جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ناس قوى الحريه والتغيير ديل كيزان عديل شغلهم الشاغل هم الوزارات واصطياد المحاصصات ! .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس
نشر في سودانيل يوم 09 - 11 - 2020

يا ياسر عرمان حصل طلبت لقاءنا في باريس والتقيناك كما التقينا الامام الصادق المهدى وحدث ما حدث عدت إلى الخرطوم ونسيت اسماء ناس كانوا زملاء فى النضال ولا الثوره حكر فقط للشيوعيين والجبهة الثورية ؟
يا ناس منى وجبريل وعبد الواحد والجبهة الثورية مالكم ومال السودان وشعب السودان شوفوا وين الكيمان والسمك السمان بضاعة التهميش واللاجئين والنازحين في النيل الازرق وجنوب كردفان وجبال النوبة مضروبة الليله السودان كله مهمشين ومرضانيين وجعانيين بضاعة التهميش دى شوفوا غيرها فكونا منا كلنا في الهوا سوا !
( رب اشرح لي صدري ويسر لي امري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولى )
( رب زدنى علما )
اليوم الحال في السودان يغنى عن المقال ما لا افهمه لماذا سكت الصحفيون والاعلاميون وكبار القادة والثوار الاحرار عن لقاء الرئيس برهان بصلاح قوش؟ لقاء برهان بالنتن ياهو مر مرور الكرام لكن لقاء الرئيس برهان بالمجرم الهارب المطلوب للعدالة نظير الجرائم التى ارتكبها فى بيوت الاشباح وجهاز الأمن اللا وطنى و
الخدمات التى قدمها لامريكا خيانة للبلاد والعباد يجب التحقيق الفورى فيها لقاء برهان بصلاح قوش اكبر خيانة للثورة والثوار الاحرار وطعنة نجلاء فى ظهر امهات الأبرياء الذين سقطوا شهداء اوفياء وسالت الدماء للوطن فداء .
قديتونا التغيير التغيير حيث لا تغيير بل تجيير جريا وراء المناصب والمكاسب ناس قوى الحريه والتغيير ديل كيزان عديل شغلهم الشاغل هم الوزارات واصطياد المحصصات لكن تمكين شعارات الثورة وأهداف الثورة محلها المقابر والشهداء ماتوا سمبلة ساكت والاستاذ الشهيد محمد خير القتلوا احياء يرزقون ويضحكون !
ويا ياسر عرمان حصل طلبت لقاءنا في باريس والتقيناك كما التقينا الامام الصادق المهدى وحدث ما حدث وعدت إلى الخرطوم ونسيت ذكر اسماء ناس كانوا لكم زملاء فى الثورة والنضال ولا الثوره حكر فقط للشيوعيين والجبهة الثورية ؟
هنالك ثوار احرار ومناضلين ثوريين وطنيين لم ينتموا للاحزاب يعرفونهم بالاسم لماذا نسوهم وتجاهلوهم في امريكا بريطانيا النرويج النمسا وسويسرا والسويد وباريس ودول الخليج وفي كل أنحاء المعموره يوجد شرفاء للسودان أوفياء لكن ناس قوى الحريه والتغيير ينكرونهم ويهربون منهم هروب الناس من مريض الجرب !
الثورى العديل والاصيل يطالب بحقوق كل الثوار حتى وإن اختلفوا معه في النضال والوطن ليس حكرا لأحد .
ويا ناس منى وجبريل وعبد الواحد جلسنا وعشنا معكم هنا فى باريس ولندن حفظناكم طب انتو وناس الجبهة الثورية مالكم ومال السودان شوفوا وين الكيمان والسمك السمان بضاعة التهميش والنازحين واللاجئين والمحرومين في النيل الأزرق وجنوب كردفان وجبال النوبة بقت بضاعة مضروبة الليله السودان كله مهمشين ومرضانيين وجعانيين دى بضاعتكم ردت اليكم شوفوا غيرها فكونا منها كلنا في الهوا سوا .
بعتونا ونكرتونا كما قال الشاعر :
قد تنكر العين ضوء الشمس من رمد
وينكر الفم طعم الماء من سقم .
بقلم
الكاتب الصحفي
عثمان الطاهر المجمر طه
باريس
9/11/2020
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.