نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بيان من الحركة الوطنية لتحرير السودان بخصوص زيارة المدعية العامة لمحكمة الجنايات الدولية فاتو بنسودا الي السودان وبخصوص اتفاقية سلام جوبا
نشر في سودانيل يوم 18 - 10 - 2020


بسم الله الرحمن الرحيم
ترحب الحركة الوطنية لتحرير السودان بزيارة المدعية العامة لمحكمة الجنايات الدولية فاتو بنسودا للسودان التي تتعلق بتسليم المتهم المخلوع عمر البشير و اخرون الي محكمة الجنايات الدولية بلاهاي بتهم الابادة الجماعية ، جرائم الحرب و جرائم ضد الانسانية باقليم دارفور حتي يقبع النزيل المخلوع عمر البشير و اخرون مع القابع النزيل علي كوشيب في زنازين المحكمة الدولية بلاهاي.
الحركة تحث رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان و نائبه حميدتي بالتعاون مع المدعية العامة فاتو بنسودا بتسليم المتهمين النزيل المخلوع عمر البشير و اخرون للمحكمة الجنائية الدولية بلاهاي حتي تتم محاكمتهم علي جرائم الابادة الجماعية و جرائم الحرب و جرائم ضد الانسانية التي تم ارتكابها في اقليم دارفور. حيث ان الابادة الجماعية تمت في دارفور باوامر من قبل النزيل المخلوع عمر البشير و اخرون و كان حينها كل من عبد الفتاح البرهان و حميدتي ممثلين للجيش وقوات الجنجويد في دارفور، والحركة تحث ايضا رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك ووزير العدل الدكتورنصرالدين عبد البارى بالتعاون مع المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا في أمر تسليم المخلوع عمر البشير واخرون لها.
ان قضية اقليم دارفور تمت احالتها الي المحكمة الدولية بلاهاي بموجب قرار مجلس الامن الدولي الفصل السابع رقم 1593 الصادر في 31مارس 2005 و السودان عضو في الامم المتحدة و قرارات مجلس الامن ملزمة له. وعليه يجب علي الحكومة الانتقالية بشقيها ممثلة في مجلس السيادة و مجلس الوزراء تنفيذ القرار لانه مرتبط برفع العقوبات الاقتصادية و اعفاء السودان من الديون و شطب السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وحيث ان اكبر ارهاب في العالم هو ارتكاب الابادة الجماعية في حق الشعوب و لدينا تجربة النازية بالمانيا وتجربة البوسنة و الهرسك وكوسوفو.
ان العدالة و السلام وجهان لعملة واحدة لا سلام بدون عدالة و تتمثل العدالة بمثول المتهمين امام محكمة الجنايات الدولية بلاهاي لينالوا جزائهم لارتكابهم الابادة الجماعية و جرائم الحرب و جرائم ضد الانسانية في اقليم درافور. ان اتفاقية جوبا للسلام هي اتفاقية جزئية ناقصة حيث تم تفصليها علي حركات محددة بام عينها حسب اعلان مباديء جوبا ولذلك الحركة الوطنية لتحرير السودان ليست جزاء منها وغير ملزمة بمخرجاتها كما لم تكن جزاء من اتفاقية ابوجا و اتفاقية الدوحة من قبل.
وعليه تطالب الحركة الوطنية لتحرير السودان الحكومة الانتقالية في السودان بفتح مفاوضات جديدة في مسار دارفور لانه ناقص و لانه مرتبط بمحكمة الجنايات الدولية واوامر القبض للمتهمين اعلاهم. فمثلا ان صحيفة الاتهام الصادرة من المحكمة الجنائية الدولية التي بموجبها تم اصدار اوامر القبض نصت علي ان الابادة الجماعية و جرائم الحرب و جرائم ضد الانسانية وقعت في درافور في منطقة وادي صالح ممثلة في قري مكجر، بندسيي، ارولا وقارسيلا وبموجبه تم القبض لعلي كوشيب ولا توجد حركة مرتبطة بتلك المناطق ممثلة في اتفاق جوبا للسلام، كذلك ان ملف محكمة الجنايات الدولية مرتبط برفع العقوبات الاقتصادية وملف اعفاء الديون و ملف رفع السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب.
ان رؤية الحركة الوطنية لتحرير السودان لمفاوضات السلام المقبلة تستند علي اقامة دولة سودانية مدنية فدرالية ديمقراطية مبنية علي السلام العادل الشامل و حقوق المواطنة المتساوية. تحث الحركة الحكومة الانتقالية ممثلة في مجلس السيادة ة ومجلس الوزراء بفتح مفاوضات جديدة علي مسار دارفور حتي يكون السلام شاملا و عادلا و حتي يتم رفع العقوبات الاقتصادية و اعفاء الديون ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب لكي ينعم الشعب السوداني بالسلام و الامن و الاستقرار و التنمية والازدهار.
يحي البشير بولاد
رئيس الحركة الوطنية لتحرير السودان
لندن الموافق 17 اكتوبر 2020


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.