أسرع طريقة للهروب من الواقع!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    خطأ الطبيعة : قصة قصيرة .. بقلم: احمد محمود كانم    حُمَّدْ وَلَد ... ومحاولات اغتيال شخصية المرأة .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التكارير (Tukrir) .. تأليف: الدكتور والبرت سميت .. ترجمة: د. محمد عبدالله الحسين
نشر في سودانيل يوم 14 - 07 - 2020

يعمل الدكتور والبرت سميت منذ عام 2010 أستاذاً مشاركاً في مجال التاريخ الإثني في قسم التاريخ والدراسات الثقافية بكلية العلوم الاجتماعية واللغات بجامعة ميكلي بأديس ابابا، في أثيوبيا. ويعمل منذ 2010 كأخصائي ميداني في مجال الأنثروبولوجيا التاريخية، حيث يتطلب ذلك البقاء لمدة تصل إلى عام في اثيوبيا واريتريا وجيبوتي. يعمل المؤلف أيضاً باحثاً مشاركاً في مركز(هيوب لودولف) للدراسات الإثيوبية، في معهد آسيا وأفريقيا، بجامعة هامبورغ بألمانيا. بالإضافة لما تقدم، يعمل المؤلف محرراً مساعداً في مشروع (موسوعة اثيوبيا)- .("Encyclopaedia Aethiopica) وقد تم نشر هذا المقال في هذه الموسوعة المكونة من خمسة مجلدات، والتي نُشِرَت في فايسبادّن، بألمانيا في الفترة من 2003-2014.
المقال:
يطلق مصطلح تكرور(Tukrir) (ومشتقاته: تكروري، وجمعه التكارين) بشكل رئيسي في الأمهرية والتقرية على الأشخاص الذين هم من أصول من غرب أو وسط أفريقيا، والذين يعيشون متوزعين في الاراضي الحبشية والإريترية. إن كلمة تكارير (من كلمة تكرور) كانت اسم عاصمة لمملكة قروسطية في غرب إفريقيا تُعرف من قِبَل الجغرافيين العرب، بنفس الاسم. كانت تلك المملكة تقع أسفل نهر السنغال وازدهرت لفترة قصيرة في القرن الحادي عشر الميلادي. وابتداء من في القرن الرابع عشر الميلادي اعتاد الكتاب العرب في منطقة البحر الأبيض المتوسط استخدام اسم تكرور في إشارة إلى كامل منطقة غرب افريقيا المسلمة وسكانها.
كانت النسبة إلى تكروري (الجمع تكارير،أو تكارنة) ولا تزال تستخدم في الشرق الأوسط و وادي النيل للإشارة إلى مسلمي غرب افريقيا (الأفراد و الجماعات) بشكل عام.
ابتداء من القرن 15 فإن أعمال السيرة الذاتية تتضمن الأشخاص الذين عاشوا في الشرق الأوسط مع وجود النسبة إلى(تكروري) المرفقة مع أسمائهم. وكان يتم تعريف الحجاج من غرب إفريقيا إلى مكة المكرمة على أنهم تكارير، وكذلك بالنسبة للأفراد والجماعات الذين استقروا في السودان وإريتريا وإثيوبيا، الذين هم في طريقهم إلى مكة، أو عند عودتهم من الحج.
تعود أصول العديد من تكارير القرن الأفريقي إلى المنطقة النيجيرية الأوسع (سلطنات بورنو، وكانم ، ومناطق أخرى يسيطر عليها الفولاني (أي الفلاتا و/ أو الهوسا).
بالرغم من ان البعض منهم ليس لديهم ارتباطات بهذه المناطق، ولكن مع ذلك يُطلق عليهم أيضاً تكرارير من قِبل جيرانهم. بسبب إعادة تفسير محلي للمصطلح على أنه يعني الأشخاص ذوي (البشرة السوداء والشعر المجعد).
باستثناء ذلك ، فإن جميع التكارير هم من المسلمين. وتوجد التجمعات السكانية للتكارير بشكل رئيسي على طول مناطق الحدود الغربية للمرتفعات "الحبشية" التاريخية ، ومن منخفضات الأراضي الإريترية الغربية حتى بني شنقول جنوب ويليقا ، مع وجود بعض التكارير في المناطق الإثيوبية والإريترية الأخرى من مصوع عبر التقراي حتى (كِيفا).
الأصل المهم لهجرات التكارير من غرب أفريقيا إلى السودان وأخيراً إلى إثيوبيا وإريتريا هم الجهاديين الفولانيين في أوائل القرن التاسع عشر، وكان أولهم في عام 1804 هو جهاد الفولاني سيهو عثمان دانفوديو ضد دولة الهوسا (جوببِر)، والذي أعلن أن جهاده هو تمهيدٌ لمجيء المهدي. وفي النهاية استطاع الفولاني تأسيس إمبراطورية في عام 1831، بسبب ولاء التكروري أمير سوكوتو.
