ظهور سمكة كروية مخيفة على شواطئ كاليفورنيا    بيان حول تجدد حوادث القتل وسفك الدماء في ذكري مجزرة فض الإعتصام    اليوم العالمي للتمريض: كيف نجا طاقم الرعاية الصحية من الوباء؟    البرهان: يتوجب علينا جميعاً الحفاظ على مكتسبات الثورة العظيمة وأن نحفظ عهد الشهداء    عمر الدقير يكتب: جاء العيد بثيابٍ مبقعةٍ بالدم    مجلس الوزراء السوداني يقرر إتخاذ إجراءات عاجلة    آلاف الثوار يشيعون الشهيد عثمان بمقابر البكري    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الاتحاد الأوروبي يأسف لاستخدام العنف ضد المتظاهرين السلميين    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    اجراءات عاجلة على خلفية إطلاق النار على المتظاهرين    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البرهان والأمارات يفرضا طريقة جديدة للتفكير .. بقلم: زين العابدين صالح عبد الرحمن
نشر في سودانيل يوم 27 - 10 - 2020

اعتلت قضية التطبيع المرتبة الأولي في الأجندة السياسية تكاد تغطي علي قضية رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، بسبب التصريحات التي أطلقت من قبل رئيس الوزراء و وزير خارجيته، رغم أن البرهان حسم الأمر تماما في اللقاء الذي أجراه معه لقمان أحمد رئيس الهيئة القومية للإذاعة و التلفزيون ، عندما أشار إشارات غير مباشرة أن التطبيع كان شرط أساسيا لرفع السودان من القائمة، و أيضا قال ذلك ياسر العطا لقناة الحدث.
و لكن يصبح هناك اسئلة مهم الإجابة عليها: لماذا جاء تصريح الفريق أول ياسر العطا عضو مجلس السيادة لقناة " الحدث العربية" سابقا للمقابلة التي أجريت مع البرهان، و قوله أن العسكر في مجلس السيادة هم الذين يتحملون مسألة التطبيع لأنها كانت مرتبطة برفع السودان من قائمة الإرهاب؟ الثاني لماذا قال البرهان أنه أخطر قيادات سياسية و وافقت علي الخطوة علي شرط عرضها علي مجلس التشريع؟ و لماذا البرهان لم يتبع المؤسسية في حواره عن التطبيع و أختار اللقاءات الفردية بديلا لذلك؟
قال البرهان في اللقاء التلفزيوني أن الآءات الثلاث من عام 1967م و ظل السودان داعم لها رغم أن آهل القضية تجاوزوها، و أعلنوا في اسلو لاعتراف بأسرائيل، ثم بعدهم طبعت العديد من الدول العربية مع أسرائيل، و لابد نحن في السودان أن نغير طريقة تفكيرنا. إذا بالفعل كنا نريد أن نبني هذا الوطن، و نخرج من أسر الأيديولوجيات التي تأتينا من الخارج. و قال أن الأمارات لم تمارس عليه أية ضغوطات لكي يقبل بالتطبيع، و قال أن هناك قوى سياسية هي معنا خطوة بخطوة، و قال هناك تناغم بيننا و مجلس الوزراء، و هنا يقصد رئيس الوزراء، لآن العديد من الوزراء ليس لهم علم بذلك لسرية العمل منذ ذهب وفد من السيادي و الوزراء و التقي بوفد أمريكي أسرائيلي في أبوظبي.
الذي شاهد لقاء البرهان و تمعن في حديثه يجده يحمل خيارين. الخيار الأول كان مدخله الفريق أول ياسر العطا عندما قال العسكر في مجلس السيادة هم وراء مسألة التطبيع الشرط لرفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. هذا يجرنا بشكل مباشر أن وراء لقاء البرهان مع نيتنياهو ليس وراءه يوغندا و قدح الدم، هذا كمفلاش. أن الأمارات هي و السعودية كانتا تتابع قضية رفع السودان من قائمة الإرهاب منذ عهد البشير و الهدف أن لا يسحب السودان مقاتليه من اليمن، المسألة الثانية كيف إقناع الشعب بالتطبيع؟ من خلال الضغط الاقتصادي الذي تمر به البلاد و الشعب، يصبح التطبيع هو المخرج. و القضية الثالثة ذهاب العديد من القيادات السياسية لأبوظي في مهمات لم يكشف عنها حتى الآن، الثالثة الحضور الدائم لدولة الأمارات لمحادثات السلام في جوبا. ثم فك أسر منحتها مباشرة بعد عملية التطبيع، و هذه تحسب للامارات أنها استطاعت أن تدير قضيتها بجدارة.
