ طلعهِ، لكنّه لمْ يدُم طويلاً،
حينَ يكون حاصِلُ جمعِ واحدٍ وإثنين هو ثلاثة !
* * *
"واحدٌ وعشرون" ، علامةٌ لكَ أنت،
إذْ حينَ يقترب القدَرُ،
في ذالك اليومِ تنسدلَ الستائرُ،
خليطٌ بينَ الرّمادي والأسوَد،
مزيجٌ مِن ضياعِ الأملِ وَمَحضِ ضَياع. .!
في رحيلك المُباغت بكيناك،
لألمٍ يلازمنا كالظلِّ، كما يلازم التوأم توأمه،
كانَ ذلك في فصلِ الشتاءِ،
حينَ يسّاقط البردُ القارس،
ومثلما رحلَ مشروعك ،
كذا رحلتْ روحُك. .!
* * *
"واحدٌ وعشرون"، رقمٌ لإكمالِ الإجادة،
فكلّ الفصولِ إلى رَحيلٍ وإلى تبدّل،
خريفٌ وشتاء . . ربيعٌ وَصَيْف،
هنالك في كلّ فصلٍ لألوانكَ التماع،
شاعرٌ ورسّام: "سلام إليكَ يا "مُخرجي الكبير"،
لكَ التحايا كلّها،
إذ انّ "واحداً وعشرين" تشكل هدية إلى روْحكَ،
أملي أن تكون بداية جديدة لوطني،
دمٌ جديدٌ،
تتفتّح فيهِ ابتكاراتنا وإبداعنا في الفنون!
"واحدٌ وعشرون"، أزمانٌ تجيء وتذهب،
كم سيزيد فرحُكَ، كم سيكبر كبرياؤك،
نَم هانئاً، أيّها الحبيب،
بالمشيئة ستمضي مسيرتكَ إلى غاياتها ،
لمستقبل برّاق لشبابنا،
وبتقديرٍكبيرٍ وبإعزازٍ لكَ،
أواه، إمضِ يا روحي الحييّة الجميلة،
يطلّ إبداعُك شامخاً هناك،
يحتفي بإسمك أصدقاؤك وأقرباؤك
بقلوبٍ كسيرة، كأنّها الوردُ يُطلقَ بتلاته،
تَهُبّ أنتَ في هدوءٍ مِن كرسيّك أيّها "المُخرج"،
قطعة من التميُّزِ المُبدِع. .!
الخرطوم 19 يناير 2019
////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.