مجلس السيادة ينعي رئيس تشاد إدريس ديبي    رسالة من السيسي لرئيس جنوب إفريقيا تتضمن موقف مصر إزاء قضية سد النهضة    حركة تحرير السودان: ندعم دستورا علمانيا والخيار في النهاية للشعب    ترامب ينظر بجدية لإمكانية ترشحه لانتخابات 2024    السيسي يبعث برسالة لأسرة الرئيس التشادي عقب وفاته    إجتماع الفيفا مع رئيس المريخ والإتحاد يسفر عن خارطة طريق جديدة يضعها النادي بعد زوال الأسباب الأمنية والصحية    ارتفاع جديد.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021 في البنوك السودانية    السودان: إعلان الجنينة منطقة منكوبة ونداء لإغاثة المتضررين    خالد عمر يبحث مع المبعوث الفرنسي التحضير لمؤتمر باريس    السعودية تسجل أعلى عدد للإصابات الجديدة بكورونا منذ 25 أغسطس    مباحثات سودانية إماراتية بالخرطوم لدعم وتطوير العلاقات    إنفوغرافيك.. ما هي بطولة "دوري السوبر الأوروبي"؟    ضبط عصابة مخدرات بعد مطاردة عنيفة    محافظ بنك السودان المركزي في حوار لهذه الأسباب (...) ننفذ روشتة البنك الدولي    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    الشعبية برئاسة الحلو تشترط علنية جلسات التفاوض أو لا تفاوض    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    صحه الصائم على أثير (هنا أمدرمان)    الوداد يكسب ثنائي المريخ بالقضارف    اللجنة التسييرية لمزارعي الجنيد تطالب باقالة وزير الري    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    أمر طوارئ يحظر عبور الحيوانات للمشروعات الزراعية بالجزيرة    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    الأمل يتعاقد مع مورينيو    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    أول تعليق من توخيل على مشاركة تشيلسي في السوبر ليج    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    احذروا قلة النوم برمضان.. تصعب الصيام وتضعف المناعة    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    اجتماع مجلس مدير وزارة الصحة يناقش عدد من القضايا    4 علامات تحذرك من نوبة قلبية.. لا تتجاهل "الدوخة"    البطاطس المقرمشة القاتلة.. السم اللذيذ الذي تطعمه لأطفالك    التصوف الحنبلى "صوفية أهل الحديث": دعوة للاحياء فى سياق الحوار الصوفي/ السلفي .. بقلم: د. صبرى محمد خليل    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البيان الختامي للندوة الفكرية: الدين والمجتمع والدولة .. الخرطوم (الاثنين 18- الأربعاء 20 يناير 2021)
نشر في سودانيل يوم 22 - 01 - 2021

بمشاركة خمسين من الأستاذات والأساتيذ والباحثات والباحثين، من السودان وخارجه (العراق والأردن والمغرب وأمريكا وأستراليا)، سواءٌ بتقديم أوراق علمية أو رئاسة جلسات، ومن خلال مداولات كانت على مدى ثلاثة أيام، نختتم اليوم فعاليات الندوة السنوية التي تقام على شرف الذكرى السادسة والثلاثين لإعدام المفكر السوداني الإنساني الأستاذ محمود محمد طه (ذكرى تجسيد المعارف على منصة الإعدام)، والتي أقيمت تحت عنوان "الدين والمجتمع والدولة" بالخرطوم في الفترة ما بين 18 و20 يناير 2021م بقاعة المؤتمرات بكلية كمبوني للعلوم والتكنولوجيا.
انعقدت هذه الندوة الفكرية والشعب السوداني لا يزال يتنسم نسيم ثورة ديسمبر 2018م المجيدة التي دكّت حصون واحدة من أكثر أنظمة الحكم تخلفا وفظاعةً وفاشية، ألا وهي الدولة الدينية التي تم تدشينها بسن قوانين سبتمبر 1983م والتي بموجبها تم تنفيذ حكم الإعدام على شهيد الفكر الإنساني الأستاذ محمود محمد طه في يوم 18 يناير 1985م، كما نُكِل بالكثير من أبناء الشعب وبناته وفقها. لقد أتاحت ثورة ديسمبر المجيدة مناخ الحريات العامة الذي بفضله انعقدت هذه الندوة. إننا نتوجه بالتحية لأرواح الشهيدات والشهداء في عليائهم وللدماء الطاهرة التي سُكِبت من أجل الحرية للشعب السوداني. بذلك ضرب الشعب السوداني، ليس مرة واحدة فحسب بل ثلاث مرات منذ نيله الاستقلال السياسي في عام 1956م، مثلا فريدا في قوة الكلمة المفكّرة بجانب الكلمة الهادفة لإحداث التغيير السياسي بالوسائل المدنية (وبدعم ومتابعة من قوى المعارضة الأخرى التي اختارت حمل السلاح ضد الطغيان). وقد كان هذا هو ديدن الأستاذ الشهيد محمود محمد طه من حيث الصدع بالكلمة المفكّرة بهدوء وحجة قوية.
