مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حميدتي وطه إلى المقصلة بتهمة الخيانة العظمى: تجمع المهنيين يجب أن يعلن حكومته الشرعية .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان
نشر في سودانيل يوم 04 - 06 - 2019

في ميانمار أمضت السيدة أون سان سو تشي 21 عاما في الاعتقال المنزلي بين العام 1989 و العام 2010 ، لأنها رفضت الانصياع لحكم العسكر بمغادرة البلاد و الالتحاق بزوجها البريطاني و أبنائها استشعارا منه بالمسئولية التاريخية الملقاة على عاتقها ، خلال تلك السنوات الطويلة أصبحت السيدة أون ايقونة الثورة السلمية في بلدها و تحصلت في محبسها ذاك غيابيا على جائزة نوبل للسلام في أكتوبر 1991 والتي لم تستلمها فعلياً إلا بعد مرور بعد اكثر من عشرين سنة على فوزها بها و ذلك في يونيو 2012.
تذكرت كل ذلك لأن ثورتنا المجيدة في منعطف جاد بهجوم جهاز الأمن و الجنجويد الغادرعلى المعارضين السلميين في ميدان الاعتصام اليوم التاسع و العشرين من رمضان الموافق 3 يونيو 2019 ، و نحن حيث نحتسب الشهداء و الجرحى الذي قتلوا بدم بارد في هذا اليوم الجلل نُذكّر جلاديهم أن الشعب السوداني لن يستكين فنحن شعب عنيد و ينطبق علينا قول البطل عمر المختار للقائد الإيطالي غراتسياني ، " نحن قوم لا ننهزم ننتصر أو نموت " ، بينما يقهقه طه و علي عثمان و حميدتي على هذه الجولة نقول لهم أن من يضحك أخيراً يضحك كثيراً و أراهم كزرقاء اليمامة يجرجرون قيودهم في صعودهم النهائي لمقصلة الشعب و هذا يوم يرونه بعيدا و أراه قريباً و أكثر وضوحا بعد أحداث اليوم.
لكن هناك أمور يجب القيام بها و منها رمزية القيادة المدنية التي عنيتها باستحضار نموذج قائدة ميانمار الشجاعة ، و هي أن الحكومة المدنية ، الرمز القائد للمقاومة يجب أن نعلنها فورا خاصة و أن وفد التفاوض قد وصل إلى اتفاقات حتى حول المحاصصة و الشخوص المنوط بهم تحمل هذه المسئوليات الجسام ، قد يتبادر للكثيرين هل هذا هو الوقت المناسب لهذه المسألة و أقول بالفم المليان نعم ، نحن بصدد ان نطلب من العسكريين النظاميين أن يخرجوا من طوع القيادة الخائنة إلى رحاب قيادة الثورة الوطنية ، و العسكريون بطبيعة تكوينهم النفسي لا يستطيعون الانضمام لأجسام فضفاضة لا تصدر منها أوامر مباشرة مثل تجمع المهنيين ، إنهم بحاجة إلى شخص و رمز يقفون من حوله و يعبر عن السلطة و الحكم و يتحمل المسئولية السياسية ، من دون ذلك نكون كمن يدعوهم إلى الخروج إلى صحراء قفر من دون بوصلة أو اتجاه.
بعد الإعلان عن شخص رئيس الوزراء و الذي ينبغي أن يكون ذو حنكة و دراية يجب أن تنتخب قيادات تجمع المهنيين السودانيين وزير خارجية أو ناطق رسمي باسم الحكومة فورا ويفضل أن يكون خارج السودان حتى يستقطب الدعم الدولي اللازم للحراك المدني في السودان ، و يفضل أن يكون ممن كان لهم اضطلاع بمسيرة التفاوض و يحسن اللغات الأجنبية لان هذه مسئولية شديدة التعقيد.
بعد الإعلان عن هذه الخطوات أعتقد أن تجمع المهنيين السودانيين يجب أن يعين حكومة ظل ثانية تقوم بتسيير الأمور إلى أن يتم إطلاق سراح قياداتها من المعتقلات.
