د. جمال ادريس يعتذر عن تولي حقيبة الصحة    مجلس الشركاء يشكل لجنة وساطة لحسم الخلافات بين (قحت) والامة القومي    مقاومة الخرطوم: الفلول يوزعون الاطارات بواسطة دراجات نارية    مصدرون وطنيون: توقفنا عن العمل بسبب سيطرة الاجانب على محالج القطن    سيمبا التنزاني يضرب الهلال السوداني برباعية    أُسرة الشهيد أحمد الخير تتجه لتقديم طلب استعجال للمحكمة العليا    دمعة ذُرفتْ علي زمان طوي خيمته و رحل! .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    حول النزاهة التجارية .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    الشرطة تكشف عن تفاصيل مثيرة لحادثة نهب ذهب وأموال طائلة من منزل بالخرطوم    إصابات متفاوتة بين أفراد من الجيش والشرطة اثر تفلتات فردية بمدني    قطوعات الكهرباء في الإعلام .. بقلم: د. عمر بادي    الهلال يتعاقد مع لاعب إنتر ميامي الأمريكي    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لمن يلومون فيروز .. زهقنا منكم .. بقلم: د. أحمد الخميسي
نشر في سودانيل يوم 07 - 09 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


زار الرئيس الفرنسي ماكرون الفنانة الكبيرة فيروز في بيتها بمنطقة الرابية شمال بيروت مساء الاثنين 31 أغسطس ومنحها وسام جوقة الشرف وهو أعلى تكريم رسمي في فرنسا. ولم تكف منذ ذلك الحين حملات التوبيخ والتأنيب واللوم على فيروز لأنها استقبلت الرئيس الاستعماري الامبريالي وقدمت له القهوة وقبلت منه الوسام بدلا من أن تصفعه وتطرده وتلاحقه على سلم البيت وتتعقبه في الشارع وهي تدق على الطبلة: "مع السلامة يا أبو عمه مايلة"! ا الاعتراضات الأشد سخافة كانت للأسف من منطلق الوطنية والقول بأن: " فيروز فضلت لقاء المحتل على لقاء محبيها من المعجبين"، وأنه كان عليها:"رفض الزيارة لأن ماكرون رمز لقوة استعمارية احتلت الجزائر ولبنان"، وأخيرا الحديث عن " دور الفنان الملتزم وتخلي فيروز عن دورها". معظم هذه الانتقادات الحادة جاءت من طرف شخصيات وطنية لا يرقى الشك إلي تاريخها لكن يرقى الشك إلى مدى فهمها الصحيح للأمور. ذلك أن أحدا لم يسمع من قبل عن أن فنانا أو سياسيا رفض استقبال رئيس جمهورية أو حتى وزير أو مجرد مبعوث دولة، لأن القاعدة هي أننا نلتقي بالسياسيين وقد نحاورهم أو نتفاوض معهم والمهم في النهاية ألا نفرط خلال اللقاء في شيء جوهري من مبادئنا أو مصالحنا. وقد التقى عبد الناصر بإيدن رئيس وزراء بريطانيا التي كانت تحتل مصر، ولم يتنازل في اللقاء عن ذرة من كرامته أوحقوق وطنه، والأمثلة كثيرة. وبالطبع فإن جارة القمر لم تمنح ماكرون كلمة تأييد أو تشجيع واحدة لأطماعه أوخططه للهيمنة على لبنان، فقط استقبلته وتلقت الوسام وشكرته، ولم تكن تلك هي المرة الأولى، فقد سبق أن منحها الرئيس الفرنسي ميتران وسام الفنون عام 1988 ، ومنحها الرئيس جاك شيراك وسام الشرف عام 1998.
وليس أسهل من أن يقوم البعض بإدانة فيروز، وتحميل الفنان، فيروز أو غيرها، مسئوليات ودور ومهام الحزب السياسي، والقادة الثوريين، فيوبخونه قائلين: لماذا لم تقم بالشيء الفلاني؟ ولماذا فعلت كذا ولم تفعل كذا؟. لكن الفنان ليس حزبا، ولا منظمة سياسية، واختصاص فيروز الأول والأخير هو الغناء، وفي مجال اختصاصها أبدعت فيروز وطورت الأغنية العربية وأسعدت الملايين بفنها، وفي ذلك كله يكمن عملها الثوري، لكنها ليست مطالبة بأن تكون قنبلة سياسية تنفجر في وجوه الرؤوساء. أما الذين قرعوها فإنهم لم يحاسبوا أنفسهم عن فشلهم في تنظيم مظاهرة شعبية حاشدة في لبنان لرفض زيارة ماكرون، لكنهم حاسبوها هي، ولم يحاسبوا أنفسهم عن أسباب عزلتهم عن الجماهير، وفشلهم في العثور على ما يخرج بهم من انفصالهم عن الشارع، لكنهم يطلبون من فيروز أن تطرد الرئيس تعويضا عن فشلهم، وأن تتصدر هي المقاومة تعويضا عن اخفاقهم في المقاومة. الفن اختصاص فيروز، والسياسة اختصاص آخر، لم ينجح أصحابه في تحريك حركة شعبية لتطوير الوعي، وبدلا من النظر إلى الخشبة التي في أعينهم ينظرون إلى قشة في عين فنان، وينحصر نشاطهم الثوري في تخطئة هذا الموقف أو ذاك، في وضع علامة صح وعلامة خطأ على فنان أو آخر، بينما لا أثر لهم ولا وجود ملموس في المجتمع، إنهم يضعون على عاتق الفنانين كل المهام التي فشلوا في القيام بها. ولو أن فيروز قامت بالرد على لائميها لذكرتهم على الأغلب بالمثل الشعبي اللبناني القائل:" ألف زلغوطة ما جوزت عريس"، أي أن الف زغرودة لا تحول رجلا أعزب إلى متزوج، أي أن كثرة الكلام والسفسطة لا تغير شيئا في الواقع، وفارق بين أن تكون مهمتك أن تضع ساقا على ساق وتزعق " هذا سليم ، هذا غلط " وبين أن تثبت أن لك في الواقع الاجتماعي والسياسي وجودا بين الناس، لأن العمل السياسي اختراع الطرق الصحيحة لحشد الجماهير والارتقاء بوعيها. إلا أن البعض يفترض أن مهمته الأولى هي التوبيخ والتقريع، لكنك أحدا لا يصبح قديسا من أخطاء الآخرين. زهقنا جدا من الشقشقة الفارغة، ومن آلاف الزغاليط التي لا تغير شيئا. غيروا الواقع أو أظهروا لنا أنكم تحاولون ذلك على الأقل، وحينئذ ستلهمون الفنانين والعلماء والمثقفين الوقوف إلى جواركم ، لكن من المزعج أن يقتصر العمل على العجز مقترنا بتوبيخ الآخرين وإبداء الأستاذية الفارغة. زهقتونا جامد.
د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.