البرهان يوجه خطابا للأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    السيسي يهاتف البرهان    ظهور سمكة كروية مخيفة على شواطئ كاليفورنيا    بيان حول تجدد حوادث القتل وسفك الدماء في ذكري مجزرة فض الإعتصام    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    فضيل: خالص التعازي للأُسر المكلومة بفقد فلذات أكبادها في ذكرى فض الإعتصام    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ومضات من حقيبة الذكريات (13) .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين

تعرفت على صلاح أحمد إبراهيم مبكراً، في منتصف خمسينيات القرن الماضي، ونحن في فورة الشباب، وعندما كان صلاح ينشط في تكون فرع لاتحاد الشباب السوداني في منطقتنا (ودارو وبيت البنا)، ثم عاصرته لفترة قصيرة في جامعة الخرطوم، فقد كان هو في نهاية دراسته وانا في بدايتها. وفرقتنا السبل، لنلتقي من جديد، عندما ترك المنصب الرفيع كسفير لبلادنا في الجزائر، احتراما لنفسة وصيانة لكرامة أسرته ليعيش في البداية حياة قاسية في باريس. كان اللقاء يتم عن طريق الهاتف، ويرسل لنا صحيفته " البديل"، ويشارك تكرما منه، بالكتابة في مجلتنا المحلية البرلينية" "السودان". لقد كنت فرحا، عندما أسر لي بخبر عزمه على إصدار ديوان جديد بعنوان "غابة الأبنوس وقصائد أخرى"، وكنت سعيدا، أن أكون ضمن المجموعة النبيلة، للتمكين من إخراج الديوان بالصورة التي تمناها شاعرنا الكبير. وقد كتب المقدمة بكثير من المحبة أديبنا المبدع الطيب صالح وصمم الغلاف واللوحات الداخلية الفنان والخطاط الرائع عثمان وقيع الله.
تعرفت على فاطمة اولا بطريق غير مباشر عندما بدأت نشاطها الخلاق، كرائدة للعمل النسوي وعبر كتاباتها في صحيفة صوت المرأة وعبر شقيقها صلاح ، فكانت فاطمة تزوره دائما في باريس وكنا نتحدث هاتفيا. اما اللقاء المباشر فقد تم عندما نالت جائرة أبن رشد للفكر الحر في برلين عام 2006.
عندما تم الإعلان بفوزها وجدنا صعوبة في تبليغها، فهي كالطير المهاجر متنقلة بين عواصم المدن، محاضرة أو مشاركة في ندوة، وكان الوقت ضاغطا لقرب ميعاد الاحتفال وطلبنا منها ارسال كلمتها ليتسنى لنا ترجمتها الى الالمانية، فأرسلت لنا عن طريق البريد 15 صفحة من الحجم الكبير، سهرنا عثمان سعيد وانا حتى اختصرناها الى ستة صفحات. عند يوم الاحتفال وفي طريقنا الى القاعة بعد المؤتمر الصحفي والذي شارك فيه الدكتور اسكندر الديك الاِعلامي المعروف، ممثلا لصحيفة الحياة اللندنية، قلت لها:
بعد ان سلمتها النسخة المختصرة، لا بد من الالتزام بالزمن، فردت ضاحكة. "ناس السودان قالوا ليك فاطنة ما بتسكت ولا تلتزم بالوقت، لا تخشى ذلك". وضعت النص امامها. قرأتْ الصفحة الأولي ثم قلبت الصفحات على البياض وانطلقت تتكلم ارتجالاً، فكان كلامها المرتجل اجمل واروع مما في النص، وهذا انعكس في الوقوف والتصفيق الحاد.
أقمنا في برلين في سبتمبر 2018 في الذكري السنوية الأولى لرحيلها، ندوة كبيرة، بمشاركة واسعة من الأصدقاء العرب والألمان، وتقديم مداخلات من رفيقات فاطمة من العراق وفلسطين ولبنان.
