حركة العدل والمساواة السودانية تؤكد دعمها لحملة القومة للسودان وتنفي تبرع رئيسها بمبلغ ثمانين الف يورو    القومة للسودان : بناء وطني جديد!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    حزبُ الأمة القومي- الولايات المتحدة الأمريكية: سمنار إسفيري عن جائحة كورونا    محللو الأخبار لماذا لا يشكلون الحكومة ويريحونا؟ .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تكنوقرط ضوارس ولا مكان للمهرجين السياسيين .. بقلم: سعيد أبو كمبال    المخابرات العامة تدفع بثلاثمائة عنصر لتأمين حصاد القمح    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    د.فيصل القاسم : نظريات كورونية مرعبة ومحيّرة… من نصدق؟    مصر.. إصابة 15 من الأطقم الطبية بكورونا    هيئة اللاجئين تكشف عن اصابة 4 سودانيين بكورونا في القاهرة    تونسي الهلال يطالب اللاعبين بمقاطع فيديو للتدريبات المنزلية    شيبوب: لن اعود للعب في السودان    باني : الدوري الممتاز سيعود بقرار من الصحة    التجمع :تضرر 8 الف سائق بسبب منع السفر للولايات    زهير السراج ل"عبد الحي" :من هو السفيه الحكومة التي تطلب الدعم لبناء السودان أم الكاذب    تحركات مكثفة لإطلاق أول صندوق يتصدى لجائحة كورونا    حملة للوقاية من (كورونا) تشمل (70) سوقاً للتعدين الأهلي    تسجيل حالتين جديدتين بفيروس كورونا    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    ثلاجة تقود للقبض على لص    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أوراق شوقى ملاسى: نُقد فناناً وأمين الهنيدى أستاذا (1-3) ... بقلم: مصطفى عبد العزيز البطل
نشر في سودانيل يوم 17 - 03 - 2010


[email protected]
(1)
غفرت للموسوعة الامدرمانية الفذة شوقى بدرى ما تقدم من ذنبه فى حقى وما تأخر. وكان شوقى قد انتاشنى عدة مرات بسهامه التى تشبه سهام الهنود الحمر، يرمى بها من أقاصى اسكندنافيا فتثخننى فى برارى الشمال الامريكى. فأما مسوّغ الغفران ومدعاة الإسماح فهو المبدأ القرآنى العظيم "الحسنات يُذهبن السيئات"، اذ جاء فى محكم التنزيل:(أقم الصلاة طرفى النهار وزلفاً من الليل ان الحسنات يذهبن السيئات). ومن حسنات شوقى وأفضاله علىَ انه عرفنى مؤخراً، وأحسن تعريفى، بسميّه السياسى السودانى الرفيع والقيادى البعثى المخضرم الاستاذ شوقى ملاسى. والاخير كما هو فى علم الكافة من أبرز قادة ثورة اكتوبر 1964 ، ومن رموز المعارضة السياسية لنظام الرئيس السابق جعفر نميرى. وقد ازددت، بحول الله، غنىً على غنى، اذ انضاف الى قائمة أصدقائى ومعارفى من الرجال الأفذاذ الناهضين فى دروب العمل العام رجلٌٌ من طرازٍ فريد، لعب دوراً مشهوداً فى صناعة أحداثٍ كبرى شكلت خارطة السودان السياسية فى منعطفات دقيقة من تاريخه. وفى المثل العربى الشعبى الذى اؤمن فقط بشطره الاول، ولكن لا بأس من إيراده كاملاً: (معرفة الرجال كنز ومعرفة النساء فلس). وقد كان من أول قطوف الصداقة الجديدة أن أهدانى الاستاذ شوقى ملاسى نسخة من مذكراته الموسومة (أوراق سودانية)، فجاءتى متهادية عبر المحيط ومعها تحاياه الزاكيات وإهداءٌ كريم.
(2)
حين مررت من فوق السطور على الذكريات الباكرة لحياة شوقى ملاسى المصطخبة البالغة التعقيد، حلوها ومرّها، وصولا الى مرحلة الدراسة بثانوية حنتوب، خطر لى فجأةً أن جميع من تولوا حكم السودان وجميع من عارضوا اولئك الحكام وجالدوهم على صولجان الحكم، خلال ربع القرن الممتد من منتصف الستينيات 1964 وحتى نهاية الثمانينات، كانوا من الدارسين والمتخرجين من تلك المدرسة بالذات، دوناً عن المدارس الثانوية الاخرى فى ذلك العهد. وفى المذكرات تقرأ أسماء جميع من سيصبحون سياسيين بارزين وعسكريين نافذين، حاكمين ومعارضين، وتكاد تراهم وتعيش معهم حياتهم وهم جلوسٌ على مقاعد الدراسة وموائد الطعام، ووقوفٌ يعلقون الصحف الحائطية، او متقافزين متنافسين فى ميادين كرة القدم.
