ما زال البعثي فيصل محمد صالح -يكذب ويتحرى الكذب .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الحركة الشعبية لتحرير السودان: الموقف من مشروع لائحة مجلس شركاء الفترة الإنتقالية    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الحكومة هى عرقوب هذه الأمة!! .. بقلم: طه عبدالمولى    حركة/ جيش تحرير السودان تنعي الأستاذ/ محمد بركة المحامي    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البرهان والأمارات يفرضا طريقة جديدة للتفكير .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن
نشر في سودانيل يوم 27 - 10 - 2020

اعتلت قضية التطبيع المرتبة الأولي في الأجندة السياسية تكاد تغطي علي قضية رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، بسبب التصريحات التي أطلقت من قبل رئيس الوزراء و وزير خارجيته، رغم أن البرهان حسم الأمر تماما في اللقاء الذي أجراه معه لقمان أحمد رئيس الهيئة القومية للإذاعة و التلفزيون ، عندما أشار إشارات غير مباشرة أن التطبيع كان شرط أساسيا لرفع السودان من القائمة، و أيضا قال ذلك ياسر العطا لقناة الحدث.
و لكن يصبح هناك اسئلة مهم الإجابة عليها: لماذا جاء تصريح الفريق أول ياسر العطا عضو مجلس السيادة لقناة " الحدث العربية" سابقا للمقابلة التي أجريت مع البرهان، و قوله أن العسكر في مجلس السيادة هم الذين يتحملون مسألة التطبيع لأنها كانت مرتبطة برفع السودان من قائمة الإرهاب؟ الثاني لماذا قال البرهان أنه أخطر قيادات سياسية و وافقت علي الخطوة علي شرط عرضها علي مجلس التشريع؟ و لماذا البرهان لم يتبع المؤسسية في حواره عن التطبيع و أختار اللقاءات الفردية بديلا لذلك؟
قال البرهان في اللقاء التلفزيوني أن الآءات الثلاث من عام 1967م و ظل السودان داعم لها رغم أن آهل القضية تجاوزوها، و أعلنوا في اسلو لاعتراف بأسرائيل، ثم بعدهم طبعت العديد من الدول العربية مع أسرائيل، و لابد نحن في السودان أن نغير طريقة تفكيرنا. إذا بالفعل كنا نريد أن نبني هذا الوطن، و نخرج من أسر الأيديولوجيات التي تأتينا من الخارج. و قال أن الأمارات لم تمارس عليه أية ضغوطات لكي يقبل بالتطبيع، و قال أن هناك قوى سياسية هي معنا خطوة بخطوة، و قال هناك تناغم بيننا و مجلس الوزراء، و هنا يقصد رئيس الوزراء، لآن العديد من الوزراء ليس لهم علم بذلك لسرية العمل منذ ذهب وفد من السيادي و الوزراء و التقي بوفد أمريكي أسرائيلي في أبوظبي.
الذي شاهد لقاء البرهان و تمعن في حديثه يجده يحمل خيارين. الخيار الأول كان مدخله الفريق أول ياسر العطا عندما قال العسكر في مجلس السيادة هم وراء مسألة التطبيع الشرط لرفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. هذا يجرنا بشكل مباشر أن وراء لقاء البرهان مع نيتنياهو ليس وراءه يوغندا و قدح الدم، هذا كمفلاش. أن الأمارات هي و السعودية كانتا تتابع قضية رفع السودان من قائمة الإرهاب منذ عهد البشير و الهدف أن لا يسحب السودان مقاتليه من اليمن، المسألة الثانية كيف إقناع الشعب بالتطبيع؟ من خلال الضغط الاقتصادي الذي تمر به البلاد و الشعب، يصبح التطبيع هو المخرج. و القضية الثالثة ذهاب العديد من القيادات السياسية لأبوظي في مهمات لم يكشف عنها حتى الآن، الثالثة الحضور الدائم لدولة الأمارات لمحادثات السلام في جوبا. ثم فك أسر منحتها مباشرة بعد عملية التطبيع، و هذه تحسب للامارات أنها استطاعت أن تدير قضيتها بجدارة.