حتى يحدث ذلك يجب أن نسمي الأشياء بمسمياتها الحقيقية
أولا: ما يحدث في السودان الآن هو عدوان ثلاثي من مصر و السعودية و الامارات على استقلال السودان.
ثانيا: يجب توجيه تهم الخيانة العظمى للآتية أسمائهم نسبة لتعاونهم مع مخابرات و أنظمة دول ضد السودن ، طه عثمان البشير و هذا جريمته بينة حيث تحصل على تابعية لدولة اجنبية و هو على رأس وظيفة سيادية ، لذا يجب توجيه هذه الاتهام إليه و سن قانون يمنع هذه الممارسة منذ اليوم و إلى الأبد. محمد حمدان دقلو بتهمة التخابر مع دولة اجنبية و استلام أموال طائلة و هذه اثبتها على نفسه بتبرعه لحكومة السودان بمبلغ 1250 مليون دولار (مليار و ربع) ، عبد الفتاح البرهان بقيامه بزيارات خارجية و عقد اتفاقات باسم السودان و هو لم يتحصل على الشرعية التي تؤهله لذلك ، و أيضا لتآمره على الثورة و توجيه الاتهام له بالمسئولية العليا في جريمة اغتيال أحداث 8 رمضان و 29 رمضان الفظيعة.
على الحكومة المدنية الشروع فورا بعد تسلمها السلطة ( يرون هذا بعيدا و أراه قريبا) أن تصادر كل دور المؤتمر الوطني و منظماته المشبوهة ، كما فعل الألمان بعد سقوط النازية حيث منع نشاط الحزب النازي لما فعله في شعب ألمانيا من مآسي.
على الرغم من قتامة المشهد ، إلا أن ما حدث قد وضح للمجتمع الدولي أن المعارضة السودانية قد تفاوضت مع هذه الطغمة العسكرية بصدق ، أيضا أدى ما حدث إلى تمايز الصفوف ممن هم مع حق السودانيين في بلد ينعمون فيه بالكرامة الإنسانية و ممن يرون فينا قطيعا من الحيوانات يجب أن يجلد كي يسير في طريق الديكتاتورية الأليم.
لحسن الحظ وضحت البشاعات و التمثيليات المكشوفة في أحداث المنطقة المسماة كولومبيا و التي كانت بمثابة بروفة للهجوم على الاعتصام ، وضحت للكثيرين من عقلاء الإسلاميين أن هذه الهمجية إن استمرت ستطالهم في نهاية المطاف ، لان ما يحدث الآن هو إعدامات بدم بارد لمدنيين لم يقترفوا جرماً يعاقب بالسجن ناهيك عن تصفية جسدية برصاص في الرأس من على مسافات قريبة.
أن ثورتنا ظافرة و ما حدث اليوم لم يزدنا إلا إصراراً على المضي قدماً في بناء دولة القانون و المواطنة الحقّة التي لا تفرق بين المواطنين لا من ناحية العرق أو الدين أو الجنس أو الانتماء الثقافي ، لقد أتيحت للمجرم حميدتي فرصة تاريخية كي يخرج مع الثوار عبر نفق الثورة مما كان قد يغفر له ما تقدم من جرائم في دارفور لكن طبعه هو العنف الذي لم تفلح عدة سنوات من المدنية من محوه من تشكيلة نفسه المأزومة و المجبولة على الهمبتة و العنف ، لكن عندما يعتلي هو و البرهان و طه و بقية المجرمون درجات تلك المقصلة سيسترجعون طويلاً بأسف تلك المظالم التي مارسوها على شعب طيب زاهد في متاع هذه الدنيا ، لكنه عندما يغضب فلا تسكته أصوات المدافع و لا الرشاوى البترولية ، نحن أحفاد ترهاقا و علي عبد اللطيف و سنعيد هذا البلد قويا مزدهرا بعد أن تعلمنا من هذه التجربة الأليمة من هو الصديق و من هو العدو في المحيط الدولي و الإقليمي.
أمجد إبراهيم سلمان
3 يونيو 2019
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.