يكتب الطيب صالح في رائعته "مريود"
"... فشهق ضوء المصابيح على حافة القبر، دفناها عند المغيب، كأننا نشتل نخلة، أو نستودع باطن الأرض سراً عزيزاً، سوف تتمخض عنه في المستقبل بشكل من الأشكال". ولمع الشعاع على سعف النخل الندي، ووهج النوار في حدائق البرتقال".
صلاح وفاطمة، كلاهما خِبرا عسف السلطة ومرارة الغربة وقسوة المرض اللعين وتوفيا خارج الوطن.
ويقول صلاح في قصيدته " نحن والردى ":
آخرُ العمرِ، قصيراً أم طويلْ:
كفنُ من طرفِ السوقِ وشبرُ في المقابرْ
رُب شمسٍ غرُبتْ والبدرُ عنها يُخبرُ
وزهورٌ تتلاشى وهي في العطر تعيش
نحن أكفاءُ لما مر بنا، بل أكبرُ
تاجُنا الأبقى وتندك العروشْ
ولمن وَلًّى حديثٌ يؤثُر
ولمن وَلًّى حديثُ يذكرُ
حاشية
لقد قمتُ أيضاً، بنشر كتاب الدكتور عبد الغفار محمد أحمد الموسوم "السودان والوحدة في التنوع، تحليل الواقع واستِشراف المستقبل". جاء في كلمة الناشر: ...السودان، هذا البلد الأفريقي العربي المترامي الأطراف، المتعدد الجنسيات والديانات والألوان الذي كان يحذوه الأمل في أن يكون الوعاء الذي تتفاعل فيه الثقافة العربية والثقافة الأفريقية أخذ وعطاء وأن يكون المثل الذي يحتذى في التعايش السلمي والتسامح الديني تعصف بوحدته الآن، الكيانات القبلية والعرقية والاِقليمية... واهمون أولئك الذين يريدون أن يعيدوا عجلة التاريخ إلى الوراء. ليس أمامنا الا استقراء التاريخ والنظرة الموضوعية والعقلانية لمشاكلنا الداخلية ومشاكل العصر...يأتي كتاب عبد الغفار في الوقت المناسب، كمشاركة جادة في الحوار الهادئ، العلمي والعقلاني، الذي يدور بين كل المخلصين من أبناء الشعب السوداني، بعيداً عن المهاترات السياسية والنظرة الحزبية الضيقة والطموحات الشخصية الزائلة. ونحن نقدم هذا الكتاب القيم، كمساهمة منا، رغم امكانياتنا المادية المتواضعة، من أجل خدمة التقدم والوحدة. وفي الوحدة تكمن القوة.
برلين الغربية 1987
صدر الكتاب (الطبعة الأولى) عن دار المكتبة العربية \ برلين وصمم الغلاف الفنان التشكيلي الفلسطيني الفذ إبراهيم هزيمة.
* (لقد تعرفت على عبد الغفار شخصيا، بعد عدة سنوات، عندما جاء إلى برلين، مشاركا في أحدى ندوات مؤسسة فريدريش ايبرت).
حاشية
حامد الهندي*
تم اختياري وتكليفي كمشرف ومراقب في إحدى مراكز الاقتراع في محلية نوي كولن، أثناء الانتخابات لدورة جديدة للبرلمان الالماني (البندستاج). وضع لي ثلاثة معاونين من المدرسين. حضرنا مبكرا للقاعة استلمنا المستندات وتأكدنا من صناديق الاقتراع الفارغة. منذ البداية، كان الزحام شديدا، للمنافسة الحادة بين الحزب الاتحادي الديمقراطي المسيحي والحزب الاشتراكي الاجتماعي. وقفت امامنا امرأة كبيرة السن، تسند نفسها بعكاز. ناولتها أوراق الترشيح، تطلعت في وجوهنا، ثم ركزت نظرتها عَلَيَّ، وقالت، ما أسمك؟ فأجبتها ضاحكاً وبعفوية، سوكومارسن! رفعت حاجبيها، وتمتمت بكلمات لم استبن منها الّا الأخيرة " يا إلهي!"، واختفت خلف كابينة الاقتراع.
