ياهو نفس الزول الكتل ولدك!    البرهان يوجه خطابا للأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    ظهور سمكة كروية مخيفة على شواطئ كاليفورنيا    بيان حول تجدد حوادث القتل وسفك الدماء في ذكري مجزرة فض الإعتصام    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    فضيل: خالص التعازي للأُسر المكلومة بفقد فلذات أكبادها في ذكرى فض الإعتصام    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)
نشر في سودانيل يوم 09 - 10 - 2020

الإقتصاد الأخضر إشعاع النور البيئى فى نفقٍ مظلم بعد إنجلاء ظلام الشمولية وشروق شمس المدنية.
مسؤوليتنا نحو بيئتنا نحن قبيلة الإعلاميين "التوعية و التثقيف".
المجلس الأعلى للبيئة و الموارد الطبيعية طرح تقريره عن حالة البيئة و التوقعات البيئية فى السودان يوم الأربعاء الموافق 7/10/2020 بفندق السلام روتانا برئاسة رئيس الوزراء و رئيس المجلس الأعلى للبيئة و الموارد الطبيعية دكتور عبدالله حمدوك و بحضور دولى و محلى تصدره الحضور البريطانى .
و كان تقرير حالة البيئة فى السودان تحت شعار " البيئة من أجل السلام و التنمية المستدامة"، و قد اتيحت لى الفرصة أن أكون حضوراً وأشارك مرة أخرى أبناء شعبى فى هذا التجمهر العظيم ، الذى تلى المؤتمر الإقتصادى القومى الوطنى ، ثم أتفاق السلام بجوبا الذى لم أتمكن من ان أكون حضوراً فيه ، و يبقى الأهم من كل كذلك هو ان السودان شهد ثلاث فعاليات فى تاريخ الحكومةالانتقالية "المؤتمر الإقتصادى، توقيع السلام ، انطلاق تقرير حالة البيئة فى السودان و التوقعات البيئية".
انطلاق تقرير حالة البيئة حدث تاريخى و بالنسبة لى كان مهم جدا ان أكون حضور فيه حتى أستفيد و أفيد لأنى مهتمة بموضوع حماية البيئة، و سبق و كتبت فى هذا الشأن ، إضافة إلى أنى عملت جاهدةً السنة الماضية أثناء تواجدى فى السودان الذى كان متزامن مع التشكيل الوزاري للحكومة الانتقالية حرصت على الترويج الإعلامي و نشر التوعية بأهمية تخضير السودان، فكان دعمى الإعلامي لمبادرة "نحو سودان اخضر" التى وثقت لها إعلاميا .
و الآن فى ظل إحتفال البلاد بعرس السلام نأمل فى بناء "سودان أخضر " مكسي بلون السندس الأخضر رمز السلام و الخير و النعمة ،لذلك فى فترة النقاش بفندق السلام روتانا و عندما اتيحت لى الفرصة كانت لى مداخلة او بالأحرى هى رسالة مهمة مفادها :
مسؤوليتنا نحو بيئتنا نحن قبيلة الإعلاميين "التوعية و التثقيف"، هى حملة بدأتها العام الماضي و كنت أتمنى أن تكون بمثابة إشعاع النور فى نفقٍ مظلم بعد إنجلاء ظلام الشمولية و شروق شمس المدنية ، حملة توعوية تثقيفية للشعب بأهمية حماية البيئة، و التنوير بتحديات البيئة ،قضاياها و مشاكلها، طرق حمايتها و تطبيق القوانين المتعلقة بذلك .
و من جانب اخر إيجاد و اختراع و ابتكار الآليات و الوسائل المبسطة للتوعية بتحديات البيئة ، و تحويل الأفكار و التقارير لواقع ملموس يسهم تنفيذه إيجابياً فى تحسين حياة الفرد لان المردود الإيجابي فى الفلك البيئى يؤثر إيجابياً على الجانب الإقتصادى و الإجتماعى .
كان هناك سؤال قد طرح فى فترة النقاش فيه إشارة إلى ان هذا التقرير البيئى و التوصيات سوف يصطدم بواقع مرير يحول دون تنفيذه وهو إنعدام الميزانية لدى خزينة الدولة التى أعلن مسؤوليها عن انعدام الإمكانية المالية لخزينتهم على حد قولهم، و قد يتفق البعض مع تخوفات الزميلة طارحة السؤال، و هو تخوف مشروع من قبل كل سودانى حادب على حماية البيئة .
لكن فى ذات الوقت المهتمين بشأن البيئة يعلمون ان هناك دعم مالي دولى بقيمة تقدر تقريباً بمئات المليارات دولار ترصد سنوياً لمواجهة التغير المناخي في البلدان النامية ، و العالم الدولي مهتم جداً بحماية الطبيعة حمايةً للإنسان.
صحيح ان السودان وضعه فى قائمة الدول الراعية للإرهاب و العقوبات الأمريكية التى كانت مفروضة عليه و ان كانت فى وقت متاخر رفعت جزئيا إلا أن السودان حرم من الدعم المرصود للدول الفقيرة لمساعدتها فى درء و تفادى التأثيرات السالبة للتغييرات المناخية .
