شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    سوداني يتعرض لمحاولة سرقة تحت تهديد السلاح في شارع رئيس بالخرطوم    حليم عباس: الوقفة الفضيحة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 5 أغسطس 2021    تفكيك شبكات إجرامية متخصصة في السرقة بشندي    دعوات لإقالة النائب العام المكلف في السودان    زين وفيزا يوقعان مذكرة تفاهم لتقديم عدد من الخدمات المالية الإلكترونية    المالية تنفي إلغاء إستثناء إعفاء مدخلات الإنتاج من الضرائب والرسوم الجمركية    الأمم المتحدة: مصادقة السودان على قانون الجنائية الدولية "خطوة مهمة"    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    وزير الخارجية الأمريكي يبحث مع حمدوك الأوضاع في إثيوبيا    من الفقر إلى الثراء الفاحش.. هكذا تحولت حياة بعض المشاهير    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يؤكد الجاهزية لمجابهة فيضانات هذا العام    رأس زعيم كوريا الشمالية يثير الحيرة    المريخ بقيادة كلارك وغارزيتو !!    بايدن يوجه رسالة إلى أوباما "الأخ والصديق"    محمد عبد الماجد يكتب: ست حكومات في حكومة واحدة    قرعة كأس العرب : منتخب سيدات السودان في مواجهة مصر وتونس ولبنان    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    تقرير: السودان به أبطأ سرعة إنترنت موبايل في المنطقة العربية    السيسي يدعو لسرعة إنهاء الفراغ الحكومي في لبنان    حرم النور: لا أخشى فشل الحفلات الجماهيرية وضربة البداية بالولايات    عامل خبرة خلف انتصار الشرطة على الوادي نيالا    خبراء: لا نتائج ملموسة لحملة ضبط الأسواق والأسعار    صباح محمد الحسن تكتب: بلاغ ضد المحلية    عبداللطيف البوني يكتب: بس الجوية الما عرفتوها    ناهد قرناص تكتب: شباب ورياضة    تكررت عدة مرات التحري يغيب عن المحكمة .. مؤامرات تضييع العدالة    غارزيتو يرفع إيقاع تحضيرات المريخ    الأمة القومي : كل من لا يستطيع العمل عليه الاستقالة من الحزب    الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحتوي حريقا بمتاجر بالسوق االشعبي    صحيفة إسرائيلية:الرئيس الإسرائيلي أجري محادثات مع مسؤولين في السودان    ندى القلعة تكشف عن سبب الغائها حفلا بالخرطوم والسفر إلى أسوان    شاب يغادر مطار الخرطوم مرتديا (فنيلة داخلية وسفنجة)    انضم لراديو "سوا" الأمريكي.. المذيع شيبة الحمد يغادر إلى واشنطون    "سمهاني" تضع المترجم عادل بابكر في زمالة أفريقيا العالمية    انتحار 4 رجال أمن ممن تصدوا للهجوم على مبنى الكونغرس الأمريكي    تفاصيل مثيرة في محاكمة متهم بتحرير شيكات مرتدة ب(26) تريليون جنيه    خبير: على الدولة إيقاف تصدير المواد الخام بما في ذلك المواشي    مصدرو الماشية يرهنون المعالجة بإقالة وزير ووكيل وزارة الثروة الحيوانية    اتحاد الصرافات : انتعاش كبير في تحاويل المغتربين عبر القنوات الرسمية    تصنيف الدول العربية من حيث مخاطر السفر بسبب "كورونا"    دعاء الزواج من شخص معين؟ أذكار وأدعية مجربة    صحيفة بريطانية تروي قصة طفل قيل إنه ركل ساق صدام حسين    مدير عام الصحة يوقف دخول العناية المكثفة بمراكز العزل    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    وزير الطاقة: قُطوعات الكهرباء مُستمرّة    يتسبب في مشكلات جسدية ونفسية.. نتائج سلبية للصراخ على الأطفال    بأمر غارزيتو .. جمال سالم يبلغ الهلال برغبته في الرحيل    بعض تفاصيل دوري السوبر الإفريقي القمة تصارع أندية أفروعربية في البطولة    بالصور: عشرة "أسلحة" طبيعية عليك تزويد جسمك بها!    القبض على متهمين أثناء استعدادهما لتنفيذ سرقة (9) طويلة    أحكام بالسجن والغرامة في مواجهة شبكة تروج المخدرات    اختار الزبون الخطأ.. تاجر مخدرات يعرض الكوكايين على شرطي في ثياب مدنية    رصد كورونا في "غزلان".. ومخاوف من سلالات "أكثر فتكا" تنتقل للإنسان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نية الجنرالات في حكم السودان و"النِّية زَامْلة سيدا" !! .. بقلم: عثمان محمد حسن
نشر في سودانيل يوم 19 - 10 - 2020

* أحدهم لايدري، ولا يدري أنه لا يدري، فقام بشَنِّ هجوم غُفْلٍ على مقال كتبته تحت عنوان:(كل فواجع السودان مصدرها جنرالات المجلس السيادي!)..