لفت نظرى ما ذكره ملاسى عن زميل دراسته بحنتوب القائد الشيوعى محمد ابراهيم نقد، فقد أشار الى ان نقد كان يتمتع بصوتٍ رائقٍ بديع وكان غناؤه شجياً. وقد عدّد صاحبنا بعض الاغنيات التى كان نقد يغنيها. وإفادات ملاسى عن ملكات نقد الغنائية تعضدها عندى أسانيد قوية. فأنا اذكر جيداً أن خالتى الاستاذة سعاد ابراهيم أحمد كانت قد ذكرت لى شخصياً قبل ما يقرب من عقد ونصف من الزمان أنها، وزوجها الراحل المرحوم حامد الانصارى، قضيا شهر العسل بعد زواجهما فى منتصف الستينات بفندق ملحق بنادى الجزيرة بمدينة مدنى. وأضافت سعاد أن الاستاذ محمد ابراهيم نقد زارهما فى منتجعهما العسلى، وكانت هديته للعروسين ان غنى لهما على مدى ليلة كاملة، بصوته العذب المتفرد، عدداً من أغنيات الحقيبة. وكانت بعض المصادر قد اذاعت فى زمنٍ مضى أن الاستاذ نقد كان إبان أسره عقب انقلاب الانقاذ فى العام 1989 قد أمّ للصلاة داخل سجن كوبر فى عددٍ من المرات السيدين الامام الصادق المهدى والمرشد محمد عثمان الميرغنى. ولكن الذى لم تذكره المصادر هو انه غنى لهما أيضاً، من قبيل دفع الغم وتفريج الهم، وهم حبوسٌ بغرفتهم المشتركة الخاصة داخل السجن. وبذا يكون نقُد أول إمامٍ فى الاسلام يؤم المصلين ثم يغنى لهم، فاستحق عن جدارة لقب "الامام المغنّى". ويقال ان السيدين طربا لاغنية " قدلة يا مولاى حافى حالق / بالطريق الشاقيه الترام" أيما طرب، وان السيد الصادق المهدى، كان يؤازره باعادة ترديد المقطع الاخير من كل كوبليه، بينما اكتفى الميرغنى بالاستحسان.
وأنا آخذ على الاستاذ نقد انه التوى على شعبه بموهبته فخصّ بها النخبة دون العوام، وقصرها على البرجوازية دون البروليتاريا. وقد عجبت اننى على طول سنوات متابعتى للاقنية التلفزيونية السودانية، وعلى تعدد اللقاءات التى شهدت فيها الاستاذ نقد على الشاشة الفضية، لم الحظ قط من المذيعين ومقدمى البرامج من ناقش الرجل عن ميوله الفنية ومهاراته الموسيقية ومواهبه فى الغناء. وكنت أود – وما زلت - ان أرى السكرتير العام للحزب الشيوعى وهو يمسك بالعود ويعزف ويغنى للكادحين ويطربهم، تماماً مثلما غنى لعلية القوم وأطربهم. وانْ لم تكن الماركسية، التى جاهد الرجل ستون عاماً تحت راية شعارها العتيق " يا عمال العالم اتحدوا" قد جلبت الهناء لشعب السودان، فلا أقل من أن يلتمس نقد سعادة شعبه بأن يضرب له الأوتار والمزامير ويغنى له، تحت الشعار الانيق " يا عمال العالم غنوا"!
(3)
كذلك وقفت عند واقعة فصل صاحبنا، فى معية آخرين من الطلاب الناشطين سياسياً، من مدرسة حنتوب فى العام 1950، واستغلاق سبل التعليم العالى عليه. فقد ذكر المؤلف أن عضو مجلس قيادة الثورة المصرى الصاغ صلاح سالم زار عمه المرحوم على ملاسى، أحد رموز ثورة 1924، وسأله فى نهاية الزيارة ان كان بوسع الصاغ ان يقدم له أية خدمة يحتاجها، فرد المرحوم على ملاسى بأنه يطلب منه قبول ابن اخيه المفصول شوقى ملاسى طالبا بمدرسة فاروق الثانوية بالخرطوم (جمال عبد الناصر الثانوية لاحقاَ)، فوافق الصاغ صلاح سالم وأمر من فوره بقبول صاحبنا بالمدرسة الثانوية المصرية. يا لجلال الواسطة! فلا غرو اذن ان اصبح ملاسي اشتراكياً عروبياً. وقد فاجأنى المؤلف عند رصده أسماء الاساتذة الذين تلقى العلم على أياديهم، إذ كان من بينهم نجم الشاشة الممثل الكوميدى الشهير الراحل أمين الهنيدى. ولم أكن قد علمت قبلها ان الفنان الذى أسعدتنا افلامه الضاحكة الماتعة على عهد الصبا والشباب الاول كان مدرساً فى المدارس المصرية بالخرطوم.
