البرهان يوجه خطابا للأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    السيسي يهاتف البرهان    ظهور سمكة كروية مخيفة على شواطئ كاليفورنيا    بيان حول تجدد حوادث القتل وسفك الدماء في ذكري مجزرة فض الإعتصام    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    فضيل: خالص التعازي للأُسر المكلومة بفقد فلذات أكبادها في ذكرى فض الإعتصام    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامب و البرهان والتطبيع مع اسرائيل !! .. بقلم: عدنان زاهر
نشر في سودانيل يوم 25 - 10 - 2020

شعرت بغضب و حزن عميق ينتابنى هذا اليوم الجمعة 23 أكتوبر 2020 و أنا أقرأ نبأ توقيع الرئيس الامريكى ترامب على قرار أدارى بازالة أسم السودان من قائمة الدول الراعية للأرهاب، بعد اذعان دولة السودان للشروط الأمريكية وواحد منها التطبيع مع اسرائيل و دفع مبلغ 335 مليون دولار أمريكى تعويض عن تفجيرات كينيا و تنزانيا الارهابية اللذين نفذهما تنظيم القاعدة عام 1998 ...... و من ثم تلاهما ذلك الفرح و ( الانبساط ) الذى استقبلت به حكومة " الثورة " الأنتقالية و مجلسها السيادى هذا القرار !!!
بهذا الخطوة المتسرعة غير المدروسة، يصبح السودان احد الدول العربية المطبعة مع أسرائيل و على رأس تلك الدول بالطبع مصر،الأردن،الأمارات و البحرين كما أن هنالك السعودية التى تنتظر و تحرك فى أرجلها بعصبية للأنضمام للركب !
السودان ظل طوال الوقت من الدول المقاطعة لأسرائيل و المساند لقيام الدولة الفلسطينية الديمقراطية المستقله كما نصت عليها قرارات الأمم المتحدة، كما هو أيضا موطن قمة اللاءات الثلاث للمؤتمر الرابع للدول العربية المنعقد فى الخرطوم عام 1967 بعد النكسة، و الذى كانت قرارته لا صلح،لا اعتراف و لا تفاوض مع أسرائيل قبل عودة الحق لأصحابه.
هنالك فريقان لهما مواقف مختلفة تجاه هذا التطبيع، فريق مؤيد للخطوة التى قامت بها الحكومة الانتقالية..... و فريق آخر رافض و يشجب بقوة هذا القرار، و لكى نصل للحقيقية لا بد لنا للتعرض لحيثيات الطرفين ثم ندلو بدلونا فى الأمر.
يستند دعاة التطبيع مع أسرائيل على الآتى :
1- يقولون ان للسودان مصالح متعددة فى العالم و تلك المصالح لا يمكن تحقيقها مع بقاء السودان على لائحة الدولة المساندة للأرهاب.
2- ان السودان ليس الدولة العربية الوحيدة التى طبعت العلاقة مع أسرائيل فقد سبقته دول عربية أخري الى ذلك.
3- مصالح السودان مقدمة على كل المواقف الأنسانية،قوانين حقوق الأنسان أو المواقف الأخلاقية.
4- هذا التطبيع يساعد على ازالة الأحتقان الأقتصادى و يخرج الدولة السودانية من عنق الزجاجة التى يعيش بداخلها منذ سنوات.
الفريق الأخر و الذى يعارض التطبيع يستند على الآتى :
1- أن موقف السودان التاريخى تجاه اسرائيل ناتج من اعتداء اسرئيل على فلسطين و اقامة دولة عبرية عليها و من ثم الاسيلاء على أراضى المواطين العرب بالقوة لتطوين اليهود المنتشرين فى ارجاء العالم عليها، بناء على نبوءة يتبناها الحاخامات اليهود!!
2- مخالفة اسرائيل لكل قرارات الأمم المتحدة التى تنص على قيام دولتين
3- مخالفة الأعتداء الأسرائيلى على فلسطين لكل مواثيق القانون الدولى.
