السودان .. التطبيع أم التوقيع على بروتوكولات ترمب؟ .. بقلم: د. الوليد آدم مادبو    الي ماكرون... بلا تحية ولا احتراما ( الجن بينداوه... كعبه اللندراوه) .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    استفيدوا من التجربة الباكستانية هي الاقرب لنا .. بقلم: د.عبدالمنعم أحمد محمد    حرية التعبير في الغرب: حرب الرأي بآلية السوق والمحاكم .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    مشاهد من مسرحية التطبيع و التطليق .. بقلم: د. حافظ محمد الأمير    استغلال الفرصة .. بقلم: كمال الهِدي    مقاومة الجريف ترفع الاعتصام وتمهل السلطات 10 أيام للتحقيق    الزكاة تكشف عن وجود (53) سودانياً في السجون المصرية لظروف مالية    الخارجية تدين الهجمات التي تشنها المليشيات الحوثية على المملكة العربية السعودية    وفد أمريكي يقف على المحالج وإعداد التقاوى بمشروع الجزيرة    يوميات محبوس(9) ؟ بقلم: عثمان يوسف خليل    صيد الأخطاء والنواقص .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أسرة الصادق المهدي تعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" .. اصابة كبير مستشاري حمدوك ومدير مكتبه ومحافظ بنك السودان بكوفيد 19    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المجلس العسكري الإنتقالي واللعب على حبال التناقضات .. بقلم: عمر عبدالله حسين
نشر في سودانيل يوم 24 - 04 - 2019

ما يقوم به المجلس العسكري الانتقالي لا يخرج عن الدور المرسوم له بدقة، إذ لا يختلف إثنان حول طبيعة تكوينه و الكيفية التي خرج بها للعلن. لم يكن المطلوب من المجلس سوى قطع الطريق أمام ثورة الجماهير التي كان هدفها واضحا و هو الإطاحة بالنظام و وقف محاولة إنتاجه بصورة أو بأخرى. فأمام الإنتصارات التي حققتها الجماهير بفضل صمودها و التضحيات الجسام التي قدمتها و بفضل توفر قيادة قادرة على التخطيط و التنظيم للثورة منذ بداياتها، توصل النظام و معاونوه في الخارج من دول المنطقة العربية المرتبطة بمصالح مع النظام الساقط إلى أنه لا سبيل سوى الإنحناء أمام هذه الثورة و التضحية بالصف الأول من رموز النظام مع المحافظة عليه و على توجهاته. فلم يكن أمام كبار قادة القوات المسلحة سوي القيام بهذا التحرك خاصة بعد إنحياز صغار الضباط و ضباط الصف و الجنود للثورة و لمطالب الجماهير.
إن أهم ما حققته الثورة هو أنها قامت بتوحيد جميع أطياف الشعب السوداني خلف مطلب إزالة النظام و إقامة البديل الديمقراطي الذي يكفل إقامة دولة القانون. و بالتالي أجبرت كل أطراف النظام و المستفيدين من بقائه على الوقوف في خندق واحد إذا لم تعد هناك المنطقة الوسطى التي كان يقف فيها عدد كبير من الناس و كان النظام هو المستفيد الوحيد منها.