* وتعدى المهاجم مقالي إلى مقالات كتاب آخرين، ومن ثم طلب من الحكومة عدم خداع الناس بادعاء أن شركات الجيش والاجهزة النظامية والامنية هى سبب تردى الاوضاع..
* ونقول له إن تلك الشركات ليست سوى فاجعة واحدة في مصفوفة فواجع وخوازيق متشعبة غرسها جنرالات الجيش والدعم السريع في درب الثورة المجيدة..
* ربما لم يرَ هذا المهاجم تلك الخوازيق.. وربما رآها لبعض الوقت وانمحت من ذاكرته بعد هنيهة..
* يقول العلماء المختصون أن "ذاكرة الأسماك لا تدوم لأكثر من ثلاث ثوان".. وأن ذاكرة الذبابة تدوم لخمس ثواني..
* ومن الضرورة، في بعض مراحل الثورة، تنشيط ذاكرة بعض البشر الذين تحتل ذاكرة الأسماك، أو ذاكرة الذبابة، الجزء الأكبر من مخيخهم، من حيث الصور العقليّة.. إذ يبدو أن ذواكر عدد لا يستهان به، ممن نلتقيهم افتراضيا، في حاجة إلى تنشيط..
* كانت الحلول لأزمات السودان ميسرة للغاية عقب انتصار الشعب على دولة الداعشيين واللصوص والمرابين.. إلا أن الجنرالات وقفوا، منذ البداية، أمام أي حلول ممكنة تعيد للسودان عافيته..
* ظلت نية الاستيلاء على السلطة تلازم الجنرالات ففرضوا أنفسهم شركاء، بوضع اليد، في الثورة.. وقبِل الثوار مشاركتهم، على مضض.. لكن الجنرالات طمعوا في أكثر من الشراكة..
* تعَنَتُوا، في كيفية مشاركتهم، وجادلوا كثيراً.. وماطلوا كثيراً.. ثم مارسوا التهديد والوعيد للبعض والإغراء والإغواء للبعض.. ولما لم ينالوا مبتغاهم، دبُّروا مجزرة القيادة العامة حيث فعلوا الأفاعيل في الثوار الشباب.. ثم عكفوا يعبِئون الفلول والنقابات المدجنة والمؤلفة جيوبهم، تمهيداً لقيام حكومة تسيير أعمالٍ تمهد لإجراء انتخابات مبكرة تحت رئاستهم..
* ولأن 'النِّية زَامْلة سيدا'.. ولتحقيق نواياهم في حكم السودان، بذلوا المال لتحسين صورتهم وشرعنة نظامهم أمام المجتمع الدولي..
* في يونيو 2019، نشر موقع (جلوب اند ميل) مقالاً ذكر فيه أن شركة علاقات عامة كندية تحصلت على مبلغ 6 ملايين دولار لتلميع صورة النظام العسكري.. حيث وقّعت الشركة الكندية (ديكنز آند مادسون) عقداً بقيمة 6 ملايين دولار .. ويقول الموقع أن " العقد يهدف إلى دعم النظام العسكري في السودان للحصول على الاعتراف الدولي كقيادة شرعية انتقالية للبلاد..."
* وحسب الموقع، وعدت الشركة على "... بذل قصارى جهدها لضمان تغطية إعلامية دولية وسودانية مواتية لحميدتي والمجلس العسكري..... والسعي لعقد اجتماع مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب....."
* لم تفارقهم نِيَّة حكم السودان.. في صحوهم ولا في منامهم.. أَ وَ لم تستمعوا إلى البرهان يروي تنبؤات والده في لقاء تلفزيوني بأنه سيحكم السودان..؟ أَوَ لم تقرأوا كلامه في حوار مع صحيفة السوداني حيث قال:-
" والدنا، أحسبه رجلا صالحا، تنبأ بأنني سأكون ممن يحكمون السودان.."؟!
