مشاهدات زائر للسفارة بعد التغيير .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    الأمة القومي يجمد المفاوضات مع (قحت) ويهدد بعدم المشاركة في الحكومة    تجمع المهنيين يعلن جدول التصعيد الثوري لاغلاق مقار اعتقال الدعم السريع    مصدر: حمدوك لم يستلم ترشيحات (قحت) للوزارة ويشترط الكفاءة    العناية بالاعمال الصغيرة تقود الي اعمال كبيرة ونتائج اكبر وأفضل .. بقلم: دكتور طاهر سيد ابراهيم    المتعة مفقودة .. بقلم: كمال الهِدي    اللجنة المنظمة لمنافسات كرة القدم تصدر عدداً من القرارات    عندما يكيل الجمال الماعون حتى يتدفق .. بقلم: البدوي يوسف    إنهم يغتالون الخضرة والجمال .. بقلم: ابراهيم علي قاسم    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخرطوم تمنع منظمات الاغاثة الدولية من الدخول الى مخيم "كلمة" في دارفور
نشر في سودانيل يوم 07 - 08 - 2010

منعت السلطات السودانية المنظمات الانسانية ووكالات الاغاثة الدولية من دخول مخيم "كلمة" لنازحي دارفور بعد مقتل خمسة اشخاص وفرار الألاف من النازحين إثر معارك نشبت الاسبوع الماضي بين أنصار عملية السلام ومعارضيها، حسب افادة مصدر في الامم المتحدة. ويأوي المخيم حوالي 100 ألف من النازحين بسبب القتال في دارفور والذين يقدر اجمالي عددهم بمليونين ونصف منذ إندلاع القتال في دارفور عام 2003 .وقال صامويل هندريكس المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الانسانية للامم المتحدة في الخرطوم "لم يسمح لاي منظمة انسانية (وكالات الامم المتحدة والمنظمات غير الحكومية) بدخول مخيم كلمة و(قرية) بلال ... الوضع لا يزال خطيرا".
وقال مصدر أممي آخر لوكالة رويترز للانباء إن من بقوا داخل المخيم يعانون من شح الغذاء والماء، ومازالت تسمع أصوات اطلاق نار متفرقة في الليل على الرغم من الدوريات المكثفة لقوات اليوناميد.
مخيم "كلمة"
وأكدت قوة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور اليوناميد في بيان لها " أن جماعات الاغاثة مازالت تنتظر السماح لها بدخول المخيم".
واضافت اليوناميد أن الامطار الغزيرة شكلت تهديدا آخر لصحة الموجودين في المخيم.
ورفض هذا الاسبوع مرتين دخول بعثة تضم عاملين في منظمات انسانية تابعة للامم المتحدة الى مخيم كلمة والى قرية بلال المجاورة التي لجأ اليها الكثير من سكان كلمة.
وفي نيويورك قال المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق إن مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الامم المتحدة (اوشا) لم يدخل مخيم كلمة منذ الثاني من اغسطس/آب.
واضاف حق ان (اوشا) منعت من الدخول إلى منطقة جبل مرة في الجزء الشرقي من دارفور منذ شهر فبراير/شباط الماضي.
وقال ألان لي روي رئيس قوات حفظ السلام الاممية للصحفيين في نيويورك إنه سمح لعدد قليل من جماعات الاغاثة المحلية السودانية بالدخول إلى معسكر كلمة ولم يسمح للمنظمات الدولية.
نازحات في دارفور
يضم المخيم حوالي 100 ألف من النازحين
ونفى جمال يوسف الموظف الكبير في شؤون الاغاثة في جنوب دارفور منع وكالات الاغاثة من دخول مخيم كلمة قائلا انه يعتقد أن معظم الناس هناك قد غادروا إلى قرى غرب وشمال المخيم حيث سمح لمنظمات الاغاثة بالوصول اليهم.
وبدوره نفى محافظ جنوب دارفور عبد الحليم موسى كاشا في اتصال اجرته معه وكالة الانباء الفرنسية منع المنظمات الانسانية من دخول كلمة لكنه أكد أن الوضع لا يزال متفجرا في هذا المخيم.
وقال "كانت هناك طلقات نارية حتى امس (الخميس)" مشيرا الى توفر الاسلحة بكثرة في المخيم.
مواجهة
ودخلت القوات المشتركة (يوناميد) في مواجهة مع حكومة جنوب دارفور والخرطوم لايوائها خمسة رجال وامرأة لجأوا الى قوتها في المخيم اثناء اندلاع أعمال العنف أواخر الشهر الماضي.
وتقول الخرطوم إن الستة الذين لجأوا الى اليوناميد هم مجرمون متهمون بالمسؤولية عن أحداث العنف في المخيم وتطالب قوة اليوناميد بتسليمهم، متهمة قوة اليوناميد بأنها تخلق "دولة داخل الدولة" في مخيم كلمة.
وترفض اليوناميد حتى الان تسليمهم الى السلطات السودانية. وقال لي روي إن اليوناميد طلبت من الخرطوم إلغاء طلب تسليم الاشخاص الستة.
واضاف "قلنا للخرطوم ان الطلب لن يكون في مصلحتها ... وما زلنا نناقش الامر معهم".
واندلعت مواجهات دامية الاسبوع الماضي تخللها تبادل لاطلاق النار في مخيمي كلمة وزالينجي للنازحين في دارفور، بين أنصار جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد نور وهي مجموعة متمردة ترفض اتفاق الدوحة لوقف اطلاق النار، وبين مؤيدين لهذا الاتفاق.
وأدت المواجهات إلى سقوط ثلاثة قتلى في زالينجي، وما بين خمسة الى ثمانية قتلى في كلمة الذي يعد اكبر مخيم للنازحين في العالم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.