ياهو نفس الزول الكتل ولدك!    البرهان يوجه خطابا للأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    ظهور سمكة كروية مخيفة على شواطئ كاليفورنيا    بيان حول تجدد حوادث القتل وسفك الدماء في ذكري مجزرة فض الإعتصام    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    فضيل: خالص التعازي للأُسر المكلومة بفقد فلذات أكبادها في ذكرى فض الإعتصام    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الإنقاذ يومذاك في تسلُّطيَّة نازيَّة (2 من 2) .. بقلم: الدكتور عمر مصطفى شركيان
نشر في سودانيل يوم 21 - 10 - 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
مهما يكن من أمر، فحين أخذت جيوش الحلفاء تقترب نحو باريس سارع هؤلاء المجرمون العتاة في حرق السجلات والوثائق لئلا تجرِّمهم في يوم موعود. لذلك لم يستطع كاتب الكتاب إيَّاه أن يصوِّر لنا تعابير أو أسارير وجوه هؤلاء المجرمين حين باتوا ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام عليهم، لكنه استطاع أن يتخيَّل تلك البيئة والأجواء بصدق، ويمنح نوعاً من نبل الرُّوح على بوني، كما أمسى يتصوَّر رباطة الجأش لهؤلاء العصابة وهو يواجهون الاعتقال في نهاية الأمر، وذلك بعد أن حُوصروا في بيت داخل مزرعة مهجورة في ضواحي باريس. "لا استحق هذا المصير،" هكذا قال بوني حينما تمَّ ربطه بإحكام على عمود قائم قبل إطلاق النَّار عليه بواسطة فرقة الإعدام. "ولكن تحيا فرنسا على كل حال،" هكذا استطرد بوني قائلاً قبل أن تنهمر عليه رصاصات فرقة الإعدام؟ وفي الأثناء التي تمَّ اقتياده مع كابتن فريق كرة القدم الفرنسي السابق أليكسندر إلى موتهما وهما ينظران، أخذ بوني يتفكَّه لرفيقه القرين في الحياة والموت: "إنَّ هذه ضربة الجزاء الوحيدة التي لا يمكنك أن تنقذها؛ يا صديقي لا داعي للانبطاح!" وإنَّك لواجدٌ صاحبه في هذا المشهد الأخير وقد ألجمته النهاية الجهنَّميَّة، واستولى عليه الرُّعب، فارتجَّ عليه، ولم يستطع أن ينبث ببنت شفة، ووقف ماثلاً أمام من سوف ينفِّذون عليهما حكم الإعدام.
فبرغم من الوحشيَّة وحياة اللاأخلاق التي اعتاشها بوني، إلا أنَّه امتلك بعضاً من مهارات الفلسفة. فقد أدرك أنَّ السَّلام الذي استمتع به في أوَّل الأمر قد لا ينقذه في نهاية الأمر، وأدرك أيضاً في نهاية ذلك اليوم أنَّه قد اختار السبيل الخطأ، وأنَّ تسديد الحسابات لسوف يكون عظيماً كما كان، ثمَّ إنَّه تذكَّر النِّساء الحسناوات اللائي كنَّ من نصيبه من أرستقراطيات حتى بقيت فقط خارج إطار إغوائه لهن الدوقة والملكة والإمبراطورة، ولكن لسوء حظه كانت الحدود أمامه مقفولة دون أن يظفر بما ابتغى. بيد أنَّ استمتاعه بأكياس الذهب والعربات السريعة الفارهة، وفيلة منيفة، وتجنُّب المساوئ التي ألمَّت برفقاء الوطن إبَّان سنوات الاحتلال الأربع، كان ذلك كله كفيلاً أن يجعله يقرُّ بأنَّه قد آن الأوان أن يدفع ثمنه، ويستحق الموت بما كسبت يداه، فكل نفس بما كسبت رهينة.
مهما يكن من أمر، فإنَّ القصة لتحكي جزءاً من التأريخ الثقافي-الاجتماعي الفرنسي، والدور الذي لعبه هؤلاء الشخوص في عالم الجريمة الخفي في تلك السنوات. إذاً، ماذا تعني هذه الحكاية في تأريخ السودان القريب؟ عوداً إلى البدء، أو لنرجع إلى ما نحن بصدده فنقول لقد استخدم نظام "الإنقاذ" عصابات "النيقرز" – كما أشرنا آنفاً – مثلما فعل النازيُّون في فرنسا أثناء سنوات الاحتلال، واستخدم جهاز الأمن والاستخبارات الوطني في السُّودان – كذلك كما استغل "الجستابو" – لهؤلاء المجرمين العتاة غلاظ القلوب والنفوس معاً، في اقتراف جرائم تقشعر منها الأبدان، حتى علم الشعب السُّوداني أنَّ بعضاً من رجال الأمن كانوا يمتهنون وظيفة الاغتصاب في دولة الإنقاذ الإسلاميَّة، وأخرجوا بعض المجرومين من السجون وموَّلوهم وسلَّحوهم لتكوين ميليشيات الجنجويد لقتل واغتصاب وحرق وترويع المواطنين في قراهم وانتهاب ممتلكاتهم، وكان موسى هلال واحداً من هؤلاء المحكومين الذي أفرج عنه النظام، وقام بما قام به "وحدث ما حدث". ثمَّ كان استقدام الأجانب من غرب إفريقيا وسودنتهم، بل وتكوين ميليشيات منهم للإغارة على القرويين المحليين في قراهم في دارفور قتلاً واغتصاباً ونهباً لحيواناتهم وتدميراً لمحاصيلهم في مزارعهم، وذلك بعد أن أطلقوا العنان لجندهم بالعبث بأرواح المواطنين الشرفاء.
