وزارة الصحة: (215) إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد، وتسجيل (19) وفاة    في نصف قرن مع منصور خالد .. بقلم: فاروق عبد الرحمن عيسى/ دبلوماسي سابق/ لندن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    فض الإعتصام: ليس من رأى كمن سمع!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حوارية المشروع النهضوي: في تذكر الصحفي الاديب الكبير سامي سالم .. بقلم: الصحفي/ ابراهيم علي ابراهيم
نشر في سودانيل يوم 19 - 09 - 2019


لم يكملا تكحيل العمشاء
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
أتيليه القاهرة روضة من الورود والزهور
الصاعدة الي جدران المبني الصغير .. العامرة بالتعريشات .. والاجواء المنعشه .. ، ورهط من الفنانيين التشكيلين والمثقفين المصرين .. , مكان مفصول عما حوله من ضجيج وزحام القاهرة .. ، " ليت هذا الانموزج عمم في كل مكان .. خاصة لدي اندية المبدعين "، إستضاف الاتيلية فناننا التشكيلي الكبير الراحل حسين شريف ليقدم فيلمه إنتزاع الكهرمان ، كان ذلك في منتصف التسعينات ، وبعد إنتهاء العرض , أحتفي رواد الاتيليه بالمثقفين السودانيين الذين حضروا العرض .. ، وتحلق عدد كبير من المثقفين المصريين والسودانيين حول طاولة سامي سالم الذي تحدث عن الفيلم ومغزي الاحداث التي تناولها شريف ، وتوالي حقب الاستعمار علي السودان من أتراك إلي إنكليز .. ، ومضي إلي فزلكة تاريخية ,، وعرج للحديث عن السينما والمحاولات التي تمت لقيام سينما سودانية , وثم تحدث عن السينما الافريقية .. ، وتشعب الحديث إلي تناول مجمل قضايا الثقافة السودانية ..، وتدريجيا تحول كل الحضور تجاه سامي الذي أرتجل محاضرة بدون عنوان وسط مداخلات المثقفين والفنانيين المصريين ودهشتهم وهم يستمعون لسامي سالم هذا الاديب الكبير المفوه والذي يملك آلية هضم هائلة كما يقول الصديق الشاعر سيد احمد بلال , وظل حتي رحيله يحتفظ بذاكرة حية تملك أدق التفاصيل .
هكذا ظل سامي سالم في المنفي القاهري طيلة عقد التسعينات .. , وجها مشرفا إينما حل في اللقاءات والمنتديات والمقاهي : زهرة البستان ، الندوة الثقافية ..، باب اللوق .. ، جي جي وغيرها وكان وجود قطاع من المثقفين والصحفيين السودانيين في القاهرة أثره الكبير في خلق علاقات ثقافية بين البلدين , وهذا بدوره خلق قاعدة من المهتمين بالشأن السياسي والثقافي في السودان مما عزز العلاقات .. , وصحح الكثير من المفاهيم والاخطاء التي كانت
رائجة تجاه مايحدث في السودان خاصة من قبل الصحافة وأجهزة الاعلام المصرية وصار هناك أعداد من المتخصصين في الشأن السوداني .
أكبر محطات الراحل العزيز سامي سالم في مجال الصحافة الثقافية , كانت في جريدة السياسة ، حيث عملنا معا في منتصف الثمانينات ، حيث ترأس القسم الثقافي وأستطاع سامي ان يجذب للصحيفة عدد من أهم رموز الفكر والثقافة السودانية ككتاب راتبين من بينهم : د. محمد عبد الحي ، د. علي المك ، د. تاج السر الحسن - رحمهم الله - ود. مكي سيد أحمد بالاضافة لعدد من الكتاب وأصدر الكثير من الملفات الهامة , وكانت الصحيفة تعج بأعداد من المثقفين ضاقت الصحيفة بهم ، مما أضطر الادارة لإنشاء كافتيريا تفتح علي الشارع حتي تخفف الضغط علي الصحيفة ..
يعد سامي سالم من أهم النقاد السودانيي
ومن أهم من أشتغلوا بالتخطيط الثقافي .
" قرطاس عثمان عامر وتكحيل العمشاء " :
وكان آخر مشروع يعكف علي العمل فيه ويبشر به هو البحث في مشروع تنويري جديد للنهضة في السودان , وكتب ملامح لهذا العمل الذي الذي دارت حوارية حوله أمتدت لربع العام بينه والكاتب المفكر عثمان عامر - والذي صمت لعقدين من الزمان - يقول سامي إن السجال مضي بهما إلي ضرورة بناء أساسيات المشروع البديل الذي ينهض علي دراسة الثقافة السودانية في ضوء منهج " النقد الثقافي " الذي يتولي " إنتاج معرفة " بالواقع والتاريخ والمستقبل ، أي دراسة المكونات الاساسية للثقافة السودانية ونظم العقل وأساليب الافصاح عن تجليات الذات والشخصية الجماعية .. ، وتطرقا إلي تركيبة السودان الثقافية ببعديها العربي والافريقي , وأمر اللغة واللهجات وأنظمة الخطابات التاريخية والفكرية والدينية والثقافية الخ ..الي جانب النظام المعرفي التاريخي للمجتمع .. , و دراسة الثقافات في السودان بغية الوصول إلي منظور جديد للحركة السياسية يعينها علي تلمس عناصر النهضة.. ، ويمضي المشروع لدراسة نظم التأليف .. وقضايا الطبقات .. وقضايا الثقافة البحته من فنون وآداب ..والمدارس الادبية الحديثة وموضوعات الشعر والثقافة والمسرح والفلكلور والموسيقي الحديثة ..والطقوس المحلية .. والفلكلور .. والمعمار والزخارف والحرف اليديوية ..وغيرها ...
