المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    اللجنة التمهيدية لنادي القضاة تطرح مبادرة لحل الخلافات بين النائب العام ونادي النيابة    لجنة الأطباء تستنكر طلب وزارة الصحة من المنظمات دفع استحقاقات كوادر عزل كورونا    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    حركة المستقبل للإصلاح والتنمية: غياب المحكمة الدستورية خصم على العدالة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الثورة السودانية والتأرجح بين الشعار والواقع .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن
نشر في سودانيل يوم 22 - 12 - 2019

الثورة تعتبر أحد آدوات التغيير الجماهيري لأنظمة الحكم الديكتاتورية، و تتحدد وسيلة الثورة تبعا للقوى السياسية و الاجتماعية التي تريد التغيير، فاليسار يعتبر التغيير بالكفاح المسلح أرقى أنواع النضال، و تقدم عليه القوى الناضجة فكريا في المجتمع، و المدركة لقيمة التغيير. و أيضا القوى العقائدية الإسلامية التي تعتبره جهادا، و هناك أيضا العشائرية و التي لا تتردد في حمل السلاح من أجل تحقيق مقاصد العشيرة في الدفاع عنها، أو إذا رأت أن مصالحها مهددة من النظام السياسي. و التاريخ أيضا يبين أن الثورة إذا جاءت كردة فعل لمظالم اجتماعية عظيمة تجاه الشعب تجعل البعض يحمل السلاح، فالديكتاتورية و انتهاكات الحقوق و عدم العدل في السلطة و الثروة، تجعل البعض يتجه نحو العنف، كما حصل في الثورة الفرنسية التي أقامت المقاصل في الشوارع لإعدام السلطة الاقطاعية و الملكية التي كانت تحكم في ذلك الوقت. و خلافا للثورة الفرنسية، أن كل الثورات التي انتصر عبر الكفاح المسلح لم تحقق عملية التحول الديمقراطي، بل جاءت بنظم بوليسية ديكاتورية، تبريرا أنها تريد حماية الثورة و تأمينها من الأعداء، أنظر للوضع السياسي في جنوب السودان، و في يوغندا. فبندقية الكفاح المسلح تخلق عقلا لا يعرف التعامل بغير البندقية، و أيضا تصنع سياسيين أقل حظا في امتلاك المعرفة.
و هناك الثورات السلمية في عملية التغيير، و هي تعتمد علي مساحة الوعي عند القوى الجديدة في المجتمع، و مدى استيعابها لمصطلح التغيير، و ما هية الآدوات التي تملكها من أجل تحقيق أهدافها، مثل الثورات التي حدثت في أوروبا الشرقية بعد سقوط حائط برلين، و تفكك الاتحاد السوفيتي السابق. حيث الثورات جاءت بنظم ديمقراطية في تلك البلدان. لأن النضال السلمي يخلق الوعي الجماهيري، و تعتبر ثورة ديسمبر من الثورات السلمية التي يجب أن ترسي قواعد النظام الديمقراطي في البلاد، و تنتج ثقافته بديلا للثقافة الشمولية السائدة. أن دول أوروبا الشرقية السابقة لم تكن تعاني من أزمات اقتصادية حادة، و ليس لديها إشكالية في التنوع الثقافي و الأثني بصورة كبير كما هو في السودان، و أيضا كانت القوى الاجتماعية السياسية في أوروبا الشرقية مدركة لعملية التغيير، و الدور المطلوب منها أن تؤديه، دون أن تتغول عليها قوى الأيديولوجية التي كانت مسيطرة علي النظم الشمولية في تلك الدول. و في السودان القوى الجديدة مدركة لطبيعة الصراع بينها و النظام الذي سقط، لكن هل هي مدركة لطبيعة الدور الأيديولوجي أن كان يمينا أو يسارا في إضفاء ملامحهم علي عملية التغيير؟
