توجيهات للجوازات والجمارك لمباشرة العمل في المعابر الحدودية مع أريتريا    النيل الأبيض: زيادة تمويل مشروعات الشباب إلى (100) ألف جنيه    تنظيم الدولة الإسلامية يعلن مسؤوليته عن هجوم سيناء    دعوة للرئيس البشير لزيارة "قولو" بجبل مرة    ختام فعاليات مؤتمر إسطنبول الدولي    البرلمان يؤجل اجتماع لجنة التعديلات الدستورية    تصريحات مثيرة للاعب المريخ النعسان حول مباراة اليوم أمام مولوديه    الثورة السودانية تنتقل لبرلين سينما تبحث عن التاريخ وتدافع عن المستقبل! .. بقلم: طارق الشناوي    أنبذوا التسييس الديني بدايةً يا طوائف .. بقلم: سعيد محمد عدنان/ لندن/ بريطانيا    دعوة للاجتماع العادي السنوي للمساهمين في الشركة الوطنية لنظم التعليم المتقدم    مصرع وإصابة (25) شخصاً في حادث بسبب (الحمار)    محاكمة امرأة بقتل زوجها طعناً بسيخة    "الكهرباء": عطل طارئ تسبب في حدوث إطفاء كامل بالشبكة القومية    طالب ينهي حياة فتاة رفضت الزواج منه بالجزيرة    الحكومة: مستمرون في دعم السلع الاستراتيجية    "وقاية النباتات": القضاء على أسراب الجراد الصحراوي بالبحر الأحمر    مرشح رئاسي سابق يطرح مبادرة لتكوين لجنة حكماء لحل قضايا البلاد بالحوار    في بيان رسمي: الشرطة تحتسب أحد منسوبيها    نائب الرئيس التركي:حريصون على علاقاتنا الاستراتيجية مع السودان    نيجيريا.. تأجيل انتخابات الرئاسة إلى الأسبوع المقبل    مدرب المولودية: قادرون على انتزاع التأهل من السودان    شكري يبحث مع اللجنة اليهودية الأمريكية استئناف عملية السلام في المنطقة    الخارجية الأمريكية: نتمنى أن تسمع أصوات الشعب السوداني    مقتل 6 عسكريين سعوديين على الحدود مع اليمن    بايرن ميونيخ يقلب الطاولة على أوجسبورج ويهزمه بثلاثية    يستهدف بطاقة الترشح لنصف النهائي المريخ يتحدى مولودية الجزائر في كأس زايد للأبطال    نورهان نجيب (عروساً)    مُتعهِّد يُهدِّد بمُقاضاة فنان شاب بسبب (عيد الحُب)!    الأزرق يواصل تدريباته التحضيرية في كيتوي    الشيب.. مصدر قلق لعددٍ من الفتيات!    القاهرة: إنهاء مشروع الربط الكهربائي مع السودان قريباً    المعادن: 4 مليارات دولار عائدات الذهب العام الماضي    إقالة الزعفوري والجنرال وتعديلات في قطاع الكرة بالهلال    “العقرب” و”تيري” يعودان للمشاركة    “تركي الخضير” يعود مجدداً ويدير مباراة اليوم    شاب يصيب شقيقه ويقتل مخموراً حاول دخول منزله    الفنان “هشام درماس” في بوح خاص ل(المجهر)    “حسين الصادق” و”مصطفى قمر” يلتقيان في عمل ثنائي    المحكمة تسلم شاباً قتل شقيقته لأسرته بسبب مرضه النفسي    الإعدام شنقاً لنظامي قتل فتاة رمياً بالرصاص بعد رفضها خطبته    انخفاض ملحوظ في أسعار السلع الاستهلاكية بالأسواق    مناسبات هشة!    