خُطة لإجلاء السودانيين من تشاد    وزيرة الخارجية: التعنُّت الإثيوبي حَالَ دُون الاستفادة من سد النهضة    مجلس الوزراء يجيز الخطة الرقمية المقدمة من وزير الدفاع    مطالب بإنهاء الاحتكاك بين الرعاة والمزارعين بكردفان    مزارعو الجزيرة: عدم امتلاك البنك الزراعي للموازين يسبب لنا خسائر فادحة    مصير مجهول لإعداد المريخ وتأجيل للمعسكر    "سبورتاق" ينفرد بتفاصيل اجتماع "الفيفا" و"شداد"    توقيف (15) موظفاً في قضية حريق إدارة الاستثمار بالجزيرة    وفاة استشاري الطبّ الشرعي والعدلي علي الكوباني    واتساب "الوردي".. تحذير من الوقوع في فخ القراصنة    السودان يجذب استثمارات ب100 مليار دولار بعد إلغاء قانون عمره 63 عاما    الشيوعي: تدهور الأوضاع الأمنية يُصعِّب من إجراء انتخابات قومية    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأربعاء الموافق 21 أبريل 2021م    قسم المعلومات بالجنائية يكشف حقيقة علمه بأن المحكمة لم تطلب تسليمها البشير    السوداني: مدير الطبّ العدلي: دفن 10 من الجثث المتحلّلة اليوم    كَشْف حَال…!    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 21 أبريل 2021    الانتباهة: القبض على أعضاء هيئة دفاع المتهمين في انقلاب الإنقاذ    الموت يغيب الشاعر د. علي الكوباني    إسماعيل حسب الدائم يقدم المدائح عقب الإفطار    وفاة الدكتور علي الكوباني    السودان.."9″ ولايات تتسلّم لقاح تطعيم"كورونا"    هدى عربي.. سوبر ستار    صور دعاء 10 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان الكريم    إيقاف التصاديق الورقية للمواد البترولية بولاية الجزيرة    صعود العملات الأجنبية بالسوق الموازي وخبراء يحذرون من آثار سالبة    شركة الكهرباء تنفي عودة البرمجة وتعزو القطوعات إلى بعض الأعطال    الجبهة الوطنية العريضة تطالب بالتحقيق في قضية الجثث المجهولة    لجان المقاومة تتمسك بالتصعيد حتى حل مشكلة الجثث    مسلحون يطلقون النار على سيارة ركاب قرب كادوقلي    عودة أسهم "سوداتل" للتداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية    مقتل جورج فلويد: إدانة الشرطي السابق ديريك شوفين في القضية    السودان يسمح بممارسة الأنشطة المصرفية غير الاسلامية    بالفيديو: جامع زوجته ولم يغتسل إلا بعد الفجر فما حكم صيامه؟.. أمين الفتوى يجيب    رئيس مجلس الوزراء ينعي الرئيس التشادي ادريس ديبي    احذر .. لهذه الأسباب لا يجب النوم بعد السحور مباشرة    للمدخنين.. هذا ما تفعله سيجارة بعد الإفطار بصحتك    تسريبات تكشف مواصفات قياسية ل هواتف Honor 50    وفاة خالد مقداد مؤسس قناة طيور الجنة بالكورونا    تجميد مشروع دوري السوبر الأوروبي (بي إن سبورتس)    شاهد بالفيديو.. الفنان محمد بشير (الدولي) يعيش حالة من الرعب والذعر بعد تورطه في قتل مرافقة له بالقاهرة    رسميًا: انسحاب أندية البريميرليج من دوري السوبر الجديد    الطاقة و النفط تُعلن عن ضخ كميات مقدرة من الوقود للعاصمة والولايات    المريخ يُسجل هداف دوري الأولى العاصمي (الحلنقي)    أمريكا تعلق على أحداث تشاد    صور دعاء 9 رمضان 2021 دعاء اليوم التاسع من رمضان الكريم مكتوب    مورينهو يدرب الامل في (6) فترات    لخلق روتين صحي للنوم المبكر.. اتبعي هذه النصائح    إجتماع الفيفا مع رئيس المريخ والإتحاد يسفر عن خارطة طريق جديدة يضعها النادي بعد زوال الأسباب الأمنية والصحية    كورونا في رمضانها الثاني على التوالي    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإنقاذيون يتألمون لمعاناة الجماهير..(بُعد الشر)..! .. بقلم: د. مرتضى الغالي
نشر في سودانيل يوم 27 - 01 - 2020

لا أجد معنى لتأييد مثل هذه الأسئلة التجريمية والاستجوابات المستفزّة لحكومة الثورة... تلك الأسئلة والاستفسارات التي)لا يُراد بها وجه الحقيقة(.. ولا التحدّث بلسان الشعب أو الاهتمام بمصالح الجماهير ومعاناتها ؛وإنما يراد بها التخذيل ومحاولة التفريق بين مكونات المرحلة الانتقالية وإضعاف الزخم الثوري مع وهم تحريك الجماهير للتظاهر ضد ممثليها وزرع الفتنة بين الثوار وحكومتهم باسم التباكي على متاعب الناس وشح البنزين والخبز والمواصلات وارتفاع الدولار..!