ومن هنا تبدو المقاربة والمقارنة بين ألمانيا النازيَّة والسُّودان في عهد حكومة "الإنقاذ" واردة، وما هي بإنقاذ في شيء، بل رموا أهل السُّودان في التهلكة، حتى أخذ السُّودانيُّون يعانون في أشد ما تكون المعاناة في سبيل الانعتاق من ربقة "الإنقاذ" في تسلُّطيَّتها النازيَّة، ورواسب الماضي الأليمة، وصروف الحركة الإسلاميَّة السُّودانيَّة في محتواها النازي، وفي كل ذلك – ولعمرى – باسم الدِّين الإسلامي. ففي عهدهم اضطربت الأحوال، وتشاكست الأمور، وأمست الدولة محفوفة بالأخطار، تكتنفها ثورات المظلومين، وذلك لأنَّ أهل العقد والحل أساءوا السياسة، وأبعدوا أهل الكياسة. وما أن غلى مرجل الغضب عند الشعب السُّوداني، وعزَّ الاصطبار، حتى هبَّ بغتة، وخرج الرجال مع الحرائر، والمسن مع الوليد، فلفظوهم وخطَّوا بالفداء أصالة المجد التَّليد – والكلام هنا للشاعر مرسي صالح سراج. ثمَّ ما أن ذهب أهل "الإنقاذ" وولوا، حتى أماط النَّاس عن سيرتهم قتام القبائح، وكفى بنا دليلاً ما أخذت تبثُّه لجنة تفكيك نظام "الإنقاذ" من الأدلَّة بين الفينة والأخرى، وإنَّ هذه الأدلَّة الساطعة لتصفعنا وتصعقنا، وكانوا إذ ذاك قد لبسوا الدِّين عباءة للرِّياء، وهم في الأصل كالذئاب يختالون في الظلام، ويملكون الدُّنيا بمذهب الإمام مالك ابن أنس، ويقتسمون أموال الشعب السُّوداني ظلماً وبلا وازع أو ضمير، وحسبك ما قاساه الشعب من ضروب الإحن وصروف الزمن. وإذ إنَّما يطيب لنا هنا أن نردِّد ما قاله أبو جعفر أحمد بن محمد المعروف بابن البني:
أهل الرِّياء لبستموا ناموسكم
كالذئب أدلج في الظلام العاتم
فملكتموا الدُّنيا بمذهب مالك
وقسَّمتم الأموال باسم القاسم
إذ ربما أشبعت هذه التسلطيَّة الدِّينيَّة شهوة معتنقيها في الرغائب الوهميَّة والاختيال الفكري، لكنها أحدثت دماراً مستعظماً في سبيل االسَّلام والوحدة الوطنيَّة، وشوَّهت المناخ السياسي إلى الأبد. واللافت في الأمر أنَّ تداعيات نظام "الإنقاذ" الأمنيَّة أعلاها قد تسبَّبت في تجاوزات مروِّعة في حقوق الإنسان، وعدم الاستقرار والنُّزوح واللجوء، وتخريب العلائق مع الجيران، وتهديد دول العالم بما ليس بمقدوره أن يفعل وغيرها من الكوارث التي عرفها أهل السُّودان، وما زالت آثارها الاجتماعيَّة والسياسيَّة والأمنيَّة ممارسة بشكل قميء في غرب السُّودان وشرقه وجبال النُّوبة (جنوب كردفان) وإقليم الفونج الجديد. أما الآثار الاقتصاديَّة فبالكاد لم يبرح السُّودان أثقالها، بل إزداد الأمر سوءاً، ولِمَ لا نقول الآثار الثقافيَّة أيضاً. وفي هذا الإطار حسبنا أن نقرأ سوءات نظام "الإنقاذ" في كتاب لكاتب هذه السطور والموسوم ب"السُّودان في ظلال الإنقاذ.. أسلمة الفساد والاستبداد" والصادر من دار المصوَّرات للنشر بالخرطوم حاليَّاً، حتى ندرك جوهر ما نقول.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.