مبعد منذ (30) عاماً.. وفاة خطيب المسجد الأقصى في السودان    زراعة (120) ألف فدان قمح بالشمالية    أمين إعلام المؤتمر الوطني.. د. “إبراهيم الصديق” في حوار الراهن مع المجهر    المعلم ... الأمانة .. بقلم: الاستاذة/ عفاف محمد عدنان – برلين – ألمانيا    في امريكا يحققون مع من يداعب فتاة ويتجاهلون من يشعل حرب عالمية .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    أطلقوا سراح الفيس بوك .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    عملية جراحية لجنين في رحم أمه    براءة شاب من تهمة اغتصاب طفل بالخرطوم    نبوءة الثورة في الشعر: عالم عباس وفضيلي جماع .. بقلم: صديق محيسي    تعقيب على مقال د. محمد عبد الحميد بعنوان: (عفوا ... أستاذ مبارك الكودة لقد حكم الاسلاميون وبنسبة مائة بالمائة) .. بقلم: مبارك الكودة    اكتشاف ألفي نوع جديد من البكتيريا في أمعاء الإنسان    دراسة: البرق يحمي الخلايا!    بسبب الريجيم.. امتناع مذيعة من الظهور لتقديم برنامج تلفزيوني..    حزب التحرير: النظام الاقتصادي في السودان رأسمالي وليس إسلامياً!    تاجر (دواية) ل(كوكتيل): بَعضهم يَستخدمها للكتابة في اللوح والبعض الآخر ل(البخرات)!    عندما ضحك رب العالمين ..!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حُسيْن مامون شريْف : صَفَاءُ الكَهْرَمَان: في الذكرى 14 لرحيله .. بقلم: جمَال مُحمّد ابراهيْم
نشر في سودانيل يوم 20 - 01 - 2019


أقرب إلى القلب:
من مقدمة مخطوطة لكتاب حوى مجموعة
مقالات وخواطرعن الفنان حسين مامون شريف(1935-2005)
جمَال مُحمّد ابراهيْم
(1)
بعد سنواته اللندنية الأربع، وتخرجه من كلية "سليد" للفنون، عاد حسين شريف ، إلى الخرطوم في عام 1959 ، وعمل محاضراً بكلية الفنون الجميلة، وكانت آنذاك إحدى كليات معهد الخرطوم الفني. درّس حسين طلبته مادة الرسم والتلوين. كتب راشد دياب ، نقلاّعن صحيفة لبنانية، وذلك حين أقام حسين معرضاً لأعماله في "جاليري ون" في بيروت: "إنك لا تجد في أعمال حسين ورسوماته، أيّ شيءٍ مسبق، بل تجد العفوي ، يخرج دفقاً من روحه باتجاه المستقبل الذي يصعب أن تجد ما يماثله في الواقع المرئي".
يقول دياب في كتابه بعنوان : " الفن التشكيلي في السوداني" ( 2012) : "إن أعماله غنية في التعبير والعطاء، وإن توغلنا في عوالم حسين، لاكتشفنا حقيقة شاعريته وشاعرية مناوراته باللون والشكل. يغازل اللون الأحمر غزلاً صريحاً، ولكنه يتفاعل مع الأزرق بشاعرية وبساطة". يعدّه دياب رائداً أصيلاً من روّاد التجريد في حركة التشكيل السودانية المعاصرة.
(2)
إن المتمعّن في أعمال حسين، سيجد روح الشاعر تطفر من موج فرشاته، وتمازج ألوانه وذوبانها الضبابي، فلا تبصر خطوطاً تتمدّد أفقياً أو رأسياً، بل يمنحك دفقاً متزاحماً ومتلاشياً في تكويناته المترعة بشاعرية باذخة. للرجل رسالة تخرج من أعماقٍ بعيدة ، لا مرجعية لها، إلا في روح الشاعر الذي يسكن وجدانه.