وماذا فعلت الإنقاذ لحل مشكلة الخبز والمواصلات والبنزين والسكة حديد وابيي والدولار..؟؟ هذه الحكومة لم تكمل 150 يوماً وجماعتكم ظلت على مدة 30 عاماً وهي تصنع كل هذا التخريب وتزرع كل هذه القنابل الموقوتة.. فهل يمكن إصلاح خراب ثلاثين عاماً في مائة يوم وسط مؤامرات علنية وخفية من بقايا الإنقاذ لم تتوقّف يوماً واحداً؟
هذا ما يسعى إليه المخذّلون من جماعة الإنقاذ والمؤتمر الوطني ومشايعيهم وبقاياهم ...أين كانت هذه الجرأة والتعاطف مع الخبز والصفوف أيام العصبة الإنقاذية الفاجرة..؟! الناس يعرفون استعداد الشعب للتضحية من أجل حريته وكرامته.. وهذه ليست ثورة خبز وبنزين وطحين.. أنها ثورة كرامة.. ولا تقل لي إن القضية مشكلة )رغيف غموس( أو )بنزين سيارة( أو )تعريفة حافلة( ..أنها مرحلة فاصلة وثورة داوية لإيقاف وإنهاء وإلغاء وشطب ثلاثين عاماً من (عربدة العنقالة الضلالية) ومن الجهالة والاستباحة لإعادة وجه السودان الحر الطليق الصبوح الزاهي بعد عقود من كيل السجم والرماد وتسويد جبين الوطن العظيم بأفعال الجَهلة الحرامية عديمي التربية..!
..كم سعر الدولار الآن مائة ألف جنيه..(أوكي..!) لا مشكلة حتى إذا ارتفع الضعف وأصبح ألفي جنيه سوداني..! لأنه بذلك يكون قد ارتفع فقط إلى الضعف..! ولكن ماذا أحدثت الإنقاذ في قيمة الجنيه عندما جاءت بانقلابها وكان الدولار باثني عشر جنيهاً.. وهو أن ألف جنيه..؟ فإلى كم ضعف رفعت الإنقاذ الدولار؟ هل يستطيع "انيشتاين" حساب ذلك؟! لقد ردت مواقع الثوار وقالت: (الجوع ولا الكيزان) هكذا قال الثوار..!
مثل هذا التعاطف الخاطئ مع المواقف المفخّخة حدث قبل ذلك من إعلاميين كرام وثوار ومناصرين لا يشق لهم غبار عندما أعلنت الثورة إيقاف (قنوات التزييف وصحف التمويه) وكان التوقيف بسبب (تزييف الملكية) و(تحريف الحيازة) وسرقة مال الشعب، ولم يكن بسبب خطها وخطابها السياسي سواء كان كريهاً نتناً أو ثورياً مؤيداً.. والدليل أن صحف الإنقاذ ما زالت تعمل وتنشر سمومها في وجه الثورة.. فهل يمكن لشخص أن يتعاطف مع سرقة ملكية الشعب وأمواله عبر قنوات وصحف ومراكز وهيئات باسم حرية التعبير؟ ما علاقة حرية الإعلام بسرقة أموال الشعب وتمويه الأسهم والاستيلاء على مِلكيات الدولة بقوة نفوذ حرامية المؤتمر الوطني وادعاء إن هذه الصحف والقنوات التي تموّلها الخزينة العامة وتملك الدولة أسهمها هي صحف خاصة ل(زعيط ومعيط) ممن أصبحوا (بقدرة قادر) رجال أعمال ومليونيرات يسكنون القصور.. ويزعمون أنهم أباطرة وملاك وأصحاب امتياز مؤسسات مسروقة تأكل من مال الشعب وتهاجمه وتريد أن (تغطّس حجر) ثورته؟!
