ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    المريخ مكتمل الصفوف أمام السوكرتا    النيابة تأمر بعدم تشريح جثة ابنة مسؤول توفيت غرقاً    "الاستئناف" يؤيد الإعدام في حق مدانين بقتل "لص"    سجلات سوداء لبرشلونة خارج ملعبه في الأدوار الإقصائية من دوري الأبطال    شاب يسدد طعنات قاتلة لصديقه    فيلود يطالب باكرم والبرنس الجديد    الهلال العاصمي في مغامرة مثيرة اليوم بعطبرة أمام الفلاح    اتفاق بين الحكومة وقادة مسار دافور حول ملف الخدمة المدنية    الشيوعي يوافق على طلب حمدوك مساعدة الأمم المتحدة    الحج والعمرة تنفي فرض رسوم اضافية على الوكالات    العاملون بكنانة ينفذون وقفات احتجاجية تضامناً مع المفصولين    اختفاء 7 مليون من وزارة المالية بالخرطوم    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    مهاجر سوداني في مالطا: الوضع هنا نسخة عن ليبيا بالنسبة لي!    حميدتي يؤكد التزام (الدعم السريع) بحماية المدنيين والعمل وفقاً للقانون    كرار: من يتهم الأحزاب باختراق الجيش فليقدم الدليل    في حضرة الكروان عبد العزيز المبارك وذكريات من هولندا... بقلم: عادل عثمان جبريل/أم درمان/الواحة    عتبات النص في رواية الكاتب غيث عدنان* .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    الفاتح جبرا .. بقلم: حنك بيش !    (الصحة) تتقصى حول (8) أجانب مُشتبه بإصابتهم (بكورونا)    الخطوط الجوية القطرية: سنخضع الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية للحجر الصحي    إسرائيل تكشف عن حالة إصابة ثانية ب"كورونا"    العراق.. واشنطن تحث علاوي على حل الخلافات مع الزعماء السُنة والكرد    وزارة الصحة السعودية: ننسق مع الصحة الكويتية لعلاج المواطن السعودي المصاب بفيروس "كورونا"    اتّهامات متبادلة بين الموارِد المعدنية وشركات القطاع بشأن إنتاج الذهب    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاثنين 24 فبراير 2020م    أمير تاج السر : من يمنح الجوائز الأدبية؟    ضد تبديل العملة مع "تعويم الجنيه": ولنبدأ فعلياً في ضرب "الاقتصاد الموازي" الذي تسيطر عليه الرأسمالية التي نشأت في العهد البائد .. بقلم: نورالدين عثمان    ما بين الشيخ الاكبر والسلطان ... حكايات تتكرر بين بلة الغائب وآخرون .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الظواهر الصوتية غرض أم مرض؟ .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    هجوم على مذيع ....!    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي
نشر في سودانيل يوم 10 - 08 - 2019

السيطرة على مفاصل الفضاء العام أحد الأهداف التي سعي اليها الاسلاميين السودانيين خلال فترة (1989-2019 ) من اجل تعزيز تواجدهم بالسلطة ، فتم استهداف القطاع الرياضي في فترة مبكرة بعد انقلاب 1989 و ذلك لتعدد اشكاله واتساع جمهوره ،فبدأ الامر بمحاولة احتواء قادة العمل الرياضي الا ان الامر كان مصيره الفشل .
" الكورة والفن ديل حاجات عندها علاقة بالمزاج لا تخضع للأوامر " قالها الكوتش و الخبير الدولي للكرة الطائرة حسين امام في أوان توليه ادارة مركز تطوير الكرة الطائرة في معرض رده على وزير الرياضة انذاك ابراهيم نايل ايدام حينما حاول فرض موظفين اداريين للعمل في المركز ، ليغادر بعدها السودان كغيره من الكفاءات لتولي تدريب عدد من المنتخبات الافريقية في دولة بوتسوانا ثم أوغندا قبل أن يستقر خبيرا بالاتحاد القطري للكرة الطائرة .
تعددت اشكال و ادوات الاستهداف ففي 2015 تعرض لاعبي المنتخب القومي السوداني لالعاب القوة للقبض التعسفي من قبل شرطة النظام العام اثناء تاديتهم لمران علي شاطي النيل الابيض ، قبل ان يتم اخذهم الي مركز الشرطة ليواجهو تهم الزي الفاضح (152) من القانون الجنائي لسنة 1991 .
كرة القدم اللعبة الشعبية ذات الجمهور الواسع والعشق الاسطوري تم الدفع بعناصر حزبية من المؤتمر الوطني المحلول وأخرى تربطها مصالح معها للسيطرة على ادارات الاندية وبعض الاتحادات عبر الظهور بمقدرات مالية تمكن من الصرف علي اللعبة ، فصاروا يتدخلون في الأمور الفنية مما قاد إلى تراجع كبير ، تسجيل اللاعبين المحترفين من غير ذوي الخبرة الفنية ، الامر الذي انعكس في استسهال وتراخي شروط منح الجنسية للاعبين الاجانب .