لم يتردد ملاسى فى رصد ووصف حياة الشظف والمعاناة التى عاشها عبر مراحل مختلفة، فحدثنا عن حياته وهو طالب بكلية حقوق عين شمس بالقاهرة، بعد أن أحال الانجليز والده الى التقاعد، وقررت الحكومة المصرية فى ذات الوقت ايقاف المنح الدراسية عن الطلبة الجدد. ولم يستنكف عن تقديم صورة قلمية لسكنه البائس فى بدروم عمارة قديمة بحدائق القبة، وقد قضى أغلب أيام الشتاء ينزح مياه الأمطار التى كانت تغمر الغرفة. وهو شظف لازمه حتى تخرجه، ثم بداية انخراطه فى سلك المحاماه، اذ كان له ولرفيقيه المحاميين عبدالعزيز صفوت وكامل عبد الرازق ربطة عنق واحدة، يتبادلونها فيما بينهم فيرتديها من الثلاثة من يتطلب الأمر ظهوره امام المحكمة. وقد أعادت قصة المحامين الثلاثة وربطة العنق الواحدة الى ذهنى ما كنت قرأته عن بعض الطلاب الازهريين فى مصر، حيث كان لطالبين يعيشان ظروفاً قاسية، جلباباً واحداً، يرتديه احدهما كل يوم بالتراتب بينما يبقى الآخر بالمنزل، فاذا جاء يوم غسل الجلباب أغلقا الباب عليهما بالمزلاج وأوصداه بالمفتاح، ثم غسلا الثوب الوحيد وعلقاه على الحبل. وقد كتب فيهما شاعرّ أزهرى قصيدةً عصماء يصف حالهما يقول بيتها الاول: (قومٌ اذا غسلوا الثياب رأيتهم / لبسوا البيوت وزرّروا الأبوابا)!
ومن جملة ما سرد صاحبنا عن المحروسة وحياته ومعارفه فيها، وقفت للمرة الاولى على معلومة، لم اكن قد سمعت بها قبلاً عن الرئيس السابق جعفر نميرى، وهى ان النميرى الذى التقاه المؤلف إبان دراسته فى القاهرة كان مبتعثاً هناك من القوات المسلحة مع مجموعة اخرى من الضباط للتدريب على الطيران، بغرض تكوين النواة الاولى لسلاح الطيران السودانى. وبينما أكمل الآخرون مثل الضابط الطيار الشهيد اسماعيل مراد مهمتهم بنجاح، فان النميرى أخفق فى مهمته وأعيد الى الخرطوم قبل انتهاء الدورات الدراسية والتدريبية بعد ان رسب فى معظم الاختبارات. وأعجب لشخصٍ يرسب فى امتحان لضباط الطيران وينجح فى قيادة دولة بحجم السودان لمدة ستة عشر عاماً. ولكننا نحمد الله ونحن له من الشاكرين أن قائدنا الحالى ورئيسنا المفدى المشير عمر البشير، أدام الله ظله ونفعنا بحكمته، نجح نجاحاً منقطع النظير فى كل الدورات الدراسية التى ابتعث اليها. وعندما ارسلته القوات المسلحة لدورة دراسات عسكرية مطولة بدولة ماليزيا عام 1982 فانه أكملها ناجحاً بتوفيق المولى، وحصل على درجاتٍ بزّ بها رفقائه من المبعوثين الأفارقة والعُربان، ثم عاد مظفراً الى بلاده، فحقّ له ان يحكمها عقدين من الزمان.. ويزيد!