* فرق بين القولين واضح.. لكن (زاملة النية) لحكم السودان هي المحرك لأفعاله وأفعال زملاء سلاحه القدامى والجدد..
* يزعمون أنهم راغبين عن السلطة.. لكن الواقع يذكرنا
ب"... الظالمات، ويتمنعن وهن الراغبات، ويحلفن وهن الكاذبات، فاستعيذوا بالله من شرارهن.."
* أيها الناس، لكي تتضح الصورة أكثر وأكثر، أختتم هذا المقال بمقتطفات من مقال نشرته في المواقع الإليكترونية في 28 يوليو 2019 جاء فيه:-
" ... فمن منا ينسى لقاءات حميدتي بحشود نساء توتي في قاعة الصداقة و ما صاحبه من خطب عنترية و تهديدات للثوار بالويل و الثبور و عظائم الأمور؟ و من منا ينسى تدافع زعماء العشائر و توابعهم لمبايعة حميدتي في نفس القاعة.. و من منا ينسى لقاءات حميدتي بفلول الشيوخ و العناصر المحشودة في منطقة قري بشرق النيل.. و هتافات النظار و العمد و المشائخ النفعيين المجلوبين من مختلف بقاع السودان للساحة الخضراء.. و من منا لم يتابع خطابه في حجر العسل، مسقط رأس علي كرتي؟
* كانت تلك التحشيدات بنات مؤامرة يديرها فلول النظام و الحركة الإسلامية مع حميدتي ضد ثورة ديسمبر المباركة.. و التمهيد لتحويل مسارها..
* يقال أن علي كرتي و كمال عبد اللطيف إجتمعا سرا مع حميدتي في منطقة جبرة، جنوب الخرطوم، حيث اتفق ثلاثتهم على إخضاع جميع إمكانيات حزب المؤتمر الوطني المادية و البشرية لحميدتي.. و استغلال عناصر الحزب في النقابات و الهيئات و الطرق الصوفية و اللجان الشعبية و غيرها لدعم المجلس العسكري ضد قحت، شريطة أن يوقف المجلس مطاردته لرموز الحزب و أن يترك للحزب حرية العمل السياسي في الخفاء..
* و اتفق المجتمعون الثلاثة على كتمان الاتفاق المبرم بينهم..
* و في اليوم التالي صدر أمر بإعادة النقابات الموالية للمؤتمر الوطني إلى ممارسة نشاطاتها.. فاندفعت، و على الفور، تؤدي ما أنيط بها من تعطيل للحراك الثوري.. و التجسس على الثوار الأكثر نشاطا في مواقع العمل.. و تم فصل أعداد كبيرة من قيادات الثورة أثناء الإضراب السياسي الشامل في مواقع العمل المختلفة..
* لم يدم الاتفاق بين حميدتي و قيادات المؤتمر الوطني طويلا حتى علم حميدتي أن علي كرتي يقوم بتكوين حزب بديل لحزب المؤتمر الوطني تحت مسمى (حزب الإصلاح و التنمية).. و لم يكن تكوين ذلك الحزب ضمن الاتفاق.. حيث كان حميدتي يعتقد أنه هو المفترض أن يشكِّل حزبا سياسيا بعد أن (ضمن) ولاء فلول النظام له بالتمام و الكمال..
* و حين عرف حميدتي بما كان يجري من وراء ظهره صرخ صرخته الداوية في الحارة 12 بمنطقة أم بده: " أناخلاص عرفت أعدائي!" و صرخ:- " مدنياااااااو!"...
* لقد تيقن حميدتي أن علي كرتي و (إخوانه) لا دين لهم و لا ذمة!"
إنتهى الاقتطاف..
* يخطئ من يتوسم في هؤلاء الجنرالات إسداء كثير خير للثورة المجيدة؛ ويصيب كل من يراهم مصدر خلق الأزمات والفواجع في السودان تدفعهم نواياهم الخبيثة للانفراد بحكم السودان.. ما حدا بهم للوقوف أمام أي تطور مؤسسي يعين على إحداث طفرات سياسية واقتصادية واجتماعية وقانونية (طبيعية) في البلد.. و'النية زامْلَة سِيْدا..!'
حاشية:-
أيها الناس، قوموا إلى مليونياتكم يوم 21/10/2020 لتقويم الإعوجاج الخطير الحادث في خط سير الثورة المجيدة!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.