أثّر هؤلاء الجهاديون على المهديين السودانيين. وبدوره سعى المهدي لاحقًا بشكل حثيث للحصول على الدعم في منطقة تشاد- النيجر، وكان خَلَفُه، الخليفة عبد الله نفسه من أصل تكروري(المصدر: (Biobaki - al-Hajj 1966: 426f.-432
عقب نبؤات كانت قد تنبأت بظهور المهدي في الشرق، بعد الجفاف والحرب الأهلية، كان الناس قد هاجروا من الهوسا إلى وادي النيل بالفعل في الفترة بين 1837-1842،ثم تلتها المزيد من الهجرات من إمبراطورية سوكوتو إلى السودان.( المرجع السابق، ص428-434)
عقب الاستعمار زادت هجرة التكرور بشكل لافت، حيث استقر حوالي 25,000 فولاني في منطقة النيل الأزرق بعد عام 1902(المرجع السابق، ص 435).
بالإضافة لذلك توجد تجمعات الحجاج التكارير الذاهبين إلى مكة على طول مسارات الحج التقليدية من غرب افريقيا الى مكة عبر السودان، ومن دارفور إلى الأبيض، وفي كسلا وسنار، ومن هناك على طول مسارين عبر شندي إلى سواكن، بعدد يصل الى حوالي 500 حاج سنويا(المرجع السابق 431، كما وصفه بوركهاردت في عام 1814) ،أو عبر إثيوبيا إلى مصوع، بعدد يقارب 150-200 شخص سنويا (المرجع نفسه.( أثناء حَجِّهم، والذي يستغرق عادة عدة سنوات،فإن التكارير يستقرون في بعض الأحيان بشكل دائم أو لفترة طويلة على طول هذه الطرق لكسبِ رزقِهِم، خاصة في الجزيرة والقضارف وكسلا.
في القرن التاسع عشر. كانت هنالك مشيخةٌ للتكارير على الحدودِ الغربية لإثيوبيا ، مع اتخاذ المتمة كمركز لهما، في ولاية القلابات السودانية ، حيث يتألف غالبُ سكانِها من المستوطنينَ التكارير من بورنو، ودارفور، ووادي، حيث بقي بعضُهم هنا بعد رحلة الحج إلى مكة، وإن كان العديد منهم من التجار الذين يسيطرون على التجارة بين المرتفعات الإثيوبية والسلطنات السودانية الداخلية .
هذه المشيخة كانت تتبع في بعض الأحيان إلى مصر، ولدولة اثيوبيا المسيحية.
منحت مصر الأرض لهم (جيمس 1884) لكي يزرعوا فيها الذرة. في أوائل القرن التاسع عشر كان زعيمهم قد جاء من بورنو ؛ وفي وقت لاحق، لجأ أتباعه إلى أبعد من ذلك نحو الشمال في الأراضي المنخفضة الغربية أسفل (والقيت) بعد هزيمتهم من قِبل مجموعة منافسة من دارفور، والذين سيطروا منذ ذلك الحين وحتى أواخر القرن التاسع عشر على هذه المشيخة. ولايزال حتى اليوم الجزء الأكبر من سكان القلابات السودانية(والتي هي تاريخياً جزء من المتمة) هم من التكارير(بشكل رئيسي من الفور).والأخيرين كانوا يُعدّون من التكارير حيث أن دارفور كانت تتبع لبورنو وتعتبر جزءًا من (بلادالتكرور)، (دولة التكرور حسب سلطان الفولاني محمد بيلو ؛ صابوري بيوباكو محمد الحاج 1964: 427f،)430.
قبل القرن 19 فإن معظم الاراضي المنخفضة غرب (والاقايت)، (يُطلق عليها اليوم ،قافتا حمرة) قد وصفها المسافرون وتم تصويرها في الخرائط على أنها منطقة للتكارير. وكان التكارير في هذه المنطقة مشهورون محليًا بمعرفتهم بالطب التقليدي (باركنز 1853: 350).
إنّ أصلَ هؤلاءِ التكارير غيرُ مؤكّدٍ إلى حد كبير. وبحسب مخبرين في الُحمرة اليوم يوجد هوسا (من بورنو وغيرها)، وعددٌ قليل من الفلاتا، الذين يعيشون في العديد من المستوطنات في المزارع الحديثة حول الُحمرة. وقد هاجر الكثيرون منهم إلى هناك من السودان في سياق هجرة اليد العاملة الحديثة، ولكن قد ينحدرُ بعضٌ آخر من مجموعاتٍ بورنية كانت مستقرة هنالك لربما قبل القرن التاسع عشر.