لذلك لم يكن الرّسام في حقيقته العميقة، إلا شاعراً ينظم الشعر بفرشاته وبألوانه، ولكنه على ذات النحو، ينظم الشعر الجميل بقلمه الرشيق، وبلغته الإنجليزية الناصعة. تجد في بعض فصول هذا الكتاب، بعض ما ترجمتُ إلى العربية من شعر حسين شريف، بلغته الإنجليزية الزاهية ، معتذراً عن قلة حيلتي في نقل روح خياله، أو هو خيال روحه، أيّهما قبلت.
(3)
وسم القرن العشرين سنوات نصفه الأول، بحربين عالميتين أزهقت خلالهما أرواح الملايين، فإذا المستضعفون يبتدرون ولوجاً أكثر رحابة وأقدر جرأة، إلى سنوات النصف الثاني من القرن العشرين. تراجع الاستعمار عن القارة الأفريقية والآسيوية، وكسبت الشعوب حقوقها في الحرية والاستقلال واستعادة الكرامة . غير أن مشاريع التغيير، تظلّ على الدوام عرضة لطغيان سلاطين من نُخبٍ لم يكن بصرها باتساع مساحة الحلم ، فإذ الطغاة الكولونياليين، قد حلّ محلهم طغاة محليّون. ذلك حال أكثر بلدان القارة الأفريقية التي استقلت في السنوات الوسيطة من القرن العشرين. يحلّ في السودان حكم عسكري يدوم لسنوات ست ، من 1958 إلى 1964، ثمّ في انتفاضة السودانيين في 21 أكتوبر 1964 ، تشرق شمس الحرية من جديد .
تلك السنوات شهدت نضوج قدرات حسين في الرسم والتلوين. بعد سنواته في تدريس تلكم المادتين في كلية الفنون الجميلة، بدا لحسين أن روحاً جديداً حلّ بالوطن، وأن قلق الرسالة التي سكنتْ وجدانه ، آن لها أن تخرج إلى ساحات أكثر براحاً لإبداع فكري مفتوح، ولاجتراحات تشكيلية عبقرية. عمل حسين في مرسمه على معالجة تعقيدات الهوية السودانية ، فتحولت عنده إلى ألوان تتمازج بين الأحمر والأزرق .
(4)
إتسعت تجربة الفنان إلى أبعد من الفرشاة ، ولامس قلمه مساحات إبداع جديدة. بعونٍ من ابن خاله الصادق الصديق المهدي ، دلف حسين إلى الدخول إلى تجربة في مجال النشر الفكري ، إختار لها عنوانا يشي ببشارات التغيير المنتظر، بعد الربيع السوداني في 21 أكتوبر 1964. أنشأ حسين إصدارة شهرية ، باللغة الإنجليزية، سمّاها "واحد وعشرون" ، ذلك من وحي استلهامه ذلك الربيع . موسم ربيع أكتوبر السوداني كان هو "الثورة" الشعبية، التي انقشع بعدها ضباب الحكم العسكري ، واستبشر الوطن بأيامٍ حبلى بنعمى الحريات وبخيرات الإنفتاح، وبنقلةٍ مأمولةٍ نحو الديمقراطية والنماء. حفلت أعداد تلك الإصدارة القصيرة العمر، بأصوات أفريقية عالية النبرات لكتاب أفارقة ، قليل من السودانيين من سمعوا بهم أو عنهم. كانت التفاتة نحو القارة الأم تلاقت مع أصوات الغابة والصحراء ، في توصيف مبكر لمكوّنات الهوية السودانية.
(5)
لكن لم تدم تجربة حسين في النشر القكري، سوى أشهر قليلة، إذ كانت بدايتها في يناير من عام 1965 ، ثم توقفت في يونيو من ذات العام . إني لأرجّح أنّ صدورها باللغة الإنجليزية ، أضعف فرص انتشارها في بيئة ثقافية عربية. لكنها تجربة لم تفتّ من عضد صاحب الرسالة. هو الفنان الذي يحمل بين جنبيه صيراً كصبر الأنبياء.