البرهان إذا كان يريد أن يخطر القيادات السياسية كان اتبع الأجراءات المؤسسية، أن تطرح القضية في اجتماع داخل مجلس السيادة و يأخذ الموافقة، ثم يتم طرحها في اجتماع مشترك بين مجلسي السيادة و الوزراء، هذا لم يحدث ربما يكون قد طرحها لكن ليس بالصورة التي يتباحث فيها المجلس، أنما مجرد رؤية شخصية لذلك قال تاور لم تطرح داخل مجلس السيادة، لأنه كان يريد السرية حتى تنضج و تصبح واقعا، ثم تطرح و يقول الشارع كلمته ليس في رفع السودان من القائمة و لكن مسألة التطبيع هي القضية الجدلية، و لا ننسى هؤلاء عساكر تهمه في العمل الإستراتيجي اغتنام الفرصة و عدم تضيعها، و يصبح غدا البكاء عليها. الغائب من هذا المشهد هي الحاضنة السياسية، لكن هناك قوى سياسية داخل الحاضنة علي علم و متابعة، و البرهان يكون قد طرح القضية للصادق المهدي و السنهوري، و أنهما قالا له أن يعرض التطبيع المجلس التشريعي، و البرهان لا يتخوف من عرضها علي المجلس التشريعي لأنه قبل تشكيله يضمن ربع المجلس هي مقاعد الجبهة الثورية التي تمثل 75 مقعدا. أن حديث الفريق أول ياسر العطا يراد منه أن العسكر هم الذين يتحملون مسؤولية هذا القرار. لذلك أخذوا علي عاتثقهم أن يذهبوا لنهاية الشوط، مع تلبية الشروط، و لذلك لم يتبعوا الأجراءات المؤسسية لأن المؤسسية يمكن تقبل و احتمال الرفض كبير 70%م مما يعطل المشروع المربوط بزمن الانتخابات الأمريكية، لذلك فضلوا المقابلات الشخصية و آخطار الذين يتوقعون موافقتهم، و لذلك أخطروا رئيس الوزراء الذي تعاني حكومته من الضعف و تحتاج إلي قضية تصرف الناس عن حملتهم ضد الحكومة. و قال البرهان إذا كان إدارة ترامب تريد أن تستفيد من ذلك أيضا نحن نريد أن نستفيد من هذه الفرصة و استثمارها، و بالفعل إذا نظرنا لها من خلال شرط التطبيع تكون النظرة قاصرة لأنها جعلت مبدئي تاريخية فوق المصلحة الوطنية، و الذي ينظر للقضية من زاوية إستراتيجية يقبل بالمقايضة و يترك تنفيذ الشرط لرآي الشارع السياسي، مادام قرار الشارع فوق الجميع.
أن اتباع البرهان للمقابلات الشخصية دون المؤسسية هو سباق مع الزمن، لذلك كشفوا أنهم كعساكر في السلطة يتحملون مسؤوليته، لكن لا اعتقد أن قضية التطبيع تهم البرهان و الذين معه لكن كشرط يجب عليهم أن يتجاوزه، و قضية التطبيع قضية بحكم التجارب في المنطقة العربية هي مرتبطة بالشعوب، و لذلك لابد أن يدافعوا عنها حتى تتم مسألة رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. أن دور الأمارت الذي ظهر بعد موجات الربيع العربي بقوة علي الساحة السياسية، يتفهم منه إنها تريد أن تغير طبيعة التفكير السائدة في المنطقة، لكنها لا تملك مشروعا سياسيا لذلك، فقط ظهرت من التجربة أنها لا تريد نظم ديمقراطية و أيديولوجية. و هنا يأتي الخوف، من الذين يرتبطون بها من حركات و قوى سياسية، أن يهملوا قضية التحول الديمقراطي.
باعتبار أن القوى السياسية والحركات المسلحة التي يتفاهم معها البرهان هي راغبة في عملية التحول الديمقراطي، حتى الأن هؤلاء لم يطرحوا قضية التحول الديمقراطي، لآن حديثهم جله مرتبط بالسلطة و مد الفترة الانتقالية، و لا يكون عندهم مانع إذا استطاعوا أن يجدوا الأغلبية في المجلس التشريعي و يعدلوا الوثيقة الدستورية أن يمدوا الفترة الانتقالية لعشرة سنوات، إذا استطاعوا أن يجدوا من الدعم ما يفرج أزمات المعيشة وتحسين الخدمات، و هو الرهان الذي يبشر به العسكر بأن التطبيع سوف يفتح أبواب العالم للسودان. و في ظل ضعف القوى السياسية التي تم تسويق ضعفها جماهيرا سوف تقبل بالمساومة علي حساب الديمقراطية. و أتضح أغلبية الأحزاب ليس لها اهتمام بقضية التحول الديمقراطي و كان اهتمامها حول المحاصصة و البحث عن الوظائف لعضويتها.
و هذا ما حاول أن يشير إليه البرهان في لقائه التلفزيوني عندما قال أن الأحزاب الأيديولوجية هي في حاجة لمراجعة خطابها السياسي، و قال خاصة الأيديولوجية القادمة من الخارج، و هؤلاء الذين أصدروا بيانات برفضهم لمسألة التطبيع، و بالتالي يريد أن يجعلهم في موقف الدفاع، و هي بالفعل أيديولوجيات تحتاج إلي مراجعات فكرية لكي تتماشى مع خطاب الجيل الجديد في السودان. و القوى السياسية خاصة الحاضنة السياسية هي التى فرطت و جاءت بعناصر ضعيفة الآن تعاني منهم. عندما كان العسكر يخططون و ينفذون تخطيطهم علي نار هادئة، كانت الحاضنة السياسية غير مشغولة بهذا التخطيط بل حصرت جل أهتمام في مسألة الوظائف، حتى وجدت نفسها خارج دائرة الحدث. نسأل الله حسن البصيرة.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.