4- ان التطبيع مع أسرائيل لا يحل قضية الاقتصاد السودانى المنهار،فهنالك حلول أخرى فى متناول اليد لوقف هذا التدهور لكن يحتاج لأرادة سياسية.
بعد عرض رأى الطرفين...... أرى أن موقف الحكومة الأنتقالية بالتطبيع مع أسرائيل غير سليم و جانبه التوفيق و ذلك للأتى :
1- ان هذا التطبيع تم فى غياب الشعب السودانى و مجلسه التشريعى كما أن مجلس السيادة و مجلس الوزاء لا يملك الحق ابان هذه الفترة الانتقالية فى عقد مثل تلك الأتفاقيات المصيرية.
2- ان هذا التطبيع تم دون استشارة و موافقة الشعب السودانى.
3- ان هذا الأتفاق الذى تم يتماثل مع تلك الدول التى خرجت مهزومة من الحروب و هنالك فوهة مسدس مصوب على رأسها للتوقيع على ما يعرض عليها من شروط استسلامية.
4- ان الحكومة الأنتقالية تستغل الظروف الأقتصادية الصعبة لتمرير اتفاق الهزيمة،مبشرة بأن الوضع الاقتصادى سوف يتعافى فورا.
5 – ان حل الوضع المعيشى المتردى حاليا يمكن علاجه بعودة ولاية المال العام للحكومة و الشركات التى تمتلكها القوات المسلحة، و الأمنية و جبل الذهب الذى يمتلكه حميدتى ذلك بالطبع مع تنشيط الأنتاج.
6- أن العسكر أو اللجنة الأمنية فى السلطة المدنية يعلمون ان انتهاء الفترة الأنتقالية و انتقال السلطة لحكومة مدنية " خالصة " سوف يعرضهم للمساءلة أو حتى المثول امام المحكمة الجنائية الدولية على جرائم تم أرتكابها و آخرها مجزرة ميدان القيادة، لذلك تعمل تلك القوى فى الخفاء و العلن للبقاء فى السلطة، و ذلك من خلال تعضيد و مساندة القوى الاقليمية و الدولية.
أن للشعب السودانى تاريخ طويل و ممتد فى مناصرة الشعوب المضطهدة و المستغله من قبل االحكومات،بدأ ذلك الموقف بعد نهاية الحرب العالمية الثانية حينما تطوع السودانين بقيادة مؤتمر الخريجين للحرب بجانب أخوتهم فى فلسطين فى العام 1948 .تتالت المواقف المشرفة للشعب السودانى الداعمة للشعوب المضطهدة والمستقل من قبل الحكومات فى السلطة . تمثل الموقف أيضا ابان حرب القنال فى مصر و تطوع الجموع للذهاب الى مصر و الوقوف مع الشعب المصرى،الخروج الى الشارع و التنديد باغتيال لومببا فى الكنغو،دعم الثورة الأرترية،الوقوف ضد نظام الفصل العنصرى فى جنوب أفريقيا و زيارة مانديلا للسودان،التنديد بمقتل شى غيفارا .... الخ ......ان شعبا بهذه المواقف التاريخية لا تمثله الحكومات المنهزمه.
لا أعتقد أن شعبا له مثل هذا التاريخ الثر فى مناصرة الشعوب يقبل بهذا الأتفاق المخذى،انه اتفاق و عطاء من لا يملك لمن لا يستحق.أنها اراقة ماء الوجه بدعوى مصالح مزعومة لا يملك أحدا التكهن بمآلات تحقيقها فى المستقبل !
أن هنلك مدخلان متقاربان للولوج الى ذاكرة التاريخ و بالتالى البقاء فى ذاكرة الشعوب.....مدخل المواقف الأنسانية الشجاعة و المشرفة فى وجه الظلم و الانتهاكات التى لا زالت تسود مناطق كثيرة فى العالم..... و من ثم مدخل المواقف المتخاذلة و المتراخية التى تتعارض مع أمانى الشعوب.... و للمفارقة المدهشة كلاهما يبقى فى ذاكرة التاريخ !!!
عدنان زاهر
23 أكتوبر 2020

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.