الطيارة فاتتني .. بقلم: أبكر محمد أبوالبشر/ المملكة المتحدة    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    10 بلاغات جنائية في مواجهة المحرضين على قتل القراي    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    اين نقابة المحامين ؟!! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ميتة جاحظية في زمان التمكين: السفير الأديب عبدالهادي الصديق دار صليح .. بقلم: السفير جمال محمد ابراهيم
نشر في سودانيل يوم 12 - 03 - 2020

ما حسبتُ أنّ الصّور التي طافتْ بذهني عن أفاعيل نظام "الإنقاذ" المباد بالدبلوماسية السودانية النبيلة، وما كتبتُ اختصاراً عن نماذج من بعض تلك الأفاعيل، أن تثير تلك الكتابة غضب أزلام "الإنقاذ" التعساء. كان ظني- وأنا آخر المتشائمين- أن الفئة الباغية ، قد تتراجع عن بغيها، وتجهر بالاعتذارأو تنزوي إلى بياتٍ لا رجعة بعده. وما على الباغي الذي دارت عليه الدوائر- إنْ صحا منه الضمير- إلا أن يلتمس الصفح من الأبرياء الذين أسرفوا في ظلمهم ، وسعى زبانيتهم في تعذيبهم في "بيوت الأشباح" ، وقتلهم قتلاً مجانياً برصاص البطش، كما بالسحل المعنوي. . ولأن قلمي على التسامح مجبول ، وعلى التفاؤل أميَل، فإنّ من توقعتُ منهم ذلك الإعتذار، كانوا في الحقيقة، وحوشا كاسرة ، وذوي قلوبٍ صلدة لا تلين.
(2)
سمعنا في تاريخنا القريب في السودان، عن حميمية العلاقة بين عبدالله بك خليل زعيم حزب الأمة والأزهري زعيم الاتحاديين، وهما في السياسة خصمان. ما اختلفت تلك الحميمية عن العلاقة التي قامت بين البيه عبدالله خليل وأمين سر الحزب الشيوعي السوداني: الشهيد عبدالخالق محجوب . إلى ذلك قد تعجب إن حدثتك عن محبّة عبدالخالق نفسه لفنانين ومطربين، شاركهم ذائقته الموسيقية لسيمفونيات "بيتهوفن" و"تشايكوفسكي"، مثل التاج مصطفى وحسن عطية، مما حكى صديقي الصحفي الأديب عمر جعفر السَّوري. ولربما تدهش إن حدثتك عن محبّة المحجوب الوزير الشاعر للمطرب محمد حسنين إبن "الخرطوم تلاتة" .
أما الودّ الذي جمعت وشائجه في كردفان، بينَ "دينق ماجوك" سلطان "دينكا انقوك" ، والناظر "بابو نمر"، فهو الأنموذج الذي سيعيد إلى الذهنية السودانية، ملامح تكويناتها المتفرّدة ، وإن امتدت السنوات طولا حتى يعبر السودانيون إلى حواف تلك اللحمة الفطرية . ولا تسلني لمه وقع الانشطار والانفطار والإنقسام. . فتلك قصة يحفظ تفاصيلها التاريخ ، والذي سيكتب عن حق بعد رحيل الكذابين المزيفين إلى غير رجعة.
(3)
لقد مسّتْ سياسة "التمكين" التي اتبعها الإسلامويون، عصب ذلك التسامح الذي رسخ في صياغة الشخصية السودانية ، فأهدرأزلامهم خيوط ذلك النسيج في مسيرة بناء الشخصية السودانية. هُم أطفأوا شموع التعايش الساطعة بين مختلف أهل العقائد والملل ، وبين شتى الثقافات وعديد اللغات واللهجات والتقاليد، فانفرط ذلك التشكيل الفسيفسائي مؤقتا لثلاثين عاما ، حريّ بأجيال السودانيين أن يعيدوا تماسك ذلمك النسيج وتناسق تلك الفسيفساء.
. جاء مقالي بعنوان:" عن التمكين:صور طافت بذهني" يحدث عن صور وحكايات شهدتُ عليها في وزارة الخارجية ، فكتبت عنها وقلبي ينزف نزفا. ما حسبت أن بعض أعداء التسامح من أشباح أولئك التعساء سينقضّون على قلمي نهشاً، وعلى أفكاري إنكارا. وحتى أزيد عجبك ، فإنّ قلمي ما زاد على ما كتب عبقري الرواية العربية الراحل الطيب صالح عنهم : أنهم يحبون السودان وكأنهم يكرهونه. . !
(4)
كم رغبت أن لا أدمي قلوبكم ببعض وقائع أزلام "التمكين" في وزارة الخارجية ، ولكن لتوثيق أفاعيلهم ومساويء ما أقدموا عليه في انقضاضهم على تجربة الديمقراطية على كساحها في عام 1989، فإني أحكي مواصلاً ما بدأته في مقالي عن الصور التي علقتْ بذهني وكأنها خيالات نائم لا يصدق أن ما رآه بعينيه هو واقع حقيق وليس أضغاث أحلام وبعض خيالات. ستتوالى الحكايات واحدة إثر أخرى من قلمي ، وأثق أن من زملائي الدبلوماسيين والسفراء من سيواصل ما بدأت هنا من توثيق لخطايا "التمكين"، لرصد تجربة مرّة عاشها السودانيون في مختلف مجالات الحياة ، في اقتصادهم وفي تجارتهم وفي آدابهم وفي ثقافاتهم ، مما يتطلب انقطاعاً دؤوبا لتدارسه واستجلاء الدروس والعبر ، فيبرأ الوطن من تجربة كلفته ضياعا وتشريدا وقتلا. .
