اولاد المخلوع عمر البشير يوصلون السودان لحافة الهاوية .. بقلم: محمد القاضي    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    اعتصام في الجنينة يطالب بإقالة الوالي    الامين داؤود: خالد شاويش دخل إلى جوبا مستثمراً وبعدها حدث ماحدث    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب (2) .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    رحل إبراهيم إسحق .. وبقيت "ودعة" و "أخبار البنت ميا كايا" !! .. بقلم: فضيلي جمّاع    تحدثت وزيرة المالية بلغة الحروف وكنا نود أن تخاطبنا بلغة الأرقام فالمقام مقام ميزانية وليس للعاطفة ودغدقة المشاعر    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    الهلال يعتلي الصدارة.. والأهلي يكسب ديربي الخرطوم    شركات الجيش ترغب بتوسيع استثماراتها في المجال المدني    يحتشدون لمشاهدته في الخارج ويمنع في داخل بلاده .. بقلم: حسن الجزولي    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من عبق التاريخ: نفحات آل الربيع / دارفور .. بقلم: الاستاذ الطيب محمد عبد الرسول
نشر في سودانيل يوم 04 - 11 - 2020

آل الربيع خِيارٌ من خيار يقال في سيرتهم أنّ اجدادهم وفدوا الى السودان ضمن الهجرات العربية وينتسبون إلى فرع السراجية الفخرية من الكنانة الذين نزلوا في نواحي منطقة سجنه عبدالله المعروفة قبل ان يستقر بهم المقام في دارفور في حاكورة دُمه شمال نيالا حيث قدم اليها جدهم الشيخ هارون فاقتطعت له الميرم دُمه بنت السلطان ابو القاسم بن السلطان بكر أرضًا في حاكورتها في منطقة تيمان شمال نيالا فكانوا ولا يزالون محل حفاوةٍ وترحيب من الجميع .
من أعلام هذه الأسره الشيخ أحمد الربيع الطاهر الربيع حامد عمر هارون عبدالمجيد عبدالحافظ الكناني الذي ولد تقريبا في عام ( 1888 م ) بمنطقة كلبس ريفي الجنينة حيث ذهب والده الطاهر مع أخيه الأكبر ادم شريف الى نواحي دار قمر طلباً للعلم إبّان الإضطرابات التي شهدتها دارفور في أعقاب حملة الزبير باشا .. هناك حفظ الطاهر القرآن وجوّده واظهر تفوقاً فكانت واحدة من مظاهر تكريمه أن تم زواجه للسيدة تومه إبنة السلطان إدريس القمراوي فأنجبت له احمد الربيع ، وآدم ، ومصطفى ، وفاطمة الطاهر الربيع الذين وُلدوا جميعًا في ( دارغرب ) وهم ابناء خالات للمقدوم محمد الفضل ادم رجال ، أمهاتهما شقيقتان بنتا السلطان ادريس القمراوي . الجدير بالذكر فإنّ مصطفى الطاهر الربيع من الأزهريين وقد تخرج في الأزهر الشريف في العام 1939 وفِي طريق عودته من مصر آثر الإلتحاق بعمل يتّكسب منه حتى يعود الى والده واهله بشئ من الهدايا بعد غيابٍ طويل في مصر فتوجه الى القضارف حيث كان الطليان يقومون بتجنيد الشباب الراغبين في الإلتحاق بالحملة الإيطالية في مصّوع ، وقد استعان بالأمير بكر ( صاحب ديم بكر المعروف والذي هو احد احفاد السلطان بكر ) الذي قدمه للإيطاليين فتم تعيينه ضمن الحملة الإيطالية برتبة ( ميجر ) كونه يحمل شهادة جامعية لكنها كانت من تصاريف القدر أن يجلب له ذلك التعيين حسدًا من احد العساكر فقام بقتله غيلة وغدرا فدفن في القضارف يرحمه الله .
