معلّم الاجيال فى ذمّة الله بين الصدّيقين والشهداء .. بقلم: الطيب السلاوي    مفرح الفرحان أكبر آفآت الفترة الإنتقالية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    للعودة لطريق الثورة الشعبيةِ .. بقلم: نورالدين مدني    رجل وجاموسة في قفص الاتهام!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح كان لديه " ازميل" فيداس ويملك "روح عبقرية" !! (1) .. بقلم: أمير شاهين    التحالف النسوي السوداني: توصياتنا بخصوص الموجة الثانية لجائحة كورونا    المريخ يسعى لحسم تأهله لدور ال32 بدوري الأبطال بمواجهة أوثو دويو الكونجولي مساء اليوم الجمعة    يوميات محبوس (11) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    غاب الإمامُ .. بقلم: عباس أبوريدة/الدوحة    قصة أغنية بدور القلعة: حسناء القلعة تهزأ بالشاعر أبو صلاح: الأغنية التي أشعلت التنافس بين وردي ومحمد الأمين! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قراءه منهجيه لإشكاليات الفكر السياسي السودانى .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    زمن التوم هجو ! .. بقلم: زهير السراج    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في محاكمة الشهيد احمد الخير: صرخاتٌ متهافتةٌ من وراء القفص .. بقلم: د. محمد عبد الحميد
نشر في سودانيل يوم 01 - 01 - 2020

ستبقي محاكمة قتلة الشهيد أحمد الخير بوصفها حدثاً تاريخياً راسخاً في ذاكرة الشعب السوداني من عدة جوانب. فهي من جهة تحقيق لمبدأ العدالة علي ثلة من أفراد جهاز الأمن الذين ظنوا أن يد العدالة لن تطالهم بحسبان أنهم يتبادلون مع النظام مقومات البقاء. فهم يشكلون الحارس الوفي لبوابات النظام ، بينما يؤكد النظام علي إطلاق يدهم في الناس قمعاً وتنكيلاً دون أن يمسهم سؤ. فالمحكمة من هذه الزاوية قد أبطلت مفاعيل هذه الفرضية، و بينت أن لا حصانة من العقاب مهما تذرع الجاني بالسلطة ، فالعدالة سوف تسود ولو بعد حين. كما أنها من جانب آخر تعيد تأكيد مفهوم الانتماء السياسي لا بوصفه "اورنيك" عضوية لحزب ، وإنما بناء علي ما يمليه الضمير علي المنتسبين إلى الحزب . فالمحكمة في أبرز تجلياتها الرمزية كانت عبارة عن تجريد لحزب المؤتمر الشعبي من عضوية الشهيد أحمد الخير ، وإعلان إنتمائه الي كافة جموع الشعب السوداني الذين غصت بتواجدهم المهيب كل الشوارع المؤدية للمحكمة ، وتجلي الرمزية هنا يُفهم من انحياز الشهيد للثورة وشهدائها رغم موقف حزبه من النظام الحاكم. والذي شاركه السلطة والمسؤولية الأخلاقية عما حاق بكل من قال لا في وجهه ، فالثوار الذين طالبوا بالقصاص من قتلة الشهيد هم من قرروا عملية التجريد ، حتي لا يبقي للمؤتمر الشعبي أي مسوغ أخلاقي بوضع صورته علي لافتات أنشطة الحزب كما فعل إبان انعقاد مجلس شوراه بقاعة قرطبة بُعيد انتصار الثورة في أبريل 2019م وهذه سابقة فريدة من نوعها كونها تجرد الحزب المشارك في السلطة الديكتاتورية من القيمة الأخلاقية والإنسانية التي بات يجسدها الشهداء. وفي هذه الحالة الشهيد أحمد الخير. كما أنها من جهة أخري لم تكن محاكمة عادية لكونها جريمة قتل فحسب ، وإنما كانت محاكمة للمنهج والأسلوب الذي تتبعه السلطات القمعية في مواجهة المواطنين العزل من المعارضين. فالإدانة كانت لكل مناهج النظام في التعامل مع المواطنين السلميين والذين تلقوا صنوفا من التعذيب الممنهج ومحاولة إخفاء الحقيقة والتستر علي بشاعة الجرائم في أقبية المعتقلات جعلت كلمة (وحوش) تتردد في جنبات قاعة المحكمة.
بعد الإدانة بصدور النطق بالحكم وللدهشة المُرة، قام أحد المدانين بردة فعل بإرسال رسالة مبطنة لما يعتقد أنها مخرجه الأخير بقوله (ما بنخاف الموت نحن اسياده). والحق أن هذه الجملة لا تعبر عن مكنون شخصية سوية تنشد الحياة كذاد للآخرة. وتقرّ بالذنب للتطهر مما حاق بصحائفها من أدران. فالجملة في سياقها العام تكشف عن انسان متهدم الكيان ، تعود علي الاستقواء بالسلطة. والاستهانة بمقتضيات القضاء. فهي شخصية في نهاية التحليل محطمة الأركان ، متهالكة ، علي عكس شخصية راسكولينكوف - بطل رواية الجريمة والعقاب - والذي برغم ذكائه الفائق لم يملك الا ان يقرر الإعتراف علي نفسه بالجريمة رغم أنه ارتكبها بمبررات كافية علي اقل تقدير أمام نفسه. أما هذا المتهم صاحب الصرخة فهو شخصيةٌ مغيبةٌ مغررٌ بها ، لم تستطع أن تستوعب انها ضحية رغم مرور وقت كافي للمراجعة وتقييم ما حدث. فالصرخة تعبر عن حالة يأس مقيت لإرسال رسالة فحواها (أيها الإخوان خارج الأسوار ، أننا قد حُكم علينا بالموت من أجلكم ومن أجل نظام عملنا علي تثبيت أركانه بالكيفية التي جُبلنا ودُربنا عليها .. فماذا انتم فاعلون من أجلنا؟). وهنا بالتحديد يمكن البدء لتأريخ ما أكده من قبل الكاتب الصحفي الحاج وراق من أن الذين يقومون بالتخريب و التفجيرات ويأخذون القانون بأيديهم سوف يعملون ما وسعهم الأمر علي الاستجابة لتلك الصرخة. إن إخراج هؤلاء القوم من السلطة سيؤذن ببدأ عهد الإرهاب الذي لم يألفه أهل السودان ، وسيعمدون للتخريب والاغتيال بدوافع عقدية يسترخصون بها حياة الناس كما إسترخص نظامهم - في رمقه الأخير - حياة الشهداء.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.