ممّا في جيناتها، ومن روح أبيها، تنظم إيمان حسين شريف، قصائد فيها من رِقة حسين ومن خياله الشاعر الكثير. حدثت في قصيدة بديعة – وهي على ما درج حسين- تكتب بانجليزية رصينة، أبيات شعر مضيئة بحزنها ، وكأنها تنعي تجربة "واحد وعشرون" المُجهضة. . لعلك تجد يا قاريء العزيز، في ترجمتي لتلك القصيدة إلى العربية، ما يعيد إليك شفافية روح حسين، وقد شابهت روح كريمته الشاعرة، التي نظمت في 21 يناير عام 2014، بكائية عن إصدارة حسين "واحد وعشرون"، ولكنها كانت بكائية تستدر الدمع على فنان رحل قبل اكتمال رسالته :
"واحدٌ وَعشرون"، رمزٌ لإنسانيةٍ،
فيها تلتقي الفرادة بالرّوح،
فمَا ذلك التضاد في شموله؟
إذ مع ذلك الرّقم، بَرزتْ مَجلتك
وفي حضنِها ثقافاتنا،
بمُساهماتِ أقلامٍ في بَهاءِ العَظَمَة
تبتدرَ وتُشاركَ سَعدَها،
بكتاباتٍ تنضح ثقافةً وَعبقريّة،
يالهُ مِن مَشروعٍ سابقٍ لزمانِه،
في شرْخِ طلعهِ، لكنّه لمْ يدُم طويلاً،
حينَ يكون حاصِلُ جمعِ واحدٍ وإثنين هو ثلاثة !
* * *
"واحدٌ وعشرون" ، علامةٌ لكَ أنت،
إذْ حينَ يقترب القدَرُ،
في ذالك اليومِ تنسدلَ الستائرُ،
خليطٌ بينَ الرّمادي والأسوَد،
مزيجٌ مِن ضياعِ الأملِ وَمَحضِ ضَياع. .!
في رحيلك المُباغت بكيناك،
لألمٍ يلازمنا كالظلِّ، كما يلازم التوأم توأمه،
كانَ ذلك في فصلِ الشتاءِ،
حينَ يسّاقط البردُ القارس،
ومثلما رحلَ مشروعك ،
كذا رحلتْ روحُك. .!
* * *
"واحدٌ وعشرون"، رقمٌ لإكمالِ الإجادة،
فكلّ الفصولِ إلى رَحيلٍ وإلى تبدّل،
خريفٌ وشتاء . . ربيعٌ وَصَيْف،
هنالك في كلّ فصلٍ لألوانكَ التماع،
شاعرٌ ورسّام: "سلام إليكَ يا "مُخرجي الكبير"،
لكَ التحايا كلّها،
إذ انّ "واحداً وعشرين" تشكل هدية إلى روْحكَ،
أملي أن تكون بداية جديدة لوطني،
دمٌ جديدٌ،
تتفتّح فيهِ ابتكاراتنا وإبداعنا في الفنون!
"واحدٌ وعشرون"، أزمانٌ تجيء وتذهب،
كم سيزيد فرحُكَ، كم سيكبر كبرياؤك،
نَم هانئاً، أيّها الحبيب،
بالمشيئة ستمضي مسيرتكَ إلى غاياتها ،
لمستقبل برّاق لشبابنا،
وبتقديرٍكبيرٍ وبإعزازٍ لكَ،
أواه، إمضِ يا روحي الحييّة الجميلة،
يطلّ إبداعُك شامخاً هناك،
يحتفي بإسمك أصدقاؤك وأقرباؤك
بقلوبٍ كسيرة، كأنّها الوردُ يُطلقَ بتلاته،
تَهُبّ أنتَ في هدوءٍ مِن كرسيّك أيّها "المُخرج"،
قطعة من التميُّزِ المُبدِع. .!
الخرطوم 19 يناير 2019
////////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.