وهل لديك الشجاعة الكافية بكشف المجرمين الحقيقيين في فض اعتصام القيادة يا حمدوك؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    في نصف قرن مع منصور خالد .. بقلم: فاروق عبد الرحمن عيسى/ دبلوماسي سابق/ لندن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    الخارجية الامريكى في ذكرى 3 يونيو: نحن نقف مع شعب وقادة السودان    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قيادات الحرية والتغيير والتفريط في الامساك بلحظة الكرونا .. بقلم: د. محمد عبد الحميد
نشر في سودانيل يوم 28 - 03 - 2020

الصورة التي ظهر بها قيادات قوي الحرية والتغيير في عزاء وزير الدفاع افقدتهم ببساطة شديدة ويا للأسف الإمساك بلحظة الكرونا. والامساك باللحظة هي واحدة من أهم مميزات القيادة. بل هي المؤشر الفعلي لإختبار القدرات والمهارات القيادية لأي من كان ، وفي أي مستوي قيادي كان. ولأي قطاع كان. لاسيما القيادة السياسية. فهي واحدة من المحفزات علي الفعل حين تُفقد البوصلة. وتغم الرؤيا. وتختلط الأولويات.
مثلت الحالة الراهنة لفيروس كرونا فرصة ذهبية لقيادة قوي الحرية والتغيير أن يرتقوا باللحظة من شائع القول الي تمام الفعل. وتمام الفعل هنا ليس بالضرورة ارهاق الذات باستنباط مناهج سلوك جديدة. ولكنها في المجمل مجموعة بروتوكولات سارت بها الركبان منذ تفشي الفيروس في ديسمبر من العام الماضي في مدينة ووهان الصينية، ومع هجرته المعولمة عبر العالم باختراق حدوده المقررة بذات النفاذية التي صار يجوس بها رأس المال خلال عالم ما بعد الحرب الباردة. فقد توافرت أمام كل من عارك أو ينتظر عراك الفيروس بروتوكولات صدرت عن منظمة الصحة العالمية بضرورة إلتزام كافة التدابير، لئلا تمتد قدرة هذا الفيروس (الطافر) من العبور من إنسان لإنسان. وقد اعملت المنظمة الدولية كافة أساليب الدعاية من لحظة تفشي الفيروس ووبائه الوبيل، والي حين أن تعم البشري بإعلان الدواء الناجع له. فالمخرج الوحيد لكسر سلسلة الإنتشار غير المسبوق، هو الالتزام بالبقاء بالمنازل واتقاء التجمعات بالتباعد المجتمعي Social distancing وهو أقصي ما تملكه البشرية اليوم من حصون الدفاع المنيعة الي ان يقيض الله لخبراء الأحياء الدقيقة لقاحاً أو دواء ناجعا يوقف الجائحة الجامحة.
إن الإجراء الذي أوصت به المنظمة الدولية يحث علي ضرورة تجاوز السائد في الثقافة الي ثقافة متجاوزة لذاتها ومعطياتها وموروثها الإجتماعي، وهو إجراء قد يبدو صعبا علي العامة من قاطني دول الاجتماع الحميم في ارياف العالم الثالث التي تقدم الاجتماعي علي الفردي ، وتستحث حركة الجماعة بالعقل الجمعي دون أن تترك حيزا للتفكير الذاتي وهنا مكمن التحدي... وهنا تكون قدرة القيادة بالإمساك باللحظة. واللحظة هنا هي تجاوز عقلية " القطيع" التي تتدافع نحو كلما هو مجتمعي دون التقيد بمطلوبات الحذر المطلقة من المنظمة الدولية في زمان عنوانه العريض سيادة الكارثة.
لقد كان أمام قيادات قوي الحرية والتغيير أن تمسك بلحظة الكرونا، إن هي أحسنت اقران الفعل بالقول. أو لو انها عملت بمقتضي الوعي الذي ظلت تنشده المنظمة العالمية وهي تنادي بالصوت العالي أن الدواء الآن هو الوقاية وليس ثمة طريق أخر غيرها... والوقاية في مجملها هي صراع بين السائد في الثقافة، والمتسيد في المعركة - الفيروس- والذي لا يُرجي كسر هيبته وسطوته إلا بإعمال مناهج قيادية متجاوزة. فقد كان أمام قيادة قوي الحرية والتغيير أن يظهروا بمظهر من يستطيع الإمساك بتلك اللحظة إن هم ظهروا في العزاء متباعدين أحدهم عن الآخر، بذات المسافة التي أقرتها المنظمة الدولية. وأن يرتدوا الأقنعة الواقية، كان سيكون ذلك مدخلا يرضاه منهم جموع الشعب التي تتطلع لقيادة تقوم علي المثال Leading by example. لا قيادة تنفعل بالسائد فيقودها تفكير الجماعة تدافعاً بالمناكب نحو عزاء كان يمكن أن يقوم به البعض بحمل رسالة الي الأسرة المكلومة ليكون ذلك نبراساً للعالمين الموعودين بمعركة قاسية مع الفيروس. كما كان سيكون ذلك أدعي للاتباع بتطابق الفعل مع القول. وكما كان سيكون لبيان الحرية والتغيير الصادر يوم 26 مارس وقع السحر إن كانت القيادات "الماجدة" قد التزمت هي نفسها ببروتوكولات وتوجهات السلامة العامة. فقد صعبت القيادة الأمر علي نفسها وهي تطلب من المواطنين في بيانها الصادر في 26 مارس 2020( ألا يتهاونوا في الالتزام بكل الإجراءات المطلوبة حتي تعبر بلادنا هذه المحنة العالمية الخطيرة). حيث بلغ التهاون في بادئ الأمر مداه حين ذلك التدافع الغشيم. وانحسرت المسافة الفارقة بين القاعدة والقيادة حد التلاشي، و انعدمت جدوي التوجيه بعد الفشل في اغتنام الفرصة واللحظة فلم يبق من الأمر إلا بعض تعلات وثمة تغريدات بإعتذار.
د. محمد عبد الحميد
استاذ مادة الحد من مخاطر الكوارث بالجامعات السودانية
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.