الشركات العسكرية.. تصدر اللحوم إلى مصر.. خمسة جنيهات للكيلو .. ما فيش فايدة !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    الناطق باسم مجلس السيادة يُقر بزيارة اسرائيلية "ذات طبيعة عسكرية" .. بقلم: أحمد حمزة    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التعليم العالي تقرر تخفيض اعداد المقبولين للجامعات للعام الحالي بنسبة 5.4%    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    الكوادر الطبية بالذرة تنفذ وقفة احتجاجية أمام مستشفى الخرطوم    الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نية الجنرالات في حكم السودان و"النِّية زَامْلة سيدا" !! .. بقلم: عثمان محمد حسن
نشر في سودانيل يوم 19 - 10 - 2020

* أحدهم لايدري، ولا يدري أنه لا يدري، فقام بشَنِّ هجوم غُفْلٍ على مقال كتبته تحت عنوان:(كل فواجع السودان مصدرها جنرالات المجلس السيادي!)..
* وتعدى المهاجم مقالي إلى مقالات كتاب آخرين، ومن ثم طلب من الحكومة عدم خداع الناس بادعاء أن شركات الجيش والاجهزة النظامية والامنية هى سبب تردى الاوضاع..
* ونقول له إن تلك الشركات ليست سوى فاجعة واحدة في مصفوفة فواجع وخوازيق متشعبة غرسها جنرالات الجيش والدعم السريع في درب الثورة المجيدة..
* ربما لم يرَ هذا المهاجم تلك الخوازيق.. وربما رآها لبعض الوقت وانمحت من ذاكرته بعد هنيهة..
* يقول العلماء المختصون أن "ذاكرة الأسماك لا تدوم لأكثر من ثلاث ثوان".. وأن ذاكرة الذبابة تدوم لخمس ثواني..
* ومن الضرورة، في بعض مراحل الثورة، تنشيط ذاكرة بعض البشر الذين تحتل ذاكرة الأسماك، أو ذاكرة الذبابة، الجزء الأكبر من مخيخهم، من حيث الصور العقليّة.. إذ يبدو أن ذواكر عدد لا يستهان به، ممن نلتقيهم افتراضيا، في حاجة إلى تنشيط..
* كانت الحلول لأزمات السودان ميسرة للغاية عقب انتصار الشعب على دولة الداعشيين واللصوص والمرابين.. إلا أن الجنرالات وقفوا، منذ البداية، أمام أي حلول ممكنة تعيد للسودان عافيته..
* ظلت نية الاستيلاء على السلطة تلازم الجنرالات ففرضوا أنفسهم شركاء، بوضع اليد، في الثورة.. وقبِل الثوار مشاركتهم، على مضض.. لكن الجنرالات طمعوا في أكثر من الشراكة..
* تعَنَتُوا، في كيفية مشاركتهم، وجادلوا كثيراً.. وماطلوا كثيراً.. ثم مارسوا التهديد والوعيد للبعض والإغراء والإغواء للبعض.. ولما لم ينالوا مبتغاهم، دبُّروا مجزرة القيادة العامة حيث فعلوا الأفاعيل في الثوار الشباب.. ثم عكفوا يعبِئون الفلول والنقابات المدجنة والمؤلفة جيوبهم، تمهيداً لقيام حكومة تسيير أعمالٍ تمهد لإجراء انتخابات مبكرة تحت رئاستهم..
* ولأن 'النِّية زَامْلة سيدا'.. ولتحقيق نواياهم في حكم السودان، بذلوا المال لتحسين صورتهم وشرعنة نظامهم أمام المجتمع الدولي..
* في يونيو 2019، نشر موقع (جلوب اند ميل) مقالاً ذكر فيه أن شركة علاقات عامة كندية تحصلت على مبلغ 6 ملايين دولار لتلميع صورة النظام العسكري.. حيث وقّعت الشركة الكندية (ديكنز آند مادسون) عقداً بقيمة 6 ملايين دولار .. ويقول الموقع أن " العقد يهدف إلى دعم النظام العسكري في السودان للحصول على الاعتراف الدولي كقيادة شرعية انتقالية للبلاد..."
* وحسب الموقع، وعدت الشركة على "... بذل قصارى جهدها لضمان تغطية إعلامية دولية وسودانية مواتية لحميدتي والمجلس العسكري..... والسعي لعقد اجتماع مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب....."