(5)
أحدثك عزيز القاريء الفطن عن أديب وسفير كان ملء الساحات الأدبية والفنية والدبلوماسية هو عبدالهادي الصديق دارصليح، أديبٌ مطبوعٌ ودبلوماسيّ، عرف كيف يزاوج بين مواهبه ومقدراته الإبداعية، وبين مهنته النبيلة في تمثيل بلاده. حين بعثت به وزارة الخارجية سكرتيراً ثانٍ إلى بيروت، ظلّ ينشط لتوسيع دائرة علاقاته مع الرموز السياسية والثقافية والفنية في بيروت، فيعرّفَ بثقافة بلاده وبفنونها. داره في بيروت - وهو في أولى محطات عمله الدبلوماسي- محفلاً يؤمه فنانون وأدباء وشعراء وصحافيون ، قالوا عنه هناك، أنه أعادهم لاكتشاف ما عند السودانيين من إبداع ثقافي لم ينتبه إليه أكثر أهل الثقافة العربية في المشرق. حدثني صديقي الشاعر عبدالعزيز جمال الدين حين زار بيروت في سبعينات القرن الماضي كيف احتفى به عبدالهادي وشهد كيف كانت مائدة عبدالهادي في بيته حافلة بأعناب القصيد وبتفاح الأغاني والطرب. من زوّار القريبين وزوّار داره الرحبة في بيروت، قامات مثل نزار قباني وعلي أحمد سعيد "أدونيس" والرحابنة أهل فيروز. .
حين ابتعثوه أواخر سنوات السبعينات من القرن الماضي إلى واشنطن ، كان شعلة من النشاط والهمّة الدبلوماسية. حدثني صديقنا المشترك فنان المسرح الألمعي علي مهدي، كيف قدمه عبدالهادي لكبار أهل الفن والمسرح الأمريكي في "برودواي" ، ونجوم الوجوه الجديدة في المسرح الأمريكي تتقدم لتتجاوز قمم الستينات من مثل "أرثر ميلر" و"تينيسي ويليامز". . .
حين حلّ دبلوماسيا في إدارة العلاقات الأفريقية في ديوان وزارة الخارجية السودانية، طوّف بالثقافت الأفريقية وهو القريب من تيار الغابة والصحراء ، والحصيف الذي استوعب مكوّنات الشخصية السودانية، مثله الأعلى في ذلك، جمال محمد أحمد في التفاتاته الحاذقة إلى أفريقانية السودان بموقعه الجغرافي واستعرابه الثقافي، بتاريخه ولغات أهله وعقائدهم وتقاليدهم .
(6)
جاء "الإنقاذيون" وعبدالهادي محاصرٌ بعللِ القلب ، فبعثوا به سفيراً إلى أكثر البلدان الأفريقية شِدّة وأكبرها مشقة، وكأنهم يعاقبونه على أسفاره الدبلوماسية في شبابه متجوّلاً ومقيماً في بيروت وفي واشنطن. . لم يهمهم الدبلوماسي الأريب مُعترضاً، بل مضى مُتأبطاً أوراقه وأقلامه وكتبه إلى عاصمة دولة افريقيا الوسطى: "بانقي". ولأنه من المهتمين بأصول الأدب السوداني منذ أيامه طالباً في جامعة الخرطوم، فقد جدّد اهتمامه وهو في "بانقي"، بأصولنا الثقافية الأفريقية، وأنجز كتابه المتفرّد عن مقاربة السودان إلى "الأفريقانية" والأدب الأفريقي، كما أنجزهناك بعض مساهماته النقدية عن الأدب السوداني ، وخاصة عن دراسته العبقرية التي قارب فيها بين شاعرنا التجاني يوسف بشير وسيمفونيات الموسيقي الروسي "تشايكوفسكي.
(7)
تلك كانت عبقرية عبدالهادي في مزاوجة الثقافة والدبلوماسية ، جعلته وجها مقابلاً لصلف السياسيين الذين يشهرون مسدساتهم حال سماعهم كلمة ثقافة، فيما سمعنا عن قول مأثور عن وزير إعلام رئيس الدولة النازية في ألمانيا. هاهو عبدالهادي في إسهامه المميز من مقامه – برغم عنت الحياة في عاصمة أفريقيا الوسطى- يرفد الأدب السوداني بدررٍ كانت أثمن قيمةً من مجوهرات تاج "بوكاسا" امبراطور ذلك البلد الفقير.
غير أن عبدالهادي وبعلة قلبه الكبير، لم تتوفر له أسباب الحصول على التطبيب الذي يحتاجه. عاد إلى الخرطوم وقد ضعف القلب منه ، فلما جلس في بيته مع زوجه "عطور" وبنياته، ليستريح بدنه من رهق المهنة، أمسك بصحيفة يومية يطالع فيها بعض ما قد كتب فينكفيء على الصحيفة ويودّع الفانية. هي ميتة جاحظية على قول منصور خالد في رثائه لسفير فذ، هو صلاح عثمان هاشم، سقط على كتابه في مكتبة الكونجرس في أمريكا، ثمانينات القرن الماضي. أجل . . رحل عبدالهادي وقد كانت تلك ميتة جاحظية فاجعة. من بعث به إلى بلاد تفتقر إلى أبسط أسباب التطبيب، لم يكن ليأبه بالحالة الصحية التي عليها السفير المبدع عبدالهادي الصديق دار صليح. للأسف كان وزير الدبلوماسية وقتها ن طبيباً بالتخصص المهني. . يذكرك الوطن وأهلك فيه ويدعون المولى عزّ وجل أن ينزلك مع الشهداء والصديقين.

الخرطوم – 12 مارس 2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.