جرائم الاحتلال الاثيوبي في الفشقة .. بقلم: عادل عبد العاطي    لو كنت رئيساً - ماذا سأفعل ؟ .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    8 بنوك و3 شركات طيران تجار عملة .. بقلم: د. كمال الشريف    حتى لا يرتد الوهج سميكا .. بقلم: عبدالماجد عيسى    في ذكري الكروان مصطفي سيد احمد .. بقلم: صلاح الباشا    في ذكرى الاستقلال ذكرى عبد الواحد .. بقلم: جعفر خضر    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    مقتل مواطن سوداني في انفجار جسم غريب    ارتفاع حصيلة أعمال العنف القبلي بالجنينة إلى 243 شخصاً    الثروة الحيوانية قد لا تظل طويلا ثروة متجددة! .. بقلم: اسماعيل آدم محمد زين    ويسألونك عن العيش .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    أهلي شندي يسقط أمام الشرطة القضارف .. فوز هلال كادوقلي على مريخ الفاشر    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هكذا سيمدد الفترة الانتقالية الي مشاء الله حتي يسقط مجلس السيادي وملشياتها .. بقلم: محمدين شريف دوسة
نشر في سودانيل يوم 15 - 11 - 2020

E-mail : عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
استبشر سودانيين خيراً بالثورة ديسمبر المجيدة التي قدمت الشعب الغالي والنفيس من اجل انهاء حقبة الانقاذالتي بدات اسلامي النهج وعنصري الهيمنة ونخبوي التوظيف محمية بمهوسين من قادة الميلشيات ذات توجهه الفكري مسنودين بمرتزقة من ميلشيات القبيلية ممزوجة بالاجانب يعملون بكل الثقة داخل اغلب الموسسات الدولة حتي اصبح السودان بلد تدار برعاية اجنبية سواء عبر المحاور التي تديرها دول المنطقة لا سيما ايران وقطر تركيا في السابق ، الان تدار عبر دولة الامارات العربية المتحدة
و السعودية ومصر وحلفائهم
و دخل دولة اسرائيل في خط
بعد صفقة عنتبي التي تم نسجه في يوغندا بمشاركة البرهان رئيس مجلس السيادة و بعلم رئيس مجلس الوزراء و بمباركة قوي اعلان الحرية والتغيير(حزب الحاكم ) هذه تخبط ليس سياسة انفتاح نحو العالم كما يبرر لها انصار النظام الحالي ، نقول بالاحرى هو تنفيذ نفس الخطة التي رسمها الحكومة السابقة قبل اشهر من سقوطة قد مهد الطريق لحكومة دكتور عبدالله حمدوك هو مرشح المؤتمر الوطني للوزارة المالية في حكومة الدكتاتور الاخيرة وكذالك مرشح الحكومة للجنة الاقتصادية لافريقيا التي شغل فيها حمدوك هو اقرب الي نظام السابق من الثورة وليس له اي مساهمة في احدث التغيير ولم يكن من ضمن المناضلين من الطراز الاول ،
سياسة التطبيع ورزق يوم بيوم كانت اخر محاولات حكومة البشير لانقاذ نفسها كانت بيع المواني في الشرق السودان والتطبيع ( Normlization with Israel ) مع اسرائيل وقد فشل في الاثنين معاً ادي الي سقوطة
الثوار في شرق البلاد كانو علي يقظة بما يحدث كشفوا المخطط الي الشعب السوداني وضغطوا علي قيادتهم الاهلية و السياسية وجب علي سكان شرق السودان رفض سياسة الحكومة وعدم تمرير الصفقة المواني البحرية التي شرعت الحكومة في تنفيذها لولا تخوف شركات الاجنبية من دخول في العقود غير الامنة تم شراء المواني الساحلية لمخابرات الدول .
هذا موقف يذكرني اخر المؤتمر للاستثمار التي نظمته حكومة النخب في لندن عندما شعروا باقتراب من نهاية حكمهم بعد ما فشلوا في ادارة دواوين الدولة في ظل ارتفاع معدلات التضخم و الندرة في العملات ادى الي تجفيف المصارف وخلوا البنك السودان من الاحتياطي ، اتجهوا نحو خداع المستثمرين الاجانب صرفوا الملايين من دولارات للتنظيم اهم المؤتمر لهم للجلب الاموال وحشدوا كافة مناصريهم في المؤسسات الدولية اعلامي و اقتصادية واكاديمية وسياسية بغض نظر عن انتماءاتهم مع خلو المؤتمر من اي خبير من ابناء الهامش السوداني حتي وزراء الهامش محسوبين للنظام واستغرق المؤتمر ثلاثة الايام وتم عرض كل الاسهم مملوكة للدولة في شركات العامة للبيع وقدموا اغراءات الاستثمارية وجاءت هذه خطة بعد ما تصرفوا في كل العقارات مملوكة للدولة حول العالم لا سيما مقررات سفارات السودان وبيوت الضيافة في لندن وجنيف و الواشنطن ومقر وزارات في داخل السودان وخط هيثروا لا احد يسال اين ذهبت الاموال الشعب كانهم صم بكم ويقلون بملئ الفم ان الثورة نجحت .
