سكان (الكنابي) يطالبون بالحقوق والتحقيق في الانتهاكات المرتكبة ضدهم    الاتفاق على فتح عشرة معابر حدودية بين السودان وجنوب السودان    اتجاه لرفع الدولار الجمركي    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خطوة بالغة الأهمية .. بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 03 - 06 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أشارت الأنباء إلى أن لجنة رياضية قد شُكلت مؤخراً للتواصل مع اللجنة العليا لإزالة التمكين وتفكيك نظام الإنقاذ بغرض الشروع في إزالة التمكين في المؤسسات والهيئات الرياضية.
هذه خطوة بالغة الأهمية لكونها تتصل بوعي شريحة الشباب.
وقد توقعنا أن تولي لجنة إزالة التمكين هذا القطاع وافر الإهتمام منذ تشكيلها.
فلو لا سياسات الأجهزة الأمنية التي استغلت مختلف وسائل الإعلام في تخدير الشباب وإلهائهم بقضايا هامشية لما استمر حُكم هؤلاء اللصوص لثلاثة عقود.
لم تُقصر العديد من الصحف، مثلما لعبت معظم القنوات الفضائية أقذر الأدوار في شغل الشباب بكل ما هو فارغ طوال سنوات حُكم الطاغية.
ولهذا ظلوا (يصنعون) عشرات المغنيين والمغنيات الشباب كل يوم.
خدعونا بحرص زائف على الفنون والتوثيق للغناء السوداني، ولا أدري كيف صدقنا أن من يهمل أمن وسلامة وطعام وكساء وعلاج وتعليم أبناء هذا الشعب يمكن أن يكترث بفنونهم وثقافتهم.
وجدوا في القطاع الرياضي ضالتهم فسلطوا علينا أبي هريرة حسين ليجر وراءه عدداً من المطربات والمطربين فارغي العقول وعديمي المواقف.
لازمه هؤلاء كظله في كل مناسباته المتكررة بجوار المخلوع لتسويق (وهمة) افتتاح ملاعب الناشئين بزعم صقل المواهب في كرة القدم وبدء تصدير اللاعبين للأندية العالمية الكبيرة.
وما هي إلا أشهر قليلة حتى صارت تلك الملاعب مرتعاً للأغنام.
لم يحدث ذلك اعتباطاً، وإنما لأنهم أدركوا بحسهم الإجرامي وخبثهم الملحوظ أن شبابنا موله بالطرب والغناء فوظفوا بعض مطربي الغفلة لإفساد الذوق العام والتلاعب بالقطاع الرياضي والشبابي.
وبعد أن أكمل هؤلاء مهمتهم بنجاح مع أبي هريرة تحول معظمهم إلى برامج مثل أغاني أغاني ليكملوا رسالتهم غير النبيلة بقيادة قائد الأوركسترا السر قدور.
وعلى ذكر هذه الرسالة غير النبيلة يبدو لي أن إقالة حسن فضل المولى من إدارة قناة النيل الأزرق لم تكن سوى ضجة إعلامية.
فالنيل الأزرق كما عهدناها ولم يتغير فيها شيء.
كل ما في القناة يسير وفق ما خطط له جنرالهم المزعوم.
وهي تؤدي حتى يومنا هذا ذات الدور الذي لعبته فيما مضى من سنوات، وهذا يتطلب مراجعة عاجلة لو كانت هناك جدية في أن تساهم قنواتنا الفضائية في تعزيز الوعي ومواكبة المرحلة الجديدة.
صُعقت بالأمس لسماع أحد ضيوف القناة (الأمين العام للمجلس القومي للبيئة) يقول لمدير القناة مع بدء استضافته في برنامج (كألآتي) " أهلاً بقناة الحق والجمال"!
ولا أدري أي جمال قصده الدكتور البشرى حامد البشرى، سيما أن المشهد وقتها كان لأكوام من الأوساخ التي ملأت الشوارع دون أن تجد من يزيلها!
استمر الحوار بعد ذلك ليقول مدير القناة أنهم لا ينتقدون الحكومة، بل ينبهون للنواقص، مع أنه من أوجب واجباتهم أن ينتقدوا المسئولين طالما أن الأمور وصلت لهذا الحد من تهديد صحة السودانيين.
لكن كيف لقناة تربت في كنف الطغاة أن تمارس نقداً موضوعياً وصريحاً دون تقديم الإعتذارات!
لهذا استغربت جداً لعبارة الدكتور (الحق والجمال)، فالكثير من أهلنا البسطاء يعلمون أن النيل الأزرق وصويحباتها ما أُسسن إلا لتجهيل الناس وإطالة أمد الظلم والطغيان.
استمرت حملات التسطيح والتجهيل في الوسط الرياضي والشبابي طوال السنوات الماضية بمساندة الكثير من الأقلام التي تدعي الثورية اليوم.
سخرت لهم هؤلاء الكتاب آلتهم الإعلامية بعد أن وجدوا الدعم المالي من أطراف ذات ارتباط بحزب المؤتمر الوطني (المحظور) فأمتلأ هذا الوسط الحيوي بالفاسدين والنفعيين والأرزقية.
سيطروا على الإتحادات بمساندة بعض أقلام الضلال حتى تمكن شباب حزبهم من هذا القطاع بالرغم من أنهم (لا ناس كورة ولا بفهموا في الرياضة).
وسلطوا على الأندية الكبيرة بعض الإداريين المفسدين أو المتكسبين من فساد نظامهم.
لهذا كتبت في هذه الزاوية مُناصحاً البوشي بعد ساعات فقط من تنصيبها وزيرة للشباب والرياضة ورجوتها بأن تنظف هذا الوسط من الكيزان بأسرع ما تيسر.
إلا أنها استمرت في التحرك وسط حشود هائلة من الكيزان فأوقعوها في مشاكل جمة.
أثارت البوشي قضية فساد المدينة الرياضية ثم (نامت نومة أهل الكهف) ولم نعد نسمع شيئاً لا عن المدينة الرياضية ولا عن غيرها من الملفات.
وقد أضاع هذا التمهل غير المبرر على الثورة وقتاً ثميناً.
لكن أن تأتي متأخراً خير من ألا تأتي مطلقاً.
أتمنى أن تكون هناك جدية في عمل اللجنة المعنية، وأن تجد الدعم الكامل من اللجنة العليا لإزالة التمكين.
فالشباب نصف حاضر هذا البلد وكل مستقبله.
لن يكفي الإعتماد على مجموعات محددة في لجان المقاومة.
ولابد أن يعود هذا القطاع كاملاً لشباب ثوار أنقياء، وأن يُطهر من كل المفسدين من أجل المحافظة على المكتسبات (القليلة) التي تحققت حتى اليوم، وإتاحة الفرصة لهؤلاء الثوار لتقديم العون الحقيقي للحكومة ومساعدتها في تجاوز المطبات.
فالبلد بحاجة لحراس حقيقيين ومناصحين مخلصين لا هتيفة وطبالين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.