الهدف المعلن، الجامع، للثورة المجيدة هو التغيير تحت شعارها الخالد: حرية، سلام، وعدالة! ولكن يبقى التحدي في كيفية تنزيل هذه الشعارات إلى أرض الواقع، وأولها تحقيق وبناء السلام، ثم الانتقال الديمقراطي والتحول من الدولة الدينية التي مثّلها نظام "الإنقاذ" المباد، إلى الدولة الوطنية التي تقوم على قيم المواطنة، بحقوقها وواجباتها، بلا تمييز بين المواطنين، سواءٌ أكان ذلك على أساس الدين أو الضمير أو الجنس أو النوع أو اللغة أو الوضعية الاجتماعية، وهو ما تعارفت عليه البشرية المعاصرة ويقع تحت مطلب فصل الدين عن الدولة. فاليوم، رغم أن الشعب السوداني يعيش في أجواء الثورة على الدولة الدينية التي أراد نظام الإنقاذ المباد تكريسها، إلا أن تحقيق هذا التغيير على أرضا الواقع لا يزال معلقا بالأمل والعمل على ذلك. إلا أن أقصر الطرق إلى القضاء المبرم على الدولة الدينية ضربة لازب يكمن في اتخاذ القرار الثوري الشجاع بالعودة فورا إلى قوانين 1974م (مع مواكبتها للعهود الدولية وتشريعات حقوق الإنسان اللاحقة)، أي قوانين ما قبل الدولة الدينية.
ويؤكد المؤتمرون على أهمية الدين في المجتمعات وفي حيوات الفكر والشعور، ودوره في الانتقال بالبشر من دركات الحيوانية إلى درجات الإنسانية. وفي نفس الوقت يؤكد المؤتمرون على أن الهوس الديني واستغلال العاطفة الدينية لأغراض دنيوية هي حالة مرضية تمر بها المجتمعات وتتعافى منها في نهاية المطاف.
متماشيا مع كل ذلك، تبقى مسائل حقوق المرأة وما يليها ويلي الأسرة، من قانون الأحوال الشخصية، أحد المؤشرات الهامة التي تعكس درجة المدنية والحضارة التي بلغها الشعب السوداني، والدرجات التي يتطلّع لها. إن قضية المرأة، من حيث تعزيزها وتقويتها والعمل الجاد لرفع كل أنواع التمييز السلبي تجاهها، لهي الواجهة الحضارية التي تعكس مُحيّا الشعب وجوهر ثقافته وحضارته. وفي هذا تبقى اتفاقية سيداو، للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، بمثابة المحك الذي نختبر مدى تقدمنا أو تأخرنا في هذا المضمار.
إن السودان، بوصفه يقع تحت تعريف "دولة ما بعد الاستعمار" يجد نفسه أمام تحديات تاريخية تبدأ من لحظة وعيه بوضعيته هذه لتبلغ مدارج الفكر والممارسة، في السياسة والاجتماع، الراشدين لتصحيح وضعية دولة ما بعد الاستعمار. فبهذا وحده يمكن للسودان أن يتحرر من التبعية، محررا اقتصاده من النمط الريعي ليقتحم آفاق التنمية والإنتاج عبر سياسات راشدة وحوكمة أرشد. في هذا الصدد، نتوجه لكل القوى المهمشة، أكانت في الأرياف البعيدة والنائية أم كانت في المدن والمراكز الحضرية تحت أنف ونظر الحكومات، نتوجه لهم جميعا بالتحية لصمودهم وكيما يتحدوا ويجعلوا من أوضاع التهميش التي يعانون منها نقطة انطلاق لتصحيح الأوضاع.