في الوقت الذي تتمسك الجماهير بثورتها، و حمايتها من الاختراق و السقوط، مما يعزز أن الوعي الجماهيري حاضرا، نجد في الجانب الأخرأن الصراع داخل المكونات السياسية لقوى الحرية و التغيير صراعا ذو أبعاد فكرية و سياسية، و سوف يؤثر سلبيا علي عملية التحول الديمقراطي، و إكمال الفترة الانتقالية بنجاح، و هناك أيضا صراع بين قحت و الحركات المسلحة يتخذ منحنيات عديدة حول قضايا السلطة و الثروة، حيث تقول قيادات الحركات في الجبهة الثورية أنها لا ترغب في حضور ممثل " قحت" في المفاوضات الجارية في جوبا، و تريد الحركات أن تحدد مشاركتها في هياكل السلطة مع الحكومة. و في جانب آخر قال الصادق المهدي زعيم حزب الأمة أنهم يدعمون حكومة الفترة الانتقالية و لكن إذا فشلت ليس هناك غير الدعوة لانتخابات مبكرة. و أجاب عليه القيادي بالحزب الشيوعي كمال كرار في حديث لجريدة الجريدة، حيث قال "أن دعوة الصادق المهدي لانتخابات مبكرة بأنها انقلاب علي الاتفاقيات التي وقعتها قوى المعارضة، الخاصة بالفترة الانتقالية" و الخلاف أيضا بين قحت و الجبهة الثورية حول تعيين الولاء. هذا غير التعينات التي تتم يوميا في الخدمة المدنية بعيدا عن العدالة " شعار الثورة" حيث استقال رئيس لجنة الترشيحات في قوى الاجماع الوطني بسبب عدم اتباع المعايير و المنهج القويم للتعينات، الأمر الذي تؤكد فيه مجريات الأمر أن كل حزب يريد أن يعين قياداته و عضويته في عدد من الوظائف القيادية للخدمة المدنية. و الخدمة المدنية يجب أن تكون بعيدة عن العمل السياسي و محايدة؛ لكي تستطيع أن تدير دولاب الدولة عندما لا تكون هناك حكومة. و الواجب أن يتم الإعلان عن الوظائف و المعايير الملطلوب للوظيفة من خبرات و شهادات و لا تتجاوز المقدم للوظيفة عمره عن سنه 60 عاما و غيرها، و يتقدم لها كل سوداني لديه هذه المعايير، لكن الأحزاب في قحت و المقربين لهم يحتكرون التعينات، تسمع بالتعين و لا تسمع بخلو الوظيفة. تطالب قيادات الأحزاب من لجان المقاومة القيام بحماية الثورة من عناصر النظام السابق، و في ذات الوقت تحرمهم من المنافسة في الوظائف القيادية، و هذه الممارسات تأتي من بعض القيادات في " قحت" الأمر الذي يبين أن المصالح الذاتية و الحزبية تتغلب علي المصلحة الوطنية، و قد أشار علي هذا التجاوز ذلك رئيس المؤتمر السوداني عمر الدقير. فحماية الثورة هي في تنزيل شعاراتها علي الأرض " حرية - سلام و عدالة" و تشعر الجماهير أن هذا الشعار يطبق بعيدا عن المصالح الحزبية، و الشخصة، و أن الشعار صار سلوكا عند القيادات قبل العامة. لأن التجاوز دائما يأتي من القيادة و ليس من القاعدة.
لكن تجد هناك إشراقات، تحاول أن تحدث تصحيحا في مسار الفعل السالب، حينما كلف وزير الصحة الكتور أكرم علي التوم الدكتورة الصيدلانية عفاف شاكر بمهام المدير العام للصندوق القومي للإمدادات الطبية لحين الإعلان عن الوظيفة في الإعلام ليتقدم لها كل من تنطبق عليه أو عليها المواصفات المطلوبة. هذا السلوك الذي سبق به كل الوزراء و حتى رئيس الوزراء نفسه، يعتبر خطوة مطلوب تشجيعها و مؤاذرتها لأنه ينزل بشعار العدالة علي الأرض و التطبيق، حماية الثورة ليست فقط من اعداء الثورة، بل يجب أيضا أن تكون من أصحاب النفوس الضعيفة. و نسأل الله حسن البصيرة.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.