ابت نفسي الا ان اشارك هذا المؤتمر لمناهضة سياسات الحكومة التي تهدف لجلب الاموال لاشغال الحروب ضد الشعب انا حضرت في الجلسة الختامية للمؤتمر بعد مناقشات
و مداولات للاوراق مقدمة من خبراء المحسوبين للنظام فتح الباب مدخلات للحضور من حسن حظي اخذت اول فرصة مخصصة للحضور في بداية رحبت بالمستثمرين الاجانب واكدت ان السودان افضل المكان للاستثمار في ظل الالفية الثالثة حتي هنا كانوا يبتسمون ولكن اخترتم التوقيت الخاطي ايها المستثمرون لا يمكن ان تفلحوا في ظل حكومة البوليسية بلادنا تدار عبر الامراء الحرب و المرتزقة يستحيون النساء ويبطشون الرجال ويسمونهم سوء العذاب ويسرقون ثروتنا ويذهب في جيوب الخاصة ويصدرون المرتزقة لقتل الاطفال في اليمن
و ليبيا ، هذا النظام كتب له الزوال بارادة الشعب في طريقه الي انهيار نامل الا تغامروا بالاموالكم وتدعموا المجرمين والمرتزقة دعوهم ينهاروا وقتها غضب الوزراء في المنصة و جن جنونهم وكاد سفير السودان في لندن وسماسرته من الاغماء و هرولوا نحو ميكرفون ولم يفلحوا وكانت جموع غفيرة من ابناء السودان يحاصرون المقر الموتمر ينددون بسياسات الانقاذ وحلفائها عاد الوفد الحكومة مهزومون وجيوبهم الخاوية بدا يلومون بعضهم البعض غير ماسوف عليهم وسقط الحكومة بالارادة الشعب .
سرعان ما تحول الثورة الي الغنيمة يتسابق حولها محسوبين للاحزاب التي كانت تسخر من الثورة الان هم من يمنحون الثوار من ما تبقى من الغنيمة كما يحلو لهم في الوقت تحول المطلوبين للعدالة من قيادات الميلشيات الي حكام في الموسسات الدولة ويحمون المجرمين ويرفضون تسليم المطلوبين الي المحكمة الجنائية الدولية وتحول قادة النظام البائد الي النزلاء في في الفنادق خمسة نجوم في قصور الرئاسية وتم ابعاد رموز الثورة من الساحة وزيح بعضهم في السجون و تم اقالة كثير من صغار الضباط الذين تعاطفوا مع الشعب اثناء الثورة وتم احالتهم الي صالح العام و كتبوا الوثيقة الهزيلة التي عرف بالوثيقة الدستورية ، بديل للدستور السودان الذي شاركوا في كتابته اعني هنا الاحزاب قحت وكلف الشعب السوداني انذاك الملايين من الدولارات بموجب هذة الوثيقة تم شرعنة الميلشيات ضمن قوات النظامية وتم تعديلها عشرات مرات من دون موافقة الشعب بصورة احادية وتوجد بضع مسودات لا احد يعرف اي من هذه نسخ اصلية لديها حجية يحتكم عندها الشعب مما افقد قيمتها برغم التباين سودانيين حول الوثيقة الدستورية ومدى اهليتها
ابرمت الاتفاق جوبا التي وقعتها الحكومة مع بعض من الغرماء نظام المؤتمر الوطني اصبح الان تسمو علي الوثيقة الدستورية وقد ناشد كثير من نشطاء السياسيين والوطنيين الشرفاء من عدم توقيع علي الوثيقة الدستورية مليئة بثغرات قانونية وضرورة تكوين الحكومة من رموز الثورة من داخل المقر الاعتصام من دون اشراك حتي الثوار الخارج السودان وانا ايضا من من ضمن اصحاب هذا المقترح عندما حسي الاحزاب بخطورة استمرار الاعتصام تامروا علي الثورة مع المكون العسكري وتم فض الاعتصام لتمرير الصفقة ! حتي الان لجنة تحقيق التي كونها الحكومة وحدد لة ثلاثة اشهر لاصدار التقرير اختفى كالبقية اللجان لا اثر لهم في وجود .
المؤسف في السودان لا صوت يعلو فوق صوت الارزقية
سقط البشير واستلم مساعديه السلطة في البلاد بمساندة تحالف القوي اعلان الحرية والتغيير وجلهم شركاء النظام كانت الخيانة العظمي يستحق محاكمة كل الذين شاركوا في هذه المؤامرة سواء كانو مدنيين او عسكرين .
وفشل هولاء في تغيير الحال البلد الي افضل لا خيار امام الثوار سوى عودة الي مربع الاول التي يدعوا الي تتريس الشوارع و استعداد لمواجهه كل احتمالات ما اخذ بقوة لا يسترد الا بقوة حتما سنصل الي هذه نقطة ولو بعد حين طلما الدولة تدار عبر شلليات ولوبيات ومحاصاصات تم تقسم مكتسبات الشعب كالتركة.
وفق ما ورد في الوثيقة الدستورية
اوشك انتهاء الفترة الانتقالية فجا طالعتنا الصحف بمرسوم السيادي جديد تم تمديدها مرة اخرى معللا بتوقيع الصفقة جوبا وهكذا تفصل دساتير وفق حاجة الطغاة و يصيغها الخبراء بعد ما يدفع لهم الاجر ، هكذا سيمدد الفترة الانتقالية الي مشاء الله حتي يسقط مجلس السيادي وملشياتها .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.