إعادة إنتاج النظام السابق !! .. بقلم: الطيب الزين    أبو دليق: صراع السلطة والأرض .. نحو تطوير الادارة الأهلية .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    وجدي صالح: ضغوط من شخصيات ب(السيادي) والحكومة على لجنة إزالة التمكين    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)
نشر في سودانيل يوم 09 - 10 - 2020

الإقتصاد الأخضر إشعاع النور البيئى فى نفقٍ مظلم بعد إنجلاء ظلام الشمولية وشروق شمس المدنية.
مسؤوليتنا نحو بيئتنا نحن قبيلة الإعلاميين "التوعية و التثقيف".
المجلس الأعلى للبيئة و الموارد الطبيعية طرح تقريره عن حالة البيئة و التوقعات البيئية فى السودان يوم الأربعاء الموافق 7/10/2020 بفندق السلام روتانا برئاسة رئيس الوزراء و رئيس المجلس الأعلى للبيئة و الموارد الطبيعية دكتور عبدالله حمدوك و بحضور دولى و محلى تصدره الحضور البريطانى .
و كان تقرير حالة البيئة فى السودان تحت شعار " البيئة من أجل السلام و التنمية المستدامة"، و قد اتيحت لى الفرصة أن أكون حضوراً وأشارك مرة أخرى أبناء شعبى فى هذا التجمهر العظيم ، الذى تلى المؤتمر الإقتصادى القومى الوطنى ، ثم أتفاق السلام بجوبا الذى لم أتمكن من ان أكون حضوراً فيه ، و يبقى الأهم من كل كذلك هو ان السودان شهد ثلاث فعاليات فى تاريخ الحكومةالانتقالية "المؤتمر الإقتصادى، توقيع السلام ، انطلاق تقرير حالة البيئة فى السودان و التوقعات البيئية".
انطلاق تقرير حالة البيئة حدث تاريخى و بالنسبة لى كان مهم جدا ان أكون حضور فيه حتى أستفيد و أفيد لأنى مهتمة بموضوع حماية البيئة، و سبق و كتبت فى هذا الشأن ، إضافة إلى أنى عملت جاهدةً السنة الماضية أثناء تواجدى فى السودان الذى كان متزامن مع التشكيل الوزاري للحكومة الانتقالية حرصت على الترويج الإعلامي و نشر التوعية بأهمية تخضير السودان، فكان دعمى الإعلامي لمبادرة "نحو سودان اخضر" التى وثقت لها إعلاميا .
و الآن فى ظل إحتفال البلاد بعرس السلام نأمل فى بناء "سودان أخضر " مكسي بلون السندس الأخضر رمز السلام و الخير و النعمة ،لذلك فى فترة النقاش بفندق السلام روتانا و عندما اتيحت لى الفرصة كانت لى مداخلة او بالأحرى هى رسالة مهمة مفادها :
مسؤوليتنا نحو بيئتنا نحن قبيلة الإعلاميين "التوعية و التثقيف"، هى حملة بدأتها العام الماضي و كنت أتمنى أن تكون بمثابة إشعاع النور فى نفقٍ مظلم بعد إنجلاء ظلام الشمولية و شروق شمس المدنية ، حملة توعوية تثقيفية للشعب بأهمية حماية البيئة، و التنوير بتحديات البيئة ،قضاياها و مشاكلها، طرق حمايتها و تطبيق القوانين المتعلقة بذلك .
و من جانب اخر إيجاد و اختراع و ابتكار الآليات و الوسائل المبسطة للتوعية بتحديات البيئة ، و تحويل الأفكار و التقارير لواقع ملموس يسهم تنفيذه إيجابياً فى تحسين حياة الفرد لان المردود الإيجابي فى الفلك البيئى يؤثر إيجابياً على الجانب الإقتصادى و الإجتماعى .
كان هناك سؤال قد طرح فى فترة النقاش فيه إشارة إلى ان هذا التقرير البيئى و التوصيات سوف يصطدم بواقع مرير يحول دون تنفيذه وهو إنعدام الميزانية لدى خزينة الدولة التى أعلن مسؤوليها عن انعدام الإمكانية المالية لخزينتهم على حد قولهم، و قد يتفق البعض مع تخوفات الزميلة طارحة السؤال، و هو تخوف مشروع من قبل كل سودانى حادب على حماية البيئة .
لكن فى ذات الوقت المهتمين بشأن البيئة يعلمون ان هناك دعم مالي دولى بقيمة تقدر تقريباً بمئات المليارات دولار ترصد سنوياً لمواجهة التغير المناخي في البلدان النامية ، و العالم الدولي مهتم جداً بحماية الطبيعة حمايةً للإنسان.
صحيح ان السودان وضعه فى قائمة الدول الراعية للإرهاب و العقوبات الأمريكية التى كانت مفروضة عليه و ان كانت فى وقت متاخر رفعت جزئيا إلا أن السودان حرم من الدعم المرصود للدول الفقيرة لمساعدتها فى درء و تفادى التأثيرات السالبة للتغييرات المناخية .
