تنبيه لأصحاب المعاشات المصرية    د.فيصل القاسم : شرق أوسط جديد بقيادة روسية ومباركة أمريكية وإسرائيلية    الجبهة الثورية : هيكلة الجيش والاجهزة الامنية حديث سابق لأوانه    محمد الفكي : لدينا معلومات انهم يحشدون الخيالة بغرب كردفان    ولاية الخرطوم: تدوين بلاغ ضد مطاحن مشهورة بتُهمة تهريب الدقيق    الدقير : لن تقوم قائمة لدكتاتورية مرة أخرى في هذه البلاد    منتخبنا الوطني يرفع نسق التحضيرات لمواجهة الاريتري    الهلال يفاوض فيلود بعد اقالته من الشبيبة    الهلال يدخل معسكرا مقفولا تأهبا لبلانتيوم    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    حميتي قائد الأسطول والبرهان خطوات تنظيم مكانك سر .. بقلم .. طه احمد ابو القاسم    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    وابتسم الأستاذ محمود محمد طه فى وجه الموت .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان/قاضى سابق    بالواضح ما بالدس جهاز "المغتربين "يسقط بس" .. بقلم: عثمان عابدين    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    حاجة فيك تقطع نفس خيل القصايد يا مصطفي .. بقلم: صلاح الباشا/الخرطوم    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الجيش السوري يتقدم في إدلب والسفارة الأمريكية تهدد    ارتفاع في أسعار المشروبات الغازية    شقيق أمير قطر مغردا: الدوحة تقود المنطقة إلى السلام    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    السادة ما قال إلا الحق .. بقلم: كمال الهِدي    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    وزير المالية: اختلال كبير في الموازنة بسبب استمرار الدعم    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيران تتوعد بالثأر لمقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو وزارة التربية للتوعية بخطر نقص "اليود"    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انا سودانى .. انا انا .. ماذا تعنى .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى
نشر في سودانيل يوم 06 - 05 - 2019

انا سودانى : بعد هذه الثورة الشبابية و الانتفاضة الرائعة اصبحت كلمة سودانى تعنى مضمون يعزز ارتباطنا و فخرنا بهويتنا السودانية الوطنية .. فدولتنا سودانية فقط ( حاجة خاصة ومتفردة كده ) و بكل مكوناتها و الوان طيفها الديمغرافى .. و من واجب كل مواطن يعيش على ثراها ان يشعر بالفخر و الاعتزاز انه سودانى .. و ان نتجاوز حالة الحرج و الانفصام غير المبرر من ان يقول احدنا انه سودانى خوفا من ان يقول اخر اننا عرب و اخر اننا افارقة و من ثم يفتح باب الهويات الفرعية ..؟؟
انا سودانى : تعنى ان نتجاوز كل التفاصيل لاننا بحاجة ان نزرع و نعزز لدى جميع المواطنين مفهوما و ليس شعارا باننا سودانيين .. و ان نجعل لهذا العنوان مضمونا سياسيا و ثقافيا و وطنيا .. و هنا لا نتحدث عن الجغرافيا و الانتماء اليها بل وطن و دولة و اداء و رجالات و مؤسسات .. ؟؟
انا سودانى : هو المشروع الدائم الذى يجب ان تعمل له الدولة السودانية بديلا عن الجدل العقيم و القديم و تناثر الاحاديث العنصرية فى المجالس .. و تبادل الاتهامات و الشتائم احيانا .. ؟؟
انا سودانى : مضمون نحتاج ان نعززه فى بلادنا لان السودانى الحقيقى هو من يقوم بواجبه بكل تجرد و اخلاص .. و هو الذى يحرص على مصالح الناس فى الوطن .. و هو ذلك القوى الامين حيث ما حل .. و هو الذى لا يضع فى يده مالا حراما .. و لا يسخر منصبه لخدمة المحسوبين عليه من حزبه و يزرع بالتالى شعورا بالغبن و الظلم لدى الاخرين .. ؟؟
انا سودانى : هو العنوان لمضمون نحتاجه جميعا .. فالدولة تحتاج فى كل الفترات القلقة و غير العادية و التى تمر بها الان الى تمتين مفاصلها و تعظيم القواسم المشتركة و جمع المواطنين على فكرة و على مضمون .. و ليس هناك ما هو اكبر من ان يشعر المواطنين بمعن ان نكون سودانيين .. فقد عشنا مراحل كنا نجد صدى و اثر هذا المضمون لغاية بداية فترة الثمانينات حيث كنا نرى الطبيب من ابناء الجنوب فى دنقلا و الطبيب من ابناء الشرق فى ملكال .. و المعلم من ابناء الشمال فى جوبا و المعلم من ابناء الجنوب فى كوستى .. و مهندس السكة الحديد الجنوبى فى عطبرة .. و و مهندس السكة الحديد من ابناء الشمال فى واو فى لوحة فنية جميلة و بدبعة .. و حيث كان يورو فى فريق الهلال .. و حيث كنا نتحدث جميعا لغة سودانية واحدة لانها حينها كنا سوداني الهوى .. ؟؟
انا سودانى : هو مشروع المواطنة الحقيقية الصادقة الذى يحتاج الى عقل صادق لصياغته و ان تتولاه الدولة و تتبناه .. فهو المشروع المضاد للانتهازية السياسية او المواطنة الكلامية و المصلحية و النفعية او الانتماء المؤقت و المرتبط بالمراحل و المحاسيب .. ؟؟
انا سودانى :.. و ليس بسودانى حقيقى من يرى فى الدولة السودانية ساحة كسب و نهب و يرى فيها مصدر كسب مادى فقط ليحلبه و يكنزه فى البنوك الاجنبية .. و ليس بسودانى من يملا اذاننا بالحديث عن الوطنية الشكلية و فى جيبه جواز سفر اخر لوطن اخر قد ادى القسم بالولاء له ايضا و مستعد للرحيل فى اى لحظة .. ؟؟
و ليس بسودانى ذلك الذى يتحول الى لاعن و ساخط او معارض ان نقصت مكاسبه المالية و المادية او فقد مناصبه السياسية .. ؟؟
انا سودانى : شعار كبير يستحقه منا هذا الوطن .. هذا السودان العظيم .. لكنه يحتاج منا ان نحوله الى مشروع سياسى وطنى يتجاوز صغائر الامور .. و اقزام الرجال .. و المراحل الرديئة .. ؟؟
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.