السودان والتطبيع مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    عبقرية إبراهيم البدوي: تحويل الدعم من السلع إلى الغلابا!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    القبض على لص متلبساً بسرقة تاجر بالخرطوم    خيال إنسان .. بقلم: أحمد علام/كاتب مصري    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    نقص في حصة الخرطوم من دقيق الخبز ومطاعم وكافتريات تغلق أبوابها    أسر سودانية تحتج أمام الخارجية للمطالبة بإجلاء أبنائها من الصين    بداية التسجيل والدراسة بجامعة القرآن الكريم وتأصيل العلوم    مقتل شاب بعد تبادل الطعنات مع آخر في صف الخبز    الطاقة والتعدين تلزم محطات الوقود العمل لمدة (24) ساعة    نيكولا وجوزينا: ذكريات طفولتهما في السودان .. بقلم: د. محمد عبد الله الحسين    حَسَن البِصْرِيْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ التَّاسِعَةُ عَشَر .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    الشيوعي يدعو لمناهضة ومقاومة سياسة رفع الأسعار    لافروف: الوضع في ليبيا لم يتغير جذريا بعد مؤتمر برلين لكن هناك بوادر إيجابية    الارسنال ينتصر علي نيوكاسل باربعةاهداف دون رد    تهديدات جديدة تطال السفير الروسي في تركيا    قناة إسرائيلية: مصر تبني جدارا على الحدود مع قطاع غزة    تجمع المهنيين : علي كرتي يمتلك 230 قطعة بالحلفايا    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    العدل والمساواة: 90% من العاملين ببنك السودان من أسرة واحدة    غليان في المريخ بسبب تجاهل ابوعنجة وحضوره بالمواصلات    الهلال يتجه للمدرسة الفرنسية مجددا    لجان مقاومة بالقضارف تتهم أيادي خفية بالتلاعب في السكر    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    الهلال الخرطوم يكتسح أهلي عطبرة بخماسية ويتربّع على الصدارة بفارق الأهداف عن المريخ    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مواجهة مثيرة للتعويض بين المريخ والهلال الفاشر    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    التغذية الصحية للطفل - ما بين المجاملة والإهمال والإخفاق .. بقلم: د. حسن حميدة – ألمانيا    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    تحركات سعودية رسمية لإيجاد عقار ضد "كورونا" الجديد    ارتباط الرأسمالية بالصهيونية: فى تلازم الدعوة الى السيادة الوطنية ومقاومة الصهيونية والرأسمالية .. بقلم: د. صبري محمد خليل    دراسة صينية حديثة تكشف أن فترة حضانة "كورونا" قد تستمر 24 يوما    قلبي عليل .. هل من علاج ؟ .. بقلم: جورج ديوب    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في راهن السودان بعد عام من الانتفاضة .. بقلم: طارق الشيخ
نشر في سودانيل يوم 28 - 12 - 2019

حالة من الفرح الغامر غشيت مدن السودان خلال اليومين الماضيين، احتفاء بالذكرى الأولى لانطلاق الانتفاضة الشعبية التي أطاحت نظام حكم الجبهة الاسلامية التي حكمت ثلاثين عاما. يلفت النظر تسابق المدن شرقا وغربا شمالا وجنوبا في الحشد والتعبير عن الغبطة بالحرية، وبطموحات لإقامة نظامٍ بديلٍ جدير بالتعبير عن مضامين الثورة الشعبية. جاء هذا التسابق على خلفية دعوات إلى خروج تظاهرةٍ متواضعة، نظمها أنصار النظام القديم في 14 ديسمبر/ كانون الأول الحالي. والأمر الوحيد الذي نجحت فيه هو استفزاز مشاعر أوسع القواعد الشعبية، ما جعل هذه القواعد تخرج في مليونيات في مدن عديدة، وبصورة غير مسبوقة.
من يتأمل الوضع الراهن في السودان بعد عام من ولادة الانتفاضة على نظام عمر البشير يدرك أن عملية الانتقال التي تباشرها الحكومة الانتقالية، برئاسة عبدالله حمدوك، تسير بوتائر أكثر بطئاً من الطموح المرتفع لدى الجماهير المتطلّعة إلى خطوات أكثر جرأةً وسرعةً وقدرةً على رسم معالم نظامٍ جديدٍ يعبر عن شعار الثورة الرئيس (حرية، سلام وعدالة). والسمة البارزة في الحراك الشعبي اليوم، وعلى خلاف حالات الثورتين الشعبيتين التي عرفهما تاريخ السودان في 1964 و1985، فإن الشعب يظل في حالةٍ من الحراك والوعي المرتفع، فلم يترك الأمر بيد الصفوة السياسية وحدها، كما حدث في الحالات السابقة. ينتظم الشعب اليوم في اللجان الشعبية في أحياء المدن المختلفة، ويمارس دورا رقابيا عاليا على الحكومة، وراصدا تحرّكاتها، منتقدا أداءها عبر الوسائط الاجتماعية، أو الاحتجاجات المباشرة والمنظّمة.