و مع ذلك المعلوم ان هناك بعض الدول الصديقة للسودان مساندة له، منها من مثلت حضور ملحوظ فى فندق السلام لإطلاق تقرير البيئة إلا وهى : بريطانيا، و يحكى التاريخ ان أيام الاستعمار كان الإنجليز يشجعون على زرع أشجار الفواكه فى كل بيت لأغراض بيئية و تنموية"اكتفاء ذاتى" الخ ، و أيضاً بريطانيا المعروف لنا كمراقبين لتطور الوضع فى السودان سبق لها و منحت السودان عشرة ملايين جنيه إسترليني مايعادل آنذاك 15 مليون دولار مساهمة منها لمكافحة الآثار السلبية للتغييرات المناخية فى السودان ، و قد كانت بريطانيا قد أثنت آنذاك على لسان سفيرها مايكل أرون على الدور المتميز الذى لعبه السودان فى مؤتمر المناخ الذى عقد فى باريس 2015.
و فرنسا هى الأخرى تسعى كذلك لبناء علاقات طيبة مع السودان و صرحت باستعدادها لدعم المرحلة المدنية، و المعروف اهتمام فرنسا بموضوع الطبيعة حكومةً و شعباً ، و هى البلد التى تكون فيها حزب الخضر السياسي المهتم بقضايا البيئة.
كما أن العالم يعمل بشكل جماعي من أجل المناخ، على المستوى المحلي و العالمي و مستمر فى عقد مؤتمراته لخفض بث الغازات الدفيئة وفقاً لإتفاق باريس المعني بمعالجة تغير المناخ الذى نص على الحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية إلى أقل من درجتين مئويتين فى ديسمبر 2015 عند عقد الدورة الحادية والعشرون (COP 21) في فرنسا لمؤتمر الأطراف (COP) هيئة اتخاذ القرارات و المسؤولة عن مراقبة واستعراض تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC) .
و هذا الحشد الإنساني الإقليمي سوف يكون راعى و داعم لخطوات السودان الإنسانية لحماية البيئة و المناخ، و إن كانت هناك بعض الدول أمثال امريكا التى عزمت على إنسحابها من إتفاقية باريس للمناخ فى الوقت الذى تعتبر فيه امريكا من اكثر الدولة الملوثة للبيئة فى العالم، والمسؤولة و المتسببة في 55% من انبعاثات الكاربون الناتجة عن الأنشطة البشرية، تليها دول أخرى متسببة مثل الصين، روسيا، الهند الخ.
إلا أن هناك دول تلتزم بمسؤوليتها نحو البيئة و على استعداد لدعم الدول النامية مثل السودان و التى تبدى التزام باحترام واجباتها ومسؤوليتها نحو البيئة.
و مع ان السودان ليس من الدول الصناعية المتسببة بشكل كبير فى التلوث البيئى بسبب ما تبثه من الغازات الدفيئة بل العكس من الدول الأكثر تضرراً من الاحتباس الحراري ، إلا ان لديه رغبة فى المساهمة فى ان يكون هناك توازن مناخى ، كما انه على استعداد تام لتبنى الاقتصاد الاخضر الفعلي للحد من الانبعاثات الغازية للتكيف والتقليل من مخاطر التغيرات المناخية.
و رب ضارة نافعة فجائحة كورونا Covid19 تسببت فى تأجيل عقد مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين المعني بتغير المناخ COP26 الذى كان من المقرر عقده الثاني من نوفمبر 2020 إلى العام القادم بقرار من مكتب الأطراف التابع لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ UNFCCC مما قد يتيح للسودان وقتًا لتحضير نفسه، و اتحاد صفه الوطنى، و العمل سوياً على وضع برامج و مشاريع و خطط بيئية ترقى به فى المحافل الدولية ، و تصبح العبرة فى التنفيذ،و إرادة سياسية راسخة قوية.
و الجدير بالذكر ان الاحتباس الحراري، أو ظاهرة الاحترار العالمي ، ارتفاع في معدّل درجة حرارة الهواء الجوّي الموجود في الطبقة السفلى من سطح الأرض ، حيث تحدث هذه الظاهرة عند حبس أو احتباس حرارة الشمس في الغلاف الجوي للأرض بعد دخولها إليه، ممّا يرفع درجة حرارة الأرض من خلال امتصاص غازات الغلاف الجوي كثاني أكسيد الكربون لطاقة الشمس وحبسها بالقرب من الأرض ممّا يساهم في ارتفاع حرارة الأرض.
كما يشير الخبراء إلى ان تلك التغيُّرات المناخيّة تحصل كل فترة زمنيّة معينة بشكلٍ طبيعى او بفعل الأنشطة البشريّة، و ان ارتفاع درجة الحرارة و الارتفاعٍ العام في متوسط درجة الحرارة العالميّة او الاحتباس الحراري العالمي تنتج عنه أثار سلبية تتعدى مجرد الارتفاع في درجات الحرارة، و من المتسببات بعض أنشطة الفرد كاحتراق الوقود الذى يؤدي إلى انبعاث الغازات الدفيئة كغاز ثاني أكسيد الكربون في الجو، الذى يلعب دورًا فى إحداث تغيير في الغلاف الجويّ لذلك تنصح الدولة الصناعية بتبنى اقتصاد أقل تلويثاً للبيئة بتكنولوجيات تعزز فيها استخدام طاقة الرياح والطاقة الشمسية والبطاريات المتقدمة والحفاظ على الطاقة.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.