هذه التساؤلات التجريمية والاستفزازية تتزامن مع مؤامرات تحيكها جماعات الإنقاذ لتزهيد الشعب في ثورته وهيهات..! مؤامرات أموال الشعب المنهوبة يحيكها إنقاذيون بعضهم في مفاصل الدولة وبعضهم مندسين في مؤسسات خارجها وبعضهم يتآمر من داخل السجون والمعتقلات و(من منازلهم) وبعضهم من مخابئهم أو من خارج البلاد.. لتعويق مسار الفترة الانتقالية.. هذه الأسئلة ليست مخلصة ولا تعكس تعاطفاً مع معاناة الشعب.. فمتى كان الإنقاذيون يأبهون بمعاناة الناس؟ متى؟؟ الآن تجدهم يقولون أتركونا وحلوا مشاكل الرغيف والمواصلات... وما دخلكم انتم وماذا يهمكم إذا استطاعت حكومة الثورة حلها أو فشلت في ذلك..؟ مالكم ومعاناة الشعب؟ وإذا خرج الشعب اليوم واسقط الحكومة الحالية هل يعني ذلك عودة الإنقاذ؟! لنحذر أن نتماهى مع الأعيب الإنقاذيين.. هؤلاء محتالون وفسدة وقتلة لا يضمرون خيراً للسودان..يأمر الإنقاذي جماعة أو أفراد من تابعيه بأن يغتالوا آخرين وعندما تفشل المهمة يقومون باغتيال من أمروهم فأطاعوا.. بدم أبرد من دم الزواحف..! (الغريبة التصنيف العلمي للزواحف أنها من ذوات الدم البارد).. سبحان الله..!!
كيف يحق للإعلامي أن يستهتر بثورة في كامل إهابها وهو يخلف رجلاً على رجل ويقول لرئيس حكومتها بما معناه أين الثورة؟ أعطني تقييماً لوزرائك الآن..أنت لم تفعل شيئاً... ألا يكفي إعادة وجه السودان من أيدى (الخميم والرميم)؟ ألا يكفي حرية الناس واستعادة الكرامة..؟ ألا يكفي إيقاف ماكينة التمكين وتفكيك دولة الحزب وإنهاء عهد السرقات وحل حزب النهب والإجرام والإبادة الجماعية؟ الذي يحاكم رئيس الحكومة هو الإعلام الموضوعي الحر المهني النزيه وليس الإعلام الذي يريد أن يوحي بأن الحال أيام عصابة الإنقاذ أفضل من زمن الثورة ليتناسى الناس الفرق بين حكم الدولة المسؤولة.. وبين حكم العصابة..! (لا كبير على المساءلة) والأخطاء والتقصير وارد من كل مسؤول (الآن وغداً) ويجب كشف الحقائق في كل آن وأوان ومن حق الشعب أن يعلم ومن حق الإعلام أن يتساءل.. ولكن هناك فرق بين البحث عن المعلومات وبين محاولات تلطيخ وجه الثورة من موقع المكايدة و(تسفيه أحلام التغيير) والحنين إلى أيام الإنقاذ السوداء.. حكومة الثورة يجب أن تخضع للمساءلة المستمرة من قاعدتها الجماهيرية وحاضنتها السياسية التي جاءت بها إلى السلطة ومن الشعب والإعلام.. والمحاكمة والمساءلة تتم بأدب الثورة وأدبياتها ولا تتم بالفظاظة والجلافة وادعاء الشجاعة وترديد مقولات الإنقاذ السمجة.. وكأن الثورة جاءت في ظروف عادية وتسلمت الحكم من حكومة سابقة ذات شرعية ولم يتم انتزاعه من (عصابة آل كابوني) بأغلى ما يمكن من دماء وتضحيات..!
لنتوقف عن السير في ركب التخذيلات الإنقاذية...وإذا أردت استبانة الطريق الصحيح يا صاحبي فالأمر في غاية اليسر... انظر وأسمع لما يفعله ويقوله ويتمناه الإنقاذيون و(الجبهجية) وأشياعهم ومرتزقتهم وأعلن مباشرة وقوفك ضده وأنت مغمض العينين أو أفتحهما (بسعة الفنجان) وستجد نفسك في الجانب الصحيح..! وليس هذا من باب إغلاق العقل بل لأن الإنقاذيين كما قال الأستاذ الشهيد محمود محمد طه يتفوّقون على سوء الظن العريض! لقد أفلحت الإنقاذ في أن تخلّف وراءها كوارث وقنابل موقوتة وخراب وأهوال (لا حكت ولا بقت) وشخوص مشوهين ومتسكعين ومحتالين وهلاهيل ودلاقين ومجرمين قتلة ومعوقين وكذابين ومرضى نفوس وأصحاب ضمائر خربة وعاهات وانكسارات وأشحاء مروءة وأصحاب سجلات مخذية ونكرات يولغون في الحرام ولا يستنكفون من العيب واللصوصية فلا توافقهم على ما يتظاهرون به حيث (لا خير في نجواهم) وتمويهاتهم وادعاءاتهم وتباكيهم الكاذب على معاناة الشعب ...(الله لا كسب الإنقاذ)..!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.