الأمر الآخر والأكيد أن الشارع في حالة مزاجٍ يحدّ كثيرا من قدرة القوى الطائفية على التدخّل المباشر في سياسات الحكومة، كما كان يحدث في السابق. بمعنى أن ثمّة مناعة وحصانة في الجسد الشعبي الشاب الذي قاد الثورة وطبعها بطابعه، يتنامى ويتأكد رفضه القديم السياسي أو الطائفي. ويفتح هذا التوجه الباب أمام بزوغ قوى سياسية ومدنية أكثر شبابا وبعدا عن مستوى جاذبية الطائفي. بات هذا التمرّد الشبابي يُواجَه بانتقاداتٍ قويةٍ وتلميحات طائفية من الحزبين الطائفيين، الأمة والوطني الاتحادي، وخصوصا من زعيم حزب الأمة الصادق المهدي الذي يعيش، ولأول مرة في تاريخ ممارسته السياسية، خارج دائرة صنع القرار المباشر في السودان، الأمر الذي جعله يتخذ مواقف متأرجحة من الحكومة، شأن موقفه الأساسي والأكثر تأرجحا من الثورة نفسها، وذهابه بعيدا في التنديد بها والتقليل من قيمة الحراك الثوري في بدايته. وهو اليوم يواصل المسار المتأرجح بين موقف الحادب المؤيد للحكومة الانتقالية، والخائف من تغوّل العسكر وانقلابهم على الحكم، وموقف الناقد الذي يصل إلى حد الدعوة إلى انتخابات مبكرة لفشل محتوم للحكومة. وبين هذا وذاك، يعلن المهدي، بين فترة وأخرى، عن تحدّياتٍ تواجه الحكومة الانتقالية، كما في أغسطس/ آب الماضي، حينما أعلن عن خمسة "تحدّيات جسيمة" تواجه الحكومة، عثرات الحالة الاقتصادية ومناورات السلام والتدخلات الخارجية ومؤامرات النظام السابق ثم اختلالات قوى الحرية والتغيير. ثم عاد في مطلع شهر ديسمبر/ كانون الأول الحالي، ليذكّر بأربعة تحديات، السلام والاقتصاد ومعاش الناس والعلاقات الخارجية، ولم يتوقف عند "اختلالات قوى الحرية والتغيير".
ولا جدال في أن النقاط التي يطرحها الصادق المهدي تحديات حقيقية للحكم، ولكن الحقيقي أيضا أنها تُجابه بتفهم وبوعي سياسي شعبي لطبيعة المرحلة ودقتها. ولهذا يعلو صوت الشارع في القضايا الرئيسية، مثل إقصاء أنصار النظام القديم من المواقع التي لا يزالون يتحصّنون بها سبيلا للإسراع في خطوات تحسين الظروف المعيشية، وضمان انسيابية العمل في جهاز الدولة من دون عرقلة متعمّدة. في هذا الجانب، لجأت الحكومة إلى إصدار قرارات وجدت تجاوبا وحماسةً لدى الشارع، على الرغم من مجافاة بعضها المبادئ التي تنادي بها الثورة، ومنها إلغاء النقابات القديمة التابعة للنظام البائد. وكان الأكثر معقولية وصوابا السماح بالتغيير النقابي بطرق ديمقراطية، عبر ممارسة النقابيين حقهم في التغيير، من دون اللجوء لقوة القانون التي تقدّم سابقة غير محبّذة في عهد جديد لدولة القانون. وقد أكّد الشارع، كما بينت مواكب 19 ديسمبر، على حيويته، ونزل بمطالبه التي لم تتبدّل في القصاص للشهداء، وخصوصا ما تعلق بضحايا مجزرة ساحة الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم في يونيو/ حزيران الماضي، والمفقودين في سجون النظام السابق.
باختصار، جرى فتح ملفات كثيرة تتراوح بين إطلاق التحقيق مع المشاركين في انقلاب عام 1989، وملفات الفساد وما أكثرها، واعتقال عديدين من رموز الفساد، وفي مقدمتهم أشقاء للرئيس عمر البشير وزوجته وداد، ومصادرة ثروتها من الذهب والمجوهرات لصالح الدولة، وفق ما جاء في الأنباء، الى غير ذلك من ملفات موثقة. وتحقّق بعض التقدّم في محاولة تنظيم عجلة الدولة في مجالات التجارة والتعليم والصحة. ومع ذلك، يظلّ الفارق شاسعا بين طموحات الشارع في الإسراع بإرساء دولة القانون وتنفيذ البرامج الطموحة التي ضمّنتها قوى الحرية والتغيير في برامجها للمرحلة الانتقالية. وفي سبيل تحقيق ذلك كله، يزداد قلق الشارع الذي تزيد من حدّته، خيبة الأمل من مستوى أداء بعض الوزراء في حكومة عبدالله حمدوك، وأكثر من ذلك الحاجة لمزيد من الشفافية وإشراك الجماهير المتابعة، وبشكل وثيق، أداء الحكومة. وبقدر ما في ذلك من عامل إيجابي، يحصّن الثورة من الأعداء المتربصين، ولكنه في الوقت نفسه يشكل عامل ضغط، يزيد من حدّة التوتر داخل الحكومة وخارجها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.