بالرغم ذلك ظل جمهور الرياضة في وفائه للعشق لانه وجد ان تلك هي المساحات التي تتيح خيارات مرتبطة بحرية الاختيار بعيدا عن سلطة الدولة في فرض الخيارات في ظل الانتهاكات الواسعة علي الحريات و تسوير الفضاء العام بالقيود .
ثورة التغيير السودانية ظلت تشير باقتدار الى ان الاسلام السياسي و فلسفته وتكتيكاته المختلفة ظلت غريبة عن التربة السودانية ، احد تلك المظاهر هي الرد العملي للقطاع الرياضي في الحراك الثوري على سبيل المثال لا الحصر دون تقليل من نضالات بقية القطاعات واللاعبين اشير هنا الى لاعبي المنتخب القومي السوداني لكرة القدم (هيثم مصطفي ، فيصل العجب و سيف الدين مالك ).
هيثم مصطفى " البرنس " كابتن المنتخب القومي السوداني و فريق الهلال الاسبق ظلت مشاركته منذ بدء الاحتجاجات بالسودان ، عبر المشاركة و مناصرة الحراك عبر الوسائط ، قام بدور اتسق و الالتزام الوطني تجاه التغيير فكان له أثر كبير في تكامل جهود مناصرة المواكب و مسيرة الحراك بل هو أحد الناجين من مجزرة اعتصام القيادة .
فيصل العجب " العجب " لاعب المنتخب القومي و فريق المريخ السابق لم يتخلف عندما كان الحراك يستند على سواعد الهتافات التي تردد حرية سلام وعدالة ، فظلت خيوط مشاركاته على وسائل التواصل الاجتماعي تدفع برمزيتها لكسر طوق تدجين القطاع الرياضي بالبعد عن قضايا الوطن و التغيير.
فارس آخر ظل دوره متلاحم مع الشارع ليتم استهدافه ، في 30 يونيو 2019 صادقت النيابة علي اطلاق سراح مشروط بالضمان المالي للكابتن سيف الدين مالك الشهير ب" سيف تيري " لاعب المنتخب القومي وفريق المريخ ، على خلفية حملة الاعتقالات التي دشنتها قوة مدمجة من الدعم السريع والشرطة بضاحية الحاج يوسف بالخرطوم بحري ، خلفية الاحداث التي تم فيها حرق مركز شرطة التكامل بالحاج يوسف بالتزامن مع احتجاجات سلمية شارك فيها ما فاق ال2000 في ذات اليوم ، إلا أنه في 14 يوليو 2019 تاريخ حملة الاعتقالات تم تنفيذها بحيث استهدفت بعض الثوار من قادة لجان المقاومة بالحاج يوسف ليتم ضمهم للمقبوض عليهم " ومشتبه بهم " في الحادث ، ما يعزز من الاستهداف ان يتم ضمهم للبلاغ " كمتهمين " و ليتحولوا من ثوار معتقلين تعسفيا إلى متهمين ، التوزيع إلى عدة حراسات و الحبس خارج دائرة الاختصاص بعيدا عن الحاج يوسف الخرطوم بحري بكل القسم الشمالي و الشرقي للخرطوم لا يمكن قراءته سوى أنه قصد به تطويل الإجراءات و تصعيب المتابعة علي ممثليهم القانونيين و الزيارات لأسرهم ، بل الحرمان من التمتع بالحقوق التي نص عليها قانون الإجراءات الجنائية مثل الإفراج بالضمان تم الالتفاف عليه اذا نظرنا الى تقدير قيمة التلف بما يقارب ال 7 مليارات والنصف جنيه سوداني حيث يصعب سداد المبلغ سواء بالانفراد او التضامن مع الاخذ في الاعتبار ان المستهدفين بالامر من الثوار و ليسوا" من القطط السمان " ، رغم ذلك صمد الثائر كابتن " سيف تيري " رافضا مغادرة حراسة الشرطة و ترك زملائه لكن تطاول الاجراءات قاد الي ان يتم الافراج عنه بكفالة مالية 525 خمسمائة و وخمس وعشرون الف جنيه ما قارب (8000 ) دولار امريكي بسعر السوق الموازي تمثلت في رهن عقاري وازي قيمة نصيبه في تقييم الخسارات في البلاغ.
اخيرا مشاركة القطاع الرياضي في الثورة لم يكن استثناء او ظاهرة بل كان فعل اصيلاً يجدر النظر اليه بالاعتبار في التخطيط الممنهج من اجل النهوض به فتكفي الاشارة الي قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم في 2017 الذي ذهب الي تجميد عضوية الاتحاد السوداني علي خلفية ما تم وصفه بالتدخل السياسي الذي قاد الي مخالفة المواد 19 ، 24 من النظام الاساسي للاتحاد الدولي الامر الذي اجبر السلطة السياسية علي التراجع و احترام قانون اللعبة .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.