عودا الى الأخوين ادم شريف والشيخ الطاهر الربيع ، فقد شدّا الرحال ليستقرا في حاضرة كيلا التي كانت حينها قبلة يقصدها ويؤمها الناس وهناك في كيلا درس الشيخ الطاهر الربيع تفسير الجلالين في خلوة الفكي ابراهيم فوروبارنقا وعلى يده ، وكان ممن عاصروا الشيخ الطاهر في هذه الخلوة ، علي دينار ، وحسن البصري الذي قدم من كوبيه في معية الفكي ابراهيم فوروبارنقا ، وعدد من أقران علي دينار من فتيان كيلا . وفي كيلًا ايضاً تزوج الشيخ الطاهر الميرم مريم سليمان الملقبة ب (مريم كُدنجه ) والتي انجبت له
شيخ الدين الطاهر الربيع . يجدر أن نذكر بأنّ السيدة / فاطمة عمر هارون عبدالمجيد عبد الحافظ والدة الشرتاي آدم يعقوب (الملقب بالشرتاي آدم تَو ْ ) تنتمي في نسبها لآل الربيع
في إحدى أيام العام 1925 وبعد انتهاء مراسم العرض الذي أقيم حينئذ ، جمع المأمور حسن الزين في نيالا النظار والشراتي والعُمد وعرض عليهم فكرة بناء مسجد وإقامة صلاة جمعه فوجد الرأي قبولاً وإجماعا فتم بناء المسجد ، ثم جمع المأمور الأعيان بعد اكتمال بناء المسجد وسألهم ليشيروا إليه بمن يأنسون فيه الكفاءة للإمامة فلم يجبه احد الا الشرتاي آدم تَوْ الذي قدم الفكي محمود من ( منواشيوكلمبه ) فصار أول إمام لمسجد نيالا العتيق غير انه لم يستمر في الإمامة سوى سنتين ، فقد بدا الإمام محمود انصارياً يتحلق حوله بعضٌ من الانصار يقرؤون الراتب ويرددون الجلالة جماعيا فأُشيع أنه من جماعة الدرويش ( السحيني ) مما اثار مخاوف السلطات فقامت بعزله وإبعاده الى الفاشر منفيًا . من بعد ذلك قام الشرتاي ادم تَوْ بترشيح الشيخ الطاهر الربيع فقدم من قانجو للقيام بمهام الإمامة فقام عليها اثنتا عشرة عاما خير قيام
أما الفتى احمد الربيع فقد حفظ القرآن وجوّده على يد والده في خلوتهم العتيقة في منطقتي دمة وتومباسي . وكان من دأب والده الشيخ الطاهر أن يجعل لكل من حفظ القرآن من أبنائه حافزا تشجيعيا عبارة عن اختيار الابن الحافظ زوجا بكرا من أحسن البيوت فيزوجه لها بجانب منحه مصحفا وفرسا ثم يترك له الخيار إذا ما أراد الهجرة لطلب العلم ليذهب حيث يشاء ، لذا ففي سنة 1922م إستأذن الشيخ أحمد من والده الهجرة فسمح له فذهب إلى الشيخ عبدالله التبرقاوي فدرس عليه علوم القرآن وكثيرا من كتب التجويد في الفنون المختلفة ،وبعدها عاد ومكث في منطقة مرشينج فترة طويلة يعلم الناس في خلوته العامرة وقد حفظ القرآن وجوده على يديه اعدادٌ كبيرة من الناس ،ويعد هو أول من فتح الخلاوي النظامية في عهد الاستعمار البريطاني لتدريس القرآن والفقه واللغة العربية ، وبلغ عدد إخوته الذين حفظوا القرآن في حياة والدهم الشيخ الطاهر الربيع عشرة أشخاص منهم :
شقيقه الشيخ آدم الطاهر، وآدم جلال الدين الطاهر إمام مسجد مرشينج، ومحمد الطاهر الربيع إمام مسجد شيخ النجيب ،وعبدالله الطاهر الربيع إمام مسجد علي حامد ،والطيب وعبدالمجيد الطاهر وكلاهما بقرية قانجو ،وشيخ الدين الطاهر الربيع .
أما الباقون من إخوته فقد حفظوا القرآن على يد الشيخ احمد الربيع بعد وفاة والدهم الشيخ الطاهر وقد تعلم القرآن على أيدي هؤلاء اعدادٌ من الناس لا تُحصى
وفي سنة 1930م استأذن الشيخ أحمد الربيع من والده الهجرة للمرة الثانية فسمح له فقام بجولات طاف فيها الكثير من الأماكن الشهيرة والتي توجد بها الخلاوي وكبار فقهاء القرآن في أنحاء دارفور شمالها وشرقها وغربها والى الحدود التشادية ،وكان يزور المشايخ بتلك الخلاوي ويعرض عليهم القرآن وفنونه ويناقش معهم المسائل العويصة.
وفي الفترة مابين عامي 1932إلى 1935 انتقل الشيخ أحمد إلى مقر والده بقانجو والتي تعتبر مجمعا لخلاوي أسرتهم الكبيرة.
ولما أحس والده الشيخ طاهر بتقدم عمره لم ير غير ابنه أحمد ليخلفه في مقام الإمامة فأوصاه بقوله : (إنك ستقدم على أقوام علماء، فقهاء طلاب علم ،فكن واحدا منهم ) فعمل بنصيحة والده فدرس على الشيخ النجيب السنوسي تفسير القرآن الكريم ،فكان هو يقرأ الآيات البينات ويتولى الشيخ النجيب تفسيرها في حلقات راتبه ببيته العامر بحي الوادي غرب .
وكانت مدينة نيالا عندما تولى الشاب أحمد الربيع إمامة المسجد العتيق بها ،كانت تحتضن ثلة من العلماء والفقهاء والدارسين على رأسهم الشيخ النجيب السنوسي ،وقد برعوا في حفظ مختصر الخليل عن ظهر قلب ،وفي علم التجويد والكلام والنحو والصرف والبلاغة .