(4)
لعل من أبرز القيم الايجابية لكتاب (اوراق سودانية) للاستاذ شوقى ملاسى أنه يؤرخ تأريخاً دقيقاً لنشأة وبدايات الحركات "القومية العربية" و"الاشتراكية العربية" والبعث فى السودان. وفى حالة شوقى الخصوصية فان أول لقاء له مع العقيدة البعثية تم فى العام 1950 بمدينة بورتسودان، حين ذهب فى معية صديقه الشاعر حسين بازرعة الى مكتب شقيق الأخير المحامى على بازرعة، ووجد على الطاولة رسالة كتبها القائد القومى السورى صلاح الدين البيطار عن فكرة البعث. وقد تركت تلك الرسالة أثرا وجدانياً عميقاً فى نفس ملاسى فكتب من فوره رسالة الى صلاح الدين البيطار يطلب الانضمام الى حركة البعث العربى. وقد لاطفت الاقدار صاحبنا فشاءت له ان يكون بالفعل من مؤسسى حركة البعث العربى فى السودان. اشتعلت الشمعة الاولى لحركة البعث السودانى بجامعة القاهرة فرع الخرطوم حوالى العام 1955 وما تلاها من أعوام. وعند عودة الطالبين ابوبكر مزمل وعاطف محمود من زيارة لدمشق وعرضهما على زملائهما نتائج لقاءاتهما بالاستاذين ميشيل عفلق وصلاح الدين البيطار، ثم الاطلاع على الكتابين الذين أتيا بهما من سوريا وهما "فى سبيل البعث" و"معركة المصير الواحد"، تبلورت الفكرة البعثية واختمرت تماماً فى رؤوس الشبيبة المتطلعة لتلعب دورها فى حياة امة يعرب. ومع بدايات التحول التدريجى الى تنظيم سياسى باسم "حزب البعث"، ثم "الجبهة المتحدة للطلاب العرب"، وأخيراً "الطليعة التقدمية العربية"، صدرت صحيفة "البعث" الحائطية بجامعة القاهرة فرع الخرطوم، والتى حررها ملاسى وابوبكر مزمل وآخرون. وقد أكبرت لصاحبنا أمانته الفائقة فى تسجيل التاريخ، وإقراره بأنه حين احتدمت المناقشات بين التيار العروبى وخصومهم من الشيوعيين والاسلاميين وجد ملاسى وشيعته دعماً خفياً من بعض أساتذة الجامعة المصريين الذين كانوا يزودون الطلاب العروبيين بالافكار التى تساعدهم على مناطحة الخصوم. ومن هؤلاء الاساتذة الدكتور لبيب شقير الذى تولى فيما بعد منصب الامين الاول للاتحاد الاشتراكى العربى فى مصر تحت ظل حكم جمال عبد الناصر، والدكتور رفعت المحجوب الذى تولى رئاسة البرلمان المصرى فى عهد الرئيس انور السادات. وقد اغتيل الدكتور رفعت المحجوب رمياً بالرصاص ابان رئاسته للبرلمان، كما هو معلوم، على يد جماعة أيمن الظواهرى الارهابية، التى كمنت لموكبه فى قلب مدينة القاهرة وقتلته وقتلت معه عدداً من الأبرياء.
وتلقائيا وتدريجيا بدأ طلاب الثانويات من أهل الميول العربية فى تشكيل حلقات موازية متصلة بتنظيم جامعة القاهرة الفرع. ومن هؤلاء بدرالدين مدثر والراحل محمد سليمان الخليفة والطاهر عوض الله الذين كانوا وقتها طلاباً بمدرسة فاروق (جمال عبد الناصر) الثانوية. كما ظهرت تنظيمات بعثية وقومية عربية فى مدرسة بورتسودان الثانوية ووادى سيدنا ومدرسة النهضة بمدينة الابيض. أما فى جامعة الخرطوم فقد قامت فى نهاية الخمسينات، مجموعة من الطلاب ذات توجه قومى عربى واضح باصدار صحيفة حائطية باسم "الرائد"، ومن أبرز رموز هذه المجموعة الاستاذ محمد بشير احمد، الذى يعرف على نطاق واسع باسمه المستعار: عبد العزيز حسين الصاوى.
وكنت قد ناقشت قبل عدة اسابيع فى مقال من جزئين، بعنوان "الخمول العقلى وجدب الخيال"، مسألة انتحال الصحف السودانية لأسماء الصحف القديمة المحلية والاجنبية عوضاً عن الخلق والابتكار والتجديد. وكدت وقتها ان امنح صحيفة حزب المؤتمر الوطنى شهادة تقديرية، كونها اختارت لنفسها اسم "الرائد". اذ كنت اظن انها تفردت به واتخذت اليه طريقاً يتجانف الانتحال والتقليد الذى أدمنه الآخرون. وها هى الايام تزودنى بنبأ جديد مفاده ان "الرائد" كان فى الاصل اسماً لصحيفة حائطية سودانية معروفة بجامعة الخرطوم، أسسها الاستاذ عبد العزيز حسين الصاوى وزملائه قبل نصف قرن من الزمان. القيادات الاعلامية لحزب المؤتمر الوطنى اذن، وخلافاً لمعتقدى الاول، لم تخلق ولم تبدع ولم تتفرد، وانما هى مثل غيرها منتحلة ومقلدة وفاقدة للأصالة!
[ نواصل ]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.