إن احترام التعدد الثقافي والفكري ليس ترفا، بل هو أحد أهم الشروط التي بدون استيفائها، استيفاءً كفؤا ووافيا، لن يتمكن الشعب السوداني من أن ينعم بخيرات الدولة الوطنية. وضمن مهددات التعدد الثقافي والفكري يقف خطر التكفير على حرية الفكر بوصفه دالة التخلف. وبقدر ما نؤمن بفاعلية الفكر الحر في مواجهة التيارات التكفيرية وتفكيكها إلا أن هذا ينبغي أن يتساوق مع ضرورة تفعيل القوانين الفاعلة التي تعالج بحزم وبصرامة خطر التكفير وتقوم بتجريمه. إلا أن القوانين لا تقف لوحدها في فراغ، فلا مناص من أن تأتي القوانين في إطار سياسة راشدة تستهدف تفكيك كل مؤسسات الدولة الدينية كيما لا تتصدى للشأن العام وتثير الفتنة والزعازع بين المواطنين بزعم أن هذا أمر ديني. من ذلك ما عشناه مؤخراً في تدخل مجموعات دينية في أمر تخطيط المناهج والمقررات الدراسة التي عكف عليها المختصون فقامت تلك المجموعات الدينية غير المعنية فنياً بمسألة المناهج بتأليب الرأي العام وإرهاب وابتزاز القائمين على الأمر، وسعياً منها للعودة إلى مناهج العهد البائد، مناهج الدولة الدينية. ومن ما يؤسف له أن خضعت لهم السلطات القائمة بالأمر. في هذا الصدد نطالب بتأسيس مفوضية مناهضة التطرف. ونطالب كذلك بتأهيل أئمة المساجد بما يخدم السلام والتعايش الدينية. وتساوقاً مع هذا، نطالب الدولة بتفعيل القوانين تجرم التكفير وخطاب الكراهية.
كذلك فإن تحقيق النهضة وتجاوز العثرات الهيكلية والأدائية التي ورطتنا فيها الدولة الدينية التي هبت رياح ثورة ديسمبر المجيدة فدكّت حصونها، لا يمكن أن يحدث إذا لم نولِ أمر إصلاح وتعمير البيئة الأكاديمية والبحثية بعد حالة تصحير الجامعات ومراكز البحوث، والأوعية الفكرية المشابهة، وتجفيفها من أهم قيمة لها، ألا وهي حرية البحث العلمي، وترفيع وتكريس أخلاقيات البحث، بما في ذلك تأمين الجامعات، موظفين وعمالة، ثم أساتذةً وطلابا. هذا بجانب استعادة العلاقات مع الجامعات العريقة حول العالم، ومن ذلك بناء علاقات أمتن في المحيطين العربي والأفريقي. هذا مع فتح جامعاتنا مرة أخرى للتعددية اللغوية، عالميا وإقليميا ثم وطنيا. فمن بين أخطر المعتقلات السياسية التي أنشأتها الدولة الدينية المبارة كان هناك سجن اللغة، حيث تم اعتقال عقول أجيال بأكملها داخل سجن الأحادية اللغوية عبر ما أسمته الدولة الدينية بسياسات التعريب.
في ختام هذا البيان، نتوجه للشعب السوداني العملاق، ممثلا في كل ثقافاته ودياناته وإثنياته وتنظيمات السياسية والقطاعية، إلى الاحتفاء بالبناء الجماعي للوطن والمستقبل، والتعزيز لقيم التسامح الراسخة في المجتمع السوداني، والتي تجلت في فكر وحياة المفكر السوداني الإنساني محمود محمد طه حتى يوم تجسيده لمعارفه على منصة الإعدام. فهذه لحظات تاريخية فريدة نقف عندها جميعا ونصب أعيننا المهام الجسيمة التي نعمل جميعا على معالجتها. في هذا الصدد، نوجه الدعوة للحكومة كيما تقوم باستعادة مسارها الثوري والعمل على ترجمة شعارات ثورة ديسمبر وتحقيق أشواق الثوار في الحرية والعدل والسلام. وأول هذه المهام هو، كما أسلفنا، تحقيق السلام في ربوع الوطن الذي لا يزال ينزف في جميع أرجائه، على تفاوت بينها.
الخرطوم - الأربعاء 20 يناير 2021


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.