وعندما خلف الإمام الشاب أحمد الربيع أبيه في إمامة المسجد الكبير لأداء الصلوات الخمس والمناسبات الدينية الأخرى ،لم يرض بعض الشيوخ أن يتقدمهم ذلك الحدث الصغير حيث كانوا يرون أنفسهم أحق بهذا الشأن لكبر سنهم وعلمهم وثقافتهم وحضورهم المستمر في المدينة ، فناصبوه العداء السافر حسدا وحقدا وبدأوا بالمناظرة معه في المسائل الفقهية العويصة قبل أن يستخدموا سلاح السخرية والهمز واللمز ، ولجأوا حتى لأساليب السحر التي لا يفلح آتيها ولكن ثبت الإمام الشاب أمام تلك المحاولات ،
وشيئا فشيئا توطدت له اقدام الإمامة في المسجد العتيق واعترف الجميع بفضله إماماً للمسجد وإماما في القرآن الكريم وعلومه بلامنازع وانصرف عنه خصومه بفعل تقلبات الدهر والعصر ،فاتجه بعدها إلى وظيفته الأساسية في تعليم الناس القرآن والتجويد القراءات ،فعقد في المسجد الكبير حلقة لتعليم الكبار التجويد وتصحيح القراءة وحسن الترتيل ،وفي البيت له خلوة عامرة لتعليم الصغار ، وقد لقيت تلك الجهود المباركة القبول والاستحسان والدعم من المواطنين وممن تعاقبوا في إدارة مركز نيالا من المسئولين يُذكر منهم المأمور هاشم الذي خلف المأمور حسن الزين وفضيلة القاضي الطيب عبد الباقي وغيرهم
عرف الإمام أحمد الربيع في الناس بأخلاق رفيعة فاضلة تنسجم مع ماتجمل به من كتاب الله عز وجل فإذا تحدث كان حديثه بصوت خفيف يشبه الهمس،كما عرف بكرم فياض نحو اليتامى والأرامل والمساكين والفقراء ،وإمتد كرمه وعطفه على الفقراء والمساكين من أهله وذويه وأصهاره بالقرى المجاورة لمدينة نيالا فكان يحمل إليهم في أيام معينة الدقيق والتمر والخبز في ( بقج ) إلى قُرى كشلانقو ، وأراجمايله ،وقستي ، وهشابة وغيرهن من المناطق ، وبادله أصدقاؤه حبا بحب ووفاءا بوفاء فلم ينقطعوا عنه في كبيرة ولا صغيرة مما وثّق عرى الصلات مع ابنائه وأحفاده بعد وفاته - يرحمه الله ..
كان للشيخ الإمام أحمد الربيع تلاميذ كثر أثروا المواطن التي عملوا فيها بعلمهم وفضائلهم وقراءاتهم المتميزة ،كما له مجموعة من إخوته وأبنائهم الذين تلقوا القرآن وعلومه على يديه فهمُ ذرية بعضها من بعض شرفهم الله بحفظ كتابه وخدمته .. جزاهم الله عن الأمة خيرا .
ولما دارت الايام على إمامة الشيخ أحمد الربيع لمسجد نيالا العتيق وطبقت شهرته آفاق المدينة وما حولها ، رأى الشيخ الإمام بأن ينزوي عن إمامة المسجد ليترك المجال لغيره وهو قادر على العطاء فتنازل عن طيب خاطر لابن أخيه الشيخ عبدالرحمن آدم الطاهر الربيع والذي شهد المسجد في أيامه تطورا رفيعا في الخطبة والتي جاءت منسجمة مع معطيات العصر مما جعل الناس يحرصون على الصلاة معه في جميع الأوقات والمناسبات ،ولم ينقطع الشيخ أحمد الربيع بعد تنازله عن إمامة مسجد نيالا العتيق عن خدمة القرآن الكريم وعلومه كما بدأ ذلك في أيام حياته الأولى ،وظل كذلك إلى أن اعتراه المرض وبقي طريح الفراش بمستشفى نيالا يقاوم المرض صابراً محتسباً .. فبرغم الآلام المبرحة التي عانى منها لم يتخلى لحظة عن القرآن الذي يجري في دمه وكيانه إلى أن وافاه الأجل المحتوم في العام 1974عن ستٍ وثمانين سنة كانت عامرة باشراقة القرآن وشفافية الروح ،وكان الشيخ الإمام قد أوصى بأن يدفن بالتبلديات مع ابن أخيه الذي يرقد هناك والإمام يحبه ويجله، وبالفعل فقد شيعه الشيب والشباب وتم دفنه في مقابر السد العالي حيث البلديات والتي لم تشهد فيما شهدت ميتا يؤبن فيها من قبلكما حدث في الموكب المهيب الحزين الذي خرجت فيه مدينة نيالا وضواحيها عن بكرة أبيها لوداع ابنها الراحل العزيز الشيخ الإمام أحمدالربيع الطاهر الربيع عليه رحمة الله ورضوانه.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.