* لم تفارقهم نِيَّة حكم السودان.. في صحوهم ولا في منامهم.. أَ وَ لم تستمعوا إلى البرهان يروي تنبؤات والده في لقاء تلفزيوني بأنه سيحكم السودان..؟ أَوَ لم تقرأوا كلامه في حوار مع صحيفة السوداني حيث قال:-
" والدنا، أحسبه رجلا صالحا، تنبأ بأنني سأكون ممن يحكمون السودان.."؟!
* فرق بين القولين واضح.. لكن (زاملة النية) لحكم السودان هي المحرك لأفعاله وأفعال زملاء سلاحه القدامى والجدد..
* يزعمون أنهم راغبين عن السلطة.. لكن الواقع يذكرنا
ب"... الظالمات، ويتمنعن وهن الراغبات، ويحلفن وهن الكاذبات، فاستعيذوا بالله من شرارهن.."
* أيها الناس، لكي تتضح الصورة أكثر وأكثر، أختتم هذا المقال بمقتطفات من مقال نشرته في المواقع الإليكترونية في 28 يوليو 2019 جاء فيه:-
" ... فمن منا ينسى لقاءات حميدتي بحشود نساء توتي في قاعة الصداقة و ما صاحبه من خطب عنترية و تهديدات للثوار بالويل و الثبور و عظائم الأمور؟ و من منا ينسى تدافع زعماء العشائر و توابعهم لمبايعة حميدتي في نفس القاعة.. و من منا ينسى لقاءات حميدتي بفلول الشيوخ و العناصر المحشودة في منطقة قري بشرق النيل.. و هتافات النظار و العمد و المشائخ النفعيين المجلوبين من مختلف بقاع السودان للساحة الخضراء.. و من منا لم يتابع خطابه في حجر العسل، مسقط رأس علي كرتي؟
* كانت تلك التحشيدات بنات مؤامرة يديرها فلول النظام و الحركة الإسلامية مع حميدتي ضد ثورة ديسمبر المباركة.. و التمهيد لتحويل مسارها..
* يقال أن علي كرتي و كمال عبد اللطيف إجتمعا سرا مع حميدتي في منطقة جبرة، جنوب الخرطوم، حيث اتفق ثلاثتهم على إخضاع جميع إمكانيات حزب المؤتمر الوطني المادية و البشرية لحميدتي.. و استغلال عناصر الحزب في النقابات و الهيئات و الطرق الصوفية و اللجان الشعبية و غيرها لدعم المجلس العسكري ضد قحت، شريطة أن يوقف المجلس مطاردته لرموز الحزب و أن يترك للحزب حرية العمل السياسي في الخفاء..
* و اتفق المجتمعون الثلاثة على كتمان الاتفاق المبرم بينهم..
* و في اليوم التالي صدر أمر بإعادة النقابات الموالية للمؤتمر الوطني إلى ممارسة نشاطاتها.. فاندفعت، و على الفور، تؤدي ما أنيط بها من تعطيل للحراك الثوري.. و التجسس على الثوار الأكثر نشاطا في مواقع العمل.. و تم فصل أعداد كبيرة من قيادات الثورة أثناء الإضراب السياسي الشامل في مواقع العمل المختلفة..
* لم يدم الاتفاق بين حميدتي و قيادات المؤتمر الوطني طويلا حتى علم حميدتي أن علي كرتي يقوم بتكوين حزب بديل لحزب المؤتمر الوطني تحت مسمى (حزب الإصلاح و التنمية).. و لم يكن تكوين ذلك الحزب ضمن الاتفاق.. حيث كان حميدتي يعتقد أنه هو المفترض أن يشكِّل حزبا سياسيا بعد أن (ضمن) ولاء فلول النظام له بالتمام و الكمال..
* و حين عرف حميدتي بما كان يجري من وراء ظهره صرخ صرخته الداوية في الحارة 12 بمنطقة أم بده: " أناخلاص عرفت أعدائي!" و صرخ:- " مدنياااااااو!"...
* لقد تيقن حميدتي أن علي كرتي و (إخوانه) لا دين لهم و لا ذمة!"
إنتهى الاقتطاف..
* يخطئ من يتوسم في هؤلاء الجنرالات إسداء كثير خير للثورة المجيدة؛ ويصيب كل من يراهم مصدر خلق الأزمات والفواجع في السودان تدفعهم نواياهم الخبيثة للانفراد بحكم السودان.. ما حدا بهم للوقوف أمام أي تطور مؤسسي يعين على إحداث طفرات سياسية واقتصادية واجتماعية وقانونية (طبيعية) في البلد.. و'النية زامْلَة سِيْدا..!'
حاشية:-
أيها الناس، قوموا إلى مليونياتكم يوم 21/10/2020 لتقويم الإعوجاج الخطير الحادث في خط سير الثورة المجيدة!
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.