من خلال تلك المجادلات الممتدة بينهما يقول سامي سالم نبتت الفكرة المحورية لضرورة وجود مشروع قومي لدراسة الثقافات في السودان يبقي أساسا فكريا ومعرفيا لنشأة رؤية سياسية مغايرة وحركة سياسية بديلة تستطيع ان تبني مشروعها النهضوي من دراسة التفاعلات التاريخية للحراك الاجتماعي السوداني , وتتحرك أيضا في إتجاه تحرير المستقبل من قيود الماضي وأشكال قيوده ومنطوياته السلبية .
هذه بعض ملامح المشروع الذي سجل سامي بعض محاورة وعناصره ورؤاه في ست حلقات علي صحيفة الاتحادي الدولية التي كانت تصدر بالقاهرة في أعداد ابريل 1999 تحت عنوان " قرطاس عثمان عامر وتكحيل العمشاء " ..
حيث كان عثمان يسجل بعض النقاط في كراستة . يخلص سامي إلي القول : " ثمة نقص فادح في الوان لوحة المستقبل ، فإذا لم تتم عملية إدماج المشروع السياسي في أصوله الثقافية والربط بينه وبين جذورة في الحراك التاريخي للمجتمع السوداني فإن أي محاولة لإستخلاص مشروع للنهضة سوف تظل تعاني من أزمة الضمور ذاتها ..
من منفاه الجليدي في كندا كنا نتواصل عبر الهاتف ، رجوته ان يصلنا - حيث كنت أوانها في تكساس - حيث حرارتها اللاهبه طوال السنه كنت اقول له تعال " فك الرطوبة " لكنه كان يسابق الزمن .. ، كأنه يشعر بأقتراب موعده .. , قال لي انه يعكف علي إستكمال مجموعة كتب بدأ فيها من القاهرة وواصل عمله فيها في كندا , وهي عشرة كتب منها : " المجذوب يدخن النارجيلة في قهوة اللاجئين " وقد كان سامي أحد الشباب الذين يدوامون الحضور في صالون المجذوب الثقافي ".. ، وكتاب آخر من جزأين يحوي مقالاته في الصحف .. ، وكتاب عن الشاعر الراحل الدكتور محمد عبد الحي .. ، والمفاجأة بالنسبة لي انه كتب في حقيبة الفن كتابين أحدهما عن عميد الفن سرور والآخر عن كرومة , وآخر عن الفنان الكبير الموسيقار محمد الامين ، إلي جانب عدد آخر من الكتب في مجالات النقد والصحافة الثقافية والتخطيط الثقافي وغيرها وقال انه يعكف علي قيام دار نشر اوكل أمرها لإبنة شقيقته .
تعود صلتي بالصديق سامي سالم الي منتصف الثمانينات , حيث كنت اسكن بالخرطوم بحري جاء به اليا الصديق الراحل خلف الله حسن فضل , وقضينا السهرة في سطح المنزل .. ، كانت الخرطوم خارجة من رحم الثورة .. ، والمدينة زاهية .. ، تدهشنا همة الشباب ونحن عائدون من سهرات الصحف بعد منتصف الليل وهم ينظفون الشوارع ويردمون البرك ويفتحون المجاري .. ، يا للجمال والتفاؤل .. ، هذا هو الشباب الذي كان يتسكع في الطرقات ويدخن علي الكباري .. ، ها هو ينتفض وتمنحه الثورة طاقات جبارة .. ، ولكن وياللأسف .. جاء من أطفأ الحلم في عيون الشباب .. وتحولت الثورة الي عراك وأحاديث ممجوجة عبر الاجهزة الاعلامية ..
سامي سالم رافق جيل الستينات .. ، وكان من حواري المجذوب .. رغم حداثة سنه آنذاك .. ، لكنه لم ينجو من نهج التمرد والبوهيمية .. ، حيث مضي ذالك الجيل علي الانكباب وأعتناق الفلسفات الغربية .. لقطاع واسع منهم .. ، وظل هذا الاثر باق في جيل الثمانينات .. وحتي الي يوم الناس هذا ولكن بدرجة أدني .. ، وهو بحق يحتاج الي دراسات جادة .. تخلص لطبيعة وكنه هذا الأثر علي الثقافة السودانية ..
رحم الله صديقي الصحفي سامي سالم وعزاء للصديقة أحلام اسماعيل حسن وأبناءه وأسرته وقبائل الصحفيين والمبدعين .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.