القوز الإسطبلات و دائرة السيد عبدالرحمن المهدي: ماضي انطوي و ذكريات باقية (2) .. بقلم: حامد احمد منان    التكنوغلاظيا الاعلامية .. بقلم: د. وجدي كامل    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    مُؤانسات الجمعة .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    كلِّم قليبي .. بقلم: عبدالماجد موسى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تجمع المهنيين ينفي دعوته لمؤتمر صحفي    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)
نشر في سودانيل يوم 22 - 01 - 2020


(3-4)
الرياضة المدرسية ركيزة أساسية لتصحيح المسار الرياضي ولديها أهم الأدوات لإنتشال واقعنا المرير باعتبارها الداء والدواء معاً وكانت الجهود والصرف البذخي في العهد البائد تذهب سدى في كل مرة ونعود للمربع الأول ودائماً نسمع شعارات كيزانية مللنا من سماعها واصبحت رواية مكررة كل عام طيلة ثلاثة عقود
يجب على الرياضيين ولجان المقاومة في حاضرة الولاية كشف المستور في واقع الرياضة المدرسية التي كانت تصرف عليها حكومة الإنقاذ سيئة الذكر أموال طائلة من أجل إستقطاب الطلاب ليكونوا أعضاء في حزب المؤتمر اللاوطني لأن هدفهم محدد شعارات مثقوبة ومكشوفة ومحفوظة تخص الحزب الهالك يتم إطلاقها في كل ولاية تقوم بتنظيم الدورة والمحصلة صفرية حيث لا قاعدة اتسعت للاختيار ولا مواهب واعدة اكتشفت، ولا أبطال أولمبيين بين أيدينا فالرياضة المدرسة ركيزة للإنجاز الرياضي وحصة التربية الرياضية هي الأساس والوحدة البنائية الأولى للنشاط الرياضي في المدارس ومن الضرورة بمكان لقاء أهم أدواتها الطالب وولي الأمر والمدرس.
مدني قيثارة الفن والثقافة والرياضة ولذا نطالب بإعادة هيكلة النشاط الطلابي في حاضرة الولاية وتطويره وتنميته وخاصة كرة القدم وتحتاج إلى تنسيق عال بين الجهات ذات الاختصاص إلى إعادة صياغة الأنظمة والإجراءات التي تخص النشاط الطلابي فوزارة التربية والتعليم هي المسؤول الأول عن الرياضة المدرسية برمتها ودائماً يتحججون بعدم وجود موارد مالية وقاعدة للممارسة الرياضية وأموال وهذا غير صحيح فالمسؤولية تقع على الإدارة المختصة في وزارة التربية والتعليم من خلال حصص التربية الرياضية المطبقة في المنهاج الدراسي وتنظيم البطولات بين المدارس وإتاحة الفرصة لأكبر عدد من الطلبة لممارسة الرياضة بغرض اكتشاف المواهب بالمشاركة مع وزارة التربية والتعليم مع اللجنة وتوفير المعينات اللازمة للإنفاق على الأنشطة الطلابية في التوقيتات المحددة طبقاً للخطط الموضوعة التي تسهم في إعداد الطالب ثقافياً واجتماعياً ورياضياً وفنياً واكتشاف المواهب والمساعدة على تنميتها وتطويرها.
إنتهى عهد التمكين ولذا يجب على المسؤولين الإهتمام بالرياضة المدرسية وأن تعطي لها مكانتها المرموقة لتساهم في تطوير وإزدهار الرياضة السودانية بصفة عامة ولذا يجب إختيار مدرسين مؤهلين لهذا المنشط المهم جداً والحمد الله الذي أزال عنا الأذى.
التحية للجان مقاومة مدينة ود مدني أرض الجدود منبع الأبطال ونسأل الله الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى نقول للكيزان الزحف وقف في محطة متاريس وتروس أبطال وأشاوس ولا مكان للزواحف الزحف قيد أنملة في عهد الشهادة أو النصر الذي قطعه نمور مدني (المدينة الباسلة) على أنفسهم ستبقى مدني درع الوطن وحصنه المنيع وتعانق سماء المجد وتشع حضارة وقيماً وأصالة وتبعث رسالة الصمود والتحدي لكل المتآمرين والأعداء الذين يحاولون النيل من ثوابتها وركائزها وهويتها الحضارية.
أشرقت شمسك يا وطني (حنبنيهو)
نلتقي في الجزء الرابع
نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.