صافرة التنمية تنطلق من كوستي .. بقلم: عواطف عبداللطيف    الحكومة تتسلم منطقة جبل عامر من شركة الجنيد    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    الاتفاق على فتح عشرة معابر حدودية بين السودان وجنوب السودان    اتجاه لرفع الدولار الجمركي    سكان (الكنابي) يطالبون بالحقوق والتحقيق في الانتهاكات المرتكبة ضدهم    لم يشهد السودان مثل فسادهم أبداً ولا رأت البلاد مثيلا ... بقلم: د. عبدالحليم السلاوي    الآن فقط خرجوا يتحدثون عن (عروبتنا) .. بقلم: محمد عبدالماجد    التطبيع مع اسرائيل علي ظلال تجادبات وتقاطعات لاءات الخرطوم .. بقلم: شريف يسن/ القيادي في البعث السوداني    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    السودان وإسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    المريخ يهزم الهلال بصاروخ السماني ويحتفظ بلقب الدوري الممتاز    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لكم أحزابكم ولنا أوطاننا .. بقلم: إسماعيل عبد الله
نشر في سودانيل يوم 07 - 06 - 2020

أصبح في حكم المؤكد أن أحزاب السودان يمينها ويسارها، لا تعمل من أجل مصلحة الوطن ولم تتعظ من تجارب الماضي، فهذا هو حزب الأمة يسير في ذات الطريق التي سلكها منذ أواسط ستينيات القرن الماضي فلم يطور نفسه ولم تتطور عضويته، وذات الأمر ينطبق على جبهة الميثاق والبعث والشيوعي و الاتحادي والجمهوري، جميعهم حملوا أحقاد الماضي البعيد إلى سودان الألفية الثالثة الحديث، تلك الصراعات الأيدلوجية والمجادلات الدينية، والترف الفكري بين اليمين واليسار الذي لا يسمن ولا يغني من جوع، انتقلت إلينا منذ تلك العهود البعيدة هذه التراكمات النفسية لتزيد من إوار معاناة (الأوطان) السودانية، وعندما أقول أوطان فإنني أعنيها بكل ما تحمل كلمة أوطان من معنى.
فالإقليم الشمالي وطن حدادي مدادي منذ زمان مملكتي كوش ونوبايتا، والحمد لله أن استدرك أبناؤه هذه الخصوصية مؤخراً بخروج تنظيم (نداء الشمال)، و كردفان كانت سلطنة المسبعات التي تليها سلطنة دارفور، والبجا حضارة قديمة لايستنكر وجودها إلاجاهل، وسنار وما أدراك ما سنار (عمارة دنقس وعبدالله جماع)، هذه الأوطان لم تستطع الأحزاب النخبوية والطائفية المركزية ترجمة أحلام شعوبها إلى واقع ملموس يمشي بين الناس متبختراً، بل عمدت هذه الأحزاب النرجسية إلى التقوقع في جغرافيا الخرطوم الصغيرة، وإذا ما خرجت هذه الأحزاب من إطارها الجغرافي المحدود هذا، تأكد أن موسم الإنتخابات قد أتى، لأنها تنظيمات إقطاعية رأسمالية وإستغلالية وجهوية وعنصرية وأنانية تحكمها العوائل والقرابات وصلات الأرحام.
ألصراعات التي تشهدها مكونات قوى إعلان الحرية والتغيير، تعيد إلى الأذهان صراع الطائفية مع جبهة الهيئات عقب ثورة أكتوبر قبل أكثر من خمسين عاماً، بالله عليكم!!، ماذنب أحفادنا الذين ولدوا في مطلع الألفية الثالثة بتلك التراكمات والأحقاد التي اعترت رموزنا السياسيين الذين أطلوا على المشهد بعد ثورة أكتوبر؟، وما دخل هؤلاء الأبرياء لأن يدفعوا ثمن فاتورة صراع محمد أحمد المحجوب مع الصادق المهدي؟، ما ذا سيجنون من السعي وراء تحقيق طموحات الترابي؟، ذلك الخريج الجديد من السوربون والحديث العهد في الخدمة المدنية السودانية، الذي أراد أن يمارس الترف الثقافي على جموع الأمم والشعوب السودانية؟، لماذا يستمرأ الأعمام الصادق المهدي ومحمد عثمان الميرغني والخطيب وصديق يوسف والسنهوري أن يبتوا ويفتوا في مصالح جيل أحفادهم؟.