*سوكومارسن من الهند كان رئيس لجنة الانتخابات المكونة من ثلاثة سودانيين وعضو مصري وعضو بريطاني وعضو من الولايات المتحدة الأمريكية – وذلك للإعداد والإشراف على الانتخابات العامة للبرلمان في السودان، وفقا لاتفاقية السودان المبرمة في القاهرة في الثاني عشر من فبراير 1953 بين الحكومة البريطانية والمصرية. والآن بعد سنوات طويلة يشرف ويراقب سوداني على الانتخابات البرلمانية في ألمانيا العريقة!
في حضرة الفن والأدب
جلست في مكاني الأثير في مقهى إنشتاين بلاتس، المقابل للكلية العليا للفنون الجميلة. وكنت الحظ مرارا رجلا ستينيا، فارع القامة قمحي اللون، يجلس دائما وحيدا في ركن قصى، يتطلع بإمعان في وجوه رواد المقهى، بصورة تثير الشكوك والالتباس. يحيه النادل باحترام وأدب جم ويحضر له مباشرة كوبا من الجعة مصحوبا بفنجان قهوة. التقيت به ونحن نحتفل بالشاعر الفلسطيني سميح القاسم أثناء زيارته الى برلين (1996). كان يجلس قبالتي، فيا فرحي، فقد كان جليسي الرسام السوري العالمي مروان قصاب باشي والأستاذ الدائم لمادة الرسم في الكلية العليا للفنون الجميلة في برلين. لقد اشتهر ونبغ في رسم وجه الاِنسان وهى مجازفة وتجربة مثيرة لكشف ومعرفة أسراره. كان يتحدث بهدوء وتواضع شيمة كل فنان أو عالم أصيل.
أهداني كتابه الرائع " رحلة الحياة والفن"، بالاشتراك مع صديقه الأديب المبدع عبد الرحمن منيف. لقاء بين مبدعين بارزين قادمين من فنين مختلفين ظاهراً، متحدين جوهراً أحدهما يكتب بقلمه والآخر يرسم بريشته إنه لقاء يجسد العلاقة العميقة بين الأدب والفن.
لقد توثقت علاقتي مع مروان، وكنت أزور كل معارضه في برلين وخارجها، و نلتقي في مرسمه بحضور بعض الأصدقاء، وكان يكشف لنا أسرار الألوان ويشرح لنا، عند ما نقف حيارى أمام لوحاته التجريدية ويستعصي الفهم. وقد أهداني كتابه، الذي صدر في عام 2012 بعنوان (في أدب الصداقة) والكتاب يحتوي على الرسائل الحميمية المتبادلة بينه وبين صديقة عبد الرحمن منيف، ويضم رسالة لعبد الرحمن مؤرخة في فبراير 1997. "زارني يوم السبت عدد وفير من المقيمين العرب في برلين مع بعض الزوجات وبعض الأطفال، وتكلم حامد فضل الله من السودان ربع ساعة أو أكثر عن الكاتب والكتاب والرسام وما بينهما. وهو مثقف من السودان ومتحمس لقضايا الفكر والأمة ومطلع أيضاً". سعدت كثيرا بهذه الشهادة، التي تُوثق في كتاب يصدره فنان ورسام عالمي وروائي عربي كبير.
* بعد أربعة وأربعين عاماً من العمل المتواصل علقت سماعة الطب في الشماعة، بكمال التوفيق والراحة النفسية والرضا الداخلي وحسن الختام.
أنني أكتب عن تجربة شخصية وعن شخصيات التقيت بهم على درب الحياة وربطتني بهم علاقات وطيدة وحميمة أعتز بها، بعضهم الآن في رحاب الله يرقدون في مثواهم الأخير في أمان وبعضهم لايزال على قيد الحياة يواصلون النضال كل على طريقته وحسب رؤياه من أجل مستقبل واعد وزاهر للوطن، وبما انني أكتب عن فترة طويلة وكغالبية المثقفيّن السودانيين من الذاكرة فأنبه منذ البداية وأطلب المعذرة اذا ما برزت ثغرات في السرد أو خلط في الأسماء أو السنين.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.