و مع ذلك المعلوم ان هناك بعض الدول الصديقة للسودان مساندة له، منها من مثلت حضور ملحوظ فى فندق السلام لإطلاق تقرير البيئة إلا وهى : بريطانيا، و يحكى التاريخ ان أيام الاستعمار كان الإنجليز يشجعون على زرع أشجار الفواكه فى كل بيت لأغراض بيئية و تنموية"اكتفاء ذاتى" الخ ، و أيضاً بريطانيا المعروف لنا كمراقبين لتطور الوضع فى السودان سبق لها و منحت السودان عشرة ملايين جنيه إسترليني مايعادل آنذاك 15 مليون دولار مساهمة منها لمكافحة الآثار السلبية للتغييرات المناخية فى السودان ، و قد كانت بريطانيا قد أثنت آنذاك على لسان سفيرها مايكل أرون على الدور المتميز الذى لعبه السودان فى مؤتمر المناخ الذى عقد فى باريس 2015.
و فرنسا هى الأخرى تسعى كذلك لبناء علاقات طيبة مع السودان و صرحت باستعدادها لدعم المرحلة المدنية، و المعروف اهتمام فرنسا بموضوع الطبيعة حكومةً و شعباً ، و هى البلد التى تكون فيها حزب الخضر السياسي المهتم بقضايا البيئة.
كما أن العالم يعمل بشكل جماعي من أجل المناخ، على المستوى المحلي و العالمي و مستمر فى عقد مؤتمراته لخفض بث الغازات الدفيئة وفقاً لإتفاق باريس المعني بمعالجة تغير المناخ الذى نص على الحد من ارتفاع درجات الحرارة العالمية إلى أقل من درجتين مئويتين فى ديسمبر 2015 عند عقد الدورة الحادية والعشرون (COP 21) في فرنسا لمؤتمر الأطراف (COP) هيئة اتخاذ القرارات و المسؤولة عن مراقبة واستعراض تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC) .
و هذا الحشد الإنساني الإقليمي سوف يكون راعى و داعم لخطوات السودان الإنسانية لحماية البيئة و المناخ، و إن كانت هناك بعض الدول أمثال امريكا التى عزمت على إنسحابها من إتفاقية باريس للمناخ فى الوقت الذى تعتبر فيه امريكا من اكثر الدولة الملوثة للبيئة فى العالم، والمسؤولة و المتسببة في 55% من انبعاثات الكاربون الناتجة عن الأنشطة البشرية، تليها دول أخرى متسببة مثل الصين، روسيا، الهند الخ.
إلا أن هناك دول تلتزم بمسؤوليتها نحو البيئة و على استعداد لدعم الدول النامية مثل السودان و التى تبدى التزام باحترام واجباتها ومسؤوليتها نحو البيئة.
و مع ان السودان ليس من الدول الصناعية المتسببة بشكل كبير فى التلوث البيئى بسبب ما تبثه من الغازات الدفيئة بل العكس من الدول الأكثر تضرراً من الاحتباس الحراري ، إلا ان لديه رغبة فى المساهمة فى ان يكون هناك توازن مناخى ، كما انه على استعداد تام لتبنى الاقتصاد الاخضر الفعلي للحد من الانبعاثات الغازية للتكيف والتقليل من مخاطر التغيرات المناخية.
و رب ضارة نافعة فجائحة كورونا Covid19 تسببت فى تأجيل عقد مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرين المعني بتغير المناخ COP26 الذى كان من المقرر عقده الثاني من نوفمبر 2020 إلى العام القادم بقرار من مكتب الأطراف التابع لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ UNFCCC مما قد يتيح للسودان وقتًا لتحضير نفسه، و اتحاد صفه الوطنى، و العمل سوياً على وضع برامج و مشاريع و خطط بيئية ترقى به فى المحافل الدولية ، و تصبح العبرة فى التنفيذ،و إرادة سياسية راسخة قوية.
و الجدير بالذكر ان الاحتباس الحراري، أو ظاهرة الاحترار العالمي ، ارتفاع في معدّل درجة حرارة الهواء الجوّي الموجود في الطبقة السفلى من سطح الأرض ، حيث تحدث هذه الظاهرة عند حبس أو احتباس حرارة الشمس في الغلاف الجوي للأرض بعد دخولها إليه، ممّا يرفع درجة حرارة الأرض من خلال امتصاص غازات الغلاف الجوي كثاني أكسيد الكربون لطاقة الشمس وحبسها بالقرب من الأرض ممّا يساهم في ارتفاع حرارة الأرض.
كما يشير الخبراء إلى ان تلك التغيُّرات المناخيّة تحصل كل فترة زمنيّة معينة بشكلٍ طبيعى او بفعل الأنشطة البشريّة، و ان ارتفاع درجة الحرارة و الارتفاعٍ العام في متوسط درجة الحرارة العالميّة او الاحتباس الحراري العالمي تنتج عنه أثار سلبية تتعدى مجرد الارتفاع في درجات الحرارة، و من المتسببات بعض أنشطة الفرد كاحتراق الوقود الذى يؤدي إلى انبعاث الغازات الدفيئة كغاز ثاني أكسيد الكربون في الجو، الذى يلعب دورًا فى إحداث تغيير في الغلاف الجويّ لذلك تنصح الدولة الصناعية بتبنى اقتصاد أقل تلويثاً للبيئة بتكنولوجيات تعزز فيها استخدام طاقة الرياح والطاقة الشمسية والبطاريات المتقدمة والحفاظ على الطاقة.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.