من يريد أن يتأكد ويجزم ويبصم بأصابعه العشرة على حقيقة أن كارثة السودان في أحزابه، عليه الإجابة على سؤال واحد هو: لماذا لم تقف الأحزاب وقفة رجل واحد في قضية فض إعتصام المتظاهرين السلميين أمام بوابة القيادة العامة للجيش؟ ولماذا قبلت هذه الأحزاب بالأستوزار على حساب دماء الشهداء؟ ولماذا لم تقل للعسكر لا أتفاق ولا وثيقة إلا بعد أن تخرجوا إلينا أسماء الذين قتلوا كشة وعبد العظيم ومحجوب ورفاقهم؟، هذه الأسئلة لابد لها من إجابات واضحة من (قحت) و(تجمع المهنيين)، لأنهما شاركا لجنة الدكتاتور الأمنية في حكومة الانتقال، فلا توجد منطقة وسطى بين الجنة والنار، وعلى إسماعيل التاج و وجدي صالح تبيين الحقيقة، وليعلما بأن الأحاديث التلفزيونية المرسلة والمنمقة لن تشفع لهما، عليهما تبيان كيفية شراكتهما مع من يصفونهم بالقتلة؟؟.
ألسودان في مفترق طرق، حمدوك الموظف الأممي الرفيع المستوى حزم أمره ب (يونيتامس)، وحميدتي الذي يمثل المعادلة الصعبة والراجحة لدى قوى الصراعات العالمية والأقليمية قد عرف طريقه، فما هو موقف المهرجلين والمستهبلين العطالة الذين استغلوا واستنزفوا خزينة الدولة؟، وأين أولئك الممتصين لعرق المساكين منذ تلك الوقفة المشؤومة للأزهري والمحجوب وهما يمسكان بحبال العلم الأزرق (الأصلي)، الذي أعدمه النميري وجاء بعلم (دولة العرب أصلها كرم وإلى العرب تنسب الفطن)، لقد ناضل العبيد المستجلبون من أفريقيا إلى الولايات المتحدة الأمريكية حتى توجوا عزتهم وكرامتهم بتنصيب أول رئيس أسود (أوباما)، الذي حكم إمبراطورية البيض السامية المتعجرفة ثمان سنوات حسوما، في مشهد مهيب كاسر لأنف وصلف العنصري المتجبر المغرور، فما بالكم أنتم أيها السودانيون الكوشيون المتحدرين من أعظم حضارة بناها الإنسان؟.
يا أحزاب، لكم أحزابكم الست (أمة واتحادي وشيوعي وبعث وجمهوري وجبهة)، ولنا أوطاننا الست (ألشرق والشمال والجزيرة وكردفان ودارفور والنيل الأزرق)، فاقبعوا في مدنكم الثلاث وانتظروا سماحة مصدري الماشية والصمغ العربي والبترول من كردفان ودارفور، وطيبة أنفس موردي الذهب والتمر من الشمالية ، وبساطة منتجي الكروم من الأنقسنا، والمزاح الطيب للممسكين بمفتاح البوابة التي تخرج عبرها كل هذه الخيرات إلى العالم (الشرق- بورتسودان)، لقد قال أحد مفكري ثورة الهامش لو أن دارفور كانت متخامة لشواطيء البحر الأحمر جغرافياً لحسمت المعركة في غضون شهر واحد، لكن يبدو أن أدروب مازال منتشياً بدخان (البن) وغافلاً مع ترخيمة (السفة).
إسماعيا عبد الله
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.