ما يقوم به المجلس العسكري الانتقالي في الوقت الراهن لا يتسق مع ما أعلنه بأنه جاء لإقتلاع النظام و جاء إنحيازا لمطالب الثورة. فهو يسعى ليكرس نفسه باعتباره السلطة المطلقة في البلاد و على الجميع أن يأتمروا بأمره و أن يلتزموا بتوجيهاته. يجب أن لا يتجاوز المجلس العسكري الانتقالي دورة المتمثل في حماية البلاد و المواطنين و العمل على تأمين الثورة و حمايتها من خطر النظام السابق الذي مازال قائما. فكان على المجلس العسكري مباشرة مهامه بالقبض على جميع رموز النظام و أن لا ينتظر أحدا ليطلب منه ذلك. و كذلك السيطرة على مهددات الأمن المتمثلة في كتائب النظام الساقط و مليشياته و جهاز الأمن بتركيبته و عقيدته الحالية الذي يمثل المهدد الأول للثورة بإعتباره أهم أدوات النظام الساقط التي يستخدمها في ارتكاب الجرائم ضد الثوار و المعارضين. فمازال المجلس العسكري يتلكأ في القيام بهذه الواجبات و لم يقم حتى يومنا هذا بنشر ما يؤكد إلقائه القبض على الرئيس المخلوع و رموز نظامه. لا شك في أن عرض ما يؤكد إلقاء القبض على رموز النظام الساقط له مدلولاته على مسارات الثورة و مصير النظام الذي تحول من العلن للعمل في الظل. إن عرض صور مسؤولي النظام السابق و هم في المعتقلات على الشعب يعني فعليا أن النظام قد سقط و ما تبقى هو العمل على إزالته و السيطرة على ألادوات التي تعمل على إعادة إنتاجه من جديد. فمازالت مؤسسات الدولة الحيوية تحت سيطرة النظام السابق و يقف على رأسها منسوبي النظام الذين ظلوا يعملون من أجل تنظيمهم و من أجل تثبيت أركانه. و مازالت معابر البلاد مفتوحة ليتمكن قادة النظام السابق من الخروج مستقلين في ذلك علاقاتهم و ما نهبوه من أموال الشعب و ما أحدثوه من فساد داخل الأجهزة الأمنية المختلفة. على المجلس العسكري القيام بدورة بمنع منسوبي النظام السابق من مغادرة البلاد و الحجز على أموالهم إلى حين قيام السلطة المدنية الإنتقالية المنوط بها القيام بإسترداد ما تم نهبه من أموال و محاكمة المسؤلين عن جرائم القتل و الفساد.
بدلا من القيام بتلك الواجبات، سعى المجلس العسكري الانتقالي للقيام بالمناورات السياسية و كسب الوقت باللعب على المتناقضات. لقد سعى المجلس العسكري، من طرف خفي، لفض الاعتصام دون تنفيذ أيٍّ من استحقاقات الثورة. فقد حاول، مستعينا بكتائب الجهاد الإلكتروني و اجهزة الإعلام الرسمية، لنشر ما يبثه جهاز الأمن بأنه لم يعد هناك ما يبرر إستمرار الاعتصام و أن قوى الحرية و التغيير تتبنى مواقف متعنته و أنها تسعى لفرض أجندة خاصة بالأحزاب السياسية. إلا أن الجماهير التي قدمت التضحيات لما يزيد عن الأربعة أشهر ما كانت لتفرط ما حققته مقابل وعود خُلّٓب من جنرالات خرجوا من رحم نظام لم يكن يقدم لشعبه غير القتل و التعذيب و الكذب.
كذلك لجأ المجلس العسكري للإعتماد على أن قوى الحرية و التغيير غير متجانسة و ليس بمقدورها الإتفاق على تقديم حكومة موحدة مقبولة من جميع الأطراف، لذا جاء إعلان المجلس في البداية بأنهم في إنتظار إعلان القوى السياسية للحكومة المدنية و التي سيقبلون بها. و لكن عندما أعلنت قوى الحرية و التغيير بأنها سوف تعلن عن جميع مستويات الحكومة الإنتقالية التي تشمل مجلس السيادة و الحكومة التنفيذية و المجلس التشريعي، عندها لجأ المجلس العسكري للعب بكرت التنظيمات و المجموعات التي صنعها النظام الساقط. يسعى المجلس العسكري لتمديد أمد الوصول إلى حكومة مدنية عبر إدخال اولئك الذي يمثلون النظام البائد بهدف إفراغ مطالب الثورة من أهم محتوياتها المتمثلة في إبعاد النظام السابق من المشاركة في الحكومة الانتقالية و محاسبة المتورطين في الجرائم ضد الشعب السوداني.
