قوى الحرية والتغيير تدفع بمرشحيها للسيادي    الزكاة تقدم أكثر من مليون جنيه لمتضرري السيول بالنيل الأبيض    الأرصاد تتوقع أمطاراً غزيرة بعدد من الولايات    ترحيب دولي واسع بالتوقيع على وثائق الفترة الانتقالية بالسودان    اقتصادي يدعو الحكومة الجديدة لحلول بعيدة عن جيب المواطن    وصول (5) بواخر من المشتقات البترولية لميناء بورتسودان    اللجنة الإقتصادية: إحتياطي الدقيق يغطي إحتياجات البلاد حتى نهاية العام    مستشار الأمن الأمريكي يدعو السودانيين إلى تأسيس حكومة الكفاءات    الأمةالفيدرالي: توقيع وثائق الفترة القادمة لحظة تاريخية    إستيفن لوال:الاتفاق تاريخي للتحول للمدنية    قشي: نرجوأن يوفق من يتولى الأمرفي السودان    تريليون دولار إيرادات الصين في 7 أشهر    هونج كونج أمام "إعصار اقتصادي"    ضبابية النمو العالمي والحرب التجارية تهبط المعادن    بولعويدات يقود هجوم الهلال أمام الوصل الإماراتي    ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﺍﻟﻘﻀﺎﺭﻑ ﻳﻜﻤﻞ ﺟﺎﻫﺰﻳﺘﻪ لمواجهة الاﻫﻠﻲ ﻋﻄﺒﺮﺓ    عمر محمد عبد الله: لن نفرط في النقاط الثلاث أمام أهلي مروي    الإفراط في أدوية مرض السكرى يضر بالصحة    فيتامين"D" ينظم تدفق الدم إلى القلب    تراجع أسعار صرف العملات مقابل الجنيه السوداني بعد توقيع اتفاق الخرطوم    الخرطوم تُكمِل العُبور نحو الدولة المدنية..و"قطار الثورة" يصل محطة "فرح السودان"    وغدا تأتلق الجنة ازهارا وظلا .. بقلم: صلاح الباشا / الخرطوم    الفرحة التي أوشكوا أن ينقصونها .. بقلم: كمال الهِدَي    الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار    اقتصادي يحذر من فشل الموسم الزراعي    حماية المستهلك تهنئ أهل السودان بالاتفاق    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    الاحتيال الضريبي والجمركي في النيجر يسبب خسائر    بل هي من محامِد الدكتور إبراهيم البدوي !! .. بقلم: د. هويدا آدم الميَع أحمد    "يا الطاغية" - اليوم إستقلالنا .. شعر: دكتور عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    لقاء مغلق يجمع تشاووش أوغلو والبرهان في الخرطوم    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من اين جاء هؤلاء المندسون ؟ .. بقلم: الطيب محمد جاده
نشر في سودانيل يوم 15 - 05 - 2019

المندسّون هم عبارة عن مخربين تسللوا بين المعتصمين المطالبين بتسليم الحكومة للمدنيين لإفساد مطالبهم . هذا هو لسان حال عسكر الامس بقيادة السفاح بشه وعسكر اليوم بقيادة مجرمي الحرب في دارفور الذين اعتمدوا هذه العبارة ماركة مسجّلة لقتل المعتصمين لتكون مليشيات الدعم السريع خارج دائرة الإتهام . المجلس العسكري هو بقايا النظام السابق وحميدتي معروف مجرم صنعه السفاح البشير فكيف سيكون تصرفه مع الهتافات والتجمعات سواء اندسّ فيها مندسون أو لم يندسوا ، فالمعتصمين في شرع برهان وحميدتي هم مندسّون وعلى هذا الأساس يُعاملون بوصفهم خارجين عن القطيع العام ومدمّرين للنسيج الوطني وغيرها من المصطلحات الكبيرة المخصصة للصرف الإعلامي الرسمي، لكنّها لا تسمن ولا تغني من جوع . مليشيات الدعم السريع تأتي في المرتبة الأولى قبل المندسّين على سلم التعبيرات المستحدثة في زمن العسكر ، تعبيرات تعدّ وسيلة أخرى لغسل أيدي المليشيات من دماء الأبرياء التي تسفك في الطرقات والساحات العامة . فالمجلس العسكري هو في الأساس قيادته متورطين في جرائم إبادة جماعية في دارفور ، والغريب أنّ هذه المليشيات وقاداتهم من بقايا النظام السابق متخصصون في قتل الشعب المجازر في دارفور نموذجاً علي أفعالهم ، بحسب شهود أعيان فإن مليشيات الدعم السريع هي من أطلق الرصاص الحي على المعتصمين . مع إحترامي لقوي الحرية والتغيير وتجمع المهنيين كونكم تتفاوضون مع من قتل أهلنا في دارفور هذا يعتبر استهتار واستخفاف بأنسان دارفور ، حميدتي وبرهان مكانهم الطبيعي السجن وليس القصر . ما يحدث اليوم في الدولة السودانية من هرج ومرج بين أحزاب الفكة (معركة ذات الكراسي) من جهة والمجلس العسكري من جهة وخطابه المستفز الذي يقول فيه المعتصمين استفزوا الجيش ، وجود مليشيات الدعم السريع ما استفزاز للجيش نائب رئيس المجلس العسكري فريق اول جنجويد ما استفزاز للجيش وقوي الحرية والتغيير من جهة اخرى ينزر بكارثة قد تعصف بالسودان الي الزوال .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.