البرهان إذا كان يريد أن يخطر القيادات السياسية كان اتبع الأجراءات المؤسسية، أن تطرح القضية في اجتماع داخل مجلس السيادة و يأخذ الموافقة، ثم يتم طرحها في اجتماع مشترك بين مجلسي السيادة و الوزراء، هذا لم يحدث ربما يكون قد طرحها لكن ليس بالصورة التي يتباحث فيها المجلس، أنما مجرد رؤية شخصية لذلك قال تاور لم تطرح داخل مجلس السيادة، لأنه كان يريد السرية حتى تنضج و تصبح واقعا، ثم تطرح و يقول الشارع كلمته ليس في رفع السودان من القائمة و لكن مسألة التطبيع هي القضية الجدلية، و لا ننسى هؤلاء عساكر تهمه في العمل الإستراتيجي اغتنام الفرصة و عدم تضيعها، و يصبح غدا البكاء عليها. الغائب من هذا المشهد هي الحاضنة السياسية، لكن هناك قوى سياسية داخل الحاضنة علي علم و متابعة، و البرهان يكون قد طرح القضية للصادق المهدي و السنهوري، و أنهما قالا له أن يعرض التطبيع المجلس التشريعي، و البرهان لا يتخوف من عرضها علي المجلس التشريعي لأنه قبل تشكيله يضمن ربع المجلس هي مقاعد الجبهة الثورية التي تمثل 75 مقعدا. أن حديث الفريق أول ياسر العطا يراد منه أن العسكر هم الذين يتحملون مسؤولية هذا القرار. لذلك أخذوا علي عاتثقهم أن يذهبوا لنهاية الشوط، مع تلبية الشروط، و لذلك لم يتبعوا الأجراءات المؤسسية لأن المؤسسية يمكن تقبل و احتمال الرفض كبير 70%م مما يعطل المشروع المربوط بزمن الانتخابات الأمريكية، لذلك فضلوا المقابلات الشخصية و آخطار الذين يتوقعون موافقتهم، و لذلك أخطروا رئيس الوزراء الذي تعاني حكومته من الضعف و تحتاج إلي قضية تصرف الناس عن حملتهم ضد الحكومة. و قال البرهان إذا كان إدارة ترامب تريد أن تستفيد من ذلك أيضا نحن نريد أن نستفيد من هذه الفرصة و استثمارها، و بالفعل إذا نظرنا لها من خلال شرط التطبيع تكون النظرة قاصرة لأنها جعلت مبدئي تاريخية فوق المصلحة الوطنية، و الذي ينظر للقضية من زاوية إستراتيجية يقبل بالمقايضة و يترك تنفيذ الشرط لرآي الشارع السياسي، مادام قرار الشارع فوق الجميع.
أن اتباع البرهان للمقابلات الشخصية دون المؤسسية هو سباق مع الزمن، لذلك كشفوا أنهم كعساكر في السلطة يتحملون مسؤوليته، لكن لا اعتقد أن قضية التطبيع تهم البرهان و الذين معه لكن كشرط يجب عليهم أن يتجاوزه، و قضية التطبيع قضية بحكم التجارب في المنطقة العربية هي مرتبطة بالشعوب، و لذلك لابد أن يدافعوا عنها حتى تتم مسألة رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. أن دور الأمارت الذي ظهر بعد موجات الربيع العربي بقوة علي الساحة السياسية، يتفهم منه إنها تريد أن تغير طبيعة التفكير السائدة في المنطقة، لكنها لا تملك مشروعا سياسيا لذلك، فقط ظهرت من التجربة أنها لا تريد نظم ديمقراطية و أيديولوجية. و هنا يأتي الخوف، من الذين يرتبطون بها من حركات و قوى سياسية، أن يهملوا قضية التحول الديمقراطي.
باعتبار أن القوى السياسية والحركات المسلحة التي يتفاهم معها البرهان هي راغبة في عملية التحول الديمقراطي، حتى الأن هؤلاء لم يطرحوا قضية التحول الديمقراطي، لآن حديثهم جله مرتبط بالسلطة و مد الفترة الانتقالية، و لا يكون عندهم مانع إذا استطاعوا أن يجدوا الأغلبية في المجلس التشريعي و يعدلوا الوثيقة الدستورية أن يمدوا الفترة الانتقالية لعشرة سنوات، إذا استطاعوا أن يجدوا من الدعم ما يفرج أزمات المعيشة وتحسين الخدمات، و هو الرهان الذي يبشر به العسكر بأن التطبيع سوف يفتح أبواب العالم للسودان. و في ظل ضعف القوى السياسية التي تم تسويق ضعفها جماهيرا سوف تقبل بالمساومة علي حساب الديمقراطية. و أتضح أغلبية الأحزاب ليس لها اهتمام بقضية التحول الديمقراطي و كان اهتمامها حول المحاصصة و البحث عن الوظائف لعضويتها.
و هذا ما حاول أن يشير إليه البرهان في لقائه التلفزيوني عندما قال أن الأحزاب الأيديولوجية هي في حاجة لمراجعة خطابها السياسي، و قال خاصة الأيديولوجية القادمة من الخارج، و هؤلاء الذين أصدروا بيانات برفضهم لمسألة التطبيع، و بالتالي يريد أن يجعلهم في موقف الدفاع، و هي بالفعل أيديولوجيات تحتاج إلي مراجعات فكرية لكي تتماشى مع خطاب الجيل الجديد في السودان. و القوى السياسية خاصة الحاضنة السياسية هي التى فرطت و جاءت بعناصر ضعيفة الآن تعاني منهم. عندما كان العسكر يخططون و ينفذون تخطيطهم علي نار هادئة، كانت الحاضنة السياسية غير مشغولة بهذا التخطيط بل حصرت جل أهتمام في مسألة الوظائف، حتى وجدت نفسها خارج دائرة الحدث. نسأل الله حسن البصيرة.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.