لا يمكننا قراءة ما تم من تحركات من جانب الجماعات التي تواصل ما بدأة النظام البائد من إستغلال للدين من أجل تحقيق مصالحها الخاصة بعيدا عن ما يقوم به المجلس العسكري الإنتقالي. فقد سعت اللجنة السياسية بالمجلس العسكري برئاسة عمر زين العابدين لإيجاد موطيء قدم للإحزاب و الجماعات التابعة للنظام الساقط على حساب قوى الثورة بزعم أن المجلس العسكري يقف على مسافة واحدة من الجميع. و قد أعلن المجلس العسكري بأنهم تلقوا ما يزيد عن مائة تصور من جميع القوى السياسية مما يعني بأن الأمر يحتاج لمزيد من الوقت لدراسة هذه التصورات و أن القوى السياسة غير متفقة على تصور محدد. يوضح هذا بجلاء إن المجلس العسكري يسعى لتكريس سلطته باعتبارة هو الجهة التي تتلقى تصورات القوى السياسية و بالتالي هو من بيده القرار الفصل.
لن يتردد النظام الساقط في إستخدام كافة الحيل و الوسائل حتى يتمكن من المحافظة على السلطة و إمتيازاتها و كذلك الهروب من شبح المحاسبة على الجرائم التي أرتكبها لثلاثين عاما. تعمل فلول النظام حاليا على إستخدام عامل الدين المرتبط لديهم بمتلازمة العنف ضد من يخالفونهم الرأي. فالنظام الساقط يعمل على تمهيد الطريق للقيام بأعمال عنف مستخدما هذه الجماعات حتى توفر المبرر للمجلس العسكري لفض الاعتصام و العودة إلى مربع الإعتقالات و مصادرة الحريات.
على قوى الحرية و التغيير قطع الطريق أمام مناورات المجلس العسكري عبر الإعلان عن مجلس السيادة و الحكومة بأسرع ما يمكن قبل إنتهاء مهلة الاتحاد الافريقي ليكون في مواجهة مع جماهير الشعب السوداني من جهة و المجتمع الدولي من جهة أخرى. و على الجماهير حماية ثورتها و الإلتفاف حول قيادتها بمواصلة المواكب و الإعتصامات أمام القيادة العامة و أمام مقار قيادات الجيش في جميع مدن البلاد. و لضمان رفد الثورة و حمايتها لابد من إسترداد النقابات و الإتحادات المهنية و تحريرها من قبضة النظام البائد حتى لا يستمر في إستخدامها في أنشطته المعادية للثورة.
على المجلس العسكري القيام بواجبه في حماية المعتصمين و أن يعمل على وقف النشاط السري و المعلن للنظام الساقط إلى حين إستلام السلطة بواسطة الحكومة المدنية. كما على المجلس العسكري الاعتراف بحق قوى الحرية و التغيير في تشكيل السلطة الإنتقالية فهي القوى التي أولتها الجماهير ثقتها في قيادة هذه الثورة حتى اوصلتها مرحلة القطاف أمام بوابات القيادة العامة. أما إن كان هناك من يقوم من داخل المجلس بعرقلة تحقيق مطالب الثورة، فعلى رئيس المجلس و نائبه إتخاذ ما يلزم من تدابير تضمن إنحيازهم لمطالب الجماهير و إبعاد كل من يعمل على إعادة إنتاج ما ظل يمارسه النظام الساقط. لا يمكن للمجلس مساواة القوى التى قادت هذه الثورة التي نجحت في إقتلاع النظام بالأحزاب و الجماعات التي أفرخها النظام و مازال يفرخها جهاز الأمن حتى هذه اللحظة.
مواصلة الثورة و الاعتصامات و المواكب هو الضمان لإجبار النظام الساقط لتقديم التنازلات و دفع المجتمع الدولي للإلتزام بمطالب الجماهير المتمثلة في إقتلاع النظام و إقامة سلطة مدنية و إحباط المساعي الإقليمية الرامية لإبتلاع الثورة السودانية.
عمر عبدالله حسين - آيرلندا
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.