ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    لجان مقاومة البراري تعتزم تسيير مليونية 30 يونيو    حزب البجا المعارض يرحب بالبعثة الأممية    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    لغم خطير: من يجرؤ على تفكيكه؟ .. بقلم: ياسين حسن ياسين    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرقعة ملاعق في صحون فارغة والطبخة حصى .. بقلم: جورج ديوب
نشر في سودانيل يوم 03 - 09 - 2019

يحكى أن عمر بن الخطاب كان يتجول بين الأحياء يتفقد أحوال الناس , وأحوالهم المعيشية , وفي إحدى المرات وجد امرأة تضع قدرا على النار توهم أطفالها أنها تطبخ لهم طعاما . ألقى عليها السلام وسألها عما تطبخه , وبعد أن أجابته نظر في القدر فلم يجد فيه أيا من الطعام وإنما وجد فيه بعض الحصى , فأحس بفقر حالها وأنها توهم أطفالها بإعداد الطعام لهم لتهدئ من جوعهم , فتحنن عليها وأكرمها . ومنذ تلك الحادثة أصبح الناس يطلقون على كل عمل لا جدوى تذكر منه ( طبخة حصى )
طبخة الحصى هذه تذكرنا بما يجري اليوم بين واشنطن وحلفائها من جهة وبين إيران وحلفائها من أنظمة ومليشيات منتشرة في المنطقة من جهة أخرى . ومن يتابع أخبار تلك الأطراف يتبادر إلى ذهنه أن حربا طاحنة تقف على شفير الهاوية , وستجلب معها دمارا شاملا قد تغير وجه المنطقة وتوجهاتها السياسية , وما يجري بين الكيان الصهيوني وبين تلك الأطراف إلا جزءا يسيرا محسوبا جدا بدقة وبتطوراته ونتائجه وسير عملياته وبالخطوط التي يجب عدم تجاوزها .
إن الجيش الصهيوني بتشكيلاته المختلفة يسرح ويمرح في المنطقة من سوريا إلى العراق مرورا بلبنان , يقتل ويدمر ويزرع الرعب والخوف دون رد أو رادع متوازن يتناسب مع العدوان . وما قامت به دولة الإحتلال مؤخرا بقصف بعض المواقع في الضاحية الجنوبية في العاصمة اللبنانية بيروت , معقل حزب الله إلا لتبرهن على قدرتها بالوصول إلى أبعد هدف تشعر أنه يهدد أمنها . لكن رد حزب الله على الإعتداء لم يتأخر كثيرا بقصفه بعض المواقع الحدودية برشقات من الصواريخ , أشعلت المنطقة لكنها لم تصل حدود التفجير ويجعلها حربا تحريرية شاملة طبقا لحساباته التي اختبرها سابقا .
أعقاب حرب 2006 بين الكيان الصهيوني وحزب الله , صرح السيد حسن نصرالله الأمين العام للحزب قائلا : أنه لو كان يدري مقدار حجم الخسائر التي سيتضرر منها لبنان لما أقدم على خطوة خطف الجنود الصهاينة ,رغم الأضرار المادية والبشرية والنفسية التي مني بها الكيان الصهيوني . أما اليوم وبعد مرور 13 سنة على تلك الحرب , وبعد تطور الترسانة الصاروخية التي يمتلكهاحزب الله عددا وتقنية , لن تدفع الحزب إلى حرب شاملة مهما كان الدعم الإيراني سخيا , إلا في حالة نشوب مواجهة شرسة بين واشنطن وطهران تهدد سلطة ولاية الفقيه , علما أن إيران لم تعد قادرة على تقديم الدعم الكبير لا لحزب الله ولا لغيره لما تعاني منه من انخفاض مداخيلها المادية وتزايد البطالة وتدهور الإقتصاد وتراجع قيمة عملتها نتيجة الحصار المضروب عليها , كما تخشى ردة فعل المجتمع الدولي ضدها , خاصة الولايات المتحدة .
إن القنابل الصوتية والتهديدات والمناوشات التي لا تجدي نفعا تضر كثيرا بالقضايا القومية خاصة قضية الشعب الفلسطيني وسكان الأراضي العربية المحتلة الأخرى في كل من سوريا ولبنان , كما تؤدي إلى ترسيخ اليأس في نفوس العرب وفقدان الثقة بإمكانية المواجهة وكسر شوكة الكيان العنصري وتحقيق النصر واستعادة الأراضي العربية المحتلة , خاصة إذا أدت تلك المواجهات المحدودة إلى تأكيد ارتباط تلك المنظمات التي يمثلها حزب الله اللبناني والمليشيات الأخرى العراقية وغيرها بدولة معتدية على العرب وطامعة في التوسع والإحتلال ومحتلة فعلا لبعض المناطق مثل طنب الكبرى وطنب الصغرى وجزيرة أبو موسى هي إيران , وتأكيدها على ارتباطها بدولة ولاية الفقيه , ضاربة عرض الحائط مصالح العرب وعدم التزامها بقدسية حدود الوطن العربي , واعتبار قضايا العرب هي قضايا ثانوية مقارنة بقضايا الإلتزام الديني , ولهذا يغيب عن تلك المنظمات الرؤيا المتكاملة والرنامج التحريري , وخطط التنمية وتطلعات الشعب , متعرضة بذلك إلى خسارة الدعم الجماهيري العربي من التفاعل معها , لأنها تمثل أهداف دولة أجنبية معادية وليس أماني الجماهير العربية وأحلامها .
إننا الآن أمام مشهد مربك , فبعضنا ينخدع بتصريحات ومواقف نارية يشعرنا أننا اقتربنا من حدود فلسطين المحتلة واننا على وشك دخولها فاتحين محررين , وبعضنا الآخر يردعه الإلتزام الطائفي المذهبي من التفاعل مع هذه الفصائل ويتهمها بشتى المواصفات غير اللائقة وبعيدة عن المنطق والتبصر ويتجاوز الحدود ليعلن عداءه لها , أما المنطق المتوازن السليم هوالوقوف إلى جانب أي كان يسعى قولا وعملا لوحدة العرب ومنعتهم وتقدمهم وبناء منظومة عربية ذات شأن على الصعيد الدولي .
إننا نستطيع أن نزعم أن الأمور التي تبدو حادة وخطيرة بين ألأ طراف المتنازعة لن تتجاوز حافة الهاوية حتى لا تقع في أتون حرب شاملة , ليس بسبب توازن الرعب ووسائله الذي يمتلكه الطرفان فحسب , وإنما بسبب عدم وجود نوايا حقيقية لإيصال الأمور إلى هذا الحد , ولهذا يصح القول فيما يجري أنه طبخة حصى , والجوع يكاد يقتلنا .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.