بعد تأسيس مستوطنة إريتريا(المترجم: حسب ما مذكورة في المقال)، كان التكارير يستقرون ايضا في أراضيها الغربية المنخفضة كعمالِ مَزارع (على سبيل المثال، في مناطق كوناما وبالقرب من نهر القاش، من أصول شمال نيجيرية)،وكتجار صغار في المدن الإريترية على طول الطرق التجارية في السودان مثل (كَرَن) (تَسَنَيِ)، حيث يعيشون في أحياء منفصلة خاصة بهم، تسمى حلة التكارير( حي أفارقة الغرب). وهم يقومون بانتخاب زعيمهم ولغتهم تسمىTikarna) Arabanna)/تكارنا اربانا) أي (عربية التكارير)، لأنهم كانوا في الغالب يستخدمون لهجةً عربية، بسبب ارتباطاتهم بالسودان، ومع ذلك فهم يستخدمون لغتَهم الأصلية مع بعضهم البعض. استقرّ بعضُ التكارير في المدن الإرترية أثناء الحج إلى مكة؛ ويعيش بعضُ أحفادِهم في ميناءِ مُصوَّع.
توجد مجموعة أخرى من التكارير في الأراضي المنخفضة شرق مرتفعات (والقيت) في (مزاقا وارادا- (( ليست هي (مزاقا) التاريخية حيث أن هذه كانت هذه مجرد شريط منها)، وهم ) Salilm Bitالمترجم:بيت سالم؟)، وهم بقايا مجموعات سكانية محلية قديمة تتحدث اللغة الصحراوية النيلية أصلُهم من القُمُز.في مُسَمّيات أقدم، على ما يبدو أنها قبل هجرة افارقة الغرب والوسط كانوا يُسَمّون (شنقالا). وقد تم اخضاعهم أولاً من قبل حكام (مازاقا) البلوى المسلمين، ثم في وقت لاحق بواسطة إثيوبيون مسيحيون.
على سبيل المثال ، فإن وقائع (إياسو الثاني)، وتقارير (ايواس) تفيد بأن إياسو الثاني توجًّه للحرب ضد البلوى و الشنقالا، حيث تم خلالها أخذ الأسرى الذكور كغنائم.
هناك مُعتقد/تراث شفاهي محلي تم تدوينه في ستينيات القرن التاسع عشر في شمال (دينقولو) في التيقراي، حول قبر شريفٍ من مكة(أي في/Nagas نقَش، في موقع قبر النجاشي) بمنطقة التكارين.
يقول هذا المُعتَقد/التراث الشفاهي بأن هذا المكِّي( فيما يبدو أنه ذكرى بتراث/Nagash) نقش) الشفاهي، باعتبارها ملجأ لأتباع محمد)، كان قد سافر عبر إفريقيا كلها، بما في ذلك مناطق تكرور، مثل تمبكتو عند نهر النيجر في القرن 19، وسلطنة سوكوتو الفولانية ودارفور، وقد مات في طريق عودته إلى مكة. هذا المُعتقَد/التراث يُؤسِّس الارتباط بين طريق الحج إلى مكة المكرمة، الذي يستخدمه التكارير، وموقع الحجاج المسلمين في/Nagas) نقَش)، والذي يمكن اعتباره مؤشراً على أن حجَّ التكارير كان معروفاً من قبل في التقراي(رولفز 1882،67).
هاجر مستوطنون تكارير من أصل غرب إفريقي ، معظمهم من الهوسا، و أيضًا من الفولاني، من السودان إلى غرب إثيوبيا بدءًا من بدايات القرن العشرين على الأقل ، بين (والاقا) وبني شنقول(المصدر مقالات عن الهوسا والفلاتا). بالتأكيد كان من بين فلاتة بني شنقول الهوسا، المعروفون محليًا كتجار منذ عقود، كما مشهورين بمواشيهم.
إن وجود ضريح( Yaa/ ياا ) المقدَس، الواقعة بين (بيقي)، و(اسّوسا) يكون قد اجتذب أيضاً اجتذب المستوطنين التكارير. وفي النصف الأول من القرن العشرين أسس الشمال النيجري، الحاج الفكي احمد عمر من بورنو، هذا الموقع الغًنِي بالماءِ والفواكِه. وبعد موتِهِ في حوالي عام 1948 تم دفنه هنا. في السبعينيات كان الضريح ذو المسجد الصغير والحديقة يجذب عشرات الآلاف من الحجاج في الأعياد الإسلامية (استقر الشيخ أحمد عمر أولاً في جيرا في (كيفا اوراقا) حيث درِّس في مدرسة القرآن المحلية، ثم ذهب إلى مينكا بالقرب من (دامبي دولو(،ثم سافر إلى مكة، وأخيراً استقر في ( Yaa/ ياا)، حيث حاز الكثير من الأراضي. تقول المرويات الشفوية أنه أسس نظام ري فعال هناك، مما ساعد الفلاحين المحليين على تحسين دخلهم بشكل كبير.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.