مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ابو اللمين وحل جهاز المغتربين .. بقلم: عثمان عابدين
نشر في سودانيل يوم 15 - 01 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
"علمت مصادر بأن الأستاذ علي حسن عبد الرحمن المحامي قد قام بالمطالبة بمبلغ خمسة آلاف دولار في أغنية شال النوار للشاعر اسحق الحلنقي التي تغنى بها الفنان محمد الأمين في احتفال هيئة الترفيه بالسعودية وأكد على تمسكهم بذلك مقابل عائد الحفل وكذلك حقهم الأدبي والمادي في أغنية بتتعلم من الأيام وأغنية غربة وشوق التي تغنى بها الفنان محمد الأمين لقرابة الأربعين عاماً.وأكد الأستاذ علي حسن بحسب صحيفة الدار على تسليم الفنان محمد الأمين الإنذار القانوني لتسوية الخلاف او الفصل بواسطة المحكمة" انتهى الخبر
عندما استمع لاغنية " بتتعلم من الايام" لابو اللمين دائما ما انخج بالبكاء حتى اللحظة وانا فى كهولة العمرهذى .. انه جوى وشجن عجيب ..والعلاقة دائما ما تكون بالمحتوى الشعرى للحلنقى واللحن وصوت المغنى .. ولا ادرى ما هى الصلة التى اربطها " بصحيفة الايام" والاغنية هذه .. او باغنية " الجريدة" .. كنا فى شرخ الشباب وميعة الصبا " صحفيون" مشردون فى متاهة الخرطوم الكبيرة .. نسعى دائما فى عملنا لانجاز محتوى يليق بالايام .. سواء فى عهد المرحوم اللواء عوض احمد خليفة شاعر الكلمة الرقيقة والمعنى الانيق .. و فى عهد" ابراهيم عبد القيوم وحسن ساتى " عليهما الف رحمة ونور وفى عهد " الاستاذ محجوب محمد صالح امد الله فى ايامه .. لقدتعلمنا منهم الكثير .. وكما ترون فهم اهل " الكار" بعكس المشهد الصحفى الان الذى افسده عهد " البشير البائد" وترون البضاعة ورداءتها " الا من رحم ربى" ..
وغدا نعود قسما نعود.. هذا عهد الصحفيين الشرفاء سواء فى المهاجر او المنافى او داخل الوطن .. لن تستطيع قوى الظلام الصحفى وكتائب ظله واصحاب الذمم الخربة الذين اكلوا من كل الموائد وتربحوا من البشير الظالم ويعيدون تسويق انفسهم عبر صحف ورقية " مشبوهة التمويل" وبعض ناشرين ورؤساء تحرير وكتاب وكاتبات اعمدة رضعو ا من ثدى المال الحرام ويريدون فرض رؤيتهم على الكل .. سنعود بالورقى او عبر الوسائط
لا اخفى سعادتى الجمة بحلقات قناة العربية عن " عهد الخيبة والخذلان" .. واقول للسيد الجوخ .. لديك مكتبة فساد موثقة فى التلفزيون لكل مخازى العهد البائد .. بالصورة والصوت .. كما لديك حلقات وحلقات " وتحليلات لصحفيين كانوا يساندون النظام البائد واسماءهم معروفة ولكى ننظف الحوش يجب ان نلقمهم الحجر تلو الاخر وهذا لا علاقة له " بالحريات الصحفية" بل تفكيك النظام البائد وازالة اذرعه وروافعه السياسية والاقتصادية والصحفية والاعلامية اولوية حتى نستشنق هواء نقيا ونعيش " حرية سلام وعدالة"
ولاننى مهموم بقضايا المغتربين فانه لن يفوت عليا المناداة بحل " جهاز شؤون المغتربين او العاملين فى الخارج" وتحويل مبناه الى مستشفى خيرى لعلاج السرطان تابع لوزارة الصحة الاتحادية|.. جهاز شؤون المغتربين كان من اذرع النظام .. وبرامجه الحالية محاولة لاعادة مكيجته وتقديمه لنا.. بالرغم من الاذى النفسى والمالى والاجتماعى الجسيم الذى كان يسببه للمهاجرين .. ولم اسمع انه حل مشكلة اى مغترب .. بس " فالح فى الجباية" وكثيرا ما تنتابنى نوبة من الضحك على برامجه " الكوميدية" مثل اسكان " المغتربين " .. رحلات لاولاد المغتربين الى بورتسودان لربطهم بتاريخ بلدهم وتراثها وتعميق الروح الوطنية فيهم.. اولادنا كانوا فى ساحة الاعتصام .. ولا نحتاج لاى موجهات وطنية منكم .. ولا الى ورشكم .. غوروا من وشنا .. ويا مانيس حل الجهاز وحاسبوا الامناء السابقين " والحل فى البل"
سندة
الحلنقى وابو اللمين .. الغناء والشعر الجميل هو الذى ربط بيننا وبينكم .. حلوا الاشكال .. وبتتعلم من الايام مصيرك بكره تتعلم ..
//////////////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.