مهدي.. النجم الذي أعاد الأمان إلى الهلال    تعاون في مجال الادلة الجنائية بين السودان و امريكا    تحالف مزارعي الجزيرة: الشراكات التعاقدية بين الشركات وادارة المشروع ستؤدي إلى خصخصته    مجلس السلام يرفض منبر الشرق ويُمدِّد عمل لجنة معالجة المسار    اللجنة الأولمبية توضح وتكشف ملابسات انسحاب بطل الجودو    الهلال يواصل الاستعداد.. ويرفض تعليق القمة    شذرات من لغة (الضاد)!    يحطمون الأرقام القياسية بالحضور الجماهيري عقد الجلاد.. الخروج عن (الهرجلة المنظمة) بتقديم موسيقى منضبطة!!    نقر الأصابع    حمدوك يتلقى رسالة من الرئيس الإريتري تناولت تطورات الأوضاع بإثيوبيا    مسؤولة أممية ل"حميدتي": سنعمل مع العسكريين والمدنيين لإنجاح "الانتقالية"    أرسل رسائل لمن يستهدفون المُؤسّسة العسكرية.. زيارات البرهان لقوات المنظومة الأمنية.. قطع الطريق أمام المُتربِّصين ب"الانتقالية"    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    ارتفاع منسوب نهر النيل الرئيسي ونهر عطبرة بمحطة عطبرة    سفينتان أمريكيتان تحملان (87) ألف طن قمح تفرغان حمولتيهما ببورتسودان    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الجمعة 30 يوليو 2021    والي الجزيرة يقف على إعادة تأهيل محطة مياه مدني    "طيبة برس" وشركاءها يحتفلون بختام برنامج مناهضة خطاب الكراهية    تقاسيم تقاسيم    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    مع إحياء شريان السودان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    افتتاح مهرجان هامش النيل المسرحي    إسبانيا.. "شاكيرا" في قفص الاتهام بسبب التهرب الضريبي    البرهان: تشتت القوى السياسية وراء اخفاقات المرحلة الانتقالية    قرارات مرتقبة لضبط أوزان وأسعار الخبز بالدامر    ملف المحترفين..اتحاد الكرة السوداني يصدم نادي الهلال    حظر حسابات"189′′ شركة لم تلتزم بتوريد حصائل الصادر    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    مصادر: تأجيل مباراة المريخ والهلال إلى نهاية الموسم    حكاية كأسات الذهب    طلع رئيس النادي    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    طارد زوجته في الشارع فمات بنوبة قلبية    حرائق عكار مستعرة.. و"شهود" يكشفون حجم الكارثة    السعودية تتبرع بثلاثة ملايين دولار لدعم استراتيجية الشراكة العالمية من أجل التعليم    أحكام فورية بمصادرة الدراجات النارية بدون لوحات مع الغرامة    كيف تعرف أن هاتفك مخترق؟ إليك 4 إشارات    ليسوا كما تصورهم هوليود.. من هم قراصنة الإنترنت وكيف يعملون؟    فتنة بورتسودان    مطالبات بإجراء تحقيق في أحداث سوق دلقو للتعدين    حادث مروري بطريق الخرطوم الحصاحيصا يودي بوفاة شخص وإصابة آخرين    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    العمر مجرد رقم.. مسنات يتألقن في مسابقة ملكة جمال الكبار    الصحة: لقاحات كورونا صالحة للحماية من السلالة الهندية    السعودية.. تحديث مهم حول السماح بالسفر للمواطنين على الرحلات الدولية    الصين تُقدِّم (400) ألف جرعة لقاح كورونا وأجهزة تنفس صناعي للسودان    أولمبياد طوكيو 2020: هل يمكن أن تؤدي المقاطعة الرياضية إلى تغيير السياسة الإسرائيلية؟- الاندبندنت    "هاكرز" يستحوذون على "كلوب هاوس" ويعلنون عن مزاد لبيع هواتف المستخدمين    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إلى من ينادون بطرد الشماليين من السودان لكم قضية نعم ولكن؟؟؟ .. بقلم: عصام على دبلوك
نشر في سودانيل يوم 09 - 04 - 2010

تعالت هذه الأيام عبر بعض المنابر الإلكترونية بعض الأصوات الكريهة وبعضها عبرا لإيميلات يفرض نفسه عليك يأبى إلا أن تقرأ هذه السموم مستخدما لفظ الجلابة للتدليل على الشماليين كأن الجلابية هذه لايلبسها جون في الجنوب وأبكر في الغرب وأدروب في الشرق أو كأنما فرضتها ثقافة الشمال وحملت البقية على مرا عفهم للبسها كفرض عين أو كفاية!!!
وفى يقيني أن هذا الكٌرة للشماليين حمل حتى على كُرة وتكريه الآخرين لكل ماهو شمالي وُيدرك جيدا من يسطر مثل هذه الدعوات المناخ الذي افرزتة الحروب والتناحر وجهاد من يريد تحسين وضعه والمطالبة بحقه المشروع في هذا الكيان الكبير ، يدرك كمية الجهل والأمية الموجودة أصلا وزادتها الحروب أجيالا من الجهلة والأميين الذين لاذنب لهم فيها يدرك ذلك جيدا من يسطر هذه السموم كل هذه المناخان المواتية له ليغرسها غرسا ويزيد من كراهية الشماليين عمقا ويصب ذلك في خانة تعزيز فكره غريبة جدا كانت تسرى على استحياء تلك هي طرد الشماليين لمصر والجزيرة العربية منابع أجداد الشماليين ومصر كقوة متقدمة تمثل رأس الرمح العربي كقوة رادعه لهذه الدعوات الغريبة ، ومصدر غرابة الفكرة - لمن يرونها حقا أصيلا لهم- أن الشماليين جزء أصيل وأساسي من تركيبة السودان القديم وقديمين قدم تاريخ هذه الأرض وكونهم تلاقحوا مع الثقافة والدم العربي وضع أكثر من طبيعي فحركة التاريخ تقوم على هجرة الجماعات والشعوب وفرضت هذه الثقافات هامشاً من التداخل والتمازج الذي أوجدته تضافر عوامل متعددة من مثل عوامل التبادل الاقتصادي وحركة الهجرة والتنقل والنزوح الدائم لمجموع غفير منها . وعوامل الجوار في بعض الأحيان ، وكذلك عوامل التصاهر العرقي في أحايين قليلة ، ولدت هذه العوامل الشكل التعقيدي النادر إفريقية / عروبية / أفرو عروبية .
ولا نريد اختزال المشكلة السودانية في إطار قبلي يجعل البعض ينحاز لقبيلة دون أخرى فينادي البعض بإفريقية الثقافة السودانية ،و يتمسك البعض الآخر بافتراض عروبتها . ثم برز اتجاه ثالث يبحث في دعاوي الهجنة بين الطرفين فيما سمي بدعاوي ( الغابة والصحراء ) -التي صدر فيها كتاب كامل- ضمن إحترابات تلك المتباعدات
.حل ذلك المشكل كما ذكرنا في كل مقالاتنا ورأى معظم المفكرين باختلاف مشاربهم ومضاربهم ، بضرورة الاعتراف الكامل بواقع التعدد الإثني ل( مجتمعات ) السودان المختلفة ، وما يستتبع ذلك من إجراءات وقوانين مدنية ودستورية للحد من حدة التغوُّل والاستقطاب الذي تعانيه المجموعات الثقافية السودانية من قبل ثقافات ( المستعربة ) السودانيين .
وان ندرك أن تمازج الثقافات وتداخلها أمر طبيعي ينبغي أن يوظف لمصلحة المجتمع وليس هدمة بمعاول تحاول أن تقف أمام تطور التاريخ ومسلماته ونتاجه الطبيعي ، فمن الجيد ان تكون اللغة العربية لغة التواصل بين أهل السودان دون أن يعنى ذلك تميزا أو سيطرة عرقيه ومن الجيد ان نحاول الاستفادة من التلاقح لكل تلك الثقافات
فهذا البلد القارة لن يكون اكبر من الهند التي غدت الآن من اقوي الاقتصاديات الناشئة والقوى النووية فلنأخذ العبر ولنغرس روح الوحدة والتسامح كل ذلك مشروطا بإزالة المظالم التاريخية وإنهاء اى هيمنه عرقية لأي ثقافة بعينها والبديل لذلك حالة التشرذم الحالي.